رد الوزير الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم صباحا (الأربعاء)، على الهجوم الذي حدث في سوريا هذه الليلة وقُتِل فيه تسعة مقاتلين من القوات الموالية للأسد، حسب تقارير سورية. في مقابلة معه في الراديو قال كاتس: "هدد الإيرانيون علنا أيضا وعبر مبعوثين أنهم يريدون الإضرار بإسرائيل. نحن نحمي الجنود والمواطنين ونعمل بموجب معلومات استخباراتية ونستغل قدراتنا للعثور على معلومات وتجنب مخاطر مسبقا. لم نصرح أننا لا نقف أمام تحديات، ولكن أؤكد أن استراتيجية المجلس الوزاري للشؤون السياسية  الأمنية المصغّر برئاسة نتنياهو تهدف إلى تجنب اندلاع الحرب".

وفق أقوال كاتس: "يمكن أن تمنع الهجمات الآن العنف والحرب يوم غد. لا يفهم الإيرانيون أية لغة أخرى. نحن لا نسعى إلى احتلال سوريا، بل نريد أن ينسحب الإيرانيون من سوريا".

وفق التقارير في إسرائيل، كشف الجيش الإسرائيلي عن نشاطات استثنائية لقوات إيرانية في سوريا وهو يعتقد أنها تخطط لشن هجمات انتقامية ضد إسرائيل. وفق الادعاءات السورية، ألحقت أمس طائرات سلاح الجو الإسرائيلي ضررا بصواريخ إيرانية بالقرب من دمشق تهدف للإضرار بإسرائيل. أشار المركز السوري لحقوق الإنسان أن هذه الليل قُتِل تسعة مقاتلون موالون لنظام الأسد، على الأقل، أثناء الهجوم. وفق التقارير، ليس معروفا إذا كان هناك من بين القتلى عناصر الحرس الثوري الإيراني أو مقاتلون آخرون موالون لإيران.

في ظل الهجوم وزيادة التوتر بين إسرائيل وسوريا، أصدر الجيش الإسرائيلي أمس تعليمات لمواطني شمال إسرائيل لفتح الملاجئ استعدادا لحالات الطوارئ. تعمل المدارس في هضبة الجولان كالمعتاد، ولكن وزارة التربية الإسرائيلية ألغت الرحلات المدرسية من مناطق مختلفة إلى هضبة الجولان.

سافر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى روسيا للالتقاء مع الرئيس بوتين. قبل أن يصعد إلى الطائرة، أكد نتنياهو أن "لقاءاته مع بوتين هامة وهذا اللقاء هام بشكل خاصّ. في ظل ما حدث في سوريا مؤخرا، هناك أهمية لضمان متابعة التنسيق الأمني بين الجيش الروسي والإسرائيلي".