تعرضت قوة تابعة لسلاح المدرعات الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، لانفجارين عنيفين على الأقل عند الشريط الأمني مع قطاع غزة، وصفه الجيش بأنه محاولة للاعتداء على القوات من قبل قطاع غزة. وأوضح المتحدث باسم الجيش، رونين منيلس، أن الانفجار نجم عن عبوّتين ناسفتين تم تشغيلهما عن بعد على مقربة 100 متر من القوة الإسرائيلية.

وأضاف بيان المتحدث أن الجيش يفحص إن كانت أطلقت نحو القوة قذيفة من نوع "أر بي جي" إضافة إلى العبوّتين الناسفين اللاتي تم تشغيلهما بفارق دقيقة. ويقدر الجيش أنه تم زرع العبوّتين خلال مظاهرات لغزيين عند الشريط الأمني أو خلال انتشار الضباب في الجو.

وأضاف المتحدث أن القوة وصلت للنقطة عند الحدود إثر بلاغ عن تحركات في المكان، وأن القوة كانت في الجانب الإسرائيلي للحدود أثناء وقوع الانفجار الذي لم يسفر عن إصابات.

وردّ الجيش الإسرائيلي على الهجوم بقصف 5 مواقع تابعة لحركة حماس والجهاد الإسلامي في القطاع. وأوضح المتحدث أن الجيش "لا يعلم بعد من يقف وراء العملية" مشددا على أن الجيش سيتحرك بشكل حازم ضد المظاهرات القريبة من الشريط الحدود والتي باتت تشكل غطاء لنشاطات عدائية ضد إسرائيل.