أثناء زيارته الحالية في روسيا، شارك رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في مراسم لذكرى الانتصار على ألمانيا النازية بدعوة من الرئيس بوتين. كان نتنياهو الزعيم الغربي الوحيد المشارك في هذه الاحتفالات هذه السنة في روسيا.

خلال المراسم، أنشِد النشيد الوطني الإسرائيلي "هاتكفاه". في نهاية مسيرة الانتصار السنوية في الميدان الأحمر، جرت مراسم وضع باقات الزهور بالقرب من النصب التذكاري في  الميدان الأحمر. وضع بوتين ونتنياهو بطاقات الورد، ثم أنشِدَ النشيد الوطني الروسي والنشيد الوطني الإسرائيلي "هاتكفاه" بينما كان يقف بوتين وبيبي صامتين. بعد ذلك مر بالقرب منهما أعضاء وحدة الأعلام التابعة للجيش الروسي. في وقت لاحق، تصافح بوتين مع أعضاء البعثة الإسرائيلية المشاركة في مسيرة الانتصار، وصافح من بين شخصيات أخرى، الوزير الإسرائيلي، زئيف ألكين.

يشير يوم الانتصار في أوروبا الغربية إلى خنوع ألمانيا النازية، بتاريخ 8 أيار 1945، وانتهاء الحرب العالمية الثانية. من المتبع في الاتحاد السوفياتي سابقا ودول أخرى كانت تابعة للاتحاد السوفياتي إحياء ذكرى الانتصار بتاريخ 9 أيار من كل عام. في هذا التاريخ انتصر الجيش الروسي على الجيش النازي وانتهت الحرب العالمية الثانية.

سيلتقي بوتين ونتنياهو في الكرملين اليوم (الأربعاء) بعد الظهر وسيتباحثا الوضع في سوريا والتنسيق الأمني بين البلدين، وكذلك الاتّفاق النوويّ الإيراني، ومعلومات استخباراتية حول البرنامج النووي الإيراني كان قد كشفها الموساد وعرضها رئيس الحكومة الإسرائيلي في الأسبوع الماضي.

قبل أن يغادر قال نتنياهو إنه "في طريقه اليوم صباحا للقاء هام مع الرئيس الروسي، فلاديمر بوتين. اللقاءات مع بوتين هامة غالبا وهذا اللقاء هام بشكل خاصّ. في ظل ما يحدث في سوريا الآن، هناك حاجة إلى متابعة التنسيق الأمني بين الجيش الروسي والجيش الإسرائيلي".