في الأسبوع الذي جرت فيه "مسيرة العودة الكبرى" صرح مشعل أنه يدعم احتلال الأسد لمدينة عفرين. اضطر مواطنون كثيرون إلى الهرب من المدينة بعد اجتياح تركيا وقتل مواطنين كثيرين بسبب المعارك الضارية في المدينة.

قال مشعل خلال حفل نظمته جمعية "جيهان نوما" التركية أمس الأحد: "النصر في عفرين كان نموذجا للإرادة التركية، وإن شاء الله سنسجل ملاحم بطولية لنصرة أمتنا". كما هو متوقع أثار دعم مشعل للاحتلال التركي غضبا وتهما بسببه تملقه. ردا على ذلك، انتقد متصفحون كثيرون حماس مدعين أنها غير صادقة في تعاملها مع الفلسطينيين.

إن توقيت دعم مشعل لتركيا فيما يتعلق باحتلال عفرين إشكالي بشكل خاص، إذ إن مشعل منذ الأيام الماضية بدأ يشجع بدعم من مسؤولين آخرين في حماس سكان غزة على المشاركة في "مسيرة العودة الكبرى" أمام الحدود مع إسرائيل. يبدي مشعل الذي يكرس حياته للوهلة الأولى لمكافحة الاحتلال الإسرائيلي تملقه عندما يجري الحديث عن الاحتلال التركي.