تحتفل إسرائيل اليوم بعيد استقلالها، وتجري عددا من الحفلات الرسمية في هذا العام أيضا، ولكن تحدث لحظات مضحكة غير متوقعة أثناء الاحتفالات أيضا. إليكم بعضها:

أفشالوم كور يقبل جنديا

في عشية عيد استقلال إسرائيل من المتبع إجراء مراسم إيقاد الشعل، ويضيء الشعل إسرائيليون بارزون من مجالات مختلفة احتراما للدولة. كان أفشالوم كور أحد المشاركين الذين اختيروا لإضاءة الشعل وهو إعلامي وخبير رائد باللغة العبريّة. كان يتوقع أن يأخذ أفشالوم أثناء المراسم شعلة من الجندي الذي يرافقه لإضاءة شعلة. وقد أخذ الشعلة حقا من الجندي، ولكنه قبّله قبل ذلك. عندها كان الجندي متفاجئا، ولكنه ابتسم عندما سمع ضحك الجمهور.

أفيغدور ليبرمان يصاب بالملل أثناء المراسم

خلال مراسم إيقاد الشعل، بدأ يشعر وزير الدفاع الإسرائيلي بالملل. لقد استغرقت الاحتفالات أكثر من ساعة، وصفق خلالها الجمهور كثيرا. وفي مرحلة ما من الاحتفالات، توقف ليبرمان عن التصفيق وبدأ يرفرف علما إسرائيليا صغيرا وبدا أنه يشعر بالملل، لقد نُشر مقطع الفيديو المضحك في شبكات التواصل الاجتماعي وحظي بردود فعل كثيرة. وعلق ليبرمان على مقطع الفيديو المضحك مثيرا ضحكا لدى المتصفِّحين الإسرائيليين عندما كتب: "شعرت أن الاحتفالات ستستمر حتى عيد استقلال إسرائيل الـ ‏80‏‎".‎

عدم التمييز بين الممثلين الدروز في المراسم

دُعي الرئيس الروحاني للطائفة الدرزية، الشيخ موفق طريف، لإيقاد الشعل، وإلقاء خطاب في المراسم الاحتفالية. لقد تحدث بالعربية، وأشعل شعلة، ثم عاد إلى مكانه. ولكن وقعت حالة محرجة في نهاية المراسم عندما غادر الحضور موقع الاحتفال وفق ما قاله صحفي كان مشاركا في الاحتفالات. ففي حين كان يقف طريف ويتحدث مع زميله عند باب الخروج من موقع الاحتفال، وقف شخص قريبا منه من أبناء الطائفة الدرزية، كان يشبهه، ويرتدي ملابس درزية خاصة بالمتدينين. توجه الحضور وهم خارجون من  موقع الاحتفال إلى الرجل الدرزي الآخر، اعتقادا منهم أنه موفق طريف وهنأوه على إيقاد الشعلة، وأعربوا عن تأثرهم من مشاركته في الاحتفال، ولكنهم لم يدركوا أن ذلك الشخص لم يكن موفق طريف.