"أعتقد أن على الجميع أن يشكر نتنياهو لأنه كشف مؤامرة دولة عدوة تهدد العالم المتقدم"، قال ليئور هراري، وهو ناشط في حزب الليكود، لموقع "Jerusalem Post". أرسل هراري مؤخرا رسالة للفائزين الإسرائيليين بجائزة نوبل في السنوات الماضية، وناشدهم لاختيار نتنياهو مرشحا لجائزة نوبل للسلام.

وفق رأي هراري، فإن رئيس الحكومة الإسرائيلي يستحق جائزة نوبل لأنه لفت نظر العالم إلى التهديد الخطير الذي تشكله الأسلحة النووية الإيرانية. وفق أقواله، ستكون الجائزة التي سيحصل عليها نتنياهو جائزة للموساد والمنظمات الأخرى أيضا المسؤولة عن الكشف عن المؤامرة الإيرانية. "يرأس نتنياهو هذا الموضوع في الحلبة الدولية منذ سنوات"، قال هراري وأضاف: "لقد نجح في إثارة العالم العربي وجعله يفهم المشكلة التي يتعرض لها".

أوضح هراري أنه في خطابه الأول في الكونغرس في عام 1996، حذر نتنياهو من التهديد النووي الإيراني، ما يشير إلى أنه في ذلك الحين فهم الوضع أكثر من سائر العالم. "هناك من يعمل بعد أن تطرأ مشكلة فقط"، قال هراري. "لقد فهم نتنياهو المشكلة مسبقا وعثر على الأدلة لإقناع مَن ثارت لديه شكوك".