منذ سنوات، لم تُفتح في إسرائيل نشرة إخبارية منافسة للنشرة الإخبارية القديمة. بدأت تعمل "قناة 20" أمس، سامحة ببدء منافسة سليمة أخيرا. بدأت هذه القناة المتماهية مع الآراء السياسية اليمنية ببث نشرة إخبارية كاملة.

في افتتاحيتها، كان يمكن أن نلاحظ الفارق بينها وبين نشرات الأنباء المعروفة. فبعد أن قرأت المذيعة العناوين الرئيسية، طلب أحد المحللين أخذ استراحة لبضع ثوان، لتقديم تهنئة يهودية تُذكر في المناسبات الخاصة أو الجديدة. لذا سُميت هذه النشرة في جزء من التغطيات الإعلامية بـ "تلفيزيون يهودي".

النشرة الإخبارية الأولى لقناة 20 الإسرائيلية (لقطة شاشة)

لمزيد الدهشة، نجحت نشرة أخبار هذه القناة في تحقيق نسب مشاهدة أعلى من نسب مشاهدة النشرة الإخبارية التي يبثها اتحاد البث العام في إسرائيل المعروف بـ "كان". في حين وصلت نسبة مشاهدة النشرة الإخبارية في "القناة 20" إلى 3.2%، في الوقت ذاته، شاهد %2.8 من الإسرائيليين النشرة الإخبارية لقناة "كان"، هذا رغم أن ميزانية قناة "كان" أكبر من 200 مليون دولار.

غرد متصفّحون إسرائيليون كثيرون في تويتر ضد مستوى التوازن في نشرة "قناة 20" الإخبارية. كتب أحد المتصفِّحين "رغم كل محاولات التوازن، فإن التحليل متحيز إلى اليمين"، وكتبت متصفّحة أخرى "تدعى هذه القناة "القناة 20" لأنها تبث أكاذيب كل 20 ثانية". في المقابل، كتب متصفحون آخرون، يعارضون آراء القناة اليمينيّة، "إن المزيد من المنافسة بين القنوات يحقق المزيد من الأخبار الأفضل".