أعلنت شركة الهواتف الخلوية الإسرائيلية "رامي ليفي للاتصالات" أمس (الإثنين) أنها ستعمل وفق الشريعة اليهودية حفاظا على قدسية يوم السبت، وأنها ستمنح الموظفين عطلة في يوم السبت. وهكذا ستصبح هذه الشركة الإسرائيلية الشركة الأولى التي تحافظ على قدسية يوم السبت.

وفق إعلان الشركة، "في إطار التوجيهات الجديدة لن يعمل العمال أيام السبت ولا في مواقع خارج الشركة".‎ ‎‏ أوضحت الشركة أن التعليمات الجديدة جاءت بعد توجهات تلقتها من المجتمَع الحاريدي، وهي تشكل جزءا من اتباع قوانين "الشريعة اليهودية" التي يؤمن بها المتدينون اليهود الإسرائيليون.

في إطار مجال الهواتف الخلوية "الحلال"، يستخدم الكثير من الحاريديين الإسرائيليين هواتف خلوية "حلال". هذه الهواتف معدة بشكل أساسيّ لإجراء المكالمات، وهي لا تتضمن كل المزايا الشبيهة بالأجهزة الخلوية المتقدمة، مثل تصفح الإنترنت، استخدام الكاميرا، ألعابا وإرسال رسائل نصية قصيرة. بدأ الحاريديون يستخدمون هذه الهواتف بعد أن استخدموا هواتف خلوية متقدمة، وتعرضوا فيها لمحتويات إنترنت غير لائقة وفق رأيهم. في عام 2004 أقيمت "لجنة الحاخامات لشؤون الاتصالات" التي قررت ابتكار هاتف "حلال" لتوفير حل للمشكلة.

وجاء على لسان شركة "رامي ليفي للاتصالات" أن الشركة ستشغّل مركز خدمة للهواتف المفقودة والمسروقة يعمل على مدار الساعة بما في ذلك أيام السبت، وذلك من خلال تشغيل طاقم عمل غير يهودي، يهتم بقطع إمكانية إجراء الاتصال عبر الهاتف عند الحاجة. "نأمل أن تعمل سائر الشركات بموجب هذا النهج الهام الجديد"، لخصت الشركة أقوالها.