بمناسبة ذكرى الكارثة والبطولة الذي يصادف يوم الخميس القادم في إسرائيل، نشرت دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، اليوم، الثلاثاء، معطيات حول عدد اليهود في العالم. يتضح من المعطيات أنه يعيش في يومنا هذا في العالم 14,511,000 يهودي، رغم أنه كان عددهم 16,600,000 عشية نشوب الحرب العالمية الثانية.

يجري الحديث عن عدد شبيه بعدد اليهود في عام 1922، أي قبل 96 عاما، عندها عاش في العالم 14 مليون يهودي. أي أنه ما زال عدد اليهود في العالم منخفضا مقارنة بعددهم قبل الهولوكوست.

في وقتنا هذا يعيش معظم اليهود في إسرائيل والولايات المتحدة. ويعيش في إسرائيل 6,446,000 يهودي، وفي الولايات المتحدة 5,700,000‏  يهودي، فرنسا 456 ألف، كندا 390‏ ألف، بريطانيا 290 ألف، الأرجنتين 181 ألف، روسيا 176 ألف، ألمانيا 117 ألف، وأستراليا 113 ألف.

ويتبين من المعطيات أن في السنوات الـ 70 الماضية منذ قيام دولة إسرائيل طرأت زيادة معدلها 10 أضعاف على عدد اليهود الإسرائيليين.

ويستدل أيضا من المعطيات أنه بين الأعوام 1948-2016 انخفض عدد اليهود خارج إسرائيل من 10.8 مليون في عام 1948 إلى نحو 8 مليون تقريبا في يومنا هذا. في الواقع، في السنوات السبعين الماضية لم تزدد نسبة اليهود في إسرائيل والعالم إلى حد كبير بل ازدادت بنسبة %26 فقط. رغم زيادة عدد اليهود في العالم بشكل بطيء، ازداد عدد سكان العالم من 2.5 مليار إلى نحو 7.5 مليار شخص أي زيادة حجمها 3 أضعاف.