شنّ سلاح الجو الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، حملة جوية واسعة ضد أهداف إيرانية في سوريا، ردًا على إطلاق نحو 20 قذيفة من سوريا نحو منطقة الجولان، تقول إسرائيل إن "فيلق القدس" يقف وراءها. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين مانليس، إن القصف طال مواقع استخباراتية إيرانية ومقرات قيادة لوجستية ومواقع لتخزين أسلحة وغيرها، واصفا القصف الإسرائيلي بأنه "من العمليات العسكرية الكبرى" التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا.

وأوضح المتحدث بأن الجانب الإسرائيلي أبلغ روسيا بالقصف مسبقا، مشيرا إلى أهمية التنسيق بين البلدين. وأضاف أن العملية الإيرانية لم تكن ناجحة، إذ تعرضت المنظومة الدفاعية، القبة الحديدية، ل4 قذائف، وبقية القذائف سقطت في الجانب السوري. وقال المتحدث إن قائد قوات "فيلق القدس"، قاسم سليماني، "سيدهش حين يرى حجم الدمار الذي لحق بقواته في سوريا".

وتطرق وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى التصعيد مع إيران في سوريا، في مؤتمر "هرتسيليا" قائلا إن سلاح الجو الإسرائيلي ضرب معظم البنى التحتية الإيرانية في سوريا. وهدد الجانب الإيراني والسوري قائلا: "يجب عليهم أن يتذكروا أن الشتاء عندنا سيقابل بطوفان عندهم". وأشار وزير الدفاع إلى أن المواجهة في الراهن "محصورة مع فيلق القدس في سوريا"، ملمحا إلى أن حرب شاملة مع إيران بعيدة. وأضاف "أنا متأكد أن هناك في طهران جهات تعارض التدخل المتزايد لفيلق القدس في سوريا".

1 from Link Online on Vimeo.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن المواقع التي استهدفها شملت مواقع استخباراتية إيرانية، ومقرات لوجستية تابعة لفيلق القدس، ومجمع عسكري ومجمع لوجستي، ومعسكر إيراني في سوريا، ومواقع لتخزين أسلحة، كلها تابعة لفيلق القدس، وموقع استطلاع ووسائل قتالية في منطقة فك الاشتباك. وقال الجيش إنه قام بتدمير منظومات دفاعية تابعة للجيش السوري كانت تعرضت لطائرات سلاح الجو الإسرائيلي، رغم التحذير الإسرائيلي بأن لا تتدخل.

وأوضح المتحدث العسكري الإسرائيلي أن القذائف التي أطلقت نحو إسرائيل إيرانية الصنع، وقام بتنفيذ العملية خبراء ينتسبون إلى منظمة حزب الله وقوات شيعية، وأشار إلى أن القذائف من نوع "فجر 5". ونشر إعلام الجيش الإسرائيلي صورة للأهداف التي قصفها الجيش في سوريا، وفيديو لقصف المركبة التي أطلقت الصواريخ نحو إسرائيل من ضواحي دمشق.

وأضاف المتحدث العسكري أن الجيش الإسرائيلي أفلح في الأسابيع الأخيرة في إحباط محاولات إيرانية خطيرة لتنفيذ عملية ضد إسرائيل من سوريا، انتقاما على القصف الإسرائيلي لمطار "تيفور" منذ أسابيع، والذي خلف مقتل عسكرين إيرانيين.