شهدت إسرائيل اليوم (الثلاثاء) صباحا، صدمة بعد عملية قتل وانتحار خطيرتين. قفز إيلان غدسي، ابن 49 عاما من رعنانا، أمس (الإثنين) على خطوط السكة الحديدية وقُتل، وذلك بعد أن قتل ابنه الرضيع. ذُهلت الشرطة عندما شاهدت في سيارة بالقرب من محطة القطار جثة ابنه، أفيتار ابن الثلاث سنوات ونصف، كانت عليها علامات عنف خطيرة.

هناك تساؤلات في إسرائيل هل كان يمكن تجنب عملية القتل الرهيبة هذه. طاردت الشرطة الوالد، بعد أن طعن قبل يوم زوجته طالي خلال مشاجرة بينهما، وأخذ ابنه وفر هاربا. استدعت الزوجة التي كانت في مرحلة الطلاق الشرطة، ونُقلت إلى المستشفى. منذ تلك اللحظة، أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن البدء بمطاردة الزوج للعثور عليه. بعد فحص الأوضاع، قررت الشرطة أنها لن تنشر تفاصيل ومعلومات عن غدسي لئلا يخاف ويلحق ضررا بابنه.

قال الناطق باسم الشرطة أمس: "خلال عملية المطاردة، استخدمنا منظومات تكنولوجية وأخرى للعثور على غدسي وابنه. بذلنا جهود قطرية تضمنت عمليات تمشيط وبحث على يد مروحيّات، وجهودا أخرى. نحن نفحص ملابسات الحادثة الخطيرة والمأسوية جدا. يجري الحديث عن زوجين غير معروفين في الشرطة وخدمات الرفاه سابقا. لم تكن هناك أية علامة قد تشهد على أن الحادثة كانت ستنتهي على هذا النحو".

شهد جيران الزوجين عن أن الحديث يجري عن عائلة عادية تماما، وأن غدسي كان شابا طيب الأخلاق ووسيما. "كان جارا محبوبا، لطيفا، وعاديا"، قال أحد الجيران مضيفا: "يلقي التحية دائما مبتسما وكان يبدو كل شيء على ما يرام". وفق أقوال الجيران يتضح أن الزوجين تعرضا لأزمة ما، ولكن لم يفكر أحد أن هذه ستكون نهاية هذه العائلة.

في اليوم ما بعد المأساة، ما زالت وسائل الإعلام الإسرائيلي مشغولة في السؤال لماذا لم تنجح الشرطة في العثور على الوالد طيلة وقت، رغم أنها عرفت أنه خطف ابنه، وهي تتساءل هل يجري الحديث عن فشل.