نشرت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية، اليوم الأربعاء، صور أقمار صناعية تكشف قاعدة عسكرية إيرانية على بعد 13 كيلومترا شمال – غرب دمشق. وجاء في التقرير الأمريكي أن قوات إيرانية خاصة من "فيلق القدس" تدير القاعدة التي تحوي على مستودعات لتخزين الأسلحة التي بإمكانها ضرب إسرائيل.

وجاء في التقرير أن القاعدة الجديدة تشابه قاعدة عسكرية كانت إيران بنتها خلال العام الماضي جنوب دمشق، وحسب التقرير الأجنبي، قامت إسرائيل بتدميرها.

وعلّق وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى التقرير قائلا: "لا شيء جديد تحت الشمس، لكننا لا نتعامل مع تقرير إخباري على أنه حقيقة مطلقة. إننا نراقب عن كثب التطورات في سوريا".

وكانت القيادة الإسرائيلية قد أوضحت أن إسرائيل ليست مقيدة من ناحية التصرف إزاء النشاط الإيراني المعادي في سوريا وإن اضطرت فسوف تهاجم في إيران نفسها.

وقال محللون إسرائيليون إن الكشف لم يأتِ من باب الصدفة، إنما يتزامن مع الزيارة القريبة لنتنياهو في الولايات المتحدة ولقائه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مطلع الشهر القادم. وحتى أن بعض المحللين قال إن الصور التي وصلت إلى "فوكس نيوز" مصدرها إسرائيلي وتهدف إلى الضغط على أمريكا بشأن اتفاق النووي الإيراني، خاصة أن الرئيس الأمريكي يفضل مشاهدة "فوكس نيوز" على الشبكات والقنوات الأخرى.

وأشار آخرون إلى أن الكشف فيه رسالة مباشرة لإيران وروسيا، بنسبة لإيران الرسالة مفادها أن نشاطها في سوريا مراقب وموثق والرسالة لروسيا هي أن تلجم النشاطات الإيرانية في سوريا قبل فوات الأوان.