في ظل التوترات في منطقة غزة، و"مسيرة العودة الكبرى" المخطط إجراؤها يوم الجمعة القادم، أرسل ثلاثة رؤساء مجالس في البلدات الواقعة في التفافي غزة أمس (الثلاثاء)، رسالة إلى وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي، اللواء يؤاف مردخاي، يطالبون فيها منح تصاريح عمل للفلسطينيين من قطاع غزة للعمل في الزراعة في هذه البلدات.

كتب رؤساء المجالس في رسالتهم وهم ألون شوستر (شعار هنيغف)، يائير فيرغون (حوف أشكلون)، وجادي يركوني (إشكول)، أن تشغيل العمال الفلسطينيين من غزة في الزراعة هو الخيار الأفضل، موضحين أن هناك حاجة حقيقية في البلدات المختلفة لتعزيز عدد العاملين في هذا المجال. إضافة إلى ذلك، وفق ادعائهم، فإن تشغيل عمال من غزة أفضل اقتصاديا.

وأشاروا أيضا إلى أن تعزيز وضع سكان غزة الاقتصادي يسهم في إجراء حوار في المستقبل. أُرفِق إلى الرسالة عدد من توجهات من مسؤولين في مجال الزراعة من هذه البلدات.

جاءت هذه الرسالة في ظل زيادة التوتر في المنطقة الحدودية مع غزة في الأيام الماضية. دخل أمس (الثلاثاء) ثلاثة فلسطينيين من غزة إلى إسرائيل وألقي القبض عليهم وبحوزتهم مواد قتالية. كذلك، تستعد المنظومة الأمنية الإسرائيلية لـ "مسيرة العودة الكبرى" المتوقع إجراؤها يوم الجمعة القادم لذكرى "يوم الأرض"، ومن المخطط أن يشارك فيها آلاف الفلسطينيين من غزة وأن يصلوا إلى الحدود مع إسرائيل، ويقيموا خيما في عدد من المواقع، من شمال القطاع حتى جنوبه.