كيري: "ستخسر سلطتك، وستخسر حل الدولتين، وستخسر نفسك" (AFP)
كيري: "ستخسر سلطتك، وستخسر حل الدولتين، وستخسر نفسك" (AFP)

جون كيري: حلم نوبل السلام بات سرابا؟

أدهش إصرار وعزم كيري على حل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني كثيرين، ولا سيما حين استطاع إحياء المفاوضات العالقة بين الطرفين، لكن تجربة الأشهر التسعة الماضية مع الجانبين وفشل المفاوضات المتوقع استنفدا طاقة كيري وحماسه. بروفايل وزير الخارجية الأمريكية

أصبحت رحلات وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، لمنطقة الشرق الأوسط، منذ تعيينه وبدء مهامه ( في 1 شباط 2013) أمرا روتينيا، وفي الآونة الأخيرة باتت عاجلة. وقد قضى كيري معظم ساعاته في الشهور الأخيرة في مسعى لتعزيز الثقة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني وتحقيق رؤية “دولتَين لشعبَين”. لكن ملامح الأيام الأخيرة تظهر أن مساعيه لن تُخرج الطرفين المتنازعين من خندقهما، وهناك من يزعم أن مهمته فشلت.

وقد أثار تصميم كيري وإصراره على تكريس معظم وقته كوزير للخارجية للقضية الإسرائيلية – الفلسطينية دهشة الكثيرين، لا سيما أنّ هناك مواضيع مشتعلة أكثر في المنطقة والعالم، خصوصا الأزمة السورية وشبه جزيرة القرم ، وأنّ كلًّا من نتنياهو وعباس غير متحمسَين كثيرا لإنهاء النزاع.

ووصف عديدون كيري بأنه سياسي مثابر ودؤوب، لا سيما بعد أن استطاع إعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات، حتى درجة العناد. لكن قلائل توقعوا نجاحه في المهمة الأصعب في الشرق الأوسط، زاعمين أن الرجل لا يملك الخبرة الكافية لمعاجلة عدم الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

قد يساعدنا رسم ملامح شخصية الرجل الذي قد يستسلم قريبا لتعنت الفلسطينيين والإسرائيليين، على فهم دوافعه في المقام الأول، واحتمالاته في دفع عجلة السلام قدما أكثر مما فعل، وهل استنفد كيري كل إمكاناته؟

حياته ونسبه العائلي

جون فوربس كيري هو سياسي أمريكي وُلد في دنفر – كولورادو عام 1943. ابن عائلة وجيهة وشهيرة جدا. علم بأصوله اليهودية لأول مرة بعد كبره. عام 1971، تزوج كيري من جوليا تورن، ووُلدت لهما ابنتان. افترق الزوجان وتطلقا عام 1988. تعرف كيري لاحقا إلى زوجته الحالية، تريزا هاينتس، خلال مشاركته في مؤتمر “قمة الأرض” في ريو دي جانيرو. كانت تريزا هاينتس أرملة جون هاينتس، الذي كان سناتورا جمهوريا، ومالك الإمبراطورية الغذائية “هاينتس”. كيري اليوم هو أثرى سناتور، وقد موّل جزءا من نفقات حملته في الانتخابات الرئاسية (2004) من حسابه الخاص.

بدأ كيري يهتم بالسياسة منذ كان في المدرسة الداخلية المرموقة التي درس فيها في الثانوية، ومع انتهاء دراسته تطوع في حملة عائلة كنيدي، والتقى للمرة الأولى بالرئيس الأمريكي المنتخَب جون كنيدي. في مقابلة أجراها عام 1971 للبرنامج المرموق “60 دقيقة” في CBS، قال كيري إن لقاءه بكنيدي أثّر فيه كثيرا.

حرب فيتنام: اختبارات حياته التكوينية

بدأ اسم كيري يتصدر العناوين في الولايات المتحدة في السبعينات مع تزعمه معسكر المعترضين على حرب فيتنام (1975 – 1979)، التي خدم فيها كضابط بحري حاصل على أوسمة. خلال خدمته نال 3 قلائد “قلب الأرجوان” لإصابته في المعارك، ميدالية “النجم الفضي”، وميدالية “النجم البرونزي”. بدأ نشاطه الجماهيري فور انتهاء خدمته، وفي أعقاب النقد اللاذع بين الجمهور الأمريكي، والضغط الهائل الذي تمت ممارسته على الرئيس الأمريكي، نيكسون، لإنهاء الحرب التي كلفت ثمنا طائلا جدا.

كيري يتلقى ميدالية لإصابته في معارك حرب فيتنام (ويكيبيديا)
كيري يتلقى ميدالية لإصابته في معارك حرب فيتنام (ويكيبيديا)

ترأس كيري جمعية الجنود القدامى ضد الحرب، واشتهر إثر الشهادة التي قدمها للجنة تابعة لمجلس الشيوخ، والتي وصف فيها شهادات جمعتها الجمعية من جنود قدامى حول فظائع الحرب التي ارتكبوها. خلال المقابلة التي أجراها معه برنامج “60 دقيقة”، قال كيري إنه في بداية الصراع كان من الصعب تجنيد الرأي العام الأمريكي ضد الحرب، ولم يوافق الإعلام تقريبا على تغطية لقاءات أجراها بين الجمهور مع مصابين في الحرب، مقاتلين، وعائلات متفجعة. أضاف كيري أنه بعد عدة لقاءات دون تغطية إعلامية، قررت الجمعية تسيير متظاهرين في العاصمة واشنطن، وخلال التظاهرة، ألقى جنود قدامى عديدون الميداليات التي تقلدوها قبالة مبنى الكابيتول كتصرف احتجاجي. حظي هذا العمل بتغطية واسعة، وأصبح كيري شخصية إعلامية عليها إقبال شديد. وقد سُئل كيري في المقابلة نفسها إن كان مهتما بأن يكون رئيس الولايات المتحدة في المستقبل، ففاجأت إجابته السلبية مجري المقابلة معه، مولي سايفر، الذي لم يسارع إلى تصديق تصريحات كيري الشاب.

الخطوة الكبرى القادمة: السباق إلى الرئاسة

سنة 1984، انتُخب كيري عضوا في مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس للمرة الأولى، وأعيد انتخابه منذ ذلك الحين. ترأس كيري لجنة الخارجية المرموقة، رغم كونه سناتورًا شابا يفتقر الكثير من الخبرة السياسية، وتبنى طوال سنوات عديدة الدبلوماسية كحل مفضل في جميع الأحوال، ومحاولة بناء تحالف قبل استخدام البندقية.

صورة لجون كيري في مجلس الشيوخ الأمريكي (ويكيبيديا)
صورة لجون كيري في مجلس الشيوخ الأمريكي (ويكيبيديا)

يوضح محللون عديدون أنه يطبق هذه السياسة اليوم أيضًا في مسألة إعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، وأنّ أوباما قرر تعيينه وزيرا للخارجية كمسعى أخير قبل أن تقرر الولايات المتحدة هجر الجهود السلمية في المنطقة، على ضوء الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب للولايات المتحدة، والرغبة في التموضع داخليا وإيجاد حل للمشاكل الداخلية.

عام 2003، أعلن كيري عن ترشحه للرئاسة الأمريكية. وبعد معركة صعبة خاضها داخل حزبه (الحزب الديموقراطي)، نجح كيري في التفوق على منافسيه الداخليين، ليتفرغ للحملة الرئاسية ضدّ منافسَيه الخارجيَين، الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني. شهد المواطنون الأمريكيون حينذاك معركة انتخابية صعبة شملت تشهيرا شخصيا. خلال الحملة، طُرحت مواضيع كتورط بوش في حرب العراق، وكذلك حرب فيتنام التي خدم فيها كل من كيري وتشيني. خسر كيري المعركة لصالح بوش بفارق أصوات طفيف.

علاقاته بإسرائيل

مع تعيينه من قبل أوباما في كانون الأول 2012 وبدء مهامه في 1 شباط 2013، نُشرت في إسرائيل تقديرات وتحليلات عدة تتعلق بقدرات كيري وعلاقته المستقبلية بحكومة نتنياهو، ومستقبل المفاوضات مع الفلسطينيين. اعتقد كثيرون أن أوباما قرر، خلافا لولايته الرئاسية الأولى، إخلاء المسرح والتراجع إلى الخلف. كان الحل، وفقا لهؤلاء المحللين، منح فرصة أخيرة للمفاوضات عبر وزير الخارجية كيري. لكن، خلافًا لمساعي التحريك السابقة، جرى تقييد نشاط كيري بوقت محدد، حيث كان عليه المحاولة وإحراز تقدم حتى حزيران 2013.

في مجالات مختلفة، ووفقا للمقاييس الغربية، يُعتبر كيري داعمًا لإسرائيل بشكل بارز. فهو يصوّت إلى جانب معظم الاقتراحات المؤيدة لإسرائيل في مجلس الشيوخ، وقد أيّد مرارًا الخطوات التي تتخذها إسرائيل للدفاع عن نفسها. وقد دعم كيري سياسة أوباما بتقديم مساعدة عسكرية سخية لإسرائيل، ويؤمن أن القنبلة الذرية الإيرانية خطر وجودي بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة.

بنيامين نتنياهو وجون كيري (Matty Stern/US Embassy/FLASH90)
بنيامين نتنياهو وجون كيري (Matty Stern/US Embassy/FLASH90)

لكن حسب بعض المقاييس والأوساط الإسرائيلية والأمريكية المحافظة، فإنّ كيري إشكالي لأنه يستطيع بكل سهولة انتقاد السياسة الإسرائيلية. انتقد كيري سابقا سياسة إسرائيل والحصار على غزة، وهو يُعَدّ من المعارضين بشدة لسياسة حكومة نتنياهو بتوسيع البناء في المستوطنات، كما يُعتبَر داعمًا بشكل مطلَق لحل الدولتَين المؤسس على حدود 67 مع تعديلات متفق عليها في الحدود. في شأن القدس، تحدث كيري أكثر من مرة عن دعمه لموطئ قدم للفلسطينيين في إطار حل مستقبلي يؤدي لإنهاء مطالب الطرفَين.

في الموضوع النووي الإيراني، يصفه معارضوه بأنه متردد ومكمل مسيرة أوباما الذي يخاف من الدخول في نزاع مع الإيرانيين، ويبحث دائما عن تحالفات غير ثابتة لحل الأزمة المستمرة. فهم يدّعون أنه رغم فشل المحادثات بين الدول العظمى وإيران، ورغم تلكؤ الأخيرة، لا تزال إدارة أوباما ووزير خارجيته يحاولون يائسين إيجاد صيغة تؤدي لوقف أجهزة الطرد المركزي والسباق للحصول على قنبلة ذرية إيرانية تهدد استقرار المنطقة، التي تشهد أصلا ما يكفي من العواصف.

وحاليا، على أرض الواقع…

وفي غضون ذلك، تستمر على أرض الواقع جهود كيري لإتمام صفقة مع الطرفَين لتمديد المفاوضات التي انطلقت أواخر شهر يوليو (تموز) 2013، ودخل اسم الجاسوس اليهودي، جوناثان بولارد، المعتقل في الولايات المتحدة على مسار المفاوضات، وترددت الأنباء أن كيري يبحث عن صفقة اتفاق، بموجبها يُفرَج عن بولارد والمزيد من الأسرى الفلسطينيين، لإقناع نتنياهو وعباس بتمديد المحادثات حتى نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل 2015.

إلى جانب ذلك، يقوم وزير الخارجية بإطفاء حرائق سياسية في شبه جزيرة القرم بعد الصم السوري، والحرب الأهلية الدائرة في سورية منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام.

وكتب محللون في إسرائيل وخارجها، أن تجربة كيري خلال الأشهر التسعة المخصصة للتفاوض والتي ستنتهي نهاية الشهر الجاري، أبريل (نيسان) 2014، أفاقت كيري من حلمه بنيل جائزة نوبل للسلام.

صائب عريقات وتسيبي ليفني مع جون كيري بعد لقائهم في واشنطن (AFP)
صائب عريقات وتسيبي ليفني مع جون كيري بعد لقائهم في واشنطن (AFP)

وادّعى مقربون من الطرفَين مرارًا، سواء في الإعلام الإسرائيلي أو الإعلام الفلسطيني، أنّ كيري لديه الكثير من الطاقة والنوايا الطيبة، وأنّ لديه شعورا بالإرسالية ورغبة في تحقيق السلام في الشرق الأوسط، لكن يبدو أنه يفتقر إلى الخبرة لفعل ذلك. في الواقع، يناقض كيري المقولة إنّ “الولايات المتحدة لا يمكنها أن ترغب في السلام أكثر من الأطراف المتنازعة”.

وقد نجح كيري في الحقيقة، رغم نواياه الطيبة وشروعه في العمل، في إثارة علامات استفهام غير قليلة بخصوص مستقبل المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية، وبذلك أيضا شكوك الطرفَين، وذلك منذ حديثه عن برنامج استراتيجي للسلام الاقتصادي لم ينسق بشأنه مع أيٍّ من الطرفَين، أو تركيزه الأخير على تمديد المفاوضات عبر إطلاق سراح الأسرى بدلا من معالجة القضايا الجوهرية مثل الحدود، والترتيبات الأمنية، القدس وقضية اللاجئين، التي يختلف عليها الطرفان.

وإن كان السؤال الملّح قبل انطلاق مدة التفاوض العام الماضي هو: هل سينجح كيري في إيجاد صيغة لتعزيز الثقة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، مفاجئا المشككين بمساعيه ومنجزا اتفاق سلام؟ فأن السؤال الملّح اليوم هو: كيف سيبرّر كيري فشله في مهمة السلام في الشرق الأوسط، هل سيتهم أحد الطرفين أم كلاهما، أم أنه سيعترف بأنه كان “ورقة توت” لإدارة أوباما في قضية السلام في المنطقة؟

اقرأوا المزيد: 1297 كلمة
عرض أقل

إيهود باراك.. الردّ الجديد – القديم لشعبية نتنياهو؟

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو  (FLASH90)
إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

إيهود باراك يريد أن يكون ترامب الإسرائيلي ويقوم بذلك من خلال تغريدات استفزازية في تويتر، خطاب يدعو فيه ‏الإسرائيليين إلى معارضة حكومة نتنياهو، ومحاولات للسيطرة على حزب العمل

ليس سرا أن المعارضة  الإسرائيلية تواجه صعوبات في التوصل إلى زعيم شعبي بديل لنتنياهو الشعبي. فنتنياهو يتفوق على الزعماء الذين يبدون واعدين، مثل يائير لبيد أو آفي غباي، في الاستطلاعات. يبدو أن أصحاب حق الاقتراع اليمنيين الإسرائيليين يعربون عن إخلاصهم ودعمهم لنتنياهو رغم التحقيقات الجنائية معه التي تثير تساؤلات. بالمقابل، يوضح مؤيدو “الليكود”، أنه في نهاية المطاف، يبدو أن أصحاب حق الاقتراع ليسوا “حمقى” إذ إن وضع إسرائيل الاقتصادي ممتاز، وهي دولة عسكرية عظمى، كما أن نتنياهو لديه علاقات جيدة جدا مع إدارة ترامب وبوتين، والأهم أنه ليس هناك زعيم آخر يمكن الاعتماد عليه في إدارة التحديات الأمنية التي تقف أمام دولة إسرائيل بشكل جيد.

لهذا، فإن ظهور إيهود باراك ثانية يشكل خطوة هامة جدا في السياسة الإسرائيلية: لا يمكن في هذه المرة الادعاء أن الحديث يجري عن سياسي عديم الخبرة: كان إيهود رئيس هيئة الأركان ووزير الدفاع، ورئيس حكومة سابق. إضافة إلى ذلك، لقد انتصر على نتنياهو في انتخابات عام 1999. في السنة الماضية، غرد في تويتر انتقادا استفزازيا ضد نتنياهو مستخدما أسلوبا يذكّر بترامب. في هذه الأثناء، يعمل إيهود على كسب دعم أعضاء حزب العمل، أملا منه أن يرأس الحزب ويتنافس على رئاسة الحكومة مقابل نتنياهو.

أصبح خطابه الذي ألقاه قبل بضعة أيام في تل أبيب شعبيا جدا في الشبكة: حذر فيه من التوجه اليمينيّ – الديني الخطير الذي تتخذه الحكومة الحالية، وفق اعتقاده، داعيا الإسرائيليين إلى معارضته: “يشكل نتنياهو والمتطرفون الذين يتبعهم مجموعة تمثل جزءا صغيرا من الجمهور، ولكنها تتلاعب بالحكومة”. على غرار نتنياهو، يعتقد باراك أنه ليس هناك احتمال للتوصل إلى اتفاق مع القيادة الفلسطينية الحالية، ولكنه حذر أنه في حال لم تنفصل إسرائيل عن “الفلسطينيين” ستصبح في نهاية المطاف دولة ثنائية القومية ذات أغلبية إسلامية.

يدعي باراك في خطابه أن إنجازات إسرائيل الاقتصادية، ومنها الشركات الناشئة، الصناعات الأمنية، والمبادرات الخاصة لا يمكن نسبها إلى نتنياهو، بل إلى مواطني الدولة. يلمح بذلك إلى الطبقة النخبة والمثقفة في الدولة، التي لا يدعم معظمها نتنياهو.

ينتقد باراك بشكل لاذع الاتفاقات التي توصل إليها نتنياهو مع حكومات يمينية في أوروبا الوسطى والشرقية، التي يتطرق جزء منها إلى معاداة السامية. “أعتقد أنه ليس صدفة، أن الحكومة الوطنية الغامضة التي تقود البلاد في يومنا هذا لا تقترب من فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، هولندا، والدول الإسكندنافية – الدول التي تتصدر اليوم قيم الحرية، التقدم والمساواة في القارة القريبة؛ بل تقترب من دول مراكز الوطنية الغامضة في أوروبا: منها هنغاريا، تشيكيا، سلوفاكيا، وبولندا طبعا”.

عارض ديوان نتنياهو خطاب باراك، ولكن علق بينيت: “أعتقد أن إسرائيل لم تشهد رئيس حكومة ألحق ضررا كبيرا إلى هذا الحد في غضون وقت قصير، مثل إيهود باراك، ثم تابع التجول في العالم موضحا أن الحكومة ستواصل عملها”.

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

رغم ذلك، لا ينوي باراك التوقف، وتشير التعليقات في تويتر والفيس بوك إلى أن هناك حاجة حقيقة في اليسار إلى قيادة لا تخشى من نتنياهو، ولا تحاول التملق لداعميه.

اقرأوا المزيد: 441 كلمة
عرض أقل

تصعيد أمني خطير في غزة يليه إعلان عن تهدئة

نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة
نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة

شن الجيش الإسرائيلي حملة جوية واسعة النطاق على مواقع وقيادات تابعة للجناح العسكري لحركة حماس في غزة ردا على مقتل جندي برصاص قناصة عند الحدود مع إسرائيل.. وحماس تعلن التوصل لتهدئة بجهود مصرية

21 يوليو 2018 | 09:47

تصعيد خطير في الجنوب: أكدّ الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الجمعة، مقتل جندي إسرائيلي بنيران قناصة في جنوب قطاع غزة. وردا على هذه الحادثة التي وصفت بأنها “الأخطر منذ الحرب على غزة عام 2014” شن الجيش حملة جوية ضد حماس في القطاع، تحديدا الجناح العسكري للحركة، قصف خلالها عشرات المواقع والمقرات القيادية لكتائب القسام.

وقال الجيش إن الغارات طالت ورشات لصنع الأسلحة، ومخزن لطائرات بدون طيار. وأشار إلى أن الغارات شملت مقر قيادة كتيبة حي الزيتون شمالي القطاع، وقيادة كتيبة خان يونس جنوبي القطاع، وقيادة كتيبة البريج في وسط القطاع. “الجيش دمر نحو 60 مبنى وبنى تحتية في هذه المقرات القيادية المذكورة” جاء في بيان الجيش.

وأضاف البيان أن الهجمات ألحقت ضررا جسيما في منظومات القيادة والسيطرة التابعة لحماس، وفي المعدات القتالية، والبنى التحتية العسكرية، والدفاع الجوي، ومنظومات التدريب والتنظيم.

ورغم حديث حماس عن رد مؤلم في أعقاب الغارات الإسرائيلية، وإطلاقها 3 قذائف نحو البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع لم تسفر عن ضرر، بعد ان اعترضت القبة الحديدية اثنين منها، أعلنت التوصل إلى تهدئة بجهود مصرية وأممية. وفي إسرائيل، أبلغ الجيش سكان بلدات الجنوب بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

اقرأوا المزيد: 174 كلمة
عرض أقل

لأول مرة.. مثليو الجنس يضربون عن العمل

مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)
مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)

مثليو الجنس يضربون عن العمل احتجاجا على إقصائهم من حق "تأجير الأرحام" ويهددون بشل الاقتصاد الإسرائيلي لا سيما بعد تضمان الاتحاد العمالي وشركات ضخمة مع نضالهم

21 يوليو 2018 | 08:50

أعلن مثليو الجنس في إسرائيل هذا الأسبوع أنهم لن يذهبوا إلى أماكن العمل ولن يلبوا نداء الخدمة العسكرية في الاحتياط يوم الأحد، في خطوة احتجاجية على إقصائهم من حق “تأجير الأرحام”. ومنذ يوم الأربعاء، يوم انطلاق الاحتجاج، حظي نداء المثليين على تضامن ملفت من قبل الاتحاد العمالي الرئيسي ومن شركات عالمية في إسرائيل.

وتأمل المنظمات والجمعيات الداعمة لحقوق المثليين أن يكون للإضراب الشامل تأثيرا قويا على الاقتصاد الإسرائيلي وحركة التجارة، وأن تتحول التهديدات في استمرار النضال إلى تهديدات ذات وزن ثقيل يحسب حسابها المسؤولون الإسرائيليون، لدفعهم إلى مراجعة قراراتهم المتعلقة بحقوق المثليين، لا سيما حق “تأجير الأرحام”.

وقالت رئيسة الجمعية الإسرائيلية لدعم حقوق المثليين، حين أريئيلي، في بيان يوضح الإقدام على الإضراب: “من المستحسن أن يستوعب رئيس الحكومة أن احتجاجنا الراهن ليس بسبب قانون معين، وإنما بسبب إبطال حقوقنا كلها.. دولة إسرائيل لا تعترف بالعائلة المثلية ولا بأي مرحلة. لا بحقها في الزواج أو حقها في إقامة أسرة.

وأضافت “نتنياهو يتراجع كل مرة في وجه السياسيين الحاريديم والمتدينين. خطاباته الجميلة في الإنجليزية عن حقوق المثليين في إسرائيل فارغة.. سنخرج للشوارع مطالبين بالمساواة التامة ولن نوقف النضال إلى أن نحصل على حقوقنا”.

وقال ناشطون بارزون في المجتمع المثلي إن المتدينين والمحافظين في إسرائيل، لا سيما في الحكومة، قرروا شن حرب ضد المجتمع المثلي ولا بد من الردّ، خاصة بعد قول مسؤول كبير في الحزب الديني “يهدوت هتوراه” إن “منع المثليين من حق “تأجير الأرحام” مثل الحفاظ على قداسة يوم السبت”.

وزاد زخم الاحتجاج بعد انضمام الاتحاد العمالي في إسرائيل للاحتجاج، إذ طالب رئيس الاتحاد رؤساء لجان العمل في الشرك الكبرى الاتاحة للعمال في المشاركة في الإضراب الشامل المتوقع يوم الأحد، دون المساس بحقوقهم. وفي خطوة بارزة، أعلن المركز الطبي الأكبر في تل أبيب، مستشفى إيخيلوف، عن تضامنه مع الاحتجاج، موضحا في بيان إنه لن يعاقب عاملين في المستشفى جرّاء مشاركتهم في الإضراب الشامل.

كما ولبت مئات الشركات العالمية التي تملك مقرات في إسرائيل مثل: آي بي إم (IBM) وبروكتير آند قامبل وإيبي، وشرك إسرائيلية ضخمة، نداء المنظمات المثلية بعدم معاقبة العاملين الذين سيغيبون عن العمل.

إذا، غدا نرى قوة المثليين ونفوذهم في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل

الخارجية الأمريكية تسعى لإبقاء الأرشيف اليهودي العراقي لديها

الأرشيف اليهود العراقي الذي يتضمن كتبا مقدسة ومؤلفات نادرة نقل إلى أمريكا في أعقاب غزو العراق عام 2013، وحسب الاتفاق بين البلدين يجب على أمريكا إعادته قريبا

20 يوليو 2018 | 17:47

كشفت وكالة الأخبار اليهودية ” JTA” عن أن الخارجية الأمريكية تبذل مساع حثيثة أمام الحكومة العراقية وأصحاب أسهم معنيين بهدف إطالة مدة الاحتفاظ بالأرشيف اليهودي العراقي، الذي يتضمن موادا تاريخية نادرة تعود إلى أيام يهود بابل، وكانت أمريكا نقلته إليها بعد غزو العراق عام 2003.

وتأتي المساعي في أعقاب تشريع عاجل أقدم عليه سياسيون أمريكيون معروفون بهدف “إنقاذ” الأرشيف اليهودي العراقي، حسب التقرير. وكان باحثون أمريكيون ومؤرخون قد حققوا في المواد طوال 15 عاما، ونقلوها لطبعات رقيمة.

وبموجب اتفاق وُقع بين الإدارة الأمريكية والحكومة العراقية في الماضي، ينبغي على أمريكا إعادة المواد الأصلية إلى العراق بعد انتهاء دراستها والتأكد من سلامتها. وحسب الاتفاق يجب أن تعود المواد إلى أصحابها في شهر سبتمبر/ أيلول الراهن.

لكن الاتفاق أثار معارضة سيناتورات يهود في مجلس الشيوخ الذين يقولون إن الأرشيف الذي يشمل 2700 قطعة بينها نسخة للكاتب المقدس لليهود تعود إلى عام 1568، وطبعات نادرة لكتاب التلمود البابلي وكتاب “زوهر”، ومعلومات هامة عن الجالية اليهودية في العراق على مر التاريخ- يقولون إن الأرشيف يجب أن يكون في مكان آمن، ومتاحا لجميع اليهود.

وأشار هؤلاء إلى أن عددا قليلا من اليهود يعيشون في العراق اليوم، فمعظمهم يعشون خارج الدولة وليس منطقيا حفظ الأرشيف هناك. وقد أطلقوا في الأيام الماضية، وأبرزهم تشاك شومر وريتتشارد بلومنتال وبات تومي، مشروع قانون يمنح أمريكا الحق في إطالة مدة الاحتفاظ بالأرشيف.
وجاء في تقرير الصحيفة اليهودية أن الأرشيف وجد في مقر القيادة للرئيس العراقي السابق، صدام حسين. وكان في وضع سيء، واستثمرت الإدارة الأمريكية نحو 3 مليون دولار لإنقاذه وترميمه.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل

صهر ترامب لحماس: المساعدات المالية لغزة بمتناول اليد والقرار بيدكم

صهر ترامب جاريد كوشنير وابنة ترامب إيفانكا (صهر ترامب لحماس: سنقدم لكم عونا ماليا سخيا بشرط وقف الهجمات)
صهر ترامب جاريد كوشنير وابنة ترامب إيفانكا (صهر ترامب لحماس: سنقدم لكم عونا ماليا سخيا بشرط وقف الهجمات)

نشر صهر ترامب ومستشاره الأكبر ومبعوثه للشرق الأوسط والسفير الأمريكي لدى إسرائيل مقالة رأي مشتركة في صحيفة "واشنطن بوست" رسموا فيها الحل الأمريكي لإنهاء المعاناة في غزة.. بمقدور حماس تغيير الواقع في غزة بتغيير سلوكها

20 يوليو 2018 | 10:22

“إن أبدت حركة حماس نوايا سلمية واضحة – ليس فقط بالأقوال وإنما الأهم بالأعمال – ستفتحُ أمامها خيارات جديدة وستصبح ممكنة” كتب صهر ترامب ومستشاره الخاص لمنطقة الشرق الأوسط، جاريد كوشنر، في مقالة رأي مشتركة له ولمبعوث ترامب للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، نشرت اليوم على صفحات الصحيفة الأمريكية المعروفة “واشنطن بوست“.

وكتب الثلاثة أن القيادة السيئة لحماس في غزة مستمرة وبسببها العناء الفلسطيني في القطاع متواصل. “الحياة ستتحسن بصورة ملحوظة للشعب الفلسطيني في غزة لو فتحت حماس المجال لذلك. هناك جهات تملك موارد ومعنية بأن تساعد أهل غزة. لكن من دون تغيير حقيقي مصحوب بضمانات أمنية يمكن الاعتماد عليها- التقدم سيبقى مستحيلا” أوضح مسؤولو ملف الشرق الأوسط في إدارة ترامب.

“البالونات الحارقة والأنفاق والقذائف جلبت مزيدا من القيود على سكان غزة” أوضح كوشنر وغرينبلات وفريدمان وتابعوا ” بعد 70 عاما على إقامة دولة إسرائيل، الخيار المنطقي من ناحية حماس هو الاعتراف بأن وجود إسرائيل واقع. الأغلبية العظمى لدول الشرق الأوسط تقبل هذه الحقيقة. حماس يواصل في حرب غير أخلاقية انتهت منذ سنوات طويلة بهزيمة العرب، على حساب الشعب الفلسطيني”.

“يجب على حماس أن تكف فورا عن تحريض وتنسيق الهجمات ضد الإسرائيليين والمصريين، وضد بنى تحتية تمولها منظمات ودول مانحة. بدل الإبداع في رلط السلاح على كل شيء بدءا بالطائرات الورقية وانتهاء بالمرايا لضرب إسرائيل، الأفضل أن تبدع حماس في تحسين اقتصاد غزة” كتب طاقم السلام إلى الشرق الأوسط. وأضاف هؤلاء “يجب على حماس أن تحرر الجنود والمواطنين الإسرائيليين الذين تحتجزهم بدل استغلال أسرهم الوحشي على نحو تهكمي”.

“أصبح جليا أن قادة المنطقة سئموا من هذه المطحنة العقيمة ومتعطشون لتغيير حقيقي. أصبح واضحا أن هناك انقسام بين لاعبون أشرار يسعون إلى نشر الدمار والعنف والمعاناة الإنسانية، وبين زعماء مسؤولين يحاولون بناء مستقبل أفضل ومستقر لمواطنيهم. العالم يتقدم، لكن القرارات السيئة تسبب في تأخر الفلسطينية مرة تلو الأخرى” جاء في مقالة الرأي التي تعد الحل الذي ترسمه الإدارة الأمريكية لغزة والمنطقة.

وذكر هؤلاء الفلسطينيين والعالم أن الولايات المتحدة استثمرت الأموال لمساعدة السعب الفلسطيني أكثر من أي دولة في العالم. وختموا المقالة كاتبين: “قيادة حماس تحتجز الفلسطينيين لديها أسرى. يجب الاعتراف بأن المشكلة هي حماس وحلها وإلا سنشهد جولة كارثية أخرى من العنف”.

اقرأوا المزيد: 341 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (AFP)
صورة توضيحية (AFP)

التماسيح تهدد مواطني غور الأردن

يشكل أكثر من ألف تمساح في حديقة سياحية تم إغلاقها مصدر قلق لدى مواطني منطقة غور الأردن: "لا يمكن معرفة التأثيرات"

منذ وقت طويل، تم إغلاق حديقة التماسيح التي أقيمت في غور الأردن في التسعينيات، ولكن ظلت تعيش فيها التماسيح بالقرب من مواطني المنطقة الإسرائيليين والفلسطينيين. يجري الحديث عن أكثر من ألف تمساح، صغير وكبير على حد سواء، تعيش في بركة تم إغلاقها قبل سنوات، ويبدو أن لا أحد يعرف ماذا يجب العمل بها. ورد تقرير مؤخرا جاء فيه أن قبرص وافقت على استيعاب التماسيح في أحد المتنزهات، ولكن فشل البرنامج بسبب معارضة المواطنين المحليين.

قال رئيس مجلس غور الأردن، دافيد ألحياني، إن حديقة التماسيح كانت موقعا سياحيا، ولكن خلال الانتفاضة الثانية توقف السياح عن زيارة الموقع، لهذا تم بيع التماسيح. ولكن قبل نحو خمس سنوات، حظر القانون بيع التماسيح ومنذ ذلك الحين تكاثرت التماسيح ووصل عددها إلى أكثر من ألف تمساح. إضافة إلى ذلك، تعيش التماسيح نحو 100 عام.

غور الأردن (Hadas Parush/Flash90)

قبل بضع سنوات، هرب سبعون تمساحا من الموقع، ووجد بيضها خارج حديقة الحيوانات. “قبل عامين، وُجِد في بركة قرية العوجا تمساحا، ووصل تمساح أيضا فجأة إلى البلدة القريبة يافيت”، قال رئيس المجلس، ألحياني. وأضاف متسائلا: “ماذا سيحدث إذا وصل تمساح إلى نهر الأردن؟ سيشكل ذلك كارثة دولية”.

طيلة سنوات، جرت محاولات لنقل التماسيح إلى قبرص وإفريقيا. في الفترة الأخيرة، نُشِر في وسائل الإعلام القبرصية أن إحدى المدن في الدولة صادقت على إقامة متنزه للتماسيح، كان يفترض أن تصل إليه تماسيح من إسرائيل. ولكن، أثارت الموافقة احتجاجا عارما من جهة المواطنين، الذين خشوا من حدوث الأمراض وهروب التماسيح، لهذا رُفِض الاقتراح.

أعرب ألحياني مؤخرا عن خشيته في ظل الظاهرة المقلقة: “لا يقدم أحد حلا. من دواعي سرور الجميع التخلص من التماسيح ولكن بسبب الحماقة لا يمكن القيام بهذا. يبدو أن هذه التماسيح ستظل إلى الأبد ولا يمكن معرفة التأثيرات”.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل

ليبرمان: حماس تجرنا إلى عملية عسكرية واسعة وموجعة

نتنياهو يلتقي القيادة العسكرية عند الحدود مع غزة (مكتب الإعلام الحكومي)
نتنياهو يلتقي القيادة العسكرية عند الحدود مع غزة (مكتب الإعلام الحكومي)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي خلال زيارة إلى مدينة سديروت الواقعة بالقرب من قطاع غزة إن سلاح الجو ألقى نحو 50 طنا من القنابل على مواقع استراتيجية تابعة لحماس.. وناشد سكان غزة بالضغط على حماس لوقف التدهور الأمني

20 يوليو 2018 | 13:05

أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيعدور ليبرمان، اليوم الجمعة، زيارة إلى مدينة سديروت الواقعة بالقرب من قطاع غزة، والتقى السكان هناك على خلفية التوتر الأمني السائد في الأسابيع الأخيرة مع غزة. وقال ليبرمان للسكان إن حماس تدفع بقوة نحو عملية عسكرية واسعة ومؤلمة.

وقال ليبرمان إن إسرائيل ألقت نحو 50 طنا من القنابل على مواقع استراتيجية تابعة لحماس على أمل أن تكون حماس فهمت الرسالة من ورائها لكن إن لم تفهم فلا مفر من مواصلة القصف.

وأشار رئيس الدفاع على أن حماس مسؤولة عن تدهور الوضع الأمني بين الجانبين موضحا “إذا دفعتنا حماس إلى حملة عسكرية، سنشن عملية عسكرية واسعة ومؤملة أكثر من حرب غزة الماضية”. واعترف ليبرمان أن قوة الردع أمام حماس آخذة بالتآكل الأمر الذي سيجبر إسرائيل على شن عملية عسكرية ضخمة إن واصلت حماس هجماتها بالبالونات الحارقة والقذائف.

وعارض ليبرمان الآراء القائلة في إسرائيل إن البالونات الحارقة ليست سببا لشن حرب، موضحا أن مناظر آلاف الدونمات من الحقول المحروقة تبين أن الوضع لا يطاق. وأضاف ليبرمان أن الحكومة الإسرائيلية لن تقبل أن يعيش سكان جنوب إسرائيل تحت تهديد القذائف وأن يركضوا إلى الملاجئ طوال الوقت. “إننا نتصرف بمسؤولة وبحكمة، لكن قيادة حماس تدفعنا بالقوة إلى مكان لا مفر منه، سنضطر إلى شن حملة عسكرية مؤلمة” قال ليبرمان.

وناشد وزير الدفاع الإسرائيلي سكان قطاع غزة بالضغط على حماس لوقف التدهور الأمني، قائلا “المسؤولية ستكون على حماس في حال أطلقنا حملة عسكرية في غزة. للأسف سكان غزة سيدفعون الثمن، لذلك أناشدهم الضغط على حماس تغيير مجرى الأحداث”.

اقرأوا المزيد: 233 كلمة
عرض أقل

الجيش الإسرائيلي يواصل نقل المساعدات الإنسانية للسوريين

  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)

نشر الجيش الإسرائيلي صورا جديدة وفيديو لنشاطات على الحدود مع سوريا قال إنها حملات نقل مساعدات إنسانية للاجئين السوريين في المخيمات في الجانب السوري من هضبة الجولان

19 يوليو 2018 | 15:47

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن حملات نقل المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في المخيمات في هضبة الجولان بالقرب من الحدود الإسرائيلية متواصلة، ناشرا صورا جديدة وشريط فيديو يوثق عمليات لنقل المساعدات خلال الأسبوع الجاري، تولتها فرقة عسكرية اسمها “فرقة الجولان”.

وحسب بيان الجيش: “تم نقل  82 طنًا من الغذاء، و70 خيمة و9 آلاف ليتر وقود بالإضافة الى منصات نقالة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية والملابس وألعاب الأطفال”. ويقول الجيش إن المخيمات في الجانب السوري تأوي الآلاف، وإن سكان المخيمات يعيشون ظروفا حياتية قاسية، محرومين من إمكانية الحصول على المياه والكهرباء المواد الغذائية والمواد الأساسية.

وكرّر الجيش الإسرائيلي في البيان أن المساعدات الإنسانية للجانب السوري تأتي في إطار سياسة “حسن الجوار” الى جانب عدم التدخل في الحرب الداخلية في سوريا. وشدّد على أن الجيش “لن يسمح بعبور سوريين الى داخل إسرائيل وسيواصل الوقوف على مصالح إسرائيل الأمنية”.

https://videoidf.azureedge.net/3c300b52-1f70-411e-8eb1-ad3e265f5051

اقرأوا المزيد: 133 كلمة
عرض أقل
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)

النائب أورن حزان يريد أن ينوم الإسرائيليين مغناطيسيا

النضال الجديد للنائب المثير للجدل عن حزب الليكود، أورن حزان، هو إزالة القيود المرفوضة في القانون الإسرائيلي على ممارسة التنويم المغناطيسي.. "معظم دول العالم تسمح لأي شخص أن يمارس التنويم المغناطيسي ما عدا إسرائيل"

19 يوليو 2018 | 14:24

القانون الذي ينظم ممارسة التنويم المغناطيسي في إسرائيل، منذ عام 1984، يعد الأكثر تشددا في العالم، فهو يمنع استخدام هذا العلاج لأغراض ترفيهية، ويحدد مجموعة قليلة من الأشخاص التي يمكنها استخدام العلاج وهي: أطباء النفس، أطباء أسنان، وعلماء نفس، ومن يقوم بالعلاج غيرهم يرتكب مخالفة جنائية. إلا أن الوضع القانوني هذا لا يعجب النائب المثير للجدل في إسرائيل، أورن حزان.

فقرر النائب عن حزب الليكود تدشين حملة ضد القانون المتشنج والذي تكّون جرّاء حادثة نادرة في إسرائيل، وتسخير تأثيره ونفوذه في البرلمان من أجل تعديل القانون كي يفتح المجال أمام الجميع للممارسة التنويم المغناطيسي لأن العلاج “مفيد وآمن” حسب حزان، ولا يوجد مبرر لحصره في يد قلائل.

“يمكن للمعلمين أن يستخدموا التنويم لمساعدة التلاميذ قبل الامتحان، وللأهل أن يستخدموه لمساعدة أولادهم على التركيز، وللداية أن تستخدمه من أجل التخفيف على عناء المرأة الحامل وبعد” يقول حزان في مقابلات إعلامية في إطار حملته لرفع التوعية بشأن فوائد التنويم.

والحادثة النادرة التي دفعت السياسيون الإسرائيليون لفرض قيود على علاج التنويم المغناطيسي، هي دخول شابة إسرائيلية شاركت في عرض ترفيهي للتنويم المغناطيسي في حالة التنويم وعدم استيقاظها إلا بتدخل عالم نفس أخصائي بالتنويم. فأثارت هذه الحادثة الرأي العام ضد التنويم وزادت من منسوب الخوف من هذا العلاج.

وإلى جانب حزان في هذا النضال، هناك فنان التخاطر الإسرائيلي، نمرود هرئيل، وهو الشخص الذي أقنع حزان في أهمية تغيير الوضع القانوني الخاص بالتنويم المغناطيسي. ويتهم الاثنان جمعية التنويم المغناطيسي الإسرائيلية بتخويف الناس من هذا العلاج ونشر الأكاذيب بأنه علاج خطير، من أجل إبقاء الاحتكار على هذه الخدمات في يد قلائل تسفيد ماليا منها.

ويقترح خزان أن يستخدم علاج التنويم المغناطيسي بدلا من انتشار المنشطات الذهنية والعقاقير التي تعالج فرط الحركة للأطفال وأبرزها الرتالين. لكن المشكلة في نضال حزان، وإن كان جديا ويحمل في طياته حجج مقنعة، هو أن حزان وراؤه. فالنائب الليكودي ينظر إليه إلى أنه “مهرج” وسياسي يجيد المزاح أكثر من الإقناع. وهذا يفسر تعامل الإعلام والإسرائيليين باستهتار مع الحملة التي أطلقها.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
ران يوحاي (لقطة شاشة)
ران يوحاي (لقطة شاشة)

“مسابقة لم تشارك فيها أية شابة في عمري”

شابة إسرائيلية ابنة 15 عاما تحقق إنجازا تاريخيا، وستكون الشابة الأولى المشاركة في مباراة الدراجات النارية في رومانيا

في الأسبوع القادم، ستشارك الشابة الإسرائيلية، ران يوحاي، ابنة 15 عاما، مع مئات راكبي الدراجات في مباراة “رومانياكس” وهي مباراة دراجات نارية من الأصعب في العالم، التي تجرى في جبال الكاربات الرومانية. ستحقق ران، التي شاركت في منافسات الدراجات النارية منذ سن 8 سنوات وحازت على كؤوس وألقاب كثيرة، ذروة جديدة في الأسبوع القادم، وذلك لأنها ستكون المتنافسة الأصغر سنا في مباريات “رومانياكس”.

ران يوحاي (لقطة شاشة)

في كل يوم من أيام المباراة، التي تعتبر واحدة من أصعب المسابقات في العالم، يتوقع أن تسير ران بين 100 حتى 180 كيلومترا في مناطق برية، تتسلق الجبال، وتقطع الوديان. هذا العام، سيشارك في المباراة مئات المتنافسين من 53 دولة، ومن بينهم خمس نساء فقط. قالت ران لموقع YNET: “لم تشارك أية شابة في عمري بمباراة كهذه، وأريد إثبات قدرة الفتيات. في الفئة التي أشارك فيها، يشارك 230 متنافسا، وسأكون الشابة الوحيدة. رغم الصعوبة، أتوقع أن أنجح وأكون بين الـ 250 المشاركين الأوائل.”

لقد تأثرت ران وهي طالبة ثانوية متفوقة من مركز إسرائيل، بركوب الدراجات النارية من والدها، ميكي يوحاي، الذي كان راكب دراجات نارية وشارك في المباريات سابقا. “أنا فخور لأن ابنتي اختارت المشاركة في مهمة ليست سهلة. تشكل هذه المباراة توترا بشكل خاص إذ تُجرى في منطقة مفتوحة، وقد تختفي عن الأعين لساعتين”، قال الوالد.

NEW💫 @husqvarna_israel @alpinestars

A post shared by Ran Yochay #100💕 (@ran_yochay100) on

في الأشهر الأخيرة، عملت ران وفق برنامج تدريبات يشمل في كل مرة ركوب الدراجات لمسافة 250 حتى 300 كيلومتر، كما يشمل الركوب في مسارات مختلفة، الملاحة، التسلق، ومواجهة التحديات الطبيعية والمبنية. “في الأسابيع العادية، أركب الدراجة النارية أربعة أيام، وأستغل يوم الاستراحة لتدريبات اللياقة البدنية”، قالت ران. “وبالنسبة لتعليمي، أحاول المشاركة في الدروس لئلا أحتاج إلى إكمال المواد الناقصة في ساعات بعد الظهر لأستطيع ركوب الدراجات النارية أكثر”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل

المخيمات الصيفية لحماس.. تدريبات عسكرية للأطفال

المخيمات الصيفية التابعة لحماس (Facebook)
المخيمات الصيفية التابعة لحماس (Facebook)

إطلاق نيران، إلقاء الحجارة، وخطف الإسرائيليين.. يشارك آلاف الأطفال والشبان في المخيمات الصيفية التابعة لحماس في قطاع غزة

في بداية الأسبوع، أعلنت حركة حماس عن انطلاق أنشطة مخيماتها الصيفية لعام 2018 في أنحاء قطاع غزة. جاء في المؤتمر الصحفي الذي أجرته الحركة أن المخيمات الصيفية في هذا العام ستقام تحت اسم “راجع لبلادي”، المستوحى من “مسيرة العودة الكبرى” عند الحدود مع غزة.

المخيمات الصيفية التابعة لحماس (Facebook)

تقام أثناء العطلة الصيفية في كل عام، في أنحاء قطاع غزة، مخيمات صيفية يشارك فيها عشرات آلاف الأطفال والشبان. تجرى نشاطات مختلفة في هذه المخيمات ومن بينها تدريبات عسكريّة وأنشطة لنقل أيدولوجية حماس. تولي حماس لهذه المخيمات أهمية كبيرة إذ إنها تشكل وسيلة لتعزيز تأثيرها على جيل المستقبل وتأهيل نشطاء للعمل في الذراع العسكري ومؤسسات الحركة.

المخيمات الصيفية التابعة لحماس (Facebook)

في هذا العام، ستتضمن النشاطات أنشطة تبنتها الحركة بإلهام من مسيرة العودة الكبرى، مثل إلقاء الحجارة، تطيير البالونات، جمع أطر السيارات، وتمجيد الشهداء الذين قُتِلوا أثناء هذه المسيرات.

وفق تقرير مركز معلومات الاستخبارات والإرهاب الإسرائيلي، كما هي الحال في كل سنة، ستتضمن المخيمات تدريبات عسكرية للأطفال يتلقى فيها المشاركون تدريبات على تركيب الأسلحة وتفكيكها، خطف الإسرائيليين، إطلاق النيران، وغيرها. كما أجرى المشاركون في إحدى الأيام في المخيم نشاط تضمن محاكاة السيطرة على نقطة مراقبة تابعة للجيش، وخطف الجنود.

اقرأوا المزيد: 175 كلمة
عرض أقل

انتقادات قاسية في إسرائيل لحكومة نتنياهو بعد إقرار قانون القومية

نتنياهو يترأس جلسة لحزب الليكود (Hadas Parush/Flash90)
نتنياهو يترأس جلسة لحزب الليكود (Hadas Parush/Flash90)

قانون إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي.. نتنياهو ونواب الليكود وصفوا القانون المثير للجدل بأنه لحظة تاريخية تكمل مشوار هرتسل، والمعارضة الإسرائيلية تصف القانون بأنه يوم مؤلم وأسود للديموقراطية الإسرائيلية

19 يوليو 2018 | 10:21

أقرّ الكنيست، البرلمان الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، بأغلبية أعضائه القانون المثير للجدل المسمى “قانون القومية”، إذ أيد القانون 62 نائبا في حين عارضه 55 نائبا من أصل 120 (2 امتنعوا عن التصويت). وينص القانون على أن إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي، وهي المكان حيث يمارس حقه الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي في تقرير المصير.

كما وينص القانون على أن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في دولة إسرائيل، أما اللغة العربية فهي لغة ذات مكانة خاصة بعد أن كانت لغة رسمية منذ قيام إسرائيل. وفي شأن إقامة البلدات اليهودية، البند الذي أثار ضجة بعد اعتراض رئيس الدولة عليه، فينص القانون على أن الدولة ترى في تطوير البلدات اليهودية قيمة عليا، وأنها ستعمل على تشجيعها ودعم إنشائها.

ورحّب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالقانون الذي مرّ في الكنيست في ساعات الليل المتأخرة، واصفا التشريع بأنه “لحظة مؤسسة في تاريخ الصهيونية وتاريخ دولة إسرائيل”.

وقال نتنياهو: “122 عاما بعد أن نشر هرتسل رؤياه، حددنا بالقانون مبدأ الأساس لوجودنا. إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي. دولة قومية تحترم الحقوق الفردية لمواطنيها. إسرائيل هي الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحترم هذه الحقوق”.

وتابع رئيس الحكومة “ثمة من يسعى إلى الاعتراض على حقوق وجودنا. اليوم نقشنا بالحجر القانون الذي يقول: هذه دولتنا، هذه لغتنا، هذا نشيدنا الوطني وهذا علمنا. تحيا دولة إسرائيل”.

وقال المبادر إلى القانون، النائب عن حزب الليكود، آفي ديختر، رئيس الشاباك في السابق، “لقد أنهينا اليوم في الكنيست المهمة التي بدأها هرتسل وبن غوروين. إنها لحظة تاريخية ستذكر لسنوات عديدة”.

ومقابل سرور رئيس الحكومة وحلفائه من تشريع القانون، لا سيما أنه تم في الأيام الأخيرة للكنيست التي ستخرج لعطلة صيفية، كان رد معظم أعضاء المعارضة الإسرائيلية الخروج احتجاجا من قاعة الكنيست. أما أعضاء الكنيست العرب فقد مزقوا مشروع القانون واحتجوا بالصراخ على التشريع، قبل أن يأمر رئيس الكنيست بإبعادهم من القاعة.

وكتب رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست، أيمن عودة، أن القانون هو بمثابة تكريس للتفرقة والتمييز والتفوق العرقي والعنصرية. ووصف القانون بأنه “يهدف إلى زرع التفرقة والاستفزاز والإذلال وهو استمرار لعروض التحريض الذي تقوم بها حكومة نتنياهو”. وأضاف عودة أن القانون يقصي 20 بالمئة من مواطني إسرائيل. ونادى رئيس القائمة العربية المشتركة إلى “الوحدة بين العرب واليهود الذين يؤمنون بالديموقراطية في إسرائيل ضد العنصرية والقومية المتطرفة، وإسماع صوت بديل للمساواة والسلام”.

وكتبت تمار زندبرغ، رئيسة حزب “ميرتس” اليساري، إن الكنيست شهدت ليلة مؤلمة ومخجلة. “بدل أن تكون لحظة احتفالية تحظى بإجماع واسع، شرّعت الكنيست قانون أساس ملوثا ومريضا هو بالأساس صفقة سياسية في الحيز بين نتنياهو وبينيت. حسب القانون الذي تم تشريعه، الصهيونية ليست حركة قومية أنشأت بيتا لشعب ملاحق، وإنما قومية متطرفة وعدائية تذل الأقلية وتكرس تفوقها العرقي” كتب زندبرغ.

اقرأوا المزيد: 411 كلمة
عرض أقل
البطاطا المقلية (AFP)
البطاطا المقلية (AFP)

هل تحبون البطاطا المقلية؟ من الأفضل أن تفكروا جيدا

تحذر جمعية مكافحة السرطان من أن قلي البطاطا ينتج مادة مسرطنة لهذا توصي بتجنب تناولها

توصي ورقة موقف للجنة المسؤولة عن المواد المسرطنة التابعة لجمعية مكافحة السرطان الإسرائيلية بتجنب أحد الأطعمة المفضلة لدى الأشخاص في العالم، وهو البطاطا. قبل نحو خمسة أشهر، أوصى الاتحاد الأوروبي الجمهور بتجنب تناول أطعمة مطبوخة بدرجة حرارة تزيد عن 170 درجة مئوية، مثل التوست، البطاطا المقلية، والكعك.

تعود التوصية إلى تجنب استهلاك البطاطا المفضلة إلى أن قلي البطاطا بدرجة حرارة عالية يؤدي إلى إنتاج أكريلاميد، وهو مادة كيميائية قد تؤدي إلى السرطان. لذلك أوصت مفوضية الاتحاد الأوروبي بسلق البطاطا منعا لإنتاج أكريلاميد. ادعت بلجيكا، التي اخترعت البطاطا، أن الاتحاد الأوروبي يجرم بحق البلجيكيين، مدعية أن المبادرة تلحق ضررا بالبطاط المقلية وتهدم “تقاليد فن الأكل الغنية” للدولة.

منذ نشر توصيات الاتحاد الأوروبي، فحصت جمعية مكافحة السرطان الإسرائيلية بشكل دقيق الموضوع، وأوصت بتجنب تناول الأطعمة المطبوخة أو المشوية بدرجة حرارة تزيد عن 170 درجة مئوية، التي تتضمن قمحا، بسبب المادة المسرطنة التي تنتج أثناء عملية التحلل. ستنقل توصيات الجمعية إلى وزارة الصحة الإسرائيلية، أملا بأن تصدر توصياتها حول الموضوع.

رغم التوصيات المثيرة للقلق وخوف البلجيكيين من إلحاق الضرر بفن الأكل، من المفترض أن يظل يسطع نجم البطاطا المذهبة في قائمة الأطعمة الأكثر شعبية في العالم.

اقرأوا المزيد: 185 كلمة
عرض أقل

المجتمع المثلي في إسرائيل: “الكنيست شن حربا ضدنا وسنرد بقوة”

مسيرة للمثلين في إسرائيل (Flash90)
مسيرة للمثلين في إسرائيل (Flash90)

أعلن ناشطون بارزون في المجتمع المثلي الإسرائيلي عن مسيرة غضب في تل أبيب وعن إضراب شامل يوم الأحد في أعقاب رفض الكنيست شملهم في حق تأجير الرحم لإنجاب الأطفال

18 يوليو 2018 | 16:40

صادق اليوم الكنيست الإسرائيلي على قانون “تأجير الأرحام” الذي ينظم الإجراء في حالات مستعصية، إلا أن أغلبية النواب رفضت التعديل الذي اقترحه النائب المثلي عن حزب الليكود، أمير أوحانا، على القانون، ليتيح “تأجير الأرحام” للمجتمع المثلي. ووجد رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نفسه في عين العاصفة لمعارضته التعديل بعد أن كان تعهد أنه سيدعمه.

وكان نتنياهو قد نشر فيديو قبل أيام قال فيه إنه تحدث مع النائب المثلي عن حزب الليكود واقتنع بحق المثليين “تأجير الأرحام” بهدف تكوين الأسرة، لكن نتنياهو خذل المثليين الذين أشادوا بقراره الجريء من قبل، وفي اللحظة الحاسمة تراجع ليصوت ضد المجتمع المثلي. وحسب مراقبين إسرائيليين، جاء تراجع نتنياهو في إطار صفقة مع الأحزاب المتدينة التي ترفض الفكرة مقابل دعمهم لمشروع قانون القومية الذي يسعى نتنياهو إلى تمريره في الكنيست اليوم.

وقرر نشطاء بارزون في المتجمع المثلي إطلاق احتجاج عارم ضد القرار الذي يحرمهم من حق إنجاب الأطفال وتكوين أسرة بسبب معارضة الأحزاب الدينية. وأعلن هؤلاء عن مسيرة غضب في تل أبيب مساء اليوم. وفي خطوة احتجاجية ثانية، أعلن النشطاء عن إضراب شامل لأفراد المجتمع المثلي يوم الأحد، حيث يتوقع أن لا يغيب هؤلاء عن أماكن العمل يوم الأحد.

ونشر منظمو المسيرة بيانا جاء فيه “كنيست إسرائيل شنت حرب ضد المتجمع المثلي- والمجتمع المثلي سيرد الحرب. الابتسامات التي ظهرت على وجه رئيس الحكومة أثناء التصويت لصالح التمييز والكراهية ضد المتجمع المثلي تدل على انقطاعه الكبير وحكومته عن الشعب”.

وأثار تصويت نتنياهو ضد التعديل سخط نواب من الكنيست يناصرون حقوق المثليين، وآخرين استهجنوا وعود نتنياهو وتراجعه في اللحظة الحاسمة. ونشر زعيم حزب “يش عتيد”، يائير لبيد، فيديو علّق فيه على تراجع نتنياهو قائلا: “لم أستخدم هذا الوصف قط في السباق ضد رئيس حكومة. لكنني سأقولها المرة: رئيس الحكومة كذاب”.

وحتى الساعة أعربت شركات عديدة في إسرائيل عن تضامنها مع مطلب المجتمع المثلي، وأعلنت عن الانضمام إلى الإضراب الذي أعلنه المثليون. من هذه الشرك، عملاقة الإعلانات والتسويق الإسرائيلية mccann. كما نشر مثليون يخدمون في الاحتياط أنهم لن يلتحقوا بوحدتهم العسكرية يوم الأحد.

ومن ناحية أخرى، تعامل إسرائيليون كثيرون مع سخط المثليين وإضرابهم باستهتار حيث تساءل بعضهم ما القصد بالإضراب العام للمثليين؟ هل يعني ذلك أنهم سيضربون عن الاحتفالات والذهاب إلى البحر، في إشارة إلى سمات المجتمع المثلي الذي يقيم الاحتفالات من دون انقطاع.

اقرأوا المزيد: 349 كلمة
عرض أقل

حادثة تحرش جنسي في حزب العمل الإسرائيلي تثير ضجة

النائبة عن حزب العمل أيليت نحمياس فيربين (Yonatan Sindel/Flash90)
النائبة عن حزب العمل أيليت نحمياس فيربين (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس حزب العمل يوبخ نائبا عن الحزب بعد أن شكته نائبة على التحرش بها، فاعتذر النائب على فعلته مؤكدا أنه لم يقصد إيذاء زميلته وإن قصده كان حسنا

18 يوليو 2018 | 14:23

حادثة تحرش تثير ضجة في حزب العمل الإسرائيلي: قدمت النائبة عن حزب العمل، أيليت نحمياس فيربين، شكوى لرئيس الحزب، آفي غاباي، ضد زميلها للحزب، النائب إيتان بروشي، بالتحرش بها. وقالت النائبة إن النائب أقدم على لمس مؤخرتها خلال جولة للحزب.

وأوضحت النائبة أنها ذهلت من التصرف غير اللائق للنائب الذي لم يستوعب بادئ الأمر أنه أقدم على عمل مشين. فقام رئيس الحزب باستدعاء النائب لمحادثة توبيخ وقال له إن عمله مرفوض، فاعتذر على ما بدر منه، وقال إنه فعل ما فعل من نوايا طيبة.

وأفلح زعيم الحزب ونواب آخرين بتسوية القضية بين النائبين الذين التقيا وتصافحا. وقالت النائبة إنها بعد تردد شديد قبلت تأسف زميلها بعد أن تأكدت أنه أدرك خطأه وأضافت أنها لا تنوي تقديم شكوى ضده. أما النائب فقال إنه تأسف مباشرة بعد الحادث. “لفتة كان من المفروض أن تكون ودية تحولت إلى عكس ذلك. حين فهمت أنني أخطأت تأسفت من صميم قبلي” أوضح النائب المرتبك.

النائب عن حزب العمل، إيتان بروشي (Miriam Alster/Flash90)

لكن تأسف النائب ربما لن يكفي، فقد دشنت ناشطات نسويات حملة تطالب بالإطاحة بالنائب لأن المغفرة في هذه الحالات تجشع التحرش.

اقرأوا المزيد: 166 كلمة
عرض أقل

نتنياهو يأمر بوقف تشريع قانون يزيد الرقابة على فيسبوك

نتنياهو في الكنيست (Yonatan Sindel/Flash90)
نتنياهو في الكنيست (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس الحكومة نتنياهو بأمر بوقف تشريع قانون يزيد من الرقابة في الشبكة، وذلك قبل لحظات من المصادقة النهائية عليه في الكنيست: "مشروع القانون يلحق ضررا بحرية التعبير"

أوعز رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بإيقاف سن قانون يدعى “قانون الفيس بوك” ويهدف إلى رقابة المحتويات التحريضية في الإنترنت، الذي تدفعه قدما، منذ الأشهر الأخيرة، وزيرة العدل، أييلت شاكيد، ووزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان. اليوم (الأربعاء)، خرج أعضاء الكنيست لعطلة صيفية، ما يشير إلى تأجيل المصادقة على مشروع القانون لعدة أشهرة.

في بيان لحزب الليكود، ورد توضيح لقرار نتنياهو: “خشية من الإضرار بحرية التعبير، وضمانا لحقوق مواطني إسرائيل في التعبير عن انتقاداتهم بحرية في الشبكة، طلب رئيس الحكومة، نتنياهو، إيقاف سن ‘قانون الفيس بوك’ وإعادته إلى صيغته الأصلية وهي منع التحريض على الإرهاب في الشبكة. يعتقد رئيس الحكومة أن صيغة القانون الحالية تترك مكانا للتفسيرات الكثيرة التي قد تسمح برقابة الآراء وإلحاقة ضرر خطير بحرية التعبير عن الرأي في دولة إسرائيل”.

وفق مشروع القانون، الذي تمت المصادقة عليه قبل نحو سنة ونصف في الهيئة العامة في الكنيست، في وسع المحكمة الإسرائيلية استنادا إلى طلب الدولة أن تصدر قررا إلى مواقع إنترنت وتطبيقات، مثل الفيس بوك أو جوجل، بإزالة محتويات تحريضية من الشبكة، عندما يشكل النشر مخالفة جنائية أو يلحق ضررا أمنيا فعليا بالجمهور أو الدولة. في حين تحارب قوانين شبيهة في دول أخرى الإرهاب والإباحية، طلبت إسرائيل أن يتضمن القانون كل المخالفات الجنائية التي ترتكبها جهة واحدة فقط.

قالت عضوة الكنيست، رفيتال سويد، المبادرة إلى مشروع القانون، في أعقاب تأجيل النقاشات حول القانون: “يمكن أن تحمي الديموقراطية القوية نفسها من التحريض للإرهاب في الشكبة وفي الوقت ذاته تحافظ على حق حرية التعبير عن الرأي، وحق التظاهر”. وأضافت: “أتوجه إلى رئيس الحكومة، الوزراء، والمستشار القضائي للحكومة وأطلبوا منهم إيقاف هذه الخطوة الخطيرة لأنه ما زال يمكن القيام بذلك والاهتمام بأن يكون القانون مناسبا”.

اقرأوا المزيد: 260 كلمة
عرض أقل