اتهم جهاز الأمن الإسرائيلي، الشاباك، اليوم الأربعاء، حركة الجهاد الإسلامي في غزة، بأنها تقف وراء مخطط لشن هجوم ضد سفينة حربية تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلي. وقال بيان عمّمه الشاباك إ، العملية انكشفت في أعقاب توقيف 10 فلسطينيين من رفح كان على قارب أبحر خارج المنطقة المائية المسموحة للصيد ورصد تحركات قوات الجيش الإسرائيلي.

وقال الشاباك أن التحقيقات مع الشبان ال10 أسفر عن أن المجموعة كانت تخطط لهجوم ضد سفينة حربية وفق توجيهات من حركة الجهاد الإسلامي، وفق شهادة لأحد المعتقلين واسمه أمين سعدي محمد جمعة، صياد فلسطيني يبلغ من العمر 24 عاما، الذي قال إنه تلقى تعليمات من قادة الجهاد.

ووفق شهادة جمعة، كان التخطيط استخدام أكثر من قارب لتنفيذ الهجوم. قارب واحد من أجل تضليل قوات الجيش، فبعد أن تنشغل القوات به كان من المخطط اقتراب قارب آخر وتوجيه صاروخ من طراز "كورنت"، وبعدها كان المخطط وصول قارب ثالث بهدف خطف جنود.
وجاء في التحقيق الذي أجراه الشاباك مع الفلسطينيين أن أفراد المجموعة قاموا برصد تحركات السفن الحربية وجمعوا معلومات عنها منها عدد الجنود على متنها وأنواع القطع الحربية عليها.