خرج أمس (السبت) آلاف الإسرائيليين في تل أبيب إلى الشوارع واحتفلوا حتى ساعات الصباح الباكرة بفوز إسرائيل في "يوروفيجن". احتلت نيطاع برزيلاي، المطربة الإسرائيلية التي قدمت أغنية "Toy"، المرتبة الأولى من بين 26 دولة في المباراة النهائية، التي جرت أمس في لشبونة، عاصمة البرتغال. "أشعر بسعادة. وأشكر كل من اختارنا، فأنا أحب إسرائيل، وسنحتفل في العام القادم في القدس"، قالت نيطاع من على المنصة عند فوزها.

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مكالمة هاتفية مع نيطاع بعد فوزها: "لدي كلمتان لأقولهما لك: "قبّارا علايخ" (أي أحبك كثيرا). أنت سفيرة إسرائيل الأفضل. جلست مع زوجتي وأولادي، وهتفنا 'نيطاع، نيطاع، نيطاع'، نحن نحبك".

الآلاف يحتفلون في تل أبيب

بعد لحظات من الإعلان عن الفوز، تجمع آلاف الإسرائيليين في ميدان رابين، في تل أبيب، احتفالا بالانتصار التاريخي، وبدأوا يرقصون ويغنون، ويرفعون الأعلام الإسرائيلية. وحتى أن جزءا من المحتفلين قفز داخل مياه نافورة المياه وهم يهتفون "نيطاع، نيطاع"، ولم يتوقفوا عن الاحتفالات رغم هطول الأمطار في ساعات الليل المتأخرة.

الآلاف يحتفلون في تل أبيب

حظيت نيطاع بمديح الكثيرين بعد فوزها. هنأ متصفح سعوديّ، يدعى عبد الرحمن القحطاني، في تغريدة له في صفحته على تويتر، إسرائيل وكتب بالعبرية: "فازت الموسيقى بصفتها لغة مشتركة لكل الشعوب. أهنئ المطربة الإسرائيلية صاحبة الصوت الشجي، نيطاع برزيلاي، على الفوز في منافسة اليوروفيجن وأهنئ الإسرائيليين أيضا".

جاء في قناة يوتيوب الرسمية الخاصة باليوروفيجن مؤخرا أن كليب نيطاع أصبح مقطع الفيديو العاشر في قائمة المقاطع الأكثر مشاهدة في كل الأوقات، وحقق أكثر من 25 مليون مشاهدة خلال شهرين فقط. سطع نجم الأغنية الإسرائيلية في قائمة الرهانات، وفي الأيام الأخيرة، تصدرت المراتب الأولى. كانت إلني فوريارا، الممثلة القبرصية، المنافسة الأساسية لنيطاع ولكنها احتلت المرتبة الثانية.