التقديرات في إسرائيل قبيل المؤتمر الصحفي الدراماتيكي لرئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب بشأن موقف إدارته من الاتفاق النووي مع إيران، هي أنه سيعلن انسحاب بلاده من الاتفاق: ففي حين ينظر العالم بخشية إلى الإعلان المرتقب للرئيس الأمريكي بشأن انحساب بلاده أو عدم انسحابها من الاتفاق النووي مع إيران والذي وقعه الرئيس السابق باراك أوباما، الأجواء السياسية في إسرائيل تنم عن ارتياح من كلمة ترامب، مرده أن الرئيس سيعلن انسحاب أمريكا من الاتفاق.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يتجه إلى قبرص للمشاركة في قمة ثلاثية مع رئيس قبرص واليونان تتعلق باتفاقات اقتصادية بين الدول الثلاث، زيارة وصفت بأنها قصيرة، في تطرقه إلى الخطاب المرتقب لترامب: "اقترح الانتظار حتى تصبح الساعة 21:00، ليس هناك كثيرا من الوقت". وكان نتنياهو قد أرسل أمس في خطاب بمناسبة مرور 70 عاما على إقامة الجيش الإسرائيلي تهديدات غير مباشرة لإيران قائلا "ليعلم أعداؤنا الذين يهددون بتدميرنا أنهم سيواجهون جدارا من الحديد. لن يقدروا علينا وهم يعرضون نفسهم لخطر عظيم".

وفي تطرق ملفت لخطاب ترامب، قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إنه يقدر أن ترامب سيعلن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران مضيفا "يجب على دول العالم التكتل في وجه إيران، حتى الإلغاء الكامل لمشروع النووي". وبعث كاتس مثل رئيس حكومته تهديدات لإيران قائلا: "إذا واصلت إيران سعيها لتطوير النووي وإثراء اليورانيوم ستجد نفسها في خطر عظيم".

ووصف زعيم البيت اليهودي، نفتالي بينت، الشريك الأكثر تأثيرا لنتنياهو في الائتلاف الحكومي، خطاب ترامب بأنه خطاب تاريخي بالنسبة لإسرائيل، معربا عن أمله بأن ترامب سيقرر الخروج من الاتفاق إلى جانب فرض عقوبات شديدة على إيران.