يشمل المعرض السنوي الكبير، "‏ITB‏"، مئات زوايا العرض والممثلين من أنحاء العالم الذين يحاولون إقناع المشاركين لماذا يجدر بهم التنزه في بلدهم. شارك شارون لمبرغر، مدير عامّ شركة "عناني تكشورت" الإسرائيلية في المعرض أيضا. عُرض في زاوية العرض بالقرب من لمبرغر مقطع فيديو، ظهرت فيه مواقع إيرانية سياحية مختارة، عندها لاحظ لمبرغر أنه يمكن خلق تعاون بين البلدين وبين المواطنين الإيرانيين والإسرائيليين عبر السياحة بدلا من السياسة.

شكلت المواد التي شاهدها لمبرغر إثباتا على ما كان يفكر فيه حول إيران، إذ إنه يعتقد أنها دولة مثيرة للاهتمام ولا شك أن هذا يثير اهتمام السائح الإسرائيلي أيضا. "إيران دولة ذات حضارة وتقاليد، وأسواق يمكن العثور فيها على أطعمة مميزة. للمؤسف أنه لا يمكن الوصول إليها جوا بشكل حر لرؤية هذه الجوانب الجميلة منها"، قال لمبرغر للموقع الإخباري الإسرائيلي ynet.

وقال لمبرغر أيضا إنه توجه إلى زاوية العرض الإيرانية، وتحدث مع ممثلة مكتب السياحة الإيرانية بشكل حر وودي، دون الاهتمام بالعدواة بين البلدين. "توجهت إلى المسؤولين الإيرانيين، وطلبت التحدث معهم والتعرف إليهم. بعد ذلك طلبت منهم الحصول على مواد جديدة عن إيران عبر الفيديو"، قال لمبرغر.

شارون لمبرغر مع ممثلة مكتب السياحة الإيرانية (Facebook / Sharon Lamberger)

على حد أقواله، عندما أخبر الإيرانيين أنه من إسرائيل، كانوا محرجين، ولكنه أوضح لهم أنه يرغب في أن يعرض على الإسرائيليين إيران من زوايا أخرى. "أخبرت الممثلة أنني أريد أن يرى الإسرائيليون إيران غير التي يعرفونها، وأن يعرفوا أن فيها أشخاص ليسوا متطرفين أيضا. وذكرت خلال حديثي معهم أن هناك أشخاصا من مواليد إيران يعيشون في إسرائيل وتسرهم رؤية بلدهم المنشأ وزيارتها والتنزه فيها".

ولفت لمبرغر أيضا إلى أنه ينتظر تلقي المزيد من المواد من الإيرانيين، موضحا أنه يخطط لإنتاج مسلسل خاص حول إيران وبثه في برنامجه التلفزيوني في قناة الرحلات.