صرّح الجيش الإسرائيلي في بيان، اليوم السبت، بأن سلاح الجو الإسرائيلي شن هجمات واسعة النطاق في سوريا، استهدفت 12 موقعا عسكريا سوريا وإيرانيا بينها 3 منصات للدفاع الجوي السوري، و4 أهداف تابعة لإيران وذلك في أعقاب التصعيد الأمني الذي شهدته الحدود بعد اختراق طائرة مسيرة إيرانية الحدود الإسرائيلية.

وأضاف بيان الجيش الإسرائيلي أن المقاتلات الإسرائيلية التي نشطت في سوريا تعرضت لصواريخ مضادة للطائرات طوال عملية القصف، مؤكدا أن "الجيش سيواصل العمل بحزم ضد الاعتداء الإيراني - السوري على سيادته". وتمت العملية بمصادقة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بعد مشاورات مع أعضاء المجلس الوزاري المصغر.

وكانت الحدود الإسرائيلية - السورية قد شهدت صباح اليوم تصعيدا حربيا خطيرا بين إسرائيل وإيران تمثل بإسقاط طائرة من دون طيار إيرانية اخترقت الحدود الإسرائيلية من سوريا بعد رصدها على يد منظومات الدفاع الإسرائيلية، وبرد إسرائيلي عنيف بإغارة أهداف إيرانية في سوريا، بما في ذلك المنصة التي أطلقت الطائرة المسيرة.

وبعدها أفاد الجيش الإسرائيلي بسقوط مقاتلة إف16 إسرائيلية داخل الأراضي الإسرائيلية ولم يؤكد الجيش سبب سقوط الطائرة، إلا أنه أكد إخلاء طيارين إثنين الطائرة وإصابة أحدهما بجروح بالغة.

وجاء في بيان نشره الجيش الإسرائيلي صباح اليوم أن "مروحية حربية إسرائيلية تعرضت لطائرة دون طيار إيرانية أطلقت من سوريا واخترقت الأراضي الإسرائيلية بعد رصدها" و "ردًا على ذلك قام جيش الدفاع بالإغارة على أهداف إيرانية في سوريا".

وعن سقوط مقاتلة إف16 إسرائيلية قال الجيش "خلال الغارات في الأراضي السورية تم إخلاء مقاتلة f16 من قبل طيارين اثنين داخل الأراضي الإسرائيلية".