المواجهة بين روسيا وأمريكا على أرض سوريا أصبحت وشيكة: ردّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، على التهديد الروسي بأنها ستتعرض لأي صاروخ يستهدف سوريا، برسالة غير مسبوقة على تويتر، موجها تهديدا مباشرا للروسيا وكاتبا: "روسيا استعدي. الصواريخ قادمة. ستكون جميلة وجديدة وذكية".

وأضاف ترامب منتقدا موقف روسيا إزاء الحرب السورية: يجب عليكم ألا تساندوا "حيوانا" يقتل شعبه بالغاز ويتمتع بالأمر. وردّت المتحدثة باسم الخارجية الروسية على هذه التهديدات الأمريكية غير المسبوقة كتابة: "الصواريخ يجب أن تكون موجهة نحو الإرهابيين، وليس نحو حكومة شرعية".

ووصف الرئيس الأمريكي في تلعيق آخر العلاقة مع الروس بأنها الأسوأ في التاريخ مضيفا أنها "أسوأ مما كانت عليه في الحرب الباردة" وأضاف "لا يوجد سبب ذلك. روسيا بحاجة إلينا لنساعدها اقتصاديا، نحن نقدر أن نفعل ذلك بسهولة، إننا بحاجة إلى تعاون الأمم جميعا. أوقفوا سباق التسلح".

ومن المتوقع أن يتوصل ترامب في الوقت القريب إلى قرارات حاسمة متعلقة بالشأن الروسي، ردا على الهجوم الكيميائي الذي شنه نظام الأسد على دوما في غوطة دمشق. وكان الرئيس الأمريكي قد ألغى جولة سياسية مقررة في أمريكا الجنوبية لكي "يشرف على الرد الأمريكي على الأحداث في سوريا والتطورات في العالم".

وكثف الرئيس الأمريكي جهوده الدولية لتكوين ائتلاف دولي للرد على الهجوم الكيميائي للأسد، فأجرى محادثات مع بريطانيا وفرنسا لفحص خيار عسكري مشترك ضد الأسد، إلا أن الزعماء لم يتوصلوا بعد إلى قرار نهائي بشأن الخطوة الملائمة في هذه المرحلة.