قرّر رئيس الكنيست الإسرائيلي، يولي إيدلشتين، اليوم الثلاثاء، تعزيز الحراسة المرافقة للنائب الإسرائيلي، أورن حزان عن "حزب ليكود"، بعد تلقيه تهديدات من حركة حماس وفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الفلسطينية، في أعقاب تعرضه لحافلة عائلات أسرى فلسطينيين من غزة دخلت أمس لإسرائيل لإجراء زيارة للأسرى.

وكان النائب المثير للجدل قد تعرض للحافلة التي كانت تنقل عائلات الأسرى إلى زيارة لذويهم في سجن "نفحا" في الجانب الإسرائيلي، فصعد إلى الحافلة ليواجه العائلات، ونعتهم بألفاظ نابية. وقال النائب إن ذوي الأسرى الفلسطينيين المسجونين في إسرائيل يجب أن يشكروا إسرائيل على أنها تمنحهم الفرصة لزيارة الأسرى قياسا بحماس التي تمنع إسرائيل من أي معلومات عن الإسرائيليين المحتجزين لديها.

وردا على تعرض حزان للحافلة، قال متحدثون لحركة حماس إن النائب الإسرائيلي سيدفع ثمن نيله من كرامة الأسرى وذويهم. وردّ النائب بالقول إن التهديدات لا تخيفه وإنه سيواصل نشاطه ضد زيارات عائلات الأسرى الفلسطينيين لإسرائيل من أجل إلغائها، وأضاف "حماس لن تعيش بهدوء طالما لم تعد الإسرائيليين المحتجزين لديها إلى إسرائيل".