1. نتنياهو يلوح لظريف بقطعة من طائرة مُسيّرة إيرانية اخترقت إسرائيل

هذا الأسبوع، ألقى نتنياهو خطابا في مؤتمر الأمن في ميونيخ وفاجأ الجمهور، الذي تضمن وزير الخارجية الإيراني، ظريف، وحدثت المفاجئة بعد أن سحب نتنياهو خلال خطابه قطعة من طائرة مُسيّرة سقطت في الأراضي الإسرائيلية.

تحدث نتنياهو في خطابه عن الاتّفاق النوويّ مع إيران واتهم إيران بعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، مدعيا أن لديها برنامج خطير لتعزيز تدخلها في الشرق الأوسط. أخرج نتنياهو خلال الخطاب قطعة من طائرة مُسيّرة وعرضها أمام الجمهور. ثم توجه إلى ظريف وسأله: "هل تعرف مصدر هذه القطعة الحديدية التابعة لطائرة مُسيّرة؟ إنها قطعة من طائرة إيرانية".

نتنياهو يلوح أمام أعين ظريف بقطعة من الطائرة المسيرة الإيرانية التي اخترقت إسرائيل

2. السيسي يبارك اتفاقية الغاز مع إسرائيل: "جبنا جول"

هذا الأسبوع، رد السيسي على التقارير حول صفقة الغاز بين مصر وإسرائيل، واصفا الخطوة بأنها "هدفا" في لعبة كرة قدم. "إحنا جبنا جول" قال السيسي بالعامية، مشددا على أن الاتفاقية هي خطوة هامة لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة.

وأوضح الرئيس المصري حسبما ورد في المواقع المصرية أنه سمح للشركات الخاصة بأن تستورد الغاز الطبيعي من إسرائيل ودول أخرى في المنطقة مثل قبرص ولبنان، وتعاجله في المنشآت البترولية المصرية بهدف تصديره مرة أخرى. وأكد أن هذه العملية ستعود على مصر بالفائدة المادية.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي قد علّق على الاتفاقية بنشر فيديو خاص وصف فيه الاتفاقية بأنها يوم عيد بالنسبة لإسرائيل قائلا "الاتفاق سيُدخل إلى خزينة الدولة مليارات الدولارات ما سيسهم بتعزيز الأمن والاقتصاد والعلاقات الإقليمية".

عبد الفتاح السيسي (فيسبوك)

3. مطرب يهودي ومطربة عربية يطلقان أغنية حب مشتركة

أطلق المطرب الإسرائيلي المشهور، موشيه بيرتس، والمطربة العربية المتألقة، نسرين قادري، أغنية جديدة بالعبرية والعربية ذات لحن لاتيني. كتب الموسيقار موشيه بيرتس كلمات الأغنية بعد أن توجه إلى المطربة نسرين طالبا منها كتابة كلمات بالعربية للأغنية.

تصف الأغنية المعروفة بـ "عشنا معا"، قصة حب لعاشقين نجحت أزمات الحياة في إبعادهما عن بعض، تاركة كل منهما يعيش ألما وذاكرة من الفترة التي قضياها معا.

قبيل إطلاق الأغنية المشتركة، قال بيرتس: "كان التعاون مع نسرين طبيعيا وصحيحا، وأنا سعيد لأني سأغني للمرة الأولى بالعربية مع مطربة موهوبة وكبيرة مثل نسرين".

السفير القطري في غزة (AFP)

4. إهانة السفير القطري في غزة

وقعت هذا الأسبوع حالة استثنائية بين حماس وقطر في قطاع غزة. طرد عمال النظافة في مستشفى الشفاء في غزة السفيرَ القطري محمد العمادي، الذي زار غزة وعقد فيها مؤتمرا صحفيا صرح فيه عن تقديم مساعدات بمبلغ 9 مليون دولار لسكان غزة.

من جهة قطر، ربما تشهد اللاصقات التي تحمل صورة الأمير تميم والكتابة "شكرا لك يا قطر" والتي ترافق إرساليات المساعدة القطرية على أن المحبة والدعم لا يمكن شراؤهما. يدعي الغزيون أن معظم المشاريع الإنسانية هي مشاريع تجارية بهدف الربح. يمكن قول الحقيقة والتوضيح أن هناك أماكن آمنة أكثر في وسع القطريين الاستثمار فيها بدلا من غزة، علاوة على أنهم ليسوا مجبرين على تقديم المساعدات. ولكن هذه هي المرة الأولى التي يعبّر فيها مواطنو غزة عن استيائهم ضد حكم حماس من الناحية الاقتصادية، وفي المقال التحليلي التالي، يمكن أن تقرأوا وتعرفوا عما تشهد هذه الحالة.

لقطة شاشة من الحلقة بين المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي وضابط سوري (الاتجاه المعاكس)

5. أفيحاي أدرعي يشارك في برنامج يقدمه فيصل القاسم

صنع برنامج "الاتجاه المعاكس" الذي بُث هذا الأسبوع في قناة الجزيرة تاريخا. للمرة الأولى، استضاف البرنامج ضابطا إسرائيليا، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بالعربية أفيحاي أدرعي. جرت مواجهة ساخنة بين أدرعي وصلاح قيراطة، وهو ممثل سوري شارك في استوديو قناة الجزيرة في لندن.

تطرق البرنامج إلى حادثة إسقاط سوريا مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16 وهل هو إنجاز عظيم كما تصوره سوريا أم "فرحة مشلول استطاع أن يحرك أصابعه" حسب وصف القاسم.

أعرب صحافيون عرب ومن بينهم صحافيون من الجزيرة عن استيائهم بسبب دعوة أفيحاي للمشاركة في برنامج لقناة "الجزيرة"، فمنهم من لام القاسم على إحضاره ضيفا "صهيونيا" إلى برنامجه، ومن لامه على إحضاره متحدثا سوريا ضعيفا أمام أدرعي.