خبز المصة (Istaock)
خبز المصة (Istaock)

العلاقة الطيبة بين عرب 48 وخبز المصة

من المعروف أن خبز المصة الذي يؤكل في إسرائيل خلال عيد الفصح اليهودي خاص باليهود، إلا أن العرب في إسرائيل ينتظرون ظهوره في الأسواق بفارغ الصبر

11 أبريل 2017 | 09:08

ينتشر في هذه الأيام في إسرائيل خبز المصة، واحد من رموز عيد الفصح اليهودي، وهو الخبز الذي لم يخمر وقت خروج اليهود من مصر زمن الفراعنة، وما زال اليهود يحضرونه خلال عيد الفصح لذكرى خروجهم من “العبودية إلى الحرية”- ينتشر في الأسواق الإسرائيلية عشية عيد الفصح، ليحل مكان الخبز المصنوع بالخميرة حيث يمتنع اليهود عن استهلاكه.

ومن “الأعراض الجانبية” للعيد اليهودي الأكثر شعبية في اسرائيل، الذي يحل السنة في إسرائيل مطلع شهر نيسان/ أبريل، هو كيف تتصرف الأقلية العربية خلاله؟ طبعا لا يطرأ كثير على حياتهم، إنما يتغير قليل مذاقهم. فخلال عيد الفصح تحرص المتاجر اليهودية من جهة على إخلاء الرفوف من الخبز المصنوع بالخميرة، وكذلك من المنتجات التي تصنع بالخميرة، أو ما يسميها اليهود “حاميتس”، ومن جهة أخرى تعرض تنزيلات كبيرة على البضائع.

ينتشر خبز المصة في الأسواق الإسرائيلية عشية عيد الفصح، ليحل مكان الخبز المصنوع بالخميرة حيث يمتنع اليهود عن استهلاكه (Flash90/Mendy Hechtman)
ينتشر خبز المصة في الأسواق الإسرائيلية عشية عيد الفصح، ليحل مكان الخبز المصنوع بالخميرة حيث يمتنع اليهود عن استهلاكه (Flash90/Mendy Hechtman)

ومن هذه الأعراض الجانبية أنه مع مرور الزمن نشأت علاقة مثيرة بين خبز المصة التي تعرض في الحوانيت والسوبر ماركات الإسرائيلية وبين العرب، الذين أصبحوا يستهلكون هذا النوع من الخبز بكثرة وتجد أن نسبة شراء المصة لدى العرب تساوي تلك لدى اليهود.

ولا يقتصر تفاعل العرب مع عيد الفصح على المصة، فكثيرون منهم يقصدون المتاجر بهدف “استغلال” التنزيلات المعروضة على البضائع في إسرائيل بأنواعها كافة.

وإن كان الفصح، الذي يبدأ بمأدبة عائلية تقليدية ويستمر أسبوعا، بالنسبة لليهود، “عيد الحرية”، فهو للعرب عيد “تغيير المذاق”. فهو فرصة بالنسبة لهم لترك رغيف الخبز العربي والصاج وغيره من أنواع الخبز المتوفرة في الدكاكين العربية، وتذوّق خبز غير عادي. يجدر الذكر أن الخبز المصنوع بالخميرة يبقى على رفوف الدكاكين عند العرب لكن بيوتهم تمتلئ بالمصة إلى جانب الرغيف.

اقرأوا المزيد: 242 كلمة
عرض أقل

نافذة زمنية لاتفاق هدنة في غزة

منظر من أحراق غابة بيئري، جنوب إسرائيل ، بالقرب من الحدود مع غزة (Yaniv Nadav/FLASH90)
منظر من أحراق غابة بيئري، جنوب إسرائيل ، بالقرب من الحدود مع غزة (Yaniv Nadav/FLASH90)

يوضح الوزير بينيت أنه لن يعترض نتنياهو في محاولاته للتوصل إلى تسوية مع حماس. ليبرمان يهدد: حماس هي المسؤولة

يتيح الهدوء النسبيّ على الحُدود مع قطاع غزة، الذي يسود منذ أن توصلت إسرائيل وحماس إلى اتفاقات حول وقف إطلاق النار منذ الليلة الواقعة بين الجمعة والسبت لمصر ومبعوث الأمم المتحدة، ملادينوف، العمل بجدية للتوصل إلى حل شامل للأزمة بين كلا الجانبين منعا لاندلاع حرب.

نشرت صحيفة “الحياة” اليوم أن إسرائيل قد تقدمت في المفاوضات مع حماس، وفي الواقع وافقت على الهدنة مقابل إزالة الحصار وتحسين الوضع الاقتصادي في القطاع، دون فرض شروط مسبقة فرضتها في الماضي، مثل نزع سلاح حماس، إيقاف بناء الأنفاق، وإطلاق سراح المفقودين الإسرائيليين. إضافة إلى ذلك، لم تبدِ إسرائيل معارضتها إزاء التسوية بين حماس وفتح، لهذا لن تكون حجة لدى عباس.

يشير ذلك إلى رغبة إسرائيل في حل الأزمة في قطاع غزة دون اتخاذ عملية عسكريّة، وبالمقابل، التركيز على الجبهة الشمالية.

ألمح وزير الدفاع اليوم أن الكرة في ملعب حماس: “علينا أن نتساءل أربعة أسئلة أساسية”، قال ليبرمان: “هل إسرائيل معنية بشن حرب ضد حماس في قطاع غزة؟ الإجابة، لا. هل نخشى من الحرب في قطاع غزة؟ لا أيضا. هل نحن مستعدون لقبول الحرائق، الطائرات الورقية الحارقة، والاشتباكات عند الحدود؟ كلا. والسؤال الأخير، هل عملنا لتجنب الحرب في قطاع غزة؟ الإجابة، نعم. لهذا، حماس هي المسؤولة عما سيحدث من الآن فصاعدا في قطاع غزة”.

هناك إشارات أخرى على رغبة إسرائيل في التوصل إلى تسوية، تعرب عنها الجهة الأكثر يمينية في الحكومة – نفتالي بينيت، رئيس حزب “البيت اليهودي”. أوضح بينيت اليوم أن إمكانية دخول غزة برا هي الاحتمال الأخير فقط مشيرا إلى أن هناك خطوات يجب اتخاذها قبل ذلك، ومنها خطوات مدنية واقتصادية. تشير التقديرات إلى أن بينيت يلمح لنتنياهو أنه لن يهاجمه إذا توصل إلى تسوية مع حماس.

ولكن السؤال هو ماذا ستفعل حماس. تخشى إسرائيل من أن إيران تؤثر في قرارات الجناح العسكري، وبما أن إيران تتعرض لهجوم إسرائيلي في سوريا وضغط أمريكي خطير، ستفضل الحفاظ على أن يسود “توتر” بين إسرائيل والفلسطينيين.

اقرأوا المزيد: 295 كلمة
عرض أقل
المطرب دودو طاسا في كليب مهدى لفريد الأطرش (لقطة شاشة)
المطرب دودو طاسا في كليب مهدى لفريد الأطرش (لقطة شاشة)

لفتة غنائية.. كليب إسرائيلي جديد يحمل اسم فريد الأطرش

القيثارة استبدلت العود.. المطرب دودو طاسا ذو الأصول العراقية يصدر كلبيا جديدا يحمل اسم العملاق فريد الأطرش ويقول إنه من وحي ألحانه.. استمعوا واحكموا

23 يوليو 2018 | 16:26

المطرب دودو طاسا عاد مؤخرا من نيويورك، حيث شارك في جولة عروض للفرقة البريطانية، راديوهيد، و”سخّن” هناك أجواء العروض قبل صعود الفرقة للمنصة، وإلى جانب هذا الإنجاز الكبير مع فرقة الروك العظيمة، عاد طاسا مع كليب جديد صوّر هناك لكنه بعديا عن موسيقى الروك الثقيلة لراديوهيد.

فقد انتج طاسا كليبا جديدا اسمه “فريد” في لفتة للمطرب العربي القدير، فريد الأطرش. وقال الفنان ذائع الصيت في إسرائيل إن العمل الفني الأخير جاء بعد أيام من الإصغاء للموسيقى العربية الكلاسيكية، وخاصة لأغاني المطرب الشهير، فريد الأطرش، وأعماله الفنية في مصر.

“أنا أرتاح أكثر للموسيقى الشرقية العربية والموسيقى التي تحتوي على ألحان شرقية، لأنها تعيدني إلى الطفولة وإلى البيت الذي نشأت به.. حين أسمع شيئا جميلا في العربي أشعر أن ذلك يخترقني أكثر من موسيقى الروك”.
والمستمع للكليب طبعا لن يشعر بأن العمل يشابه فن فريد الأطرش، لكن اسم فريد ومعزفة الأغنية التي تقول “اعزف على طول.. اعزف يا فريد، يلا.. اعزف اعزف اعزف” حاضرة بقوة في الكليب.

يجدر الذكر أن لطاسا باعا طويلا من الأعمال الفنية ذات الطابع الشرقي، وقد أصبحت السمة الغالبة لأعماله الفنية الخلط بين الألحان الغربية والشرقية. فهو يقول إن الألحان الشرقية أتت من منزل جده حيث نشأ، والذي كان في الماضي مطربا معروفا اسمه داود الكويتي، أما الألحان الغربية فدخلت في تكوينه الفني أيام المراهقة لما بدأ ينكشف إلى أنواع الموسيقى مثل الجاز والروك والإندي وغيرها.

وعن الأغنية التي صدرت قبل وقت قصير في إسرائيل وتحقق رواجا ملفتا، ليس فقط في أوساط محبي الأغاني الشرقية، كتب مراقبون أن طاسا انتج الكليب الأخير الذي يحمل اسم “فريد” دون تفكير عميق في مدى نجاحه وانتشاره لدى معجبيه في إسرائيل، وإنما لإحساس ما في ذاته، ولحبه واحترامه للموسيقى الشرقية.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل

إسرائيل تستخدم منظومة “مقلاع داوود” للمرة الأولى

منظومة "مقلاع داوود" (تصوير: وزارة الدفاع الإسرائيلية)
منظومة "مقلاع داوود" (تصوير: وزارة الدفاع الإسرائيلية)

للمرة الأولى، أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخين من منظومة "مقلاع داوود" الجديدة لاعتراض صاروخين أطلقا أثناء الحرب في سوريا

بعد مرور أكثر من عام بعد أن أصبحت المنظومة عملياتية، للمرة الأولى، استُخدمت اليوم صباحا (الإثنين) هذه المنظومة، وأطلقت صاروخين باتجاه صواريخ أطلِقت أثناء الحرب الأهلية السورية.

في ساعات الصباح، سُمع دوي صفارات الإنذار في شمال إسرائيل، فهرعت طائرات حربية إلى المنطقة. جاء على لسان الجيش الإسرائيلي أنه في أعقاب إطلاق صواريخ في إطار الحرب في سوريا، أطلِق صاروخان من منظومة “مقلاع داوود” لاعتراض صواريخ ربما كانت ستلحق ضررا في الأراضي الإسرائيلية. أطلِقت الصواريخ من سوريا وسقطت في أراضيها. هذه هي المرة الأولى التي تُستخدم فيها منظومة “مقلاع داوود”.

منظومة “مقلاع داوود” (تصوير: الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي)

منظومة “مقلاع داوود” التي عُرِفت في الماضي بـ “العصا السحرية” هي منظومة لاعتراض صواريخ متوسطة حتى بعيدة المدى، وطائرات مُسيّرة، كانت قد طورتها شركة “رافائيل” الإسرائيلية بالتعاون مع شركة “ريثيون” (Raytheon) الأمريكية. هدف المنظومة الأساسي هو اعتراض صواريخ حزب الله، وستنجح في المستقبَل في اعتراض صواريخ أكبر تحتفظ بها حماس. خلافا لمنظومة “القبة الحديدية” التي تدافع عن مناطق معينة، توفر منظومة “مقلاع داوود” حماية قطرية وأجزاؤها قابلة للنقل لضمان قدرتها العملياتية وصمودها عند تعرضها لتهديدات مباشرة.

منظومة “مقلاع داوود” (تصوير: وزارة الدفاع الإسرائيلية)

في السنوات الماضية، بلورت منظومة الدفاع الجوي التابعة للجيش الإسرائيلي خطة عمل مدمجة، إذ إن لكل منظومة أفضلية عملياتية وقدرة على العمل بشكل فردي، ولكنها قادرة على العمل مع منظومات أخرى في مجالات تنسيق معينة. في إطار هذا المفهوم تؤدي منظومة “مقلاع داوود” دورا مركزيا. “إذا كانت توفر منظومة ‘حيتس’ في الماضي ردا على أهداف بعيدة المدى، وبالمقابل، كانت توفر منظومة ‘القبة الحديدية’ ردا على الأهداف قصيرة المدى، وكانت المسافة المشتركة بينهما محدودة، فإن دخول منظومة ‘مقلاع داوود’ إلى العمل في مجالات العمل بينهما أدى إلى تغيير كبير”، أوضح نائب اللواء كوبي ريغيف، ضابط كتبية “مقلاع داوود”. “نرغب في أن تواجه منظومة “مقلاع داوود” الأهداف الأكثر تحديا ودقة وأن تعمل إلى جانب منظومات الأسلحة الأخرى”.

اقرأوا المزيد: 279 كلمة
عرض أقل

سقوط صخرة ضخمة من الحائط الغربي يثير الذعر

مصلون يهود عند الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)
مصلون يهود عند الحائط الغربي (Noam Revkin Fenton/Flash90)

الحادثة النادرة في المكان المقدس لليهود في القدس أثارت الذعر خاصة أنها وقعت غداة إحياء ذكرى "خراب الهيكل"

23 يوليو 2018 | 12:10

شهد المكان المقدس لليهود في القدس الشرقية، الحائط الغربي، اليوم الاثنين، حادثة مثيرة، حيث سقطت صخرة ضخمة من الحائط، وزنها 100 كيلو، وتحطمت في ساحة مخصصة لصلاة اليهود الإصلاحيين الذي يطالبون بإزالة الجدار بين النساء والرجال أثناء الصلاة. ولم تسفر الحادثة التي وقعت غداة إحياء ذكرى “خراب الهيكل” في إسرائيل عن إصابات.

وتظهر في شريط الفيديو الذي انتشر على المواقع الإسرائيلية، ووثق سقوط الصخرة، امرأة تصلي بمقربة من الحائط، وفجأة تسقط الصخرة بجانبها. وقال رئيس الحركة المحافظة في القدس إن “مصيبة كبرى كادت تحدث اليوم”، مطالبا بإجراء فحوصات هندسية لقوة الحائط ومدى قدرة صموده.

يذكر أن الموقع الذي تحطمت فيه الصخرة يثير الجدل منذ سنوات في إسرائيل لمطالبة الحركة الإصلاحية ترميمها واستقالة أعضاء اللجنة المكلفة بالمصادقة على الميزانية في البرلمان الإسرائيلية لإنجاز الترميم.

תיעוד: אבן ענקית נפלה ברחבת הכותל

"אירוע שלא קרה עשרות שנים": תיעוד – אבן ענקית נפלה לרחבה השיוויונית בכותל, כמה שעות אחרי סיום התפילה בתום תשעה באב

Posted by ‎כאן חדשות‎ on Monday, 23 July 2018

وعلّق الحاخام المسؤول عن المكان المقدس، شموئيل رفينوفتش، على الحادثة قائلا “إنها حادثة نادرة لم نشهد مثلها عشرات السنين. توقيت الحادثة التي وقعت غداة حدادنا على “خراب الهيكل” تثير تساؤلات وتبعث إلى التفكير. أعجز عن إدراك سببها لكنها تملي علينا مراجعة النفس. نحمد الله على مرور الحادثة بسلامة”.

اقرأوا المزيد: 168 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (Tomer Neuberg/Flash90)
صورة توضيحية (Tomer Neuberg/Flash90)

زواج مجاني تقريبا؟ حقا!

مبادرة طوعية تساعد الأزواج الشبان في إسرائيل على إقامة زفاف احتفالي بتكلفة بحد أدنى: "هل هناك أفضل من إسعاد العرسان في زفافهم؟"

تشغل تكاليف الأعراس الباهظة الأزواج الشابة في كل العالم، إذ يضطر العرسان إلى مواجهة المصاريف الكثيرة التي تتضمن مصاريف القاعة، المطرب، المصوّر، التصميم، الملابس، وغيرها. يستصعب شبان كثيرون في إسرائيل تحمّل التكاليف الباهظة، ويخاطر جزء منهم بأخذ قروض بنكية من غير الواضح كيف يمكن أن يسددوها.

أقيم مشروع مميز يدعى “مبروك” للأزواج الذين لا يحصلون على دعم العائلة المالي، وليس في وسعهم تمويل احتفالات الزفاف. يساعد متطوعو المشروع الأزواج على إقامة زفاف لائق، ويدبون الفرحة في قلوبهم رغم وضعهم المادي.

حفل زفاف نظمته “مبروك” (Facebook)

أقيمت جمعية “مبروك” عام 2015، بمبادرة طلاب جامعيين شبان من مركز هرتسليا متعدد المجالات. “فكرنا كيف يمكن أن نجعل الأفراد يمرون بتجربة تطوع كبيرة ويشعروا أنهم يريدون التطوع لاحقا أيضا”، قال باراك أوستر، من المبادرين إلى المشروع لصحيفة “يديعوت أحرونوت”. “تزوج شريكي قبل سنة من إقامة المشروع وقال: هل هناك أفضل من إسعاد عرسان في يوم زفافهم؟”

كان الزفاف الأول الذي أقامته الجمعية ناجحا بشكل خاص، ثم انضم متطوعون آخرون للتبرع للأعراس القادمة. منذ ذلك الحين، ازدادت نشاطات الجمعية، ولا تزال ترافق العرسان بدءا من اختيار القاعة وفستان الزفاف، وانتهاء بالاحتفال بالزفاف. من خلال تجنيد المتطوعين – مزوّدي الخدمات، المصممين، المصورين، المطربين، وغيرهم – الذين يساهمون في المشروع كثيرا، تنجح الجمعية في إقامة مراسم زفاف بتكلفة منخفضة جدا. كما يحصل العرسان على النقوط مباشرة، وتكون مصدر مساعدة لهم في بداية حياتهم المشتركة.

متطوعو “مبروك” ׁ(Facebook)

يتطوع الأزواج الذين تلقوا مساعدة من جمعية “مبروك” بعد الزفاف من أجل إقامة مراسم زفاف أخرى، وهكذا يشكلون جزءا من متطوعي المشروع في أنحاء إسرائيل. قال يفجيني، الذي تزوج مؤخرا بمساعدة جمعية “مبروك” لصيحفة “يديعوت أحرونوت”: “كان الفرح رائعا، مختلفا عن الاحتفالات العادية، ومفرحا أكثر بكثير. رقص النادلون والحضور، وكان من الواضح أن النادلين مهتمون بنجاح الفرح وليس بالعمل من أجل الراتب فحسب”.

اقرأوا المزيد: 274 كلمة
عرض أقل

تعرض إسرائيليين تصفحوا مواقع إباحية لابتزاز إلكتروني

صناعة الأفلام الإباحية (AFP)
صناعة الأفلام الإباحية (AFP)

قالت الشرطة إنها كشفت عن محاولات ابتزاز بواسطة رسائل إلكترونية وصلت متصفحين لمواقع إباحية، طالبتهم بدفع فدية إلكترونية

23 يوليو 2018 | 10:09

أوصت الشرطة الإسرائيلية المتصحفين الإسرائيليين، في بيان نشر اليوم الاثنين، توخي الحذر من محاولات ابتزاز منتشرة في الشبكة العنكبوتية، مشيرة إلى محاولة خطيرة أخيرة لابتزاز متصفحين إسرائيليين دخلوا مواقع إلكترونية تنشر مضامين جنسية.

وقالت الشرطة إن قراصنة الإنترنت بعثوا رسائل إلكترونية للمتصفحين تبلغهم أنهم وقعوا ضحية ل”برمجية خبيثة” تشغل الكاميرا المركبة على الحاسوب دون علم صاحبه لالتقاط صور محرجة له خلال تصفحه المواقع الإباحية. وهدّد هؤلاء المتصفحين بنشر صورهم المحرجة لقائمة أصدقائهم إن لم يدفعوا فدية من عملة ال “بتكوين” الرقمية.

وقام القراصنة بإرسال تفاصيل شخصية متعلقة بالبريد الإلكتروني للشخص المعين لإضفاء جدية على الرسالة، إلا أن المعطيات التي استخدمها المجرمون أخذت من بيانات سربت إلى الشبكة في الماضي.

وبعد تلقي شكاوى من مواطنين بخصوص البريد المشبوه، قامت الشرطة بالتحقيق فتوصلت إلى أن الرسالة عمليا محاولة لابتزاز المتصفحين، ولم يتم تثبيت “برمجية خبيثة” تصور المتصفح كما زعم القراصنة. وأضافت الشرطة أن محاولة الابتزاز كانت من دون استخدام “برمجية خبيثة” متطورة، موصية المواطنين إبلاغ وحدة السايبر التابعة للشرطة في حال وقوع حوادث مشابهة.

يذكر أن ظاهرة الابتزاز الإلكتروني بواسطة “برمجيات خبيثة” أصبحت رائجة في السنوات الأخيرة. والتوصية لمواجهة هذا الخطر هي الامتناع من دخول مواقع إلكترونية مشبوهة، وتفضيل المواقع الكبرى التي تكون عادة مزودة بوسائل حماية. مثلا في مجال المواقع الإباحية تفضيل موقع PornHub و XNXXعلى مواقع صغيرة غير معروفة.

اقرأوا المزيد: 205 كلمة
عرض أقل
أم الجندي الإسرائيلي أفيف ليفي، الذي قتله قناص فلسطيني على الحدود مع قطاع غزة (FLASH 90)
أم الجندي الإسرائيلي أفيف ليفي، الذي قتله قناص فلسطيني على الحدود مع قطاع غزة (FLASH 90)

متصفّحون فلسطينيون يهاجمون صديقة الجندي الإسرائيلي الراحل

نشر الفلسطينيون آلاف ردود الفعل في صفحة الفيس بوك الخاصة بصديقة الجندي الإسرائيلي الراحل، أفيف ليفي، الذي قتله قناص فلسطيني

22 يوليو 2018 | 16:41

لمعرفة هؤلاء الذين تسألوا عن مدى الانحطاط الذي قد تصل إليه الحرب بين الإسرائيليين والفلسطينيين نوضح أن هذا اليوم شهد انحطاطا جديدا.

ففي حين أن عائلة الجندي الإسرائيلي أفيف ليفي، الذي قتله قناص فلسطيني يوم الجمعة على الحدود مع قطاع غزة تعيش أيام الحداد بعد خسرانه، اختار آلاف المتصفحين الفلسطينيين مهاجمة صفحة صديقته على الفيس بوك.

نشر المتصفحون صورا قاسية، شتائم، أقوالا نازية، وحرضوا على العنف تعليقا على منشور الحداد الذي رفعته صديقته. وضع متصفحون كثيرون “تاج” على صفحة الفيس بوك، وتوجهت الشرطة إلى الفيس بوك طالبة حظر إمكانية كتابة تعليقات والعمل ضد المحرضين والمهددين. جاء على لسان الفيس بوك أن القضية قيد العلاج.

كتبت صديقة  أفيف في المنشور، الشابة شاحار تعبيرا عن حبها الكبير له: “يا أيها المقاتل، يتمزق قلبي وتذرف دموعي دون توقف. مَن كان ليصدّق أني سأخسرك سريعا”. وأضافت: “سمعت عن جندي جريح وعملت جاهدة لأطمئن عنك، ولكن بعد أن شاع الخبر انفجرت باكية وسقطت أرضا”.

اقرأوا المزيد: 146 كلمة
عرض أقل

“هذه هي البداية فقط”: إحتجاجات المثليين في إسرائيل

مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)
مسيرة المثليين في تل أبيب (Tomer Neuberg/Flash90)

طلبا للمساواة وسعيا للحصول على دعم الجهات والمؤسسات المركزية في إسرائيل، تظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم: "لن نكتفي بالشعارات بعد"

منذ ساعات الصباح اليوم (الأحد)، يتظاهر آلاف المثليين ومؤيدوهم في إسرائيل احتجاجا على قانون الحَمل البديل، الذي يمنع من المثليين إجراء عملية حمل من هذا النوع في إسرائيل. دعما من أماكن عمل كثيرة، أعلن المثليين عن إضرابهم، وتظاهروا في الشوارع مطالبين بتحقيق المساواة. انضمت جهات ومؤسسات مركزية في إسرائيل إلى النضال وأعلنت عن دعمها للإضراب.

(Tomer Neuberg/Flash90)

سد المتظاهرون الطرقات الرئيسية في مدينة تل أبيب، وتظاهر المئات بالقرب من مقر رئيس الحكومة في القدس، وهم يرفعون أعلام المثليين إلى جانب أعلام الدولة ويهتفون هتافات ضد رئيس الحكومة نتنياهو. يتوقع أن تنتهي التظاهرات، التي ستستمر في عدة مدن خلال اليوم، بتظاهرة حاشدة في ميدان رابين في تل أبيب.

(Yonatan Sindel/Flash90)

“عند سن قانون تمييزي بحق المثليين والمثليات بشكل واضح، فاضح، ومخالف لحقوق الإنسان الأساسية وحريته، للأخلاقيات والمنطق، لا يمكن أن أتقبله أو أرضى به”، قال الأديب إيلان شاينفلد، منظم إحدى التظاهُرات في شمال البلاد. وفق أقواله: “يزعزع القانون إلى حد كبير مكانتنا كأولياء أمور وقد يلحق ضررا بأطفالنا”.

(Yonatan Sindel/Flash90)

نشر الدبلوماسي الإسرائيلي، إلعاد ستروماير، المتزوج من شريكه، أمس منشورا في الفيس بوك حظي بصدى كبير. “إذا كنت قادرا على خدمة الدولة في خارج البلاد، لماذا لا يمكنني إجراء مراسم الزواج في البلاد، بل خارجها فقط؟”، كتب ستروماير. “إذا تعرضت للسرقة تحت التهديد بالمسدس عندما كنت دبلوماسيّا في إفريقيا، وخاطرت بحياتي، فلماذا لا يمكن أن يولد لي أطفال في دولة إسرائيل؟ هذه الحقيقة تؤلمني، لأني أحب دولتي، وأتمنى أن تحبني هي وتمثلني أيضا دون شروط”.

(Tomer Neuberg/Flash90)

وفق تصريحات المنظمين، يبدو أنه هذه هي بداية النضال فقط، لأن المنظمين ليسوا مستعدين للصمت بعد. “ما يحدث اليوم يتعدى قضية الحمل البديل. يشارك اليوم جمهور ويقول ‘سئمت أن أكون مواطنا من الدرجة الثانية’،” أوضح عيران غلوبس، رئيس “البيت المفتوح” في القدس. “نشعر أن هناك اهتماما أكبر على المستوى الميداني، والأحداث التي نشهدها اليوم تشكل بداية فقط. مَن يعتقد أن النشاطات ستنتهي اليوم، لا يعرف ماذا ينتظره”.

اقرأوا المزيد: 294 كلمة
عرض أقل
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)

موقع إسرائيلي يساعد مرضى السكري من العالم العربي

يقدم أطباء ومرضى آخرون في موقع إسرائيلي مميز معلومات باللغة العربية، استشارة، ودعم لمرضى السكري

يوفر موقع إنترنت جديد، أطلِق في إسرائيل اليوم صباحا (الأحد) معلومات طبية بالعربية حول مرض السكري. أقيم موقع “صحتنا” بمبادرة معهد غارتنر لدارسة الأمراض، وهو يساعد الجهاز الصحي الإسرائيلي على تحديد سياسة الصحة. أقيم الموقع لخدمة العالم العربي، ليكون مركزا طبيا لتقديم استشارة حول مرض السكري، إتاحة التوجه إليه مباشرة أمام المتصفحين من الدول العربية، وتقديم إجابات عن أسئلة مختلفة تتعلق بالسكري من قبل أطباء.

وفق الشرح الوارد في موقع “صحتنا” يتبين أنه موقع اجتماعيّ طبي ليس لأهداف الربح، بل لتوفير رد لاحتياجات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وأبناء عائلاتهم، وتمكينهم من الانضمام إلى موقع يحصلون فيه على دعم من مرضى مثلهم، يشعرون بأنهم جزء من مجموعة كبيرة تواجه صعوبات مشتركة، ويتلقون معلومات قيمة وموثوقة تتعلق بالمرض.

مجموعة مرضى السكري هي المجموعة الأولى في الموقع، وتتيح لمتلقي العلاج وأبناء عائلاتهم التحدث معا، استشارة الخبراء الرائدين، ومشاركة تجاربهم، كتابة مدونة شخصية، وتلقي معلومات جديدة حول السكري. كما أنه من المخطط تعزيز المبادرة في المستقبَل، ليتضمن الموقع مجموعات أمراض أخرى.

اقرأوا المزيد: 159 كلمة
عرض أقل

الدروز ضد “قانون القومية”: “لا نوافق أن نكون مواطنين من الدرجة الثانية”

مظاهوة للدروز في إسرائيل (FLASH 90)
مظاهوة للدروز في إسرائيل (FLASH 90)

هناك سبب للخوف لدى نتنياهو: يعارض زعماء دروز، جزء منهم أعضاء في الائتلاف، القانون الأهم الذي سنته حكومة نتنياهو حتى الآن مدعين أنه قانون عنصري وتمييزي

22 يوليو 2018 | 12:17

يبدو أن الأقليّة الدرزية الإسرائيلية تحظى بالشعبية الأكبر وتعتبر الأقوى في الدولة. فقبل بضعة أيام، عندما نُشر تصنيف المدارس الرائدة في إسرائيل، تصدرت مدارس درزية القائمة. يخدم الدروز في الجيش الإسرائيلي ويحققون مراتب عالية جدا. فهم يشغلون مناصب مسؤولين في الدولة، مجالات الطب، المصالح التجارية، وأصبحوا يشغلون مناصب في مجال الإعلام مؤخرا أيضا. علاوة على ذلك، خلافا للعلاقات المركّبة بينهم وبين الأقليات الأخرى مثل المتدينين والعرب، يجري الحديث في هذه المرة عن أقلية لا تشكل مصدر خلاف وتحظى بتمثيل في الأحزاب الرئيسية وبشعبية عامة الجمهور.

لذلك، فإن حقيقة أن هناك ثلاثة أعضاء كنيست دروز، وهم عضو الكنيست أكرم حسون (حزب كلنا)، حمد عمار (إسرائيل بيتنا) من الائتلاف، وصالح سعد (من المعسكر الصهيوني)، قد أعلنوا أنهم سيقدمون بالتعاون مع منتدى المحامين الدروز ورئيس منتدى رؤساء السلطات المحلية الدرزية والشركسية إلى محكَمة العدل العليا ضد الكنيست الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية التماسا بشأن قانون القومية “ يجب أن تثير قلقا لدى الحكومة.

“ليست لدينا مشكلة مع الشعب اليهودي، ولا مع دولة إسرائيل التي تشكل بيتا له، ولكن ماذا بالنسبة لنا؟”، سأل حسون. “ماذا بالنسبة لشعب ضحى وحارب بحياته من أجل قيام الدولة، ماذا بالنسبة لـ 420 ضحية، وأكثر من ألف ومئتي مصاب في الجيش الإسرائيلي؟ يجعلني قانون القومية مواطنا من الدرجة الثانية، لمزيد من الدقة يرسخ كوننا مواطنين غير معتبرين، ويعزز التمييز بحقنا على أية حال -التمييز في مجال التخطيط، التربية، الميزانيات، ومجالات كثيرة أخرى، والآن يتم سن قانون يشكل فجوة بين أبناء الأقليات في الدولة وبين اليهود، وفي الواقع يبعد الأمل نحو المساواة بين أولادي وبين الأولاد اليهود”، أضاف حسون.

واستطرد قائلا: “لا شك أن دولة إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، ولكن لماذا يجب تشجيع الفوارق وإظهار مدى عنصريتنا في هذه الدولة”. صوت حسون ضد القانون وأيد كل التحفظات التي تعارضه، وعمل على إفشاله. وقال في الختام: “سنعمل كل ما وسعنا لمعارضة هذا القانون العنصري، وليس من أجل الدروز فقط، بل من أجل صورة إسرائيل الجميلة. يلحق القانون ضررا باليهود أولا، ولكن تفوقت اعتبارات سياسية تافهة على مصلحة إسرائيل، كان سيلقى قانون كهذا معارضة لو طُرِح في أيام بن غوريون”، قال حسون.

كما هو معلوم، صادق الكنيست هذا الأسبوع، على القانون المثير للجدل كثيرا، في الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الثانية والثالثة، وذلك بعد أن أيده 62 عضوا وعارضه 55. وقد حدث ذلك بعد نقاش استمر نحو 12 ساعة وتصويت استغرق نحو ثلاث ساعات. في نهاية التصويت، مزق أعضاء كنيست من القائمة العربية المشتركة مشروع القانون وهتفوا “أبارتهايد”، بالمقابل، صفق أعضاء كنيست من الائتلاف.

 

 

 

 

اقرأوا المزيد: 382 كلمة
عرض أقل

إسرائيل تساعد على ترحيل مئات السوريين إلى إلأردن سرا

نشطاء "الخوذ البيضاء" في سوريا (AFP)
نشطاء "الخوذ البيضاء" في سوريا (AFP)

في ساعات الليل المتأخرة، أكمل الجيش الإسرائيلي عملية سرية لترحيل مئات النشطاء من منظمة مدنية سورية إلى الأردن بعد تعرضهم للخطر

وفق التقارير الأولى في صحيفة “بيلد” الألمانية، هذه الليلة (الأحد)، أكمل الجيش الإسرائيلي حملة سرية لإنقاذ 800 ناشط من منظمة سورية مدنية وأبناء عائلاتهم من الأراضي السورية الجنوبية التي تدور فيها معارك. جاءت عملية الإنقاذ بناء على طلب الولايات المتحدة ودول أوروبية في ظل الخطر الذي يهدد حياة النشطاء.

وفق التقارير، نُقِل نشطاء منظمة “الخوذ البيضاء” المدنية بحافلات في ساعات الليل من سوريا إلى إسرائيل، ثم إلى الأردن، وحظوا بحراسة الجيش ومرافقته. نُفّذت الخطوة بسرية تامة حفاظا على حياة النشطاء. جاء على لسان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل لا تتدخل في الحرب السورية الأهلية، ولا تزال تعتقد أن النظام السوري هو المسؤول عما يحدث في أراضيه. يتوقع أن يقضي النشطاء في الأردن نحو ثلاثة أشهر، ثم يواصلون طريقهم إلى واحدة من ثلاث دولة أعربت عن موافقتها لاستقبالهم وهي بريطانيا، كندا، وألمانيا.

منظمة “الخوذ البيضاء” هي منظمة دفاع مدنية، أقامها نحو 3.000 ناشط ومتطوع سوري عام 2013 وضعوا نصب أعينهم هدف إنقاذ المواطنين السوريين في المناطق التي درات فيها معارك. وفق التقديرات، أنقذ نشطاء المنظمة أكثر من مئة ألف سوري منذ بداية الحرب الأهلية السورية. خلال الحرب، لاقى نشطاء كثيرون حتفهم، وحدثت الخسارة الأكبر في عام 2016 حيث مات خمسة من نشطاء المنظمة أثناء الهجوم الروسي على أحد مراكز المنظمة في حلب.

اقرأوا المزيد: 202 كلمة
عرض أقل

حزن على القدس، تظاهرات في تل أبيب

مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)
مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)

يسود يوم استثنائي في إسرائيل - فالمتدينون يصومون، والمثليون يضربون في تل أبيب من أجل المساواة في الحقوق

22 يوليو 2018 | 10:11

خلال الـ 1948 عاما الأخيرة، يحيي اليهود اليوم (الأحد) ذكرى خراب الهيكل المقدس في القدس، الذي دمره الرومان، ويتم إحياء ذلك بشعائر الحداد والصوم. هذا العام أيضا، زار عشرات آلاف اليهود في الليل (يبدأ الصوم في اليهودية في الليل كما هو متبع في الإسلام) حائط المبكى، وجلسوا على الأرض، كما يجلس الأشخاص أثناء الحداد، ويقرأون قصيدة مرثية بنغم حزين تدعى كينوت بسبب خراب الهيكل قبل نحو ألفي عام.

يعتبر هذا اليوم في إسرائيل يوم حزن وطنيا بموجب القانون. في هذا اليوم، يكون الكثير من المطاعم مغلقا، ويمكن أن يخرج العمال لعطلة.

 

رغم هذا، لا يولي علمانيون كثيرون أهمية لهذا اليوم، وهناك من يعتقد أنه لا داعي لتكريس أهمية له، متسائلين لماذا يجب الحداد على القدس التي دمرت في حين أن الشعب اليهودي عاد إلى بلاده واستعاد سيطرته عليها.

ففي هذه الأيام يخيم الحزن على مدينة القدس المتدينة والإضراب، وبالمقابل، تسير الحياة في تل أبيب العلمانية كالمعتاد.

الفارق في الأجواء بين المدن الإسرائيلية بارز بشكل خاصّ في هذا العام، إذ إن المثليين أعلنوا عن إضراب عام اليوم، بسبب التمييز المستمر الذي تمارسه الدولة بحقهم، لا سيّما بكل ما يتعلق بالاعتراف بالزواج وحقهم بأن يكونوا والدين من خلال إنجاب أطفال بالحمل البديل. في هذا العام، تدعم شركات كبيرة كثيرة المثليين معلنة أنها تسمح بالمشاركة بالإضراب اليوم لكل من يرغب في دعم المثليين. كما وأعلنت شركات ناشئة عالمية مثل “أبل” و “IBM” عن دعمها للنضال من أجل المساواة في الحقوق للمثليين في إسرائيل.

ستجرى هذا المساء، تظاهرة حاشدة في تل أبيب، وسيشارك فيها داعمو المثليون. هناك أيضا مَن لا يحب النضال: اتهمت القناة 20، المتماهية مع اليمين تيار اليسار أنه يحاول الإضرار بيهودية الدولة، في هذا اليوم تحديدًا، “الإضرار بيوم الحزن الوطني – التاسع من آب ليس صدفة، ففي هذا اليوم تكون المطاعم وأماكن الترفيه مغلقة بموجب القانون في الدولة التي تحترم نفسها، تقاليدها وهويتها – هويتها اليهودية”.

تجدر الإشارة إلى أنه كما هي الحال في كل مجتمَع، فهناك مثليون متديّنون أيضًا يناضلون من أجل حقهم بشكل ثنائي – من أجل حقهم في المجتمَع عموما وفي المجتمع المتدين خصوصا. وقد جد بعضهم طريقة للدمج بين كلا الحدثين موضحين أنهم يصومون اليوم تعبيرا عن المحبة وقبول الآخر، ومعارضة للكراهية والتمييز.

اقرأوا المزيد: 340 كلمة
عرض أقل
صلاة اليهود في حائط البراق في القدس (FLASH 90)
صلاة اليهود في حائط البراق في القدس (FLASH 90)

اليوم في إسرائيل: صيام دمار الهيكل

يحيي يهود كثيرون مرور 1948 سانة لدمار الهيكل بصيام، هو صيام التاسع من آب، الذي ينتهي بعد غروب الشمس

يُدعى صوم التاسع من آب على اسم التاريخ العبري الذي وقع فيه، وهو يشير إلى اليوم الذي دُمّر به الهيكلان اليهوديان، بفارق نحو 550 سنة. خلال الصيام، الذي يستمر 25 ساعة، لا يأكلون ولا يشربون، ويمارسون طقوس الحداد: لا يغتسلون، لا يحلقون، ولا يشترون وسائل رفاهية. حتى إن الصارمين معتادون على النوم على الأرض، وليس على أسرّتهم. كذلك، من عادة الكثيرين الذهاب إلى القدس وقراءة المراثي والصلوات لذكرى الهيكل المدمَّر.

تبدأ طقوس الحداد لذكرى خراب الهيكل، أقدس الأماكن بالنسبة لليهود، قبل نحو ثلاثة أسابيع من هذا اليوم، في الفترة التي تُدعى “بين هميتسريم” (بين الضيقَين)، التي تشير إلى تشقق أسوار القدس في 17 تموز، والذي أعقبه تدمير الرومان للهيكل الثاني. كذلك في أيام “بين الضيقَين”، تُجرى طقوس حداد، تتكاثف كلما اقترب التاسع من آب. في الأيام التسعة بين بداية الشهر والصيام، من المعتاد الامتناع عن أكل اللحوم وشرب الخمر (وهما من مأكولات الرفاهية والاحتفال).

يعتبر تاريخ 9 آب، في التقاليد اليهودية، يومًا “سيء الطالع”، يكون لليهود فيه حظ سيّء، حيث دُمّر كلا الهيكلَين في اليوم نفسه بفارق زمني هائل. ووفقًا للتقاليد، حدثت في التاريخ نفسه كوارث ومصائب أخرى للشعب اليهودي. وفقًا للتقاليد، بعد مجيء المسيح المنتظر وبناء الهيكل الثالث، سيصبح يوم التاسع من آب يوم عيد وفرح.

اقرأوا المزيد: 194 كلمة
عرض أقل

تصعيد أمني خطير في غزة يليه إعلان عن تهدئة

نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة
نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة

شن الجيش الإسرائيلي حملة جوية واسعة النطاق على مواقع وقيادات تابعة للجناح العسكري لحركة حماس في غزة ردا على مقتل جندي برصاص قناصة عند الحدود مع إسرائيل.. وحماس تعلن التوصل لتهدئة بجهود مصرية

21 يوليو 2018 | 09:47

تصعيد خطير في الجنوب: أكدّ الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الجمعة، مقتل جندي إسرائيلي بنيران قناصة في جنوب قطاع غزة. وردا على هذه الحادثة التي وصفت بأنها “الأخطر منذ الحرب على غزة عام 2014” شن الجيش حملة جوية ضد حماس في القطاع، تحديدا الجناح العسكري للحركة، قصف خلالها عشرات المواقع والمقرات القيادية لكتائب القسام.

وقال الجيش إن الغارات طالت ورشات لصنع الأسلحة، ومخزن لطائرات بدون طيار. وأشار إلى أن الغارات شملت مقر قيادة كتيبة حي الزيتون شمالي القطاع، وقيادة كتيبة خان يونس جنوبي القطاع، وقيادة كتيبة البريج في وسط القطاع. “الجيش دمر نحو 60 مبنى وبنى تحتية في هذه المقرات القيادية المذكورة” جاء في بيان الجيش.

وأضاف البيان أن الهجمات ألحقت ضررا جسيما في منظومات القيادة والسيطرة التابعة لحماس، وفي المعدات القتالية، والبنى التحتية العسكرية، والدفاع الجوي، ومنظومات التدريب والتنظيم.

ورغم حديث حماس عن رد مؤلم في أعقاب الغارات الإسرائيلية، وإطلاقها 3 قذائف نحو البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع لم تسفر عن ضرر، بعد ان اعترضت القبة الحديدية اثنين منها، أعلنت التوصل إلى تهدئة بجهود مصرية وأممية. وفي إسرائيل، أبلغ الجيش سكان بلدات الجنوب بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

اقرأوا المزيد: 174 كلمة
عرض أقل

لأول مرة.. مثليو الجنس يضربون عن العمل

مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)
مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)

مثليو الجنس يضربون عن العمل احتجاجا على إقصائهم من حق "تأجير الأرحام" ويهددون بشل الاقتصاد الإسرائيلي لا سيما بعد تضمان الاتحاد العمالي وشركات ضخمة مع نضالهم

21 يوليو 2018 | 08:50

أعلن مثليو الجنس في إسرائيل هذا الأسبوع أنهم لن يذهبوا إلى أماكن العمل ولن يلبوا نداء الخدمة العسكرية في الاحتياط يوم الأحد، في خطوة احتجاجية على إقصائهم من حق “تأجير الأرحام”. ومنذ يوم الأربعاء، يوم انطلاق الاحتجاج، حظي نداء المثليين على تضامن ملفت من قبل الاتحاد العمالي الرئيسي ومن شركات عالمية في إسرائيل.

وتأمل المنظمات والجمعيات الداعمة لحقوق المثليين أن يكون للإضراب الشامل تأثيرا قويا على الاقتصاد الإسرائيلي وحركة التجارة، وأن تتحول التهديدات في استمرار النضال إلى تهديدات ذات وزن ثقيل يحسب حسابها المسؤولون الإسرائيليون، لدفعهم إلى مراجعة قراراتهم المتعلقة بحقوق المثليين، لا سيما حق “تأجير الأرحام”.

وقالت رئيسة الجمعية الإسرائيلية لدعم حقوق المثليين، حين أريئيلي، في بيان يوضح الإقدام على الإضراب: “من المستحسن أن يستوعب رئيس الحكومة أن احتجاجنا الراهن ليس بسبب قانون معين، وإنما بسبب إبطال حقوقنا كلها.. دولة إسرائيل لا تعترف بالعائلة المثلية ولا بأي مرحلة. لا بحقها في الزواج أو حقها في إقامة أسرة.

وأضافت “نتنياهو يتراجع كل مرة في وجه السياسيين الحاريديم والمتدينين. خطاباته الجميلة في الإنجليزية عن حقوق المثليين في إسرائيل فارغة.. سنخرج للشوارع مطالبين بالمساواة التامة ولن نوقف النضال إلى أن نحصل على حقوقنا”.

وقال ناشطون بارزون في المجتمع المثلي إن المتدينين والمحافظين في إسرائيل، لا سيما في الحكومة، قرروا شن حرب ضد المجتمع المثلي ولا بد من الردّ، خاصة بعد قول مسؤول كبير في الحزب الديني “يهدوت هتوراه” إن “منع المثليين من حق “تأجير الأرحام” مثل الحفاظ على قداسة يوم السبت”.

وزاد زخم الاحتجاج بعد انضمام الاتحاد العمالي في إسرائيل للاحتجاج، إذ طالب رئيس الاتحاد رؤساء لجان العمل في الشرك الكبرى الاتاحة للعمال في المشاركة في الإضراب الشامل المتوقع يوم الأحد، دون المساس بحقوقهم. وفي خطوة بارزة، أعلن المركز الطبي الأكبر في تل أبيب، مستشفى إيخيلوف، عن تضامنه مع الاحتجاج، موضحا في بيان إنه لن يعاقب عاملين في المستشفى جرّاء مشاركتهم في الإضراب الشامل.

كما ولبت مئات الشركات العالمية التي تملك مقرات في إسرائيل مثل: آي بي إم (IBM) وبروكتير آند قامبل وإيبي، وشرك إسرائيلية ضخمة، نداء المنظمات المثلية بعدم معاقبة العاملين الذين سيغيبون عن العمل.

إذا، غدا نرى قوة المثليين ونفوذهم في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل

إيهود باراك.. الردّ الجديد – القديم لشعبية نتنياهو؟

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو  (FLASH90)
إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

إيهود باراك يريد أن يكون ترامب الإسرائيلي ويقوم بذلك من خلال تغريدات استفزازية في تويتر، خطاب يدعو فيه ‏الإسرائيليين إلى معارضة حكومة نتنياهو، ومحاولات للسيطرة على حزب العمل

ليس سرا أن المعارضة  الإسرائيلية تواجه صعوبات في التوصل إلى زعيم شعبي بديل لنتنياهو الشعبي. فنتنياهو يتفوق على الزعماء الذين يبدون واعدين، مثل يائير لبيد أو آفي غباي، في الاستطلاعات. يبدو أن أصحاب حق الاقتراع اليمنيين الإسرائيليين يعربون عن إخلاصهم ودعمهم لنتنياهو رغم التحقيقات الجنائية معه التي تثير تساؤلات. بالمقابل، يوضح مؤيدو “الليكود”، أنه في نهاية المطاف، يبدو أن أصحاب حق الاقتراع ليسوا “حمقى” إذ إن وضع إسرائيل الاقتصادي ممتاز، وهي دولة عسكرية عظمى، كما أن نتنياهو لديه علاقات جيدة جدا مع إدارة ترامب وبوتين، والأهم أنه ليس هناك زعيم آخر يمكن الاعتماد عليه في إدارة التحديات الأمنية التي تقف أمام دولة إسرائيل بشكل جيد.

لهذا، فإن ظهور إيهود باراك ثانية يشكل خطوة هامة جدا في السياسة الإسرائيلية: لا يمكن في هذه المرة الادعاء أن الحديث يجري عن سياسي عديم الخبرة: كان إيهود رئيس هيئة الأركان ووزير الدفاع، ورئيس حكومة سابق. إضافة إلى ذلك، لقد انتصر على نتنياهو في انتخابات عام 1999. في السنة الماضية، غرد في تويتر انتقادا استفزازيا ضد نتنياهو مستخدما أسلوبا يذكّر بترامب. في هذه الأثناء، يعمل إيهود على كسب دعم أعضاء حزب العمل، أملا منه أن يرأس الحزب ويتنافس على رئاسة الحكومة مقابل نتنياهو.

أصبح خطابه الذي ألقاه قبل بضعة أيام في تل أبيب شعبيا جدا في الشبكة: حذر فيه من التوجه اليمينيّ – الديني الخطير الذي تتخذه الحكومة الحالية، وفق اعتقاده، داعيا الإسرائيليين إلى معارضته: “يشكل نتنياهو والمتطرفون الذين يتبعهم مجموعة تمثل جزءا صغيرا من الجمهور، ولكنها تتلاعب بالحكومة”. على غرار نتنياهو، يعتقد باراك أنه ليس هناك احتمال للتوصل إلى اتفاق مع القيادة الفلسطينية الحالية، ولكنه حذر أنه في حال لم تنفصل إسرائيل عن “الفلسطينيين” ستصبح في نهاية المطاف دولة ثنائية القومية ذات أغلبية إسلامية.

يدعي باراك في خطابه أن إنجازات إسرائيل الاقتصادية، ومنها الشركات الناشئة، الصناعات الأمنية، والمبادرات الخاصة لا يمكن نسبها إلى نتنياهو، بل إلى مواطني الدولة. يلمح بذلك إلى الطبقة النخبة والمثقفة في الدولة، التي لا يدعم معظمها نتنياهو.

ينتقد باراك بشكل لاذع الاتفاقات التي توصل إليها نتنياهو مع حكومات يمينية في أوروبا الوسطى والشرقية، التي يتطرق جزء منها إلى معاداة السامية. “أعتقد أنه ليس صدفة، أن الحكومة الوطنية الغامضة التي تقود البلاد في يومنا هذا لا تقترب من فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، هولندا، والدول الإسكندنافية – الدول التي تتصدر اليوم قيم الحرية، التقدم والمساواة في القارة القريبة؛ بل تقترب من دول مراكز الوطنية الغامضة في أوروبا: منها هنغاريا، تشيكيا، سلوفاكيا، وبولندا طبعا”.

عارض ديوان نتنياهو خطاب باراك، ولكن علق بينيت: “أعتقد أن إسرائيل لم تشهد رئيس حكومة ألحق ضررا كبيرا إلى هذا الحد في غضون وقت قصير، مثل إيهود باراك، ثم تابع التجول في العالم موضحا أن الحكومة ستواصل عملها”.

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

رغم ذلك، لا ينوي باراك التوقف، وتشير التعليقات في تويتر والفيس بوك إلى أن هناك حاجة حقيقة في اليسار إلى قيادة لا تخشى من نتنياهو، ولا تحاول التملق لداعميه.

اقرأوا المزيد: 441 كلمة
عرض أقل