أعرب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، عن فرحته في أول تعليق له على اتفاقية الغاز الضخمة التي وقعت مع إسرائيل، واصفا الخطوة بأنها "هدفا" في لعبة كرة قدم. "إحنا جبا جول" قال السيسي بالعامية، مشددا أن الاتفاقية هي خطوة هامة لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة.

وأوضح الرئيس المصري حسبما ورد في المواقع المصرية أنه سمح للشركات الخاصة بأن تستورد الغاز الطبيعي من إسرائيل ودول أخرى في المنطقة مثل قبرص ولبنان، وتعاجله في المنشآت البترولية المصرية بهدف تصديره مرة أخرى. وأكد أن هذه العملية ستعود على مصر بالفائدة المادية.

وأضاف أن "مصر وضعت قدمها في أكبر اقتصاديات المتوسط وأصبحت مركزًا إقليميا للطاقة في الشرق الأوسط وهذا له إيجابيات كثيرة جدا. أنا عارف إنكم بتسألوا إزاي افتتحنا حقل ظهر وقلنا عندنا اكتفاء ذاتي وبعدين بنستورد من إسرائيل. ولكن الحقيقة عكس ذلك تماما".

يذكر أن إسرائيل ومصر وقتعا اتفاقية غاز تاريخية قبل أيام بموجبها ستصدر إسرائيل الغاز لمصر على مدى 10سنوات بصفقة قيمتها 15 مليار دولار. ويدرس الطرفان في الراهن بأي أنبوب غاز سيتم نقل الغاز من حقلي "تمار ولفيتان"، وواحدة من الاقتراحات هي عبر أنبوب الغاز الأردني.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي قد علّق على الاتفاقية بنشر فيديو خاص وصف فيه الاتفاقية بأنها يوم عيد بالنسبة لإسرائيل قائلا "الاتفاق سيدخل إلى خزينة الدولة مليارات الدولارات ما سيسهم بتعزيز الأمن والاقتصاد والعلاقات الإقليمية".