في نهاية الأسبوع الماضي، تحدث وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، ضد حماس مدعيا أنها حركة متطرفة. في خطابه أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل قال الجبير إن حماس ليست معنية بأن يسود السلام في المنطقة، وإن قطر توقفت عن دعم غزة ماليا بسبب الضغط الأمريكي الممارس عليها.

لم تنل أقوال الوزير السعودي إعجاب حماس فسارعت إلى شجبها. جاء في البيان الذي نشرته حماس أمس (السبت) أن وزير الخارجية السعودي معني بخداع الجمهور وتشويه صورة المقاومة الفلسطينية الشرعية. وادعت حماس أن أقوال الجبير تشجع الحكومة الإسرائيلية على ارتكاب جرائم أخرى بحق الفلسطينيين.

في المقابل، رحبت إسرائيل بتصريحات الجبير. اقتبس منسق عمليات الحكومة في الأراضي، اللواء يؤاف مردخاي، في صفحته على الفيس بوك أقوال الجبير ونشر: "إذا كان هذا هو أيضًا تعريف السعوديّين لحماس، فنحن متّفقون معهم‎.‎" حظي منشور مردخاي بمئات التعلقيات الإيجابية من جهة المتصفحين، الذين أعربوا عن تأييدهم لأقوال الجبير، وبالتباين، هناك متصفّحون عارضوا أقواله.