أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية، اليوم الخميس، حكما بالسجن 4 مؤبدات لمنفذ عملية الطعن الفلسطيني، عمر العبد، من قرية كوبر، الذي تسلل إلى بيت عائلة سولومون في مستوطنة حلميش بالقرب من رام الله، وطعن 3 أفراد العائلة حتى الموت، وحاول قتل أم العائلة.

واللافت في قرار المحكمة أن أحد القضاة أيّد الحكم على الفلسطيني بالإعدام لكن قرار القاضيين الآخرين كان السجن 4 مؤبدات ودفع تعويض للعائلة مقداره 1.8 مليون شيكل. كما وطالب الحكم باستثناء عمر العبد من أي صفقة تحرير أسرى في المستقبل إثر "العملية الوحشية التي أقدم عليها".

ووصف القضاة عملية الفلسطيني بأنها "مجزرة لم يشهد مثلها القضاء الإسرائيلي من قبل". وأشار أحد القضاة إلى أن المتهم لم يبد أي عبارة ندم، إنما حافظ على ابتسامة طوال المحكمة، حتى في يوم إصدار قرار الحكم بحقه، لذلك اعتقد أن الحكم عليه بالإعدام أنسب.

صورة عممها الناطق باسم الجيش الإسرائيلي لمسرح عملية الطعن

وكانت المحكمة قد أدانت العبد بقتل ثلاثة أفراد عائلة سولومون وإصابة الأم بجروح بليغة. وقد ناشد وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، القضاة أن يقضوا على منفذ المجزرة بالإعدام قائلا "هذا العقاب الوحيد الذي يناسب أعماله المنحطة. أناشد القضاة بأن يكونوا شجعان ويحكموا عليه بالإعدام".