إعلان صحيفه إيرانية من 1968 يقول: ربع من علماء الذرة الإيرانيين – نساء (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
إعلان صحيفه إيرانية من 1968 يقول: ربع من علماء الذرة الإيرانيين – نساء (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

خط زمني للأحداث والمحادثات النووية الإيرانية

تسلسل تأريخي لتطورات المشروع النووي الإيراني والمحادثات مع الغرب

20 نوفمبر 2013 | 11:30

أيلول 1967: الولايات المتحدة تساعد على بناء مفاعل طهران النووي للأبحاث وتزوده بيورانيوم عالي التخصيب.

شباط 1970: إيران توقّع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

كانون الثاني 1973: تم تأسيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في ظل حكم الشاه محمد رضا بهلوي ومع خطط لتطوير 20 مفاعلا، أو 23،000 ميغاواط من الطاقة النووية.

حزيران 1974: إيران تُقرض فرنسا بليون دولار أميركي من أجل الحق في 10 في المئة من اليورانيوم المخصب عبر الجمعية الأوروبية.

كانون الأول 1974: إيران توقّع على معاهدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية الوقائية حول التفتيش النووي.

1974 :إنتاج النفط الإيراني يبلغ ذروة من 6.1 ملايين برميل يوميًّا.

1975 : إيران توقع عقدًا مع سيمنس ايه جي [Siemens AG (SIE)] وايه جي تليفونكن (AEG Telefunken) لبناء مفاعل نووي ينتج 1،000 ميغاواط قرب بوشهر، إيران.

الشاه الإيراني في مؤتمر "الذرة من اجل السلام" (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
الشاه الإيراني في مؤتمر “الذرة من اجل السلام” (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

1979: الثورة الإسلامية تسقط حكومة الشاه. بناء مفاعل بوشهر يتوقف، والعقد يُلغى في النهاية.

آذار 1984: الطائرات العراقية تقصف مفاعل بوشهر.

أيلول 1980: العراق يجتاح إيران. في تشرين الثاني، العراق يبدأ باستخدام أسلحة كيميائية ضد إيران.

شباط 1986: العالم النووي والمهرب الباكستاني أ.ق. خان يزور بوشهر، ويوقع عقد تعاون نووي سريًّا.

تشرين الأول 1988: الرئيس الإيراني المستقبلي علي أكبر رفسنجاني يقول في تصريح إذاعي إنّ أحد دروس الحرب هو “أنه يتعيّن علينا أن نجهز أنفسنا تماما من الناحيتين الهجومية والدفاعية على حد سواء لاستخدام الأسلحة الكيميائية، الباكتريولوجية، والإشعاعية.”

تشرين الثاني 1992: تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية يحذّر من أنّ إيران بإمكانها تطوير سلاح نووي بحلول العام 2000.

آب 1992: إيران توقع معاهدة تعاون نووي مع روسيا لبناء معامل طاقة.

آذار 1994: المهندسون النوويون الروس يبدؤون بالبناء في بوشهر.

أيلول 2002: إيران تخبر وكالة الطاقة الذرية الدولية بخططها لتطوير برنامجها النووي، على أنها على وجه التخصيص “شرعت في خطة طويلة الأمد لبناء معامل طاقة نووية بقدرة إجمالية تبلغ 6 آلاف ميغاواط خلال عقدَين.”

9 تموز 2003: المدير العام البرادعي يلتقي بالرئيس الإيراني خاتمي؛ يتفق الرجلان على بقاء فريق من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران لإجراء محادثات تقنية مع الخبراء الإيرانيين في القضايا التي لم تُحسَم بعد.

وزراء الاتّحاد الأوروبي في إيران لأوّل مرة لبدء المحدثات النووية، عام 2003 (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
وزراء الاتّحاد الأوروبي في إيران لأوّل مرة لبدء المحدثات النووية، عام 2003 (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

21 تشرين الأول 2003: بدء المحادثات مع إيران. وزراء خارجية الثلاثي الأوروبي (بريطانيا، فرنسا، وألمانيا) يزورون طهران للنقاش حول الطموحات النووية الإيرانية. المحادثات تؤدي إلى اتفاق، دُعي لاحقًا إعلان طهران المتفق عليه، حول “وسائل تهدف إلى تسوية جميع قضايا الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي لم تجرِ تسويتها بعد فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني ، وإلى تعزيز الثقة بتعاون سلمي في المجال النووي.”

24 أيلول 2005: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقرر أنّ “إخفاقات إيران وخروقاتها المتعددة لالتزاماتها بالإذعان لمعاهدة منع الانتشار النووي تشكّل عدم استجابة”. أدت أفعال إيران إلى “نشوء أسئلة هي ضمن اختصاص مجلس الأمن”.

4 شباط 2006: الوكالة الدولية للطاقة الذرية توافق بأغلبية 27 مقابل 3 على قرار مدعوم من الثلاثي الأوروبي لتقديم تقرير عن إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. روسيا والصين يصوتان لصالح القرار أيضًا.

26 حزيران 2006: وزير الدفاع الألماني يقول إنّه يجب السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم، لكن تحت رقابة شديدة من قبل الأمم المتحدة لضمان عدم استخدامه لتطوير أسلحة نووية.

وزراء الاتّحاد الأوروبي بعد لقاءهم حول برنامج ايران النووي، عام 2006 (مصدر الصورة ويكيبيديا)
وزراء الاتّحاد الأوروبي بعد لقاءهم حول برنامج ايران النووي، عام 2006 (مصدر الصورة ويكيبيديا)

31 تموز 2006: مجلس الأمن الدولي يتبنى القرار 1696، الذي يطالب إيران بـ”تجميد كافة النشاطات ذات الصلة بالتخصيب وإعادة المعالجة، بما فيها البحث والتطوير، حتى تصادق عليها الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

23 كانون الأول 2006: مجلس الأمن يتبنى بالإجماع القرار 1737، الذي دعمته بريطانيا، فرنسا، وألمانيا أيضا، والذي يفرض عقوبات على إيران تؤدي إلى “حظر استيراد أو تصدير مواد ومعدات نووية حساسة، وتجميد أصول الأفراد أو الهيئات التي تدعم نشاطات تخصيبها النووي الحساسة أو تطوير أنظمة إطلاق سلاح نووي.”

24 آذار 2007: مجلس الأمن الدولي يتخذ بالإجماع القرار رقم 1747، بدعم من فرنسا، بريطانيا، وألمانيا، والذي يقضي بزيادة العقوبات المفروضة في كانون الأول 2007، مانعًا صادرات الأسلحة الإيرانية، وتجميد أصول وتقييد سفر الأفراد المنخرطين في النشاطات النووية في الدولة.

27 آب 2007: الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يعلن أنّ فرنسا لا تستبعد إمكانية العمل العسكري ضد إيران إن لم تحدّ من برنامجها النووي. ساركوزي يثني على العقوبات والخطوات الدبلوماسية التي اتخذتها الأمم المتحدة، لكنه يضيف إذا استمرت إيران في عدم التعاون، يجب إعادة تقييم البدائل، لأنّ إيران نووية ستكون “غير مقبولة” بالنسبة لفرنسا.

3 آذار 2008: مجلس الأمن الدولي يتخذ القرار 1803، الذي يقضي بزيادة العقوبات على إيران، مع تشديد التقييدات على النشاطات النووية الإيرانية، زيادة الحذر من المصارف الإيرانية، والطلب من الدول الأعضاء تفتيش الحمولات التجارية المتجهة إلى إيران.

11 حزيران 2008: الرئيس الأمريكي جورج و. بوش يحظى بدعم أوروبي لفرض عقوبات أقسى إن واصلت إيران برنامجها النووي متحديةً معاهدة منع انتشار السلاح النووي.

16 حزيران 2008: الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، مع ألمانيا، تعرض على إيران إطارا أوسع للمحادثات في قضايا تتراوح بين الطاقة النووية، الزراعة، الطيران المدني، والبنى التحتية. يتم ذلك شريطة أن تقوم إيران بتجميد النشاطات ذات الصلة بالتخصيب وإعادة المعالجة على درجة تطورها الحالية – بشكل يتضمن قبول فكرة إيران نووية.

المنشأة النوويّة في أراك (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
المنشأة النوويّة في أراك (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

9 تموز 2008: الدول الصناعية الثماني تجتمع في اليابان لمناقشة التطورات النووية السلمية حول العالم. القضية المركزية في الاجتماع هي إيران، وإخفاقها في الالتصاق بمعاهدة عدم التخصيب وبالقانون الدولي. يدرس الزعماء وسائل تهدف إلى تحقيق “حل دبلوماسي للمسألة عبر أسلوب المسارَين”. تضم الدول الصناعية الثماني كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، روسيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

27 أيلول 2008: قرار لمجلس الأمن الدولي بالإجماع يدعو إيران إلى الإذعان لثلاثة قرارات سابقة والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. القرار الموجز يؤكد على قرارات مجلس الأمن السابقة التي تفرض عقوبات سياسية واقتصادية أقسى على إيران لفشلها في إيقاف برنامجها لتخصيب اليورانيوم. وقد جاء قرار مجلس الأمن بناءً على تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 15 أيلول الذي ينص على أنّ إيران لم تجمّد تخصيب اليورانيوم.

20 آذار 2009: الرئيس أوباما يعرض على إيران “بداية جديدة”، مقترحًا على إيران أن تشارك بمحادثات مباشرة مع الولايات المتحدة وتناقش إنهاء برنامجها النووي.

8 نيسان 2009: مجموعة الثلاثي الأوروبي+3 – الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، روسيا، والصين – تعرض على إيران صفقة “التجميد مقابل التجميد”، والتي تشترط موافقة إيران على تجميد تخصيب اليورانيوم للامتناع عن فرض عقوبات إضافية على الجمهورية الإسلامية. يمكن أن يتيح تخصيب اليورانيوم إنتاجَ يورانيوم صالح للاستخدام في الأسلحة عبر التخصيب، لكن مفاعل الماء الثقيل الإيراني في أراك قادر على إنتاج البلوتونيوم لقنبلة نووية.

8 تموز 2009: الدول الصناعية الثماني تحدد الرابع والعشرين من أيلول موعدا أقصى لإيران لتقرر إن كانت على استعداد للتفاوض حول برنامجها النووي أو مواجهة عقوبات إضافية.

26 تموز 2009: وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تدعو السعي الإيراني وراء أسلحة نووية مسعى مستحيلا: “إذا كنتم تسعون وراء أسلحة نووية بهدف التهديد واستعراض قوتكم، فإننا لن ندع ذلك يحدث”.

2 أيلول 2009: دبلوماسيون من الولايات المتحدة، بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، روسيا، الصين، والاتحاد الأوروبي يجتمعون في ألمانيا لمناقشة احتمال فرض عقوبات إضافية على إيران. هذه المرة، يمكن أن تستهدف القوى العظمى واردات إيران من البنزين، التي تشكل نحو 40 في المئة من بنزين النظام.

11 أيلول 2009: الولايات المتحدة تنشر مسودة قرار لمجلس الأمن تهدف إلى تعزيز الجهود الدولية لإيقاف تكاثر الأسلحة النووية.

30 تشرين الأول 2009: إيران تخبر الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها تريد وقودا نوويا نقيا للمفاعل في طهران قبل أن توافق على شحن بعض مخزون اليورانيوم المخصب إلى روسيا وفرنسا، وفقا للأمم المتحدة.

18 تشرين الثاني 2009: إيران تقول إنها لن ترسل اليورانيوم المخصب إلى خارج البلاد من أجل معالجة إضافية، لكنها ستدرس إمكانية مبادلته بوقود نووي داخل حدودها.

24 – 27 تشرين الثاني 2009: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تنتقد إيران لتطويرها معمل تخصيب سريّا قرب قُم، وتطالبها بتجميد المشروع، وبتوضيح القصد من معمل تخصيب اليورانيوم السري السابق. المدير العام السابق لوكالة الطاقة محمد البرادعي ينتقد إعاقة إيران خطة لتجريدها من مواد قنبلة نووية محتملة بوصفها “مخيبة للآمال”.

29 تشرين الثاني 2009: إيران تعلن عن خطة لبناء 10 مواقع نووية أخرى كرد فعل على الضغط الدولي المتزايد.

19 كانون الثاني 2009: دبلوماسيون يقولون إنّ إيران رفضت رسميا أجزاء مركزية من صفقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية عبر وسيط.

المنشأة النوويّة في نتانز (مصدر الصورة: ويكيبيديا)
المنشأة النوويّة في نتانز (مصدر الصورة: ويكيبيديا)

9 شباط 2010: إيران تبدأ بتصنيع وقود نووي ذي درجة مرتفعة، مخصب بنسبة 20 بالمئة، في مفاعل نتانز.

18 شباط 2010: تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية يعلن للمرة الأولى أن إيران تسعى لحيازة القدرة على امتلاك أسلحة نووية.

18 آذار 2010: وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تنتقد، أثناء زيارتها لروسيا، خطط موسكو لتشغيل محطة للطاقة النووية في إيران. أعلنت روسيا في اليوم ذاته أنها ستقوم بتشغيل المفاعل في معمل بوشهر صيف 2010.

25 آذار 2010: الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، وألمانيا تبدأ بمفاوضات مع الصين وروسيا حول مسودة اقتراح أمريكي لجولة جديدة من العقوبات على إيران.

9 نيسان 2010: أحمدي نجاد يستعرض جهاز طرد مركزي محسَّنًا يقول الرسميون إنه سيخصّب اليورانيوم أسرع من النماذج السابقة. يعلن أنّ مسار إيران النووي غير قابل للعكس.

27 نيسان 2010: البرازيل تعرض التوسط للمساهمة في إنهاء مقاطعة الغرب لإيران بسبب برنامجها النووي.

12 أيار 2010: أحمدي نجاد يقول إن قرارات الأمم المتحدة التي تهدف إلى زيادة العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي “لا تساوي فلسا”، وإن طهران لن تأبه للضغوط.

17 أيار 2010: إيران، البرازيل، وتركيا توقع صفقة مبادلة وقود نووي. تقول إيران إنها وافقت على تحويل 1.2 طن من اليورانيوم المنخفض التخصيب لديها إلى تركيا خلال شهر مقابل وقود نووي ذي تخصيب أعلى لمفاعل بحث طبي.

18 أيار 2010: الولايات المتحدة تسلّم مجلس الأمن الدولي مسودة قرار لتوسيع العقوبات الأممية على إيران باستهداف الصناعة المصرفية وصناعات أخرى.

9 حزيران 2010: الأمم المتحدة تصوت على تمديد العقوبات على إيران.

24 حزيران 2010: الكونغرس الأمريكي يوافق على عقوبات قاسية جديدة أحادية الجانب تهدف إلى الضغط على قطاعَي الطاقة والصناعة المصرفية في إيران، ما يمكن أن يضر أيضا بشركات أجنبية تتعامل مع طهران. دخلت هذه العقوبات حيز التنفيذ في 1 تموز.

مفاعل بوشهر النووي (AFP /ATTA KENARE)
مفاعل بوشهر النووي (AFP /ATTA KENARE)

26 تموز 2010: الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات أشد على إيران بسبب برنامجها النووي، بهدف عرقلة الاستثمارات في النفط والغاز والحد من قدرتها على التصفية وإنتاج الغاز الطبيعي.

21 آب 2010: إيران تبدأ بتعبئة الوقود في مفاعل بوشهر النووي.

6 أيلول 2010: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تنشر تقريرًا يكرّر أنه خلال عامَين، منذ آب 2008، رفضت إيران الإجابة على أسئلة “عن الوجود المحتمَل في إيران لنشاطات نووية مكتومة سابقة أو حالية تشمل منظمات عسكرية، بما فيها نشاطات ذات صلة بتطوير حمولة نووية لصاروخ”.

22 أيلول 2010: صدر تصريح مشترك عن الصين، فرنسا، ألمانيا، روسيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة يقول: “إن هدفنا لا يزال حلا شاملا طويل الأمد مبنيا على التفاوض يعيد الثقة الدولية في حصرية الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني”.

26 أيلول 2010: فيروس ستوكسنت، دودة كمبيوتر، يضرب محطات إيران النووية. المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يقول إن على إيران أن تزود دليلا على أن برنامجها النووي ذو طبيعة غير عسكرية على نحو تامّ. إيران تبدأ بتعبئة الوقود في لبّ معملها الأول للطاقة الذرية. إيران تلتقي بالولايات المتحدة، الصين، روسيا، فرنسا، المملكة المتحدة، وألمانيا في جنيف ليومَين من المحادثات بعد توقف دام 14 شهرًا، ليجري الاتفاق على اللقاء مجددا في إسطنبول أواخر كانون الثاني لمناقشة البرنامج النووي الإيراني. مع ذلك، كرر كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين، سعيد جليلي، أن إيران لمن تتنازل عن حقها في إنتاج وقود نووي.

20 كانون الثاني 2011: في إسطنبول، تطلق القوى العظمى، والتي تضم بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، الولايات المتحدة، وألمانيا، بقيادة مسوؤلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، يومَين من المحادثات مع إيران حول برنامج طهران النووي.

منظر عام لمرفق المياه الثقيلة في أراك إيران (AFP)
منظر عام لمرفق المياه الثقيلة في أراك إيران (AFP)

1 نيسان 2011: تركيا تُعلم الأمم المتحدة أنها صادرت شحنة أسلحة إيرانية غير شرعية متجهة على الأرجح إلى مجموعات إرهابية.

11 أيار 2011: تقرير للأمم المتحدة يتهم إيران بالمراوغة بشأن عقوبات الأمم المتحدة في تطوير أسلحة نووية وتزويد أسلحة بشكل غير شرعي على السواء.

25 أيار 2011: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعلن عن الكشف عن برنامج أسلحة نووية سوري، وتخبر أنّ إيران تعمل على محفز للأسلحة النووية.

10 حزيران 2011: تقرير الأمم المتحدة للقضايا يقول إنّ إيران تسرّع سرّا برامجها لتطوير الصاروخ.

27 حزيران 2011: إيران تطلق مناورات حربية، مظهرة اختبارات على صواريخ بالستية بعيدة المدى يمكنها بلوغ أوروبا وإسرائيل.

8 تشرين الثاني: الوكالة الدولية للطاقة الذرية تصدر تقرير إدانة يشير إلى أنّ لديها “دليلا معقولا” على أنّ إيران تطوّر أسلحة نووية.

21 تشرين الثاني 2011: المملكة المتحدة تطبّق عقوبات أحادية الجانب على المصارف الإيرانية.

15 كانون الأول 2011: مجلس الشيوخ الأمريكي يقر مشروع قانون يشمل عقوبات على المصرف المركزي في إيران، مقويا العقوبات القائمة وفارضا غرامات على المصارف الأجنبية إن تعاملت تجاريا مع إيران.

27 كانون الأول 2011: نائب الرئيس الإيراني رحيمي يهدّد بإغلاق مضيق هرمز الحيوي، ما يمكن أن يؤدي إلى قطع إمدادات النفط عن العالم.

31 كانون الأول 2011: الرئيس باراك أوباما يقرّ قانونا دفاعيا جديدا يفرض أشد عقوبات يمكن فرضها على مؤسسات تتعامل مع المصرف المركزي الإيراني، القناة الرئيسية لمبيعات النفط الإيراني.

23 كانون الثاني 2012: الاتحاد الأوروبي يتبنى عقوبات تحظر واردات النفط الخام، المشتقات النفطية والمعدات الأساسية الإيرانية؛ تجميد أصول المصرف المركزي الإيراني؛ وحظر التجارة بالذهب، المعادن النفيسة، والماس بين أعضاء الاتحاد الأوروبي والمصرف المركزي الإيراني.

17 شباط 2012: سويفت، أضخم نظام مصرفي إلكتروني في العالم، يعلن نيّته حول إنهاء خدماته للمؤسسات المالية الإيرانية التي فُرضت عليها عقوبات.

24 شباط 2012: تقرير وكالة الطاقة الذرية يكرّر قلقه بشأن “النشاطات الإيرانية ذات الصلة بتطوير حمولة نووية لصاروخ”، ويخلص إلى أنّ إيران وسعت بشكل ملحوظ تخصيب اليورانيوم في نتانز وفوردو.

أيار 2012: مجموعة 5+1 تجتمع بإيران في بغداد، ثم في موسكو في الشهر التالي.

4 حزيران 2012 – بعد اجتماعات جرت في أيار بين رسميين إيرانيين رفيعين وبين وكالة الطاقة الذرية، صرّح يوكيا أمانو، المدير العام للوكالة: “إنّ إيران لا تقدّم التعاون الضروري لتمكين الوكالة من حيازة ضمان مقبول بخصوص غياب مواد ونشاطات نووية غير معلنة في إيران، والاستنتاج بالتالي أنّ جميع المواد النووية في إيران معدة لنشاطات سلمية”.

2 أيلول 2012 – وكالة الطاقة الذرية تخبر أنّ “قلقها يتزايد بشأن احتمال وجود نشاطات نووية مكتومة في إيران في الماضي أو في الحاضر تشمل منظمات عسكرية”. وتشمل هذه “نشاطات متعلقة بتطوير حمولة نووية لصاروخ”. يؤكد التقرير على أنّ إيران تخطو باتجاه تثبيت أجهزة طرد مركزي تحت الأرض في معمل فوردو للتخصيب، قرب مدينة قُم، وهي تنشر أجهزة طرد مركزي متقدمة في مرفق نتانز للتخصيب.

أيلول 2012: رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يخبر الجمعية العامة للأمم المتحدة أنّ إيران تقترب من “خط أحمر” نووي، مشيرا إلى النقطة التي قد تقرر فيها إسرائيل والولايات المتحدة أنّ ثمّة حاجة للقيام بعمل عسكري.

2012: صادرات إيران اليومية من النفط تهبط إلى 2.9 مليون برميل.

كانون الثاني 2013 – الاتحاد الأوروبي يحتذي بالولايات المتحدة ويقاطع شراء النفط من إيران، ليزيد بشكل جدي من الضغط على الجمهورية الإسلامية للحدّ من برنامجها النووي.

كانون الثاني 2013: إيران تعلن عن تحسين جهاز الطرد المركزي في نتانز.

24 شباط 2013: إيران تقول إنّ الاكتشافات الحديثة لموارد اليورانيوم قد زادت بثلاثة أضعاف تقريبًا مخزون الدولة من الوقود الإشعاعي، وإنها تخطّط لبناء مفاعلات في 16 موقعا جديدا.

26 شباط 2013: مجموعة 5+1 تلتقي بإيران في كازاخستان.

14 حزيران 2013: حسن روحاني يُنتخَب رئيسا جديدا لإيران. وزراء خارجية الولايات المتحدة والدول الأوروبية يدعون إلى استئناف فوري للمحادثات. روحاني يقول إنه يرغب بالتفاوض، لكنه سيواصل تخصيب اليورانيوم.

1 تموز 2013: أصبحت مجموعة عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على إيران ساريةَ المفعول، ما يؤثر في اقتصاد طهران وفي الريال، العملة الإيرانية، التي تستمر قيمتها في الانخفاض بسرعة.

الرئيس الإيراني حسن روحاني (ATTA KENARE / AFP)
الرئيس الإيراني حسن روحاني (ATTA KENARE / AFP)

23 أيلول 2013 – افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي ألقى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلالها خطابًا تاريخيًا داعيًا فيه الولايات المتحدة والغرب إلى المحادثات والمفاوضات المفتوحة والمباشرة في الشأن النووي، موافقًا على الاعتراف بكارثة الشعب اليهودي. في أعقاب الخطاب، ألقى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، خطابًا هو الآخر، معربًا عن موافقته المبدئية على المفاوضات المباشرة مع إيران. أدت التصريحات في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية المطاف إلى استئناف تاريخي للعلاقات المباشرة بين إيران والولايات المتحدة واستئناف المفاوضات النووية. في نهاية اجتماع الجمعية العامّة، ألقى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خطابًا شديد اللهجة حذر فيه من العواقب الخطيرة على العالم، التي قد تنتج عن اتّفاق سيء مع إيران، مُحذّرًا مِن أنّ إيران، مثل كوريا الشمالية، ستستغل المحادثات مع الغرب بهدف إضاعة الوقت وإنتاج سلاح نووي.

27 أيلول 2013 – محادثة هاتفية تاريخية بين الرئيس الأمريكي أوباما والرئيس الإيراني روحاني، لأوّل مرة بين رئيسَي البلدَين منذ 1979. كرّر أوباما في المحادثة أنه يحترم حق إيران في تطوير طاقة نووية للأهداف المدنية، ولكنه قال إنه لن يسمح بأن تنتج سلاحًا نوويًّا. قبل ذلك بيوم واحد، جرى لقاء تاريخي بين وزيرَي خارجية البلدَين، جون كيري ومحمد جواد ظريف.

الرئيس أوباما  يتحدث هاتفيا مع الرئيس الإيراني روحاني (PETE SOUZA / THE WHITE HOUSE / AFP)
الرئيس أوباما يتحدث هاتفيا مع الرئيس الإيراني روحاني (PETE SOUZA / THE WHITE HOUSE / AFP)

15 تشرين الأول 2013 – افتتاح جولة المحادثات الأولى بين إيران والقوى العظمى. في نهاية اليوم الأول للمحادثات، جرى الحديث عن تقُّدم ملحوظ، وعن أنّ الولايات المتحدة تدريس تخفيف العقوبات على إيران ورفع القيود عن مليارات الدولارات في الحسابات المُجمَّدة مقابل كبح البرنامج النووي.

 8 تشرين الثاني 2013 – افتتاح جولة إضافية من المحادثات في جنيف بين الغرب والمندوبين الإيرانيين. خلال النقاشات، تسربت تقارير عديدة عن تقدُّم في المحادثات بين الجانبَين، ما أدّى إلى استدعاء جميع وزراء الخارجية الأوروبيين تقريبًا إلى جنيف. ونُشرت في الإعلام توقُّعات بتوقيع معاهدة. لكن في نهاية المطاف، بسبب إصرار فرنسا على شروط الغرب، لم يجرِ توقيع الاتّفاق. في أعقاب ما نُشر حول اتّفاقية وشيكة، اندلعت سلسلة من المشاحنات والانتقادات المتبادلة بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، المستمرّ في التحذير بشدّة من “اتّفاق سيء”.

وزير الخارجية الإيراني يتوسط كيري وأشتون في اجتماع الدول العظمى وإيران على هامش اجتماعات الأمم المتحدة (AFP)
وزير الخارجية الإيراني يتوسط كيري وأشتون في اجتماع الدول العظمى وإيران على هامش اجتماعات الأمم المتحدة (AFP)

11 تشرين الثاني 2013 – إيران توقّع على اتّفاق أوّلي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تسمح في إطاره لمراقبي الأمم المتحدة أن يتوجهوا إلى مُفاعل المياه الثقيلة في أراك، وذلك بعد سنوات طويلة لم يُسمَح لهم فيها بالذهاب إلى هناك.

14 تشرين الثاني 2013 – نَشْر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يُفيد أنه منذ استلام روحاني السلطة، أبطأت إيران وتيرة تطوير النووي. الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتوجّه للكونغرس طالبًا عدم تشديد العقوبات على إيران.

رئيس لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي ومدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو (AFP)
رئيس لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي ومدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو (AFP)

20 تشرين الثاني 2013 – جولة المحادثات الثالثة بين إيران والقوى العظمى تُفتتَح في جنيف.

24 تشرين الثاني 2013 – تم توقيع اتفاق مؤقت بين ايران والقوى العالمية لمدة ستة أشهر بموجبه لن تتجاوز ايران تخصيب اليورانيوم بمستوى 5٪، وستقوم بتفكيك اليورانيوم المخصب بمستوى أعلى من ذلك. كما وأنها لن تقوم بتفعيل أجهزة طرد مركزي جديدة والمفاعل النووية ستخضع الى مراقبة مفتشي الامم المتحدة. في المقابل، ستحظى  إيران بإعفاء من العقوبات بقيمة 7 مليار دولار.

اقرأوا المزيد: 2764 كلمة
عرض أقل

النواب اليهود المتدينون يعارضون المساس بمكانة اللغة العربية

النائب العربي أحمد الطيبي يتوسط نواب متدينيين ( Tomer Neuberg/Flash90)
النائب العربي أحمد الطيبي يتوسط نواب متدينيين ( Tomer Neuberg/Flash90)

الأحزاب اليهودية الدينية تعارض المساس بمكانة اللغة العربية في إسرائيل في إطار مشروع قانون القومية الذي يهدف إلى تكريس يهودية دولة إسرائيل، وتعوق سير التشريع بالاتفاق مع الأحزاب العربية

16 يوليو 2018 | 16:25

يواصل الجدل حول بنود مشروع قانون القومية الذي يشغل إسرائيل في الراهن ويثير سخط المعارضة والجهات القضائية والأكاديمية عرقلة سير التشريع والمرة البند المثير للجدل هو البند الذي يتطرق إلى مكانة اللغة العربية في إسرائيل.

فقد سلّط الإعلام الإسرائيلي الذي ينقل مجريات مناقشات اللجنة البرلمانية التي تعمل على تجهيز الصيغة النهائية للقانون قبل التصويت عليه في البرلمان، على “صفقة” بين النواب العرب والنواب المتدينين في اللجنة، حول بند اللغة العربية في قانون القومية.

وبموجب الصفقة أعلن النواب المتدينون معارضتهم البند الذي يهدف إلى تقليل شأن اللغة العربية من لغة رسمية في إسرائيل إلى لغة ذات مكانة خاصة. وقد شوهد النائب العربي أحمد الطيبي يتشاور مع النائب المتدين، أوري مكلب، الذي وصف البند الخاص باللغة العربية بأنه مسيء وغير ضروري.

وقال مكلب إن أجداده الذين قدموا إلى فلسطين قبل 130 عاما ولغتهم لم تكن عبرية عارضوا اللغة العبرية التي بدأ استعمالها بين اليهود، ولم تكن لديهم مشكلة أن يتحدثوا اللغة العربية. “لم يكن هناك تناقض بين تهويد فلسطين وبين اللغة العربية” قال مكلب.

وأضاف النائب الحاريدي عن حزب “يهدوت هتواراة” أن الأحزاب الحاريدية تخشى من أن يعود قانون القومية عامة عليها بالضرر في المستقبل، لا سيما في أعقاب قرارات محكمة العدل العليا على ضوء القانون. وقال مكلب إنه يخشى أن يقوم قضاة محكمة العدل العليا بتأويل بنود القانون وقف منظورهم بما لا يسر المشرعون الإسرائيليون المبادرون إلى هذا القانون.

وكان النائب الحاخام يسرائيل آيخلير قد نشر رسالة لزملائه من الأحزاب الدينية حذر فيها من التصويت لصالح مشروع القانون القومية دون استشارة الحاخامات اليهود. وكتب آيخلير أن مشروع القانون ينقل قضايا أساسية متعلقة بيهودية الدولة بالفئات اليهودية في إسرائيل إلى حسم جهاز القضاء الذين سيحكمون عكس ما هو منصوص عليه لأنه يناقض معتقداتهم التي تفضل حقوق الإنسان والمساواة.

يذكر أن القانون يثير جدلا كبيرا في إسرائيل داخل البرلمان وخارجه، فقد خرج الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، عن المألوف، الأسبوع الماضي، وتدخل في سير التشريع للقانون، باعثا رسالة لرئيس الحكومة ورئيس لجنة تشريع القانون، ناشدهم فيها إلغاء بند في مشروع القانون يتيح إقامة بلدات لمجموعة عرقية معينة. وقال ريفلين إن القانون يتيح عمليا التمييز لأنه سيمكن إقامة بلدات لليهود فقط.

اقرأوا المزيد: 330 كلمة
عرض أقل

هدوء غير مستقر

رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يجتمع مع أطفال إسرائيليين أثناء زيارته إلى سديروت (FLASH 90)
رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يجتمع مع أطفال إسرائيليين أثناء زيارته إلى سديروت (FLASH 90)

في ظل الضغط الجماهيري، زار نتنياهو مدينة سديروت والمناطق التي تعرضت لهجوم حماس. تستعد غزة لمؤتمر إيراني يُتوقع ‏أن يلقي فيه قاسم سليماني خطابا

16 يوليو 2018 | 13:34

حتى الآن، انتهت مرحلة التصعيد الأخيرة بين إسرائيل وحماس بوقف إطلاق النيران بوساطة مصر، ولكن يشكك الكثيرون في مدى قدرتها على الصمود وقت طويل.

زار رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم مدينة سديروت والتقى رؤساء المدن الجنوبية، التي عانت بشكل خاصّ من النيران وإطلاق صواريخ القسام التابعة لحماس. خلال زيارته، نقل نتنياهو رسالة إلى حماس قائلا: “من الأفضل سماع أقوالي، لا سيّما في الجانب الآخر، مشيرا إلى أن إسرائيل ترفض وقف إطلاق النار الذي لا يضمن عدم إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة. إذا لم تنقل هذه الأقوال رسالتي، فيمكن نقلها عبر عمليات الجيش الإسرائيلي بشكل أوضح.

جاءت زيارة نتنياهو بعد تعرضه لانتقادات جماهيرية خطيرة جاء لأنه لم يزر المنطقة الجنوبية رغم نشوب مئات الحرائق التي ألحقت أضرارا بالأرضي الزراعية مؤخرا.

في هذه الأثناء، شهد المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية حربا بين الوزير نفتالي بينيت، من البيت اليهودي، الذي طالب العمل بيد حديدية ضد حماس، وبين الجيش ووزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، الذين يفضلون تجنب التصعيد.

وصلت يوم أمس إلى شركة الأخبار الإسرائيلية أقوال مُسربة من جلسة المجلس المصغر تشهد على أنه دار خلاف بين بينيت ورئيس الأركان أيزنكوت، بعد أن ادعى بينيت أن على الجيش إلحاق الضرر بمنصات إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، ولكن عارض أيزنكوت هذه الأقوال.

في حين أن إسرائيل نشرت بطاريات “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ في تل أبيب أيضا، تُجري غزة اليوم حدثا استفزازيا بشكل خاصّ: مهرجان “البارود الرطب”. هذا هو حدث إيرانيّ تقليدي تقدّم فيه “جوائز” لأعداء الثورة الإسلامية. المرشحون في هذا العام هم الرئيس ترامب، نتنياهو، ومندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي.

جائزة “البارود الرطب” الإيرانية

يتوقع أن يكون خطاب قائد قوة القدس في حرس الثورة الإسلامية، الجنرال قاسم سليماني، ذروة الحدث. خلال جولة التصعيد الأخيرة، ادعى إسرائيليون وبعض العرب أن الإيرانيين يدعمون سياسة حماس القتالية، لصرف اهتمام الإسرائيليين عما يحدث في الشمال.

اقرأوا المزيد: 279 كلمة
عرض أقل
تل أبيب (Yossi Zamir/Flash90)
تل أبيب (Yossi Zamir/Flash90)

هذه سمات الأشخاص الأكثر ثراء في إسرائيل

تكشف لمحة لوزارة المالية المبلغ الذي يربحه الإسرائيليون أصحاب الدخل المرتفع، الأماكن التي يعيشون فيها، ومتوسط عمرهم

يعيش في إسرائيل 400 “ثري” يصل معدل دخلهم السنوي إلى 40.6 مليون شاقل (نحو 11.2 مليون دولار). هذا ما يتضح من تقرير نشرته وزارة المالية الإسرائيلية، يوم أمس (الأحد). فحص التقرير صفات الـ 400 إسرائيلي أصحاب الدخل الأعلى، استنادا إلى بيانات من العام 2014.

يتضح من بيانات التقرير أن هناك 34 امرأة ثرية من بين 400 ثري فقط، وظهر 115 ثري في قائمة الأغنياء للعام الماضي. كما أن أقلية من بين 400 ثري هم أسخياء، إذ تبرع 165 ثري فقط من بينهم من أمواله الخاصة، ووصل معدل حجم التبرعات إلى 280 ألف شاقل (نحو 77 ألف دولار). كما ذكر آنفا، فإن أغلبية “الأثرياء” هم الرجال ويشكلون %92، ولكن دخل النساء في القائمة العريقة أعلى بنحو %15 من دخل الرجال.

كما وتبين من التقرير أن %82 من الأغنياء يعيشون في مركز إسرائيل، وأكثر من %50 منهم يعيشون في منطقة تل أبيب. كما أن معدل عمر الأثرياء الـ 400 هو 57، مقارنة بمعدل المجموعة السكانية العاملة العامة في إسرائيل، التي يصل معدل عمرها إلى 42. كما أن “الأثرياء” يشكلون %0.01 من المواطنين الإسرائيليين، ولكن يشكل دخلهم %2.8 من إجمالي الدخل في إسرائيل. يصل معدل الضرائب التي يدفعها “الأثرياء” إلى 12.5 مليون شاقل في السنة، أي 460 ضعفا عن الإسرائيلي المتوسط.

اقرأوا المزيد: 198 كلمة
عرض أقل
مطار بن غوريون الدولي (Tomer Neuberg/Flash90)
مطار بن غوريون الدولي (Tomer Neuberg/Flash90)

في الحر الشديد.. رحلة جوية دون تكييف

كاد المسافرون من إسرائيل إلى بلغاريا يختنقون من الحر على متن الطائرة التي أقتلهم لعطل في جهاز التكييف.. الكل لجأ لوسيلة التهوية البدائية

16 يوليو 2018 | 15:08

متى يبدأ شعورنا الحقيقي بأننا في خارج البلاد؟ عادة يكون ذلك ونحن على متن الطائرة. الراحة في مقعدنا والشخص الذي يجلس إلى جانبنا والخدمة التي تقدمها شركة الطيران، كلها تصبح جزءا من رحلتنا إلى بلد أجنبي. إلا أن هذه المرحلة قبل هبوط الطائرة في البلد المقصود، قد تتحول إلى كابوس أحيانا. خاصة إذا كان هناك خلل في جهاز التكييف للطائرة.

فقد نشر المراسل العربي في القناة الإخبارية الإسرائيلية الثانية، فرات نصار، فيديو لمعاناة مسافرين إسرائيليين وهم على متن طائرة متجهة من مطار بن غوريون الدولي في اللد، إلى فارنا، بلغاريا، بسبب عطل فني في مكيف الطائرة.

ويظهر المسافرون في الفيديو وهم يهوون أنفسهم بواسطة أوارق ليخففوا عبء الحر الشديد في الطائرة. وكتب نصار “تخيلوا أنفسكم داخل طائرة بدون مكيف- نعم هذا ممكن وقد حصل في الطائرة التي أقلعت من مطار اللد باتجاه فارنا”.

وكتب المراسل الذي قال إنه نقل الفيديو من صفحة تدعى 0404، باللغة العبرية ساخرا “الرحلة الجوية من إسرائيل لفارنا كانت من دون مكيّف لكن كان هناك أوراق للتهوية”.

يجدر الذكر أن المراسل لم ينشر اسم شركة الطيران التي أخفقت. وكان التعليق الأول على الفيديو هو: من شركة الطيران؟ والسبب واضح.

اقرأوا المزيد: 179 كلمة
عرض أقل

6 ساعات و- 29 دقيقة.. عملية الموساد في طهران

الأرشيف النووي السري الإيراني
الأرشيف النووي السري الإيراني

بعد عامين من المراقبة، واستخدام أجهزة لحام، اخترق عملاء الموساد الأرشيف النووي السري في طهران؛ الكشف عن تفاصيل جديدة حول العملية

بتاريخ 31 كانون الثاني الماضي، بعد عامين من المراقبة وجمع المعلومات الاستخباراتية، اخترق عملاء الموساد الإسرائيليون مخزنا في طهران في ساعات الليل، لسرقة مستندات سرية من الأرشيف النووي السري الإيراني. يكشف مقال في “نيويورك تايمز” عن الحملة وتفاصيل أخرى، وفق تعليمات جهات إسرائيلية رسمية.

وفق التقارير، بدأ العمل على الحملة السرية بعد التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى، بعد أن حاولت طهران إخفاء نشاطاتها النووية. خزّن الإيرانيون الذين جمعوا آلاف المستندات التي توثق بناء الأسلحة النووية، في مخزن يقع في الحي التجاري، بعيدا عن الأرشيف العسكري في طهران. طيلة عامين، التقط عملاء الموساد صورا لنقل المستندات والبرامج إلى المخزن، وقبل نحو عام بدأوا يخططون للحملة، التي ذكّرت كثيرين بمشهد من فيلم رعب.

نتنياهو يعرض البيانات التي كشفت (AFP)

بتاريخ 31 كانون الثاني، في الساعة العاشرة والنصف ليلا، اخترق 24 عميلا من الموساد المخزن السري الذي تضمن الأرشيف النووي. وصل العملاء إلى الموقع واستخدموا أجهزة لحام المعادن التي عملت بدرجة حرارة 2.000 درجة مئوية، وهكذا نجحوا في اختراق 32 خزينة كانت في المخزن. كذلك، خلافا لما هو متبع في حملات الموساد الأخرى، أمر رئيس الموساد العملاء بتهريب مستندات أصلية، توفيرا للوقت، وسعيا لعرضها في المستقبَل، في حال ادعت إيران أنها مزيّفة.

عرف العملاء أن عليهم الهرب من الموقع حتى الساعة الخامسة فجرا، لأن الحراس الإيرانيين يبدأون عملهم في الساعة السابعة صباحا. لقد فر العملاء وبحوزتهم 50 ألف صفحة من المستندات، و-163 قرصا صلبا. خشية من القبض عليهم، تقاسم العملاء المواد بينهم، وأخرجوها من إيران ضمن مسارات مختلفة.

عندما وصل الحراس إلى المخزن في ذلك الصباح واكتشفوا أنه اختُرِق، استدعوا السلطات الإيرانية، التي بدأت بحملة قطرية للعثور على المجرمين. شارك في عمليات البحث عشرات آلالاف من قوى الأمن والشرطة الإيرانيين، ولكن نجح عملاء الموساد في تهريب المستندات السرية إلى إسرائيل، التي عرضها في وقت لاحق رئيس الحكومة نتنياهو أمام العالم.

اقرأوا المزيد: 286 كلمة
عرض أقل

الأردن يعفي السياح الإسرائيليين من تأشيرة الدخول

راكبو دراجات هوائية محترفون يشاركون على الشارع المودي للبتراء في جولة من أجل السلام في المنطقة (AFP)
راكبو دراجات هوائية محترفون يشاركون على الشارع المودي للبتراء في جولة من أجل السلام في المنطقة (AFP)

الأردن يشجع السياحة الإسرائيلية لديه.. المملكة تصادق على سلسلة قرارات فيما يخص السياحة الإسرائيلية لديها منها إعفاء تأشيرة الدخول عبر معبر وادي عربة

16 يوليو 2018 | 09:45

كتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت“، اليوم الاثنين، أن السلطات الأردنية ألغت، منذ أمس الأحد، رسم التأشيرة المرفوضة على السياح الإسرائيليين القادمين إليها من معبر وادي عربة.

وينطبق القرار الذي فسره مراقبون في إسرائيل على أنه خطوة لتشجيع السياحة الإسرائيلية في الأردن على كل من يدخل الأردن في رحلة قصيرة، أي لبضع ساعات، ولسياح يقضون أقل من ليلتين في المملكة.

وحتى اليوم، كان الإسرائيليون الذين يزورون المملكة لبضع ساعات ملزمون بدفع تأشيرة دخول بمقدار 60 دينار، ومن وصل لزيارة المملكة لأقل من ليلتين دفع 40 دينار. أما بالنسبة لرسوم مغادرة الأردن سيبقى الوضع على ما هو، إذ يدفع الإسرائيليون 10 دنانير، عدا مجموعات تضم 5 أشخاص أو أكثر فهي معفية من دفع رسوم مغادرة الدولة.

ومن التعديلات الأخرى التي اتخذت فيما يخص السياحة الإسرائيلية في الأردن، تخفيض رسوم الدخول إلى المدينة الأثرية البتراء، أحد المواقع السياحية المفضلة لدى الإسرائيليين خلال زيارتهم الأردن. فبدل 90 دينار سيدفع الإسرائيليون 50 دينار.

اقرأوا المزيد: 144 كلمة
عرض أقل
"كتب أطفال بالعربية كمان" (Facebook)
"كتب أطفال بالعربية كمان" (Facebook)

مبادرة إسرائيلية تدفع قدما إصدار كتب الأطفال بالعربية

هاوي أدب إسرائيلي بادر إلى إقامة مشروع لإصدار كتب أطفال بالعربية: "الأدب يعزز المهارات البشرية في كل مجالات حياتنا"

في الأشهر الأخيرة، تعرض آلاف الإسرائيليين في مواقع التواصل الاجتماعي إلى مشروع تمويل جماعي مميز، لإصدار كتب أطفال بالعربية. عوديد حصباني، هو المبادر إلى المشروع، وهو هاوي أدب ولديه ثلاثة أطفال، اكتشف في السنة الماضية أن الأدب العالمي للأطفال والشبان غير متاح أمام الأطفال العرب في إسرائيل، فقرر تغيير هذا الواقع.

يتعلم أطفال حصباني الثلاثة في مدرسة يهودية – عربية ثنائية اللغة في مدينة حيفا، يحظى فيها الأطفال اليهود والعرب بتعليم متساو تماما. عندما احتفل حصباني بعيد ميلاد ابنه في الروضة، لاحظ الفجوات الهائلة بين كتب الأطفال بالعبرية الموجودة في مكتبة الروضة وبين الكتب بالعربية. “كان هناك كتب للأطفال العرب لم أعرف معظمها، وكان يمكن ملاحظة الفارق بكمية الكتب وجودتها”، قال حصباني.

عوديد حصباني (لقطة شاشة)

“فهمت فجأة أن عالم أدب الأطفال المتاح أمام أطفالي، الذي يعيشونه منذ سن صغيرة جدا ويرافقهم طيلة حياتهم، هو عالم غير متاح أمام أصدقائهم العرب في الروضة، وفي الواقع غير متاح أمام نصف مليون طفل عربي في إسرائيل”، قال حصباني. لهذا بدأ يجري أبحاثا حول الموضوع، واكتشف أنه يصدر في إسرائيل سنويا أكثر من 1500 كتب باللغة الأصلية، وكتب مترجمة إلى العربية، ولكن يصدر نحو 100 كتاب بالعربية فقط. إضافة إلى هذا، اكتشف أن جزءا كبيرا من أدب الأطفال الكلاسيكي العالمي لم يُترجم إلى العربية أبدا، وليس في إسرائيل فقط.

استنادا إلى ذلك، قرر حصباني الذي أحب دائما الكتب وعرف أهميتها، أن يقوم بعمل مميز، فأطلق حملة تمويل جماعي تحت عنوان “كتب أطفال بالعربية أيضا”، تهدف إلى تجنيد 150 ألف شاقل (نحو 41 ألف دولار) لإصدار كتب أطفال بالعربية. في أعقاب هذا أقيم دار نشر “حصباني”، وهي مصلحة اجتماعية تهتم بالأطفال العرب في إسرائيل بشكل متساو مع الأطفال اليهود تماما.

حصباني في زيارة لروضة أطفال في الطيبة (Facebook)

في إطار المشروع المميز، من المتوقع إصدار كتب الأطفال الأفضل والأهم في العالم باللغة العربية، التي تُرجمت إلى عشرات اللغات. كما ستُترجم كتب مختارة من العبرية إلى العربية، وسيكتب كتاب فلسطينيون شبان كتبا بالعربية. كما وستصدر كتب أطفال مميزة من العالم العربي في إسرائيل، وستترجم إلى العبرية لمتعة الأطفال اليهود أيضا.

اقرأوا المزيد: 314 كلمة
عرض أقل

هدوء أم تصعيد؟

السوق المحلي في مدينة سديروت، على حدود غزة ، اليوم (FLASH 90)
السوق المحلي في مدينة سديروت، على حدود غزة ، اليوم (FLASH 90)

إسرائيل تستعد لانهيار اتفاق وقف إطلاق النيران وجولة أخرى من العنف

15 يوليو 2018 | 16:19

لا يشير إطلاق البالونات الحارقة إلى الأراضي الإسرائيلية بعد مرور بضع ساعات من التوصل إلى تسوية لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس إلى مرحلة مستقبلية هادئة بين كلا الجانبين. خلال جلسة مجلس الوزراء، تعرض نتنياهو وليبرمان لانتقادات لاذعة بسبب الوضع الأمني. كما وتعرض الجيش لانتقاد جماهيري خطير أيضا. لذلك، أصبحت التعليمات صارمة أكثر، وباتت تتعرض كل خلية تطلق بالونات حارقة لضرر فوري.

قال عضو المجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية، الوزير يوفال شتاينتس، اليوم: “نحن نعارض بشدة كل أشكال إرهاب الصواريخ، الأنفاق، أو البالونات الحارقة. سنعمل بقوة ضد نشاطات كهذه وكل ضرر يلحق بأراضي إسرائيل، مواطنيها، أو ممتلكاتها. ما حدث في نهاية الأسبوع كان مثالا جيدا لحماس ومواطني غزة أوضح كيف ستتطور الأحداث، وذكّر بما حدث أثناء عملية الجرف الصامد بعد أن تدهورت الأمور. إذا لم يكن خيار أمامنا، فسيصبح رد فعلنا أقوى، وقد نشن حملة عسكرية ونسقط حكم حماس”.

أوضح ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي أن القيادة السياسية منعت الإضرار بنشطاء حماس، واكتفت بالإضرار بالمباني والمنشآت العسكرية، مضيفا: “منذ عدة أسابيع نستعد لهذه الحملة وإمكانية تصعيد الأوضاع. ما حدث في نهاية الأسبوع يشكل جزءا من قوة الردع الإسرائيلية. نحن مستعدون، ولدينا ترسانة من الأسلحة الجيدة وقادرون على تفعيلها يوما وليلا. كما ولدينا استخبارات دقيقة جدا”.

وكتب المحلل العسكري لصحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل: “سيجتاز اتفاق وقف إطلاق النيران اختبارا جيدا في الأيام القريبة، ويعود ذلك إلى الطائرات الورقية والبالونات الحارقة. في حال استؤنفت النيران في التفافي غزة، ستعود الأمور إلى نقطة البداية. شنت إسرائيل هجمات جوية – وتعرضت لإطلاق صواريخ – ردا على الطائرات الورقية الحارقة. إذا واصل الفلسطينيون إطلاقها، سيأتي الرد العسكري الإسرائيلي عاجلا أو آجلا، وسينتهي بتصعيد إضافي أخطر. لن تشن إسرائيل حربا حتى القضاء على البالون الحارق الأخير (أعلن الجيش أن الطائرات الحارقة غير مبررة لشن حرب)، ولكن يمكن الافتراض أن المزيد من الحرائق سيؤدي إلى استئناف المعركة العسكرية”.

 

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل

حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل

.حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل (FLASH 09)
.حاخام كبير: يحظر على اليهود العلمانيين دخول جبل الهيكل (FLASH 09)

بعد أن بدأ أشخاص كثيرون يعربون عن اهتمامهم بزيارة الموقع المقدس، يحاول الحاخامات التعرض للظاهرة

15 يوليو 2018 | 13:56

في السنوات الماضية، بدأت هيئات يمينية متدينة تشجع زيارة اليهود إلى جبل الهيكل، الموقع الذي كان فيه المعبد وفق الديانة اليهودية. تجدر الإشارة إلى أنه طيلة سنوات، كان يحظر على اليهود زيارة الموقع المقدس لأنه ليست فيه حاليا طرق الطهارة الضرورية قبل دخوله. وبالفعل، لا يزور الموقع الكثير من اليهود.

ففي السنوات الأخيرة، بدأ يسمح حاخامات كثيرون بزيارة الموقع، وأصبحت هذه الزيارات منتشرة أكثر، بدعم من شخصيات عامة مثلا، عضو الكنيست، يهودا غليك، المخلص للموقع المقدس، الذي تعرض لإصابة خطيرة أثناء عملية وقعت فيه. قبل بضع سنوات زارت جبل الهيكل عضوة الكنيست، شيران هسكل، من حزب الليكود أيضا ما أدى إلى انتقادات جهات دينية كثيرة.

الحاخام دوف ليئور (FLASH 90)

أقر الحاخام دوف ليئور، الذي يعتبر أحد الحاخامات المتدينين البارزين مؤخرا أنه يحظر على اليهود العلمانيين زيارة جبل الهيكل. وفق الديانة اليهودية، على كل من يزور جبل الهيكل، أن يغطّس نفسه في الميكفاه، قبل أن يزور الموقع، ويحظر عليه انتعال حذاء جلدي، وغيرها من التقييدات. تشير هذه التعليمات إلى أنه رغم الحركة التي تشجع زيارة اليهود إلى جبل الهيكل، فما زال هذا الموضوع سببا للجدل الديني الخطير.

 

اقرأوا المزيد: 170 كلمة
عرض أقل
تسيون غولان في الاحتفال في الأردن (لقطة شاشة)
تسيون غولان في الاحتفال في الأردن (لقطة شاشة)

مطرب إسرائيلي يقدم عرضا موسيقيا في الأردن ويحظى بتشجيع كبير

غنى مطرب إسرائيلي من أصل يمني مع مطرب يمني في الأردن، وأثار دهشة الحضور: "أحلم بتقديم عرض موسيقي في اليمن"

في الأسبوع الماضي، قدّم المطرب الإسرائيلي من أصل يميني، تسيون غولان، عرضا موسيقيا في احتفال عائلي لإمام اليمن كان قد أقيم في الأردن. غنى غولان في الاحتفال مع المطرب اليمني حسين محب أغنية “حبيب قلبي” وهي أغنية يهودية يمنية. حظي مقطع الفيديو للأغنية بمئات المشاركات من الشرق الأوسط، من أشخاص أعجبوا بأداء المطرب اليهودي الذي كان يعتمر القلنسوة ويبدو كأنه جزءا من ثقافة البلد.

يعتبر غولان، ابن 62 عاما، الذي انحدرت عائلته من اليمن، مطربا يمنيا كبيرا في إسرائيل. فمنذ سن صغيرة جدا أحب الموسيقى اليمنية، وبدأ يقدم عروضا موسيقية في حفلات مختلفة، وكان يلفظ الكلمات بشكل صحيح، واحترافي. وقد اشتهر رويدا رويدا وأصبح مطربا ناجحا.

إضافة إلى عروضه الموسيقية وألبوماته الكثيرة، يسعى غولان طيلة سنوات للحفاظ على اللغة اليمنية في إسرائيل وتوثيقها. في إطار هذا الهدف، نشر قبل نحو عامين كتاب أناشيد دينية يتضمن ترجمة أغانيه من اليمنية إلى العبرية. “هناك أهمية لهذا الكتاب في متابعة التقاليد اليهودية اليمنية، وهو معد للشبان الذين لا يعرفون اللغة اليمنية. أغني باليمنية العربية، التي لا يفهمها الشبان”، أوضح غولان مضيفا: “تعهدت بأن أوق الأغاني اليمنية منذ بدأت أعرفها”.

كما ذُكر آنفًا، عرض غولان عرضا موسيقيا في الأردن، ولكن حلمه أن يغني في اليمن. قبل بضع سنوات، كان تحقيق هذا الحلم قريبا، وذلك عندما دُعي للمشاركة في مهرجان يمني كبير، ولكن ألغيت الدعوة بسبب التوتر الأمني. “أحلم بأن أزور اليمن. فأنا أغني أغاني تتعلق بهذا البلد، وأصل والدي منه”، قال غولان.

اقرأوا المزيد: 228 كلمة
عرض أقل

هل تريدون أن تعيشوا عمرا مديدا؟ اشربوا القهوة كثيرا

قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)
قهوة ( Mendy Hechtman/FLASH90)

معلومات مثبتة علميا: كلما شرب الأفراد المزيد من القهوة، ينخفض احتمال وفاتهم في وقت باكر

15 يوليو 2018 | 12:26

قد تكون الأبحاث الطبية مصدر ارتباك: يمكن أن نقرأ في مقال في صحيفة توصيات لتجنب تناول أطعمة غنية بالدهنيات، وبعد يوم من ذلك، قد نقرأ أن الأطعمة الغنية بالدهنيات صحية. ينطبق هذا على القهوة أيضا. يحتسي الكثيرون قهوة خالية من الكافيين، أو يشربون الشاي بدلا من القهوة اعتقادا أن القهوة غير صحية، ولكن يمكن التحديد الآن بشكل دقيق – لا يجري الحديث عن موضوع يشكل مصدر خلاف – احتساء القهوة جيد للصحة وقد يطيل العمر.

فحص بحث شامل أجري في بريطانيا عادات احتساء القهوة لدى 502,641 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 38 حتى 73، ووجد أنه كلما شربوا القهوة اكثر انخفض احتمال الوفاة لديهم. تبدو هذه المعلومات جيدة أكثر من كونها حقيقية، ولكن البحث الذي نُشر في مجلة JAMA Internal Medicine  في الأسبوع الماضي هو البحث الأكثر شمولية ومصداقية الذي أجري حتى الآن حول تأثيرات القهوة على طول العمر.

وزع الباحثون المشاركين في ست مجموعات، منها مجموعة احتست أقل من فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجان قهوة في اليوم، مجموعة احتست فنجانين حتى ثلاث فناجين، مجموعة احتست أربعة حتى خمسة فناجين، مجموعة احتست ستة حتى سبع فناجين، و مجموعة احتست أكثر من ثماني فناجين قهوة في اليوم. ووجد الباحثون أن مستوى التعرض للوفاة كان أقل كلما احتسى المشاركون قهوة أكثر، ما يشير إلى أنه كلما احتسى الأشخاص القهوة أكثر انخفضت احتمالات الوفاة لديهم في فترة محددة.

كما واستخدم الباحثون المجمع الوراثي للمشاركين، لفحص إذا كان هناك تأثير للجينات التي تستوعب القهوة أو تمنع استيعابها في الجسم على النتائج. فتوصلوا إلى الاستنتاج أنه ليس هناك تأثير وراثي على النتائج، ولكن أدركوا أنه كلما احتسى الأفراد القهوة أكثر عاشوا لفترة أطول، وذلك دون علاقة بالجينات المختلفة. في الواقع، أدى احتساء القهوة الخالي من الكافيين أو احتساء القهوة قليلة الكافيين إلى النتائج ذاتها. تزعزع هذه النتيجة التشخيص الذي يشير إلى أنه ليس هناك تأثير للكافيين على الصحة أو طول العمر. إذا، ما هو المركب السري والصحي في القهوة؟ ليس في وسع الباحثين الإجابة عن هذا السؤال، ولكنهم يقدرون أن الحديث يجري عن مواد مضادة للتأكسد وللالتهاب الموجودة في حبوب القهوة.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل
أشرات عيني (لقطة شاشة)
أشرات عيني (لقطة شاشة)

محللة رياضية إسرائيلية تحقق إنجازا تاريخيا

للمرة الأولى، عملت لاعبة كرة قدم إسرائيلية محللة لمباريات المونديال: "يُنظر إلى تحليلي للمباراة ولا يُنظر إليّ كامرأة"

حققت محللة كرة القدم الشابة، أشرات عيني، يوم أمس (السبت)، إنجازا كبيرا بعد أن كانت المحللة الإسرائيلية الأولى لمباريات المونديال. بثت أشرات، ابنة 33 عاما، ببث مباشر مباريات المونديال بين بلجيكا وإنجلترا، اللتين تنافستا على المرتبة الثالثة في المونديال.

“تمتعت جدا، أحب مشاهدة مباريات كرة القدم والتحدث عنها دائمًا”، قالت أشرات لموقع YNET بعد المباراة. “شعرت بحماسة مميزة بعد البث ومعرفة عدد التعليقات ومضامينها. يهتم الكثيرون بتحليلي للمباراة وليس بالضرورة بكوني محللة كرة قدم”.

تلعب أشرات في قلب الدفاع في فريق “أسا تل أبيب”، وكانت في الماضي مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات لكرة القدم. في الأسبوع الماضي، تحدثت أشرات لموقع MAKO عن الغرور الذي تتعرض له بصفتها امرأة تعمل في مجال يعتبر رجولي تماما. “شعرت بالغرور بشكل عام، وذلك عندما سألتني نساء ما العلاقة بيني وبين كرة القدم. مثلا، عندما يسألونني كيف أصبحت خبيرة بكرة القدم. عندها يبدو كأن ذلك مثير للمديح، ولكن الحقيقة ليست كذلك. أعتقد أن هذا التوجه نابع، من بين أمور أخرى، من عدم تعرض النساء لمجال كرة القدم. لا يعرف الكثيرون أنني مسؤولة عن منتخب النساء الإسرائيليات وأنني أشارك في مباريات خارج البلاد. أعتقد أنهم لو عرفوا عن ماضيّ، ربما كانوا يشككون أقل”.

اقرأوا المزيد: 187 كلمة
عرض أقل

نتنياهو يتعرض لانتقادات لاذعة بسبب سياسته “المتساهلة” في غزة

.صورة من المظاهرة ضد سياسة نتنياهو في غزة (FLASH 90)
.صورة من المظاهرة ضد سياسة نتنياهو في غزة (FLASH 90)

بينيت: "الصيغة التي تفرض بموجبها حماس شروط وقف النار هي خط فادح"

15 يوليو 2018 | 09:26

تشهد إسرائيل في أحيان قليلة فقط إجماعا بين اليمين واليسار. حدث مثل هذه الحال في نهاية الأسبوع الماضي، بسبب إطلاق الصواريخ بقيادة حماس باتجاه البلدات في النقب الغربي. تعرض نتنياهو لانتقادات خطيرة من حزب العمل، الذي نظم مؤتمرا احتجاجيا كبيرا في القرية التعاونية باري (إلا أن المؤتمر لم يعقد لأسباب أمنية)، وهناك من كتب من حزب اليمين مثل الوزير نفتالي بينيت، هذه الليلة:

“بعد مرور شهرين تعرض فيها مواطنو التفافي غزة في إسرائيل إلى مئات الصواريخ، أصبحت تمثل الصيغة التي تفرض بموجبها حماس شروط وقف النار خطأ فادحا. أوضحت قبل شهرين: التساهل يؤدي إلى التصعيد. مَن يتساهل إزاء خرق سيادته، ولا يتخذ خطوة أساسية يفرض علينا خوض حرب استنزاف مستمرة. يجب إصدار الأوامر للجيش الإسرائيلي للعمل بقوة، بذكاء، وبشكل أساسي”.

أوضح حزب العمل في انتقاداته أن نتنياهو لم يزر البلدات التي تتعرض لصواريخ حماس أبدا، وبدلا من هذا سافر لحضور المونديال في روسيا، (بالمناسبة، سُمعت انتقادات شبيهة أمس ضد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي سيحل ضيفا لدى بوتين في نهاية المونديال). قضى رئيس الحزب هذه الليلة في الجنوب، وقال اليوم صباحا: “إذا كان رئيس الحكومة غير قادر على زيارة هذه المنطقة فسنظل هنا، لافتا إلى أنه يمكن التعامل بشكل آخر، وموضحا أن هناك حاجة إلى قيادة من نوع آخر”.

رئيس حزب العمل, أفي غباي, مع عقيلته, في غلاف غزة (twitter)

كما وهاجم عضو الكنيست نحمان شاي (من حزب العمل) وقف إطلاق النيران الذي تم التوصل إليه بوساطة مصر هذه الليلة مغردا في تويتر: “لا تقرر حماس متى يبدأ وقف إطلاق النيران وما الخطوة التي تليه، بل على دولة إسرائيل اتخاذ مثل هذه القرارات”.

كما يتضح من الرأي العام عبر الفيس بوك وتوتير أن هناك انتقادات عارمة ضد نتنياهو والحكومة: أضاف متصفحون كثيرون إشارة النيران بالقرب من اسم المستخدِم، تماهيا مع البلدات المتضررة من الحرائق التي نشبت من البالونات الحارقة التي أطلقتها حماس.

من المفترض أن يلتئم اليوم الأحد ظهرا المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية ويناقش قضية غزة، ومن المتوقع أن يمارس نتنياهو خلاله ضغطا أيضا على وزراء حزبي الليكود والبيت اليهودي.

اقرأوا المزيد: 306 كلمة
عرض أقل

هل إيران على وشك الانهيار؟ إسرائيل تأمل ذلك

المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية اية الله علي خامنئي (‏AFP‏)‏
المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية اية الله علي خامنئي (‏AFP‏)‏

يمكن أن نتعلم كثيرا من مؤتمر صغير نسبيا، أقيم هذا الأسبوع في القدس، حول الرياح الجديدة التي تهب في إسرائيل وفي ‏المنطقة والولايات المتحدة بشأن إيران

أجرى “مركز القدس لشؤون الجمهور والدولة” – وهو مركز بحث يميني، يعتبر مقربا جدا من رئيس الحكومة، نتنياهو، ويرأسه دكتور دوري غولد، الذي كان مستشار نتنياهو المقرب، مؤتمرا تحت عنوان استفزازي “هل إيران على وشك الانهيار؟”.

عُقِد المؤتمر في ظل قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، النقاشات حول التمركز الإيراني في سوريا، والفوضى التي سادت في إيران مؤخرا لأسباب اجتماعية واقتصادية وحظيت بتغطية إعلامية قليلة جدا في وسائل الإعلام الغربية.

المؤتمر‏ في ‏”مركز القدس لشؤون الجمهور والدولة”‏

بعد سنوات اتبع فيها الغرب سياسة الاعتدال وفضّل إجراء المفاوضات مع إيران، التي سمحت لإيران بتعزيز تأثيرها في مناطق كثيرة في الشرق الأوسط، يبدو أن إسرائيل تعتقد أن هناك فرصة الآن في الولايات المتحدة للتعامل بشكل حازم أكثر مع إيران.

تحدث الوزير يوفال شتاينتس، الذي من الواضح أنه نسق أقواله مع نتنياهو، عن الحاجة إلى التهديد بشن عملية عسكرية أمريكية ضد إيران: “على إيران أن تدرك أن إصرار الولايات المتحدة حول النووي الإيراني جدي، وأنها مستعدة لممارسة ضغط عسكريّ، وحتى العمل عسكريّا ضد إيران في حال عملت الأخيرة على حيازة سلاح نووي. في النهاية، في وسع الولايات المتحدة إبادة كل المنشآت النووية الإيرانية دون علاقة بموقعها ومنظومة الدفاع الجويّ التي تحميها”.

ويقدر شتاينتس أن الضغط الاقتصادي الذي بدأت تمارسه الولايات المتحدة قد يؤدي إلى انهيار إيران اقتصاديا خلال عام. وفق أقواله، بدءا من اليوم، أصبح يؤدي التهديد بفرض عقوبات أخرى إلى أضرار اقتصادية وعدم ارتياح لدى النظام الإيراني والإيرانيين. “على إيران أن تختار إذا كانت مستعدة للعودة إلى طاولة المفاوضات، ولكن في حال رفضت، واستمر الضغط الاقتصادي، أعتقد أنها ستصبح مستعدة للتنازل في قضايا تتحدث عنها الولايات المتحدة”.

وفق أقوال الوزير، ستؤثر نتائج المفاوضات بين ترامب وبين كوريا  الشمالية كثيرا. على حد تقديره، إذا نجحت المفاوضات مع كوريا الشمالية، وتخلت كوريا كليا عن الأسلحة والبنى التحتية النووية التي بحوزتها،  لن يكون هناك خيار أمام إيران سوى العمل مثلها والتنازل للولايات المتحدة. ولكن في حال فشلت المفاوضات الأمريكية مع كوريا، ستدرك إيران أنها قادرة أيضا على الصمود أمام الضغط الأمريكي، وقد تعمل على حيازة سلاح نووي سريعا.

قال دكتور دوري غولد، رئيس مركز القدس لشؤون الجمهور والدولة، ومدير عام سابق في وزارة الخارجية في المؤتمر: “اختار النظام الإيراني الأسلحة بدلا من الاستقرار والهدوء. يفهم الإيرانيون هذه الحقيقة لهذا أصبحوا غاضبين”، وفق أقواله، وتوضيحاته لأهمية فرض العقوبات ضد النظام.

اعتقدت الإدارة الأمريكية أنها ستنجح في جعل النظام الإيراني معتدلا أكثر من خلال الاتّفاق النوويّ وتغييره، ولكن ردا على ذلك عززت إيران تمركزها وبسطت سيطرتها في الشرق الأوسط، وهي تحاول الآن السيطرة على الأردن وتركيا أيضا”.

وقال الوزير الإيراني الأسبق، جواد خادم، الذي يعيش بالمنفى في لندن، ويعمل اليوم رئيس منظمة “الاتحاد من أجل الديموقراطية في إيران”، في مداختله في المؤتمر “يتحدث العالم عن تغيير النظام فقط، عن إسقاطه، ولكن لا يتحدث عن اليوم ما بعد سقوطه”، وفق أقواله عند التوجه إلى الإيرانيين من المهم الأخذ بالحسبان الطبقات الوسىطى ورغتها. فهذه الطبقة تعارض الجهات التي تدعمها الإدارة الأمريكية بصفتها جهة قد تحكمها.

اقرأوا المزيد: 453 كلمة
عرض أقل

نتنياهو أمر والخارجية الإسرائيلية توبخ سفير الاتحاد الأوروبي

نتنياهو يتحدث في مؤتمر صحفي للاتحاد الأوروبي (AFP)
نتنياهو يتحدث في مؤتمر صحفي للاتحاد الأوروبي (AFP)

احتجت إسرائيل أمام سفير الاتحاد الأوروبي لديها على تدخل الاتحاد في إجراءات التشريع الخاصة بقانون يعزز يهودية إسرائيل

13 يوليو 2018 | 15:44

استدعت الخارجية الإسرائيلية، اليوم الجمعة، بأمر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سفير الاتحاد الأوروبي لديها، ايمانويل جيوفريت، لمحادثة ذات طابع توبيخي، في أعقاب محاولته التأثير على تشريع “قانون القومية” في الأيام الأخيرة، وتواصله مع أعضاء في البرلمان الإسرائيلي بهذا الشأن.

وكان نتنياهو قد وجّه انتقادات للاتحاد قائلا إن الاتحاد يتدخل أخيرا في إجراءات التشريع في إسرائيل ولا يكفيه تمويل منظمات تقوض شرعية دولة إسرائيل وتساهم في البناء غير الشرعي. “الاتحاد الأوروبي نسي أن إسرائيل دولة ذات سيادة” قال نتنياهو.

وقالت سفارة الاتحاد الأوروبي في إسرائيل في رد على خطوة نتنياهو إن الاتحاد الأوروبي يحترم التزام إسرائيل بقيم الديموقراطية وبقيم حقوق الإنسان المشتركة للجانبين، وإنه يعتقد أن مسألة تعريف إسرائيل لهويتها هي مسألة داخلية، إلا أن الاتحاد لا يرد أن يرى “علامة استفهام أو خطر يحومان فوق قيم الديموقراطية وحقوق الإنسان في إسرائيل، لا سيما حقوق مساوية للأٌقليات” حسب بيان نشر اليوم الجمعة.

وشدّد الاتحاد على أن دبلوماسييه حول العالم يتواصلون في كل مكان مع السياسيين، وليس فقط في إسرائيل، بهدف مناقشة قضايا داخلية، بما في ذلك إجراءات تشريع، وعرض منظور الاتحاد وموقفه من القضايا الداخلية في الدولة، وأن هذا جزء من المهام التي يقوم بها الاتحاد.

وقال أعضاء من الحكومة الإسرائيلية إن سفير الاتحاد اتصل بهم وحاول نهيهم عن تشريع “قانون القومية”، على ضوء المادة التي يضمها والتي تسمح بإقامة بلدات لليهود فقط. وقال نواب من الكنسيت إن سفير الاتحاد قال لهم إن قانون القومية يبعد إسرائيل أكثر عن المعايير المقبولة في الدول الديموقراطية. وقال إن مشروع القانون تشتم منه رائحة عنصرية ومن شأنه أن يميّز ضد فئات في المجتمع الإسرائيلي، لا سيما الأقلية العربية فيها.

وفي تطرق نتنياهو إلى مشروع قانون القومية، قال رئيس الحكومة إن القانون يصون الحالة القومية الخاصة لليهود في البلاد، مشددا على أنه يرجو أن يفلح في تمرير القانون قريبا في البرلمان.

“سنواصل صمان حقوق الفرد والمجموعة في إسرائيل.. هناك حقوق أيضا للأغلبية – والأغلبية تحسم. الأغلبية العظمى من الشعب تريد ضمان الطابع اليهودي للدولة للأجيال القادمة” قال نتنياهو في ذكرى زعيم ومفكر اليمين الإسرائيلي الراحل، زئيف جابوتنسكي.

اقرأوا المزيد: 317 كلمة
عرض أقل

نهاية سعيدة.. تحرير الطفل المخطوف كريم وعودته إلى أهله

الطفل كريم جمهور مع والده
الطفل كريم جمهور مع والده

أعلن الشاباك اليوم أنه انضم إلى جهود التفتيش عن الطفل كريم جمهور ابن ال7 سنوات من قلنسوة، رغم أن القضية جنائية وليست أمنية

13 يوليو 2018 | 14:28

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، عن إطلاق سراح الطفل كريم جمهور من قلنسوة، البالغ من العمر 7 سنوات، وإعادته من السلطة الفلسطينية إلى أهله.

وقالت الشرطة في بيان بعد تحرير الطفل إن التحقيق الذي أجرته واعتقال مشبوهين خلق ظروفا ضاغطة على الخاطفين. وأضافت أن مساعدين للشرطة ساهموا في إعادة الطفل. وحسب البيان سيخضع الطفل إلى فحوصات طبية ومن ثم سيعود إلى أهله. وأكدت الشرطة أنها ستحاسب الضالعين في القضية.

وقال حاج كريم جروشي من الرملة، وهو وسيط ساهم في تحرير الطفل وتفاوض مع خاطفيه، في حديث مع الإعلام الإسرائيلي، إنه كان واثقفا منذ البداية أن الطفل في حالة جيدة وأنه سيعود إلى أهله.

الطفل كريم جمهور مع قائد الشرطة الإسرائيلية بعد تحريره

وكان كريم قد اختطف يوم الثلاثاء بالقرب من بيته في القرية. واليوم، انضم الشاباك ، جهاز الأمن العام، إلى جهود التفتيش عن الطفل في مناطق السلطة الفلسطينية، رغم أن الخلفية للقضية جنائية وليس قومية.

وكان قائد الشرطة الإسرائيلية، روني الشيخ، قد حمل السلطة مسؤولية سلامة الطفل بعد أن نقله خاطفوه إلى هناك. وحققت الشرطة في الأيام الأخيرة مع 4 أشخاص يشبته بهم اختطاف الطفل.

وتوجه ذوو الطفل، اليوم الجمعة، إلى محطة الشرطة في طول كرم بهدف تقديم شكوى والإبلاغ عن اختطاف الطفل واحتجازه في مناطق السلطة الفلسطينية.

وقالت الشرطة إنها تنظر إلى اختطاف الطفل على أنها جريمة خطيرة وستحاسب المرتكبين لها. وكانت الشرطة قد كشفت أن المشتبه به الرئيس لديها هو أحمد نقيب، يبلغ من العمر 41 عاما، صاحب سابق جنائي، وكان هدد والد الطفل على خلفية خلاف مالي بين الاثنين.

يذكر أن حادثة الاختطاف التي وثقت بفيديو يوضح إدخال الطفل إلى سيارة بيضاء وفرارها من قرب بيته، أثارت ضجة كبيرة في الشارع العربي داخل إسرائيل، إذ قال أهل قلنسوة أن اختطاف طفل هي بمثابة اجتياز خط أحمر، بغض النظر عن الأسباب التي أدت إلى هذه العملية الشنيعة.

الطفل أحمد جمهور

كما وصل إلى بيت العائلة في قلنسوة أعضاء كنيست عرب بهدف تقديم المساعدة للعائلة، وأٌقاموا وقفات احتجاجية طالبت الشرطة بتكثيف الجهود من أجل إعادة الولد سالما إلى أهله.

اقرأوا المزيد: 301 كلمة
عرض أقل
أيليت شاكيد Hadas Parush/Flash90)
أيليت شاكيد Hadas Parush/Flash90)

استطلاع: شاكيد هي السياسي الأكثر شعبية في إسرائيل بعد نتنياهو

تنبأ استطلاع رأي لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية بأن وزيرة العدل الإسرائيلية، أيليت شاكيد، من حزب البيت اليهودي، قادرة على تغيير الخارطة السياسية الإسرائيلية في حال انضمت إلى حزب الليكود

13 يوليو 2018 | 12:37

تنبأ هذا الأسبوع النائب عن حزب الليكود، دافيد بيتان، بأن انتقال وزيرة العدل الإسرائيلية، إيليت شاكيد، من حزب “البيت اليهودي” إلى حزب الليكود، سيكون له أثر كبير على الحزب الحاكم في إسرائيل. وأشار إلى أن شاكيد ستهزم في الانتخابات الداخلية لليكود أقطاب الحزب ميري ريغيف ويسرائيل كاتس وجدعون ساعر الذي ينتظر الفرصة ليعود إلى السياسة. فقامت صحيفة “معاريف” بفحص هذه الفرضية ليتضح أنها صحيحة.

وأظهر استطلاع ا أجرته معاريف هذا الأسبوع، ونُشر اليوم الجمعة، أن حزب الليكود سيحصل على 33 مقعدا في حال ترأسته شاكيد، لو جرت انتخابات في إسرائيل اليوم، أي مثل عدد المقاعد التي سيحصل عليها الحزب برئاسة بنيامين نتنياهو، حسب استطلاعات أخيرة في إسرائيل.

وتنبأ الاستطلاع بأن الخارطة السياسية الإسرائيلية ستبدو على هذا النحو مع شاكيد رئيسة لحزب الليكود: 33 مقعدا لليكود، 18 مقعدا لحزب “يش عاتيد” (هناك مستقبل) برئاسة يائير لبيد، 11 مقعدا لحزب العمل برئاسة أفي غاباي، ونفس عدد المقاعد للقائمة العربية المشتركة برئاسة أيمن عودة.

أما عن حزبها الحالي، البيت اليهودي، فقوته لن تتغير وقف السيناريو الأخيرة، وسيحصل على 8 مقاعد برئاسة زعيمه الحالي، نقتالي بينت، وزير التربية والتعليم في حكومة نتنياهو. وتشير صحيفة معاريفإلى أن ترك شاكيد البيت اليهودي قد يزيد شعبية الحزب في أوساط اليهود المتشددين (الحاريديم) الذين لا يريدون مشاهدة امرأة قوية في الحزب.

وفحص الاستطلاع كذلك سيناريو آخر ملفت بموجبه ترأس شاكيد حزب الليكود ويرأس بيني غانتس، رئيس الأركان السابق، حزب العمل، وأظهرت نتائج هذا السيناريو أن حزب العمل سيحصل على 24 مقعدا في الانتخابات القادمة، في حين سيحصل حزب الليكود على 31 مقعدا، أي أنه سيخسر مقعدين مقارنة بالسيناريو السابق، ومعنى ذلك أن الحزب لن يفقد من قوته كثيرا، أما المتضرر الرئيس من دخول غانس إلى الحلبة فهو يائير لبيد زعيم حزب “يش عتيد”، إذ سيفقد الحزب مكانته في خارطة السياسة الإسرائيلية ليصبح الثالث.

أما بالنسبة للأحزاب الأخرى في إسرائيل: “إسرائيل بيتنا” بزعامة أفيغدور ليبرمان و “كولانو” بزعامة موشيه كحلون، والحزب الجديد بزعامة أورلي ليفي أبكسيس، فهذه ستحصل على 5 مقاعد في الانتخابات لو جرت الآن في إسرائيل. والحزب الديني “شاس” بزعامة آريه درعي، فنصيبه 4 مقاعد.

لجنة تعيين القضاة برئاسة وزيرة العدل أيليت شاكيد ( Hadas Parush/Flash 90)

لكن هل إمكانية انشقاق شاكيد عن حزب “البيت اليهودي” وانضمامها إلى صفوف الليكود واقعية؟ الجواب حسب معاريف: كلا. والسبب أن شاكيد لن تنضم إلى حزب الليكود طالما يرأس نتنياهو الحزب، فهذا السيناريو حسب معاريف ممكن بعد عصر نتنياهو في الليكود. وسبب آخر يقلّل من شأن سيناريو انتقال شاكيد إلى الليكود هو ولاء شاكيد الأعمى إلى زعيم البيت اليهودي، نفتالي بينيت، وعدم حديثها أصلا عن إمكانية ترك الحزب، رغم أنها سياسة علمانية في حزب محافظ.

يذكر أن شاكيد تعد سياسة قوية ذات حضور وثقة عاليين في إسرائيل، وقد زادت قوتها ونفوذها بعد توليها منصب وزيرة العدل في إسرائيل، وإفلاحها في فرض تغييرات في الجهاز القضائي الإسرائيلية اليساري التوجه رغم آرائه اليمينية، أبرزها تعيين قضاة يميلون إلى اليمين السياسي في إسرائيل، وخوضها في الراهن معركة لتغيير إجراء تعيين المستشارين القضائيين في المكاتب الحكومية.

اقرأوا المزيد: 452 كلمة
عرض أقل