جنود لواء غولاني (جيش الدفاع الإسرائيلي)
جنود لواء غولاني (جيش الدفاع الإسرائيلي)

الجيش الإسرائيلي يتدرّب على احتلال مدينة غزة

قيادة الجنوب: تم التخطيط مسبقا للتدريب، ويجري الامتناع عن تنفيذه في ظل توقعات محددة بحملة قريبة

تتدرب كتيبة غزة في جيش الدفاع الإسرائيلي للمرة الأولى على مناورة ميدانية في قطاع غزة. البيئة التي تم اختيارها للتدريب هي مدينة أشكلون ومحيطها، التي تقع على بعد قليل من مدينة غزة نفسها.

مع ذلك، يوضح الجيش الإسرائيلي أنّ اختيار أشكلون ناجم عن الطابع المدني الخاص بها، وليس لكونها شبيهة بغزة. ويوضح الجيش كذلك أنه تم التخطيط مسبقا للمناورة، ولا يتم تنفيذها على ضوء برامج فعلية للنشاط في القطاع. وشرح ضابط مسؤول هذا الأسبوع أنه “لا يتم التحدث عن تمرين على خلفية تهديد فعلي، بل عن مجرد تخطيط مسبق”.

إن هدف التدريب هو إنعاش عملية اتخاذ القرارات لدى الضباط في الجبهة الداخلية وعلى الأرض، ويتم تنفيذه بأمر من رئيس الأركان، الجنرال بيني غنتس. هنالك أهداف أخرى للتدريب، وهي اختبار القدرة الاستخبارية، النيران من البحر، اليابسة، والجو، وقدرات الأدوات المناوِرة والدفاع.

إن عنصرا آخر سيتم اختباره هو التأقلم مع “أنفاق الجحيم”، كالتي تم كشفها في الآونة الأخيرة في القطاع. “نولي اهتماما كبيرًا للتهديد من تحت الأرض”، أشار الضابط المسؤول، وأضاف: “سنهتمّ بالميدان البحري كذلك. سنتدرب على سيناريو صعب، يشمل هجومًا من العدو، من أجل تجهيز أنفسنا على أعلى مستوى”. من أجل ذلك، ستقلد قوة من مقاتلي الجيش الإسرائيلي قوة من مقاتلي حماس. “لسنا راكدين”، قال الضابط ملخصًا أقواله.

سيجري التدريب دون مقاتلين على الأرض، إنما بمشاركة قادة أقسام وكتائب وما فوق. فضلًا عن ذلك، إن استخدام وسائل شبيهة بالمعارك الحقيقية سيكون رمزيا، بطريقة تقلّل إلى الحدّ الأدنى الممكن إقلاق راحة السكان المدنيين المحليين.

منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة عام 2005، كان مدى اجتياحاته الميدانية إلى القطاع محدودًا جدا. كذلك عندما أدارت إسرائيل حملات هامة ضد التنظيمات الناشطة في غزة، كان مدى القوات الميدانية التي دخلت صغيرًا، وتمّ تشغيل الجزء الأكبر من القوة عن طريق الجو. أمّا التدريب على هذا المستوى فيجري للمرة الأولى.

اقرأوا المزيد: 279 كلمة
عرض أقل

“حماس لا تحتجز جثامين الجنود الإسرائيليين”

أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)
أورون شاؤل وهدار غولدين, الجنديان المفقودان (صور العائلات)

ألقى الصحفي المقرب من نتنياهو قنبلة: "آن الأوان لقول الحقيقة، فالجميع يعرف ما الذي تملكه حماس، وما لا تملكه"

19 أغسطس 2018 | 16:55

في ظل النقاش العامّ في إسرائيل حول اتفاق التهدئة مع حماس، سُمع اليوم صوت نادر في النقاش العامّ في إسرائيل. قال شمعون ريكلين، الصحفي اليمينيّ، الداعم الكبير لنتنياهو والمقرب منه، في وسائل الإعلام الإسرائيلية، في مقابلة معه لمحطة الإذاعة اليمينيّة “غالي يسرائيل”، في الواقع، لا تحتجز حماس جثامين الجنود الإسرائيليين، موضحا أن كل من يدعي خلاف هذا كاذب”. كفوا عن رفع الشعارات لإعادة الأبناء، لأنه لا أساس من الصحة لهذه الشعارات. كفوا عن الكذب على الشعب الإسرائيلي”. وأوضح: “من يصرح أنه يجب إعادة الجثامين يكذب على الإسرائيليين، لأن الجميع يعرف ما الذي تملكه حماس، ، وما لا تملكه، وأضاف  إلى أنها لا تملك شيئا تقريبا. وهي لا تحتجز الجثامين”.

هاجم ريكلين عائلتي هدار غولدين وشاؤول آرون اللتين تديران حملة ضد الاتفاق مع حماس لا يتضمن إعادة جثامين ابنيهما. “لا أعارض ما تقوم به العائلتان، وأحترمهما جدا. لدي جنود أيضا، ولكن هاتين العائلتين تبالغان. لأنهما تعتقدان أنهما ستحددان سياسة الدولة بأكملها، فيما يتعلق بخوض حرب أم لا. لا سيما عندما آن الأوان لقول الحقيقة. حماس لا تحتجز جثامين. اسألوا أنفسكم لماذا استبدل موشيه (بوغي) يعلون حالة هدار غولدين من مفقود إلى “جندي شهيد مكان دفنه مجهول”.

وصرح ريكلين أقوال خطيرة فيما يتعلق بالمواطن الإثيوبي، أفراهام منغيستو، “إذا سألتم أنفسكم هل هذا المواطِن حي، تشير الإجابة إلى أنه ليس هناك أي إثبات على ذلك. قبل أن نصرخ علينا أن نعرف ماذا لدى حماس”. ردا عن السؤال “هل هناك معلومات استخباراتية حول الادعاء أن أفراهام منغيستو ميت؟” أجاب ريكلين: صحيح”.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

أعضاء الكنيست يتلقون مكالمات كثيرة بعد تسريب أرقام هواتفهم

عضو الكنيست أورن حزان (Tomer Neuberg/Flash90)
عضو الكنيست أورن حزان (Tomer Neuberg/Flash90)

تلقى أعضاء الكنيست مئات المحادثات من مواطنين بعد نشر أرقام هواتفهم الخلوية في الفيس بوك: "يستحق كل المواطنين الاتصال بمقدم الخدمات الخاص بهم"

في الوقت الذي كان يقضي أعضاء الكنيست عطلتهم في الأيام الماضية، تلقى الكثير منهم مكالمات من مواطنين بعد نشر أرقام هواتفهم في الشبكة. وضع الناشط الاجتماعي، المحامي براك كوهين، مؤخرا قائمة تتضمن أرقام هواتف كثيرة لأعضاء الكنيست، ونشرها في صفحته على تويتر “لمتعة الجميع”، وفق أقواله. وكتب في منشوره “يحتاج الجميع إلى رقم هاتف أعضاء الكنيست في وقت ما. كجزء من خدمة المواطنين، أعددت قائمة منظمة تتضمن كل الأرقام التي بحوزتي. من المهم أن تتعاونوا وتنشروا القائمة ليتمتع كل المواطنين بالاتصال بمقدم الخدمات الخاص بهم”.

بشكل غير مفاجئ انتشرت القائمة التي وضعها كوهين في شبكات التواصل الاجتماعي سريعا، وكذلك في مجموعات الواتس آب، وتويتر، وحظيت بردود فعل كثيرة، ولكن لم يحب ممثلو الجمهور المبادرة كثيرا. فلم يتوقع أعضاء الكنيست الذي تظهر أرقام هواتفهم في الإنترنت بشكل رسمي، أن يتلقوا مكالمات كثيرة مباشرة من أشخاص لا يعرفونهم.

قالت عضوة الكنيست، شيران هسكل، من حزب الليكود إن الذي نشر أرقام الهواتف “منحط” مدعية أنه منذ نشر القائمة تلقت عدد كبير من المكالمات. “تلقيت كل مكالمة واردة منذ أن دخلت الكنيست”، قالت هسكل. “كان الكثير منها لمواطنين يعانون من ضائقة ويطلبون المساعدة. للأسف، لن أتلقى المزيد من المكالمات مجهولة المصدر. مَن يحتاج إلى مساعدة، يمكنه التوجه إلى المستشارة التي تعمل معي”.

عضوة الكنيست شيران هسكل (Yonatan Sindel/FLASH90)

بالمقابل، أوضح عضو الكنيست، أورن حزان، أنه يشكر كوهين لأنه نشر أرقام هواتف أعضاء الكنيست. “بفضل النشر، كشفتُ مدى التأييد والحب الذي يكنه الجمهور الكبير لي. تسرني خدمة الجمهور، وتلقي مكالماته”.

قالت عضوة الكنيست، أييلت نحمياس ورابين من حزب المعسكر الصهيوني، بعد النشر: “هاتفي الخلوي متوفر لتلقي المكالمات منذ اختياري”، ولكن طلبت عدم الاتصال في منتصف الليل أو قطع الاتصال دون ذكر أية كلمة. “الإسرائيليين والإسرائيات الأحباء، اتصلوا. يسرني التعاون معكم، ولكن يحظر عليكم محاولة خداعي”، قالت.

اقرأوا المزيد: 273 كلمة
عرض أقل

إسرائيليون كثيرون يزورون سيناء

إسرائيليون في سيناء (FLASH 90)
إسرائيليون في سيناء (FLASH 90)

قبيل عيد الأضحى المبارك، بدأ إسرائيليون كثيرون، عربا ويهودا، بزيارة سيناء، إضافة إلى هذا أدت العطلة الصيفية إلى ضغط استثنائي في معبر طابا، لهذا أصبحت تناشد السلطات المسافرين التحلي بالصبر

19 أغسطس 2018 | 13:56

رغم الحرب المستمرة بين خلايا داعش الإرهابية والجيش المصري، والتوصيات الإسرائيلية بعدم السفر إلى سيناء، يبدو أن لا شيء ينجح في التصدي للسيّاح الذين يجتازون الحدود في هذه الأيام.

فقبيل عيد الأضحى أصبح الكثير من السياح الإسرائيليون يفضل صرف الأموال مقابل عطلة في أحد الفنادق الرائعة في سيناء بدلا من تحضير وجبات العيد. مقارنة بإسرائيل الأسعار في سيناء منخفضة جدا، وهي تعتبر قريبة، شواطئها رائعة، ويتحدث سكانها العربية.

قبل العيد، بدأ يفكر الإسرائيليون بسيناء كوجهة السفر المفضلة. هناك تأثير إيجابي للأجواء الهادئة فيها على الإسرائيليين المتوترين. يتوقع أن يسافر المزيد من الإسرائيليين إلى سيناء وذلك قبيل رأس السنة والأعياد اليهودية في الشهر القادم.  المصريون هم الرابحون الرئيسيون، لأنهم يربحون الأموال من السياح الأسخياء. ولكن تتجنب إسرائيل التحدث بشكل بارز عن التحذيرات من الأعمال الإرهابية من جهة داعش، وبهذا تشجع السياحة في سيناء، التي تصب في مصلحة المصريين. بالمقابل، تخسر الفنادق وأماكن الاستضافة الإسرائيلية، لا سيما الفنادق في  إيلات، لأنها غير قادرة على منافسة الأسعار الزهيدة في سيناء.

 

اقرأوا المزيد: 155 كلمة
عرض أقل

“عنصرية بغيضة”: مقدم تلفزيوني يثير غضبا في إسرائيل

إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)
إيال بركوفيتش مع أوفيرا أسياغ (لقطة شاشة)

تشهد إسرائيل غضبا بعد أن أطلق مقدم تلفزيوني تصريحات عنصرية ضد أعضاء الكنيست العرب؛ عضو الكنيست عيساوي فريج: "أخطط لتقديم شكوى بتهمة الافتراء"

أثار عدد من التصريحات العنصرية التي أطلقها مقدم التلفزيون الإسرائيلي، إيال بركوفيتش، في نهاية الأسبوع، ضد أعضاء الكنيست العرب، غضبا وردود فعل مستعرة في إسرائيل. وصف بركوفيتش، المعروف بفظاظة أقواله، خلال برنامجه، أعضاء الكنيست العرب بـ “جواسيس في الكنيست” و “كارهي إسرائيل”.

جاءت أقوال بركوفيتش هذه بعد أن قالت مقدمة البرنامج أوفيرا أسياغ التي كانت تجلس إلى جانبه، إن أعضاء الكنيست العرب يرفضون المشاركة في برنامجهما. ردا على ذلك، قال بركوفيتش: “يعرف أعضاء الكنيست العرب أنهم حصان طروادة، يجلسون في الكنيست، ولكنهم جواسيس، ويعرفون أنهم ليسوا جزءا منا، ويدركون ماذا سأقول لهم”. بعد ذلك، توجه بركوفيتش إلى أعضاء الكنيست العرب طالبا منهم عدم المشاركة في البرنامج، حتى أنه أوضح أنه إذا شارك عضو كنيست عربي في البرنامج، فسيغادر الاستوديو. “لا تشاركوا، فأنا غير قادر على رؤيتكم”، قال.

لم تتأخر ردود الفعل الخطيرة ضد بركوفيتش. قال عضو الكنيست أحمد الطيبي ردا على ذلك: “ليس هناك ما يمكن توقعه من إيال بركوفيتش. فهو منذ وقت لا يسيطر على تصريحاته البغيضة. أنا لست مستعد للمشاركة في برنامج إيال لأنني أعارض منح شرعية في إطار مشاركتي لهذا المقدم العنصري، والبغيض”. قال عضو الكنيست جمال زحالقة: “أطلب إقالة بركوفيتش في أعقاب تصريحاته العنصرية، التي لا تقتصر على الأقوال فحسب، بل على منع إجراء مقابلات مع أعضاء كنيست عرب”.

قال عضو الكنيست عيساوي فريج، الذي شارك في البرنامج في الماضي، إنه ينوي تقديم شكوى ضد بركوفيتش. “آمل أن يهتم المسؤولون في شركة “كيشت” بتأدية واجبهم، ويقيلوا بركوفيتش فورا. بصفتي تضررت من التهم التي أطلقها بركوفيتش عندما صرح أني ‘إرهابي يكره إسرائيل’، لا أنوي السكوت على ذلك، وسأحضر غدا شكوى بتهمة الافتراء ضد بركوفيتش، وسأطالب بتعويضات وفق ما نحدده بعد استشارة محامين. آن الأوان أن يدفع بركوفيتش مقابل ألفاظه الفاحشة”.

اعتذر بركوفيتش عن أقواله في أعقاب تصريحاته التي أثارت ضجة. “لم أقصد الإضرار، لا بالجمهور العربي ولا بأعضاء الكنيست العرب”، قال بركوفيتش. “صحيح أني لا أتفق مع جزء منهم، ولكن لم أقصد الإضرار بهم. كان جزء من تصريحاتي غير ملائم، لهذا أعتذر”.

اقرأوا المزيد: 312 كلمة
عرض أقل

“طائر تجسس” يثير غضبا في الدول العربية

صورة توضيحية (Haim Shohat /Flash90)
صورة توضيحية (Haim Shohat /Flash90)

بعد أن كان طير جريحا، وتلقى علاجا في إسرائيل، وأطلق سراحه بينما كان موضوعا جهاز إرسال على قدمه، ألقي القبض عليه في طرابلس، فثارت شكوك أنه يتجسس لصالح إسرائيل

حدثت مؤخرا قصة غريبة، بعد العثور على نورس كان مصابا، وتلقى علاجا في إسرائيل، ثم أطلق سراحه، وذلك بعد أن ثارت شكوك أنه يتجسس لصالح إسرائيل في الدول العربية. قبل بضعة أشهر، عُثِر على نورس مريض في إيلات، ونُقِل لتلقي العلاج في مستشفى بيطري في رمات غان. في شهر نيسان، تعافى وأطلق سراحه، بينما كان جهاز إرسال مرفق بنظام التموضع العالمي (GPS)، موضوعا على قدمه.

خلال تنقله وصل النورس إلى طرابلس في ليبيا. لسوء حظه، لاحظ الأشخاص جهاز الإرسال الموضوع على قدمه، ويبدو أنهم نقلوه إلى السلطات. لقد ثارت شكوك أن الحديث يجري عن مؤامرة، ونشرت وسائل الإعلام العربية صورا للنورس مع جهاز الإرسال، وكتبت إلى جانبها أن الحديث يجري عن طير “تجسس لصالح إسرائيل”.

أشارت متابعة جهاز الإرسال إلى أن النورس نُقِل بعد ذلك إلى فيلا في بيروت. يبدو أن النورس خضع لفحص أساسي، ربما أجراه حزب الله. في 15 آب، توقف جهاز الإرسال عن إرسال معلومات عن مكان النورس، يبدو أن ذلك حدث بسبب تعطيل عمله. ليس معروف مصير النورس الآن.

أوضح أمير بن دوف، مشاهد الطيور، الذي وضع جهاز الإرسال على قدم النورس، أن الحديث لا يجري عن جهاز تجسس، بل عن جهاز لمتابعة النورس الأرميني، المعرض لخطر الإبادة. “نحن نستثمر جهود كثيرة لفهم مسار هجرة طيور النورس، ولمزيد سعادتنا تلقينا 12 جهاز إرسال، لاستخدامها في البحث. نشعر بالحزن بعد القبض على النورس، وبسبب الخطر الكبير على حياته”، قال بن دوف مضيفا: “أطلب مِن مَن يحتجز النورس بإطلاق سراحه، والسماح له بالعيش بسلام”.

اقرأوا المزيد: 235 كلمة
عرض أقل

“ووندر وومن” الإسرائيلية تحطم أرقاما قياسية.. دخلت في قائمة الغنيات في هوليوود

غال غدوت (AFP)
غال غدوت (AFP)

الحلم الأمريكي: من شابة ذات مكانة متوسطة في إسرائيل إلى شابة غنية في هوليوود

19 أغسطس 2018 | 11:23

غال غدوت، الممثلة الإسرائيلية التي ترعرعت في عائلة متواضعة نسبيا، وعملت في مطعم لبيع الهامبورغير في شبابها، تحقق رقما قياسيا في الغنى: وفق القائمة التي نشرتها مجلة فوربس، تحتل غال المرتبة العاشرة بين النساء اللواتي ربحن أكبر قدر من المال في هوليوود هذا العام، ووصل دخلها إلى أكثر من 10 مليون دولار. سكارليت جوهانسون هي الممثلة ذات الربح المالي الأعلى، وسطع نجمها في فيلم المنتقمون: الحرب الأزلية، وكسبت 40.5 مليون دولار.

تحتل آنجلينا جولي المرتبة الثانية وكسبت 28 مليون دولار، وهذا بفضل فيلم “ملافسينت 2″، الذي يسطع نجمها فيه، والذي سيرى النور في عام 2020. تليها جينيفر جوانا أنيستون، التي كسبت 19.5 مليون دولار.

سطع نجم غال في هوليوود بعد أن أدت دور رئيسي في فيلم “ووندر وومن”، ومنذ ذلك الحين تسعى الاستوديوهات الكبيرة إلى العمل معها. بالطبع، يتيح دور كهذا فرصا كثيرة للمشاركة في حملات تسويقية ويوفر إمكانية لشغل المناصب القادمة.

تدير غدوت ابنة 33 عاما صفحة فيس بوك، انستجرام، وتويتر، ولديها نحو 30 مليون متابع، ما يزيد من فرصها التجارية.غال متزوجة من رجل أعمال إسرائيلي، ولديها طفلان. تُنشر أحيانا في إسرائيل صور باباراتزي لها ولأبناء عائلتها وهم يقضون أوقاتهم في مواقع فاخرة في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 183 كلمة
عرض أقل

اتفاق التهدئة عالق.. والانتقادات في إسرائيل تزداد

محمود عباس (AFP)
محمود عباس (AFP)

أعلنت إسرائيل، بشكل مفاجئ، عن إغلاق معبر إيرز ردا على استمرار مسيرة "العودة الكبرى" في يوم الجمعة الماضي

19 أغسطس 2018 | 09:58

قد يكون التفاؤل حول التقدم في المساعي الرامية إلى تحسين الحياة في قطاع غزة سابقا لأوانه. خلافا للتقارير السابقة التي أشارت إلى التوصل حقا إلى اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس، يبدو الآن أن الاتفاق عالق، وتتوقع جهات مصرية أن الإعلان عن التوصل إلى اتفاق قد يؤجل حتى انتهاء عيد الأضحى، أي بعد أسبوع على الأقل.

في هذه الأثناء، أصبحت الأوضاع مستعرة ثانية. أجرت حماس يوم الجمعة الماضي، مسيرة “العودة الكبرى” ووصل السنوار إلى الحدود أيضا، معلنا عن متابعة هذه المسيرات. ردا على ذلك، أعلنت إسرائيل عن إغلاق معبر إيرز، موضحة أنه سيكون مفتوحا في الحالات الإنسانية (لا يتضمن الإعلان معلومات كثيرة لأن القليل من البضائع تمر عبره، ولكن هدفه هو الإشارة إلى حماس أن معبر كرم أبو سالم قد يغلق ثانية، قبل العيد). كما حددت مصر أن عدد المسافرين المغادرين عبر معبر رفح سيصل حتى 100 شخص فقط. الهدف هو ممارسة ضغط على حماس لتجميد الوضع الحالي حتى الاتفاق على المحادثات في القاهرة.

تكمن المشكلة المركزية في المعارضة الحازمة التي يبديها أبو مازن للاتفاق والمشاركة فيه. رغم الجهود التي تبذلها مصر، ما زال أبو مازن متمسكا بموقفه ومعارضا لإدارة القطاع طالما ما زالت حماس تحتفظ بالمليشيا العسكرية. تجدر الإشارة إلى أن هناك جهات في المنظومة الأمنية في إسرائيل تدعم أبو مازن وتطالب الحكومة بعدم التوصل إلى اتفاق من دونه.

التهديد الذي يمارسه أبو مازن على مصر وحماس مزدوج – فهو يهدد بوقف كل الميزانيات للقطاع، وأنه سيدير حملة دعائية ضد الاتفاق. منذ الآن، أصبح يدعي أن الاتفاق يشكل جزءا من “صفقة القرن” التي وضعها ترامب وفي الواقع يشكل المرحلة الأولى منها. وفق هذه الأقوال، يضع أبو مازن حماس في موقف الدفاع عن نفسها أمام الرأي العام الفلسطيني والعربي.

للإجمال، استندت جهود مصر والأمم المتحدة إلى الافتراض أن أبو مازن سينضم إلى العملية في نهاية المطاف. ولكن يبدو الآن أن هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة لإقناعه. في هذه الأثناء، يبدو أن الانتقاد الجماهيري في إسرائيل حول الاتفاق آخذ بالازدياد، إضافة إلى زيادة الآراء اليمينية المعارضة.

 

اقرأوا المزيد: 311 كلمة
عرض أقل

بين غزة وسديروت.. حيز دون سياج؟

مواطن إسرائيلي من البلدات الحدودية لقطاع غزة ينظر إلى منظومة القبة الحديدة المنصوبة في المنطقة (Yonatan Sindel/Flash90)
مواطن إسرائيلي من البلدات الحدودية لقطاع غزة ينظر إلى منظومة القبة الحديدة المنصوبة في المنطقة (Yonatan Sindel/Flash90)

"دولتان، وطن واحد": هذا الأسبوع، تطرق اجتماع خاص أجري في مدينة سديروت إلى السؤال هل يمكن خلق حيز مشترك بين سديروت وغزة

في ظل الأزمة المستمرة بين إسرائيل وحماس في غزة، أجري هذا الأسبوع اجتماعا فريدا من نوعه في سديروت. في مركز هذه المدينة الجنوبية التي تطلق عليها حماس صواريخ، اجتمع إسرائيليون قلقون من التفافي غزة وبلدات أخرى لبحث إمكانية التوصل إلى العيش بهدوء في كلا الجانبين.

أثناء المؤتمر، حاول عدد من النشطاء السياسيين، من بينهم أدباء، من التفافي غزة وبلدات أخرى، الإجابة عن السؤالين هل الفصل بين الشعبين يشكل حلا للمشكلة أم هو المشكلة بحد ذاتها، وهل يمكن تخيّل وخلق حيز مشترك بين سديروت وغزة. كانت اللحظة الأهم في الاجتماع عندما صعد الدكتور عز الدين أبو العيش، الطبيب الغزوي الذي اشتهر لأسباب مأسوية عندما مات ثلاثة من بناته إثر تعرضهن للصواريخ أثناء عملية “الرصاص المسكوب” في عام 2008. وصل الدكتور من غزة بشكل خاصّ للمشاركة في المؤتمر.

من المؤتمر”بين غزة وسديروت” (Facebook)

نظمت حركة “بلاد للجميع”، التي أسسها الصحفي الإسرائيلي، ميرون ربوبورت، والناشط السياسي عوني المنشي، عام 2012، لدفع مبادَرة “دولتان، وطن واحد” التي تدفعها الحركة قدما. وفق رؤيا الحركة فإن أرض إسرائيل/ فلسطين هي وطن مشترك لشعبين – اليهودي والعربي، وكل من تربطه علاقة تاريخية بها، دينية، وثقافية عميقة. يتمتع كل من يعيش في هذا الوطن المشترك، بحقوق متساوية للعيش بحرية، مساواة، واحترام، ويجب أن تستند كل تسوية على ضمان الحقوق”.

Posted by ‎A Land for All ארץ לכולם بلاد للجميع‎ on Friday, 22 June 2018

يؤمن أعضاء الحركة أن الحلول المطروحة على الطاولة اليوم من الصعب تحقيقها، وتؤدي بكلا الجانبين إلى طريق مسدود، لهذا يقترحون رؤيا تستند إلى مبادئ جديدة، من الاحترام المتبادَل، المساواة في الحقوق، والتعاون. وفق الرؤيا، بدلا من تقسيم البلاد بين الأردن والبحر، على الشعبين أن يعيشا فيها. أي أنه يجب أن تقام في هذه المنطقة دولتان – “إسرائيل وفلسطين، تكونان مستقلتين وسياديتين، على حدود 1967، تسيطران بشكل تام على أراضيهما، دون احتلال، ودون أن يسيطر أي منهما على الآخر.” كما يؤمن أعضاء الحركة أن الحدود بين هاتين الدولتين يجب أن تكون مفتوحتين وتسمحا بالانتقال الحر لمواطني كلا الجانبين، شريطة أن يتم احترام حقوق كل المواطنين.

قال عضو الحركة، أفي دبوش، الذي يسكن في سديروت، في بداية المؤتمر: “هناك علاقة متينة مع غزة، علاقة تاريخية، ولكن يمكن النظر إليها من أجل المستقبل”. وأوضح الأفكار التي تدعمها حركة “بلاد للجميع”، مؤكدا أن ما يميز رؤيتها هو التعاون بين كلا الدولتين، اللتين ستقومان، وفق أقواله، في الحيز المشترك، من خلال الفصل بحد أدنى، قدر المستطاع. “علينا النظر إلى الواقع، لأننا مسؤولون عن أطفالنا، ونعيش في هذه البلاد. وهذا ما تهتم به الحركة”، قال دبوش.

أفي دبوش (Facebook)

وتحدث عضو الكنيست، موسي راز، من حزب “ميرتس” عن أهمية هذه النشاطات، التي تجرى في سديروت والتفافي غزة في السنوات الأخيرة. وفق أقواله: “اتهام الجانب الآخر هو الأسهل، ولكن ننسى في الواقع الثمن الذي ندفعه. لا يعرف مواطنون غزة مواطني سديروت والعكس صحيح. يفكر كل جانب أن الجانب الآخر يود قتله، والعكس صحيح أيضا”.

عضو الكنيست، موسي راز(Miriam Alster/FLASH90)

وتحدث دكتور موتي جيجي، رئيس مدرسة الإعلام في كلية سابير، الذي ترعرع في سديروت، عن تجاربه كمواطن في منطقة سديروت في الماضي، متسائلا هل يمكن إقامة حيز مشترك. “يعيش هنا أطفال لا يعرفون واقع آخر، فقد ترعرعوا في واقع لا يحتمل من الخوف، وحالات الطوارئ المتواصلة”، قال جيجي. وأضاف “لا يرى الإسرائيليون والفلسطينيون بعضهم بعضا – ينظرون الواحد إلى الآخر عبر عدسات الكاميرات، الشاشات، البنادق، الكراهية، والخوف”، معربا عن أمله في خلق حيز آخر. “متى سنخلق حيزا خاليا من الحدود؟ كيف يمكن أن نخلق في ظل هذا الواقع حيزا مشتركا دون أن نكون ضحايا فيه؟”، تساءل.

وقال الدكتور عز الدين أبو العيش، الذي يعيش في كندا في السنوات الأخيرة، كيف وجد في كل الحزن الذي يعتريه أملا وقوة لمتابعة النضال من أجل مستقبل أفضل. “لن تعيد الاتهامات بناتي. وصلت من كندا إلى غزة سعيا لتحمل المسؤولية وإحداث التغيير”، قال أبو العيش، مستخدما تشبيهات من عالم الطب الخبير به قائلا: “أنظر إلى الوضع كأنه مرض يجب معالجته، ويحظر علينا اتهام الطرف الآخر. التحدي الأكبر هو ليس التهرب من المسؤولية، بل على كل منا أن يتساءل ما الذي يمكنه القيام به”.

الدكتور عز الدين أبو العيش (Facebook)

تحدث أبو العيش عن الوضع الخطير الذي يعانيه مواطني غزة، مؤكدا أنه آن الأوان للعمل لأهداف إنسانية وليس لاعتبارات سياسية. “الحرية للجميع، العدل، والمساواة – هذه هي الضمانات لمستقبل السلام”، أوضح. في حديث أبو العيش عن إقامة دولتين يكون لديهما حيز مشترك، قال: “هذا حلم ويمكن أن نترجمه إلى واقع ونعيشه. مَن كان يحلم بأن يتصافح عرفات ورابين؟ ليس هناك ما هو مستحيل. علينا أن نتحلى بالأمل والإيمان وأن نعمل بكل قوتنا لتحقيق الأمل”.

الدكتور عز الدين أبو العيش، الطبيب الفلسطيني (AFP)

وقال أيضًا: “يعيش الفلسطينيون في ظل الاحتلال، ويعيش الإسرائيليون في ظل الخوف الذي يعتريهم – سواء كان حقيقي أو اصطناعي – والقيادات تستخدم هذه الحقيقة”. أوضح أن هناك جهلا كبيرا في كلا الجانبين قائلا: “لا ينتمي معظم مواطني غزة إلى حماس، لأنه لديهم رغبات جيدة، أمل، طموحات، وأحلام. لديهم أطفال وهم يريدون العيش، الحرية، ومستقبل أفضل”.

اقرأوا المزيد: 730 كلمة
عرض أقل

نتنياهو: ملف التحقيق ضدي انهار كليا

متظاهرة خارج مقر رئيس الحكومة نتنياهو تطالب باستقالته على خلفية التحقيقات معه (Yonatan Sindel/Flash90)
متظاهرة خارج مقر رئيس الحكومة نتنياهو تطالب باستقالته على خلفية التحقيقات معه (Yonatan Sindel/Flash90)

بعد التحقيق معه للمرة ال11، رئيس الحكومة نتنياهو يقول بثقة إن المعطيات تثبت أنه لم يحظ بتغطية إعلامية إيجابية مقابل منح امتيازات في القضية المعروفة في إسرائيل "ملف 4000"

17 أغسطس 2018 | 18:08

قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، بعد التحقيق معه في مقره في القدس لمدة 4 ساعات، للمرة ال11، إن “ملف 4000 انهار كليا”.

وكان محققو الشرطة من قسم الجرائم الاقتصادية قد وصولوا إلى مقر نتنياهو للتحقيق معه ربما للمرة الأخيرة في القضية المعروفة في إسرائيل “ملف 4000″، وتتعلق في شبهات ضد نتنياهو بأنه منح امتيازات لمالك شركة الاتصالات الأكبر في إسرائيل “بيزك” في السابق، شاؤول أولوفيتش، مقابل تغطية إيجابية في موقع “والاه” له ولزوجته.

وجاء التحقيق مع نتنياهو بعد أن جمعت الشرطة إفادات مسجلة قدمها الشاهد المركزي في القضية، نير حيفتس، مستشار نتنياهو في السابق، تثبت عقد لقاءات بين نتنياهو وأولوفيتش وطرح فكرة التغطية الإيجابية مقابل امتيازات اقتصادية. وكانت الشرطة قد حققت مع وزير الأمن الداخلي في الراهن، جلعاد أردان، لجمع إفادات تتعلق بملف 4000.

وجاء من طرف نتنياهو إن المعطيات في ظهرت في الملف تثبت أن التغطية الإعلامية لنتنياهو في موقع “والاه” كانت سلبية دائما، في زمن أولوفيتش كما في زمن من كان مالك الموقع قبله، ولم تتغير يوما حين كان نتنياهو وزير الإعلام.

اقرأوا المزيد: 164 كلمة
عرض أقل

ميا خلفية تتوب وتهاجم صناعة أفلام الإباحة الأمريكية

ميا خليفة (إنستجرام)
ميا خليفة (إنستجرام)

نجمة الأفلام الإباحية في السابق من أصول لبنانية تعرب عن ندمها على المشاركة في صناعة أفلام الإباحة وتنقل رسالة لاذعة لمنتج تواصل معها بهدف إغرائها بالمال للعودة إلى هذا العالم.. "ارسل هذا العرض لبناتك"

17 أغسطس 2018 | 17:27

نشرت نجمة الإغراء في السابق، الأمريكية من أصول لبنانية ميا خليفة، على إنستجرام، هذا الأسبوع، رسالة يظهر فيها عرض للنجمة من شخصية معروفة في صناعة أفلام الإباحة الأمريكية للمشاركة في انتاج إباحي مقابل مبلغ سخي من المال، وكان رد خلفية أنها ترفض العرض جملة وتفصيلا.

وكتبت خلفية في الرسالة: “حتى لو كنت أعيش في سلة قمامة موجودة خلف فرع لشركة “ستاربكس”، وأموت من الجوع، كنت سأرفض العرض. لا ترسل إلي هذه الرسالة أبدا”. وقالت النجمة لمتابعيها إن منتجي الأفلام الإباحية ما زالوا ينشرون مقاطع لها ويعوقون عليها جهود محو هذه الفترة من حياتها.

وقالت: “هؤلاء الأشخاص منقطعون عن الواقع. لقد أعربت في أكثر من مناسبة أنني لست بصدد العودة إلى صناعة الإباحة وحتى أنني أبديت الندم والخجل والاستياء من هذه الفترة الماضية. لكن بعض الأشخاص يعتقدون أنني، مقابل مبلغ سخي من المال، سأراجع فكرة العودة إلى هذه الصناعة. لقد كانت غلطة ارتكبتها حين كان عمري 21 عاما دمرت حياتها. لحسن الحظ استطعت التعافي واستمريت في حياتي- لا أنوي ارتكاب نفس الغلطة مرتين”.


وأضافت خليفة التي تعمل اليوم محللة رياضية وعندها نحو 10 مليون متابع على إنستجرام أنها تنصح منتجي صناعة البورنو أن يرسلوا العروض للعمل في هذه الصناعة لبناتهن مقابل مبلغ سخي من المال.

وفي حين أيّد متابعون خلفية وكتبوا أنهم يشدون على يديها، علّق أخرون بصورة تهكمية على تعليق النجمة، كاتبين إنها أصبحت نجمة أصلا بفضل صناعة أفلام الإباحة ولولا هذه الصناعة لما كان أحد يعرف من هي. “لولا الخطأ الذي وقعت فيه وأنت في ال21 من العمر لما كنت مشهورة”.

اقرأوا المزيد: 280 كلمة
عرض أقل

التهدئة على محك “مسيرة العودة الكبرى”

إسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع (Abed Rahim Khatib/Flash90)
إسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم للبضائع (Abed Rahim Khatib/Flash90)

رغم حديث الإعلام عن التوصل إلى اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس، ونشر تفاصيل هذا الاتفاق، إلا أن المظاهرات المتوقعة عند السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في إطار "مسيرة العودة الكبرى" قد تغير الوضع تماما

17 أغسطس 2018 | 13:37

اليوم يوم اختبار هام عند الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة لجهود تثبيت التهدئة: كتب المحلل السياسي في صحيفة “إسرائيل اليوم”، يؤاف ليمور، اليوم الجمعة، تحليلا خاصا بالتهدئة بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، مشيرا إلى أن جهود الوسطاء لتثبيت اتفاق بين الطرفين وليس فقط تفاهمات أن “الهدوء من طرف واحد سيقابل بهدوء في الطرف الثاني” قد تنهار في حال اشتعال الأوضاع عن الحدود خلال المظاهرات التي تنوي حماس إطلاقها.

ففي حين تناول الإعلام العربي والإسرائيلي هذا الأسبوع ملف التهدئة بين إسرائيل وحماس بغزارة، كاشفا مرة عن جهود مصرية للتوصل إلى تهدئة –زيارة رئيس الاستخبارات المصرية إلى تل أبيب ورام الله-،ومرة عن جهود دولية وأمريكية وروسية وخليجية لجسر الفجوات بين الأطراف المعنية من أجل تثبيت اتفاق تهدئة طويل الأمد، تواصل حماس في برامجها المتعلقة بنشاطات “مسيرة العودة الكبرى”، فتردد على لسان متحدثيها أن المظاهرات عند السياج مستمرة حتى فك الحصار عن القطاع.

وأشار المحلل الإسرائيلي إلى أن هذه المظاهرات، وتصريحات حماس، قد تعيق تقدم التهدئة وتؤدي إلى تصعيد جديد بين إسرائيل وحماس. وكتب أن الشرط الإسرائيلي لاحترام التهدئة هو الهدوء، لذلك بادرت إسرائيل إلى فتح المعابر وأزالت القيود المفروضة على مساحة الصيد المسموحة.

ويصف المحلل المرحلة الراهنة بين إسرائيل وحماس بالدقيقة، فقد أقدم الجانبان على خطوات تبنى الثقة وتمهد الطريق إلى تهدئة طويلة، لكن المظاهرات التي تعهدت حماس بأن تكون هادئة قد تنزلق إلى أعمال عنف فتشمل محاولات لاختراق السياج، وإلقاء زجاجات حارقة وإطلاق بالونات حارقة. ويقول المحلل إن حماس معنية أكثر بالتهدئة منه بالنزاع وذلك لحلول عيد الأضحى الأسبوع القادم.

“في حال استمر الهدوء اليوم وفي الأيام الأخيرة، سيدخل الطرفان في مرحلة جدية، وعندها سيتم نقاش قضايا حيوية مثل الطاقة والمياه والصرف الصحي ومراتب موظفي الحكومة. وستكون تلك مرحلة قرارات مصيرية أبرزها: عودة السلطة إلى غزة أم لا، هل ستعترف إسرائيل والعالم بحماس أم لا، هل ستكون التسوية في غزة صغيرة النطاق أم واسعة تشمل ترميم غزة ونزع السلاح منها، وماذا ستعيد حماس جثث الجنود الإسرائيليين والمواطنين لديها؟” كتب المحلل الإسرائيلي.

ويخلص ليمور إلى القول إنه يجدر بالأطراف التي تتوسط بين إسرائيل وحماس أن تتحلى بالصبر وتنتظر قبل الإعلان بصورة احتفالية إلى التوصل إلى اتفاقات قبل أن ينفجر ذلك بوجههم.

اقرأوا المزيد: 335 كلمة
عرض أقل

مصرع إسرائيلي عمره 70 عاما خلال ممارسة رياضة هبوط المنحدرات

موقع الحادثة
موقع الحادثة

الرجل العجوز انضم إلى مجموعة تمارس رياضة هبوط المنحدرات مع حفيده وسقط عن ارتفاع 20 مترا بعد تمزق الحبل الذي تعلق به

17 أغسطس 2018 | 10:50

ليس كل يوم نسمع عن موت عجوز خلال ممارسة رياضة عنيفة: لقي عجوز إسرائيلي عمره 70 عاما (وفق بعض التقارير عمره 78 عاما)، اليوم الجمعة، حتفه خلال ممارسة رياضة هبوط المنحدرات.
قالت الشرطة الإسرائيلية عن ملابسات الحادثة المروعة إن العجوز سقط عن ارتفاع 20 مترا إثر تمزق الحبل الذي تعلق به أثناء صعوده حفرة كان قد هبط بها مع مجموعة تمارس الرياضة الخطرة. وكان العجوز انضم إلى هذه المجموعة مع حفيده الذي شارك في الرياضة.
وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقا في ملابسات الحادثة المروعة. يذكر أن ممارسة هذا النوع من الرياضة لا يجوز لمن لا يملك الخبرة الكافية أو من دون وجود مدربين مختصين، وكذلك المعدات التي تستخدم لهذه الرياضة يجب أن تكون مطابقة لمواصفات عالمية.

اقرأوا المزيد: 114 كلمة
عرض أقل

“نتنياهو يفضل التهدئة على الحرب.. يجب أن تصفقوا له”

الإعلامي شمعون ريلكين ورئيس الحكومة نتنياهو (فيسبوك)
الإعلامي شمعون ريلكين ورئيس الحكومة نتنياهو (فيسبوك)

الإعلامي اليميني المقرب من نتنياهو، شمعون ريلكين، يشيد بالسياسة "المعتدلة" التي ينتهجها نتنياهو في غزة قائلا: "رئيس الحكومة يجلب الهدوء ويبعد الحرب باتفاق التهدئة.. بدل أن يصفق اليسار له على ذلك يهاجمونه لأنه نتنياهو"

16 أغسطس 2018 | 16:06

عقّب الإعلامي اليميني المقرب من رئيس الحكومة الإسرائيلي، شمعون ريكلين، المحلل السياسي للقناة 20 الإسرائيلية، على الانتقادات الموجهة ضد نتنياهو من اليمين واليسار، في أعقاب التقارير عن قبول حكومة نتنياهو التهدئة مع حماس بوساطة مصرية، قائلا إن الانتقادات تتسم بالنفاق وغير متزنة، موضحا “أحيي رئيس الحكومة على قراره منع حرب قريبة في غزة هذا الصيف. ليس أمرأ سيئا أن ننعم بالهدوء على الحدود لعدة سنوات”.

وقال ريكلين في حوار إذاعي على راديو 103: “حين تتعرض إسرائيل للهجمات، بالبالونات والقذائف، أنا أؤيد الرد بقوة وتوجيه ضربة قاسية لحماس، لكن إذا كان الوضع أن حماس تريد الهدوء والتسوية فليكن ذلك، لا أفهم ما المشكلة؟”. وأضاف “أنا متأكد بأن رئيس الحكومة، من خلال معرفتي الشخصية القصيرة به، يبغض الحروب، وهذا بالأساس لأنه عايش الفقدان والأسى بعد موت شقيقه في عملية عسكرية. إنه قائد مسؤول ويتصرف باتزان. حتى أنه يبالغ بذلك حسب رأيي”.

وهاجم ريلكين ممثلي اليسار الإسرائيلي في الإعلام والسياسة الذين يصفون نتنياهو اليوم بأنه يخشى حسم المعركة مع حماس ويفضل دائما المهادنة بدل الحسم، فقال: “اليسار الإسرائيلي يجب أن يصفق ويرحب بقرار نتنياهو قبول التهدئة على الحرب. لكن بدل ذلك، اليسار يفضل مهاجمته في جميع الأحوال، لأنه نتنياهو!”.

وبعد أن دافع الإعلامي اليميني عن نتنياهو بقبوله التهدئة مع حماس، انتقل للدافع عن نفسه. فقال حين ذكّره مقدمو الحوار الإذاعي إنه هو بنفسه نادى إلى هزم حماس وانتقد تريّث المجلس الوزاري المصغر في التعامل مع حركة حماس، والأن هو يشيد بالقرار الرصين لرئيس الحكومة تفضيل الهدوء على دك البنى التحتية لحركة حماس في غزة- فقال إنه ما زال يمثل اليمين السياسي في إسرائيل رغم تأييده لقرار نتنياهو الموافقة على تهدئة مع غزة، فقال: “أنا من ناحيتي، يجب أن نعيد بناء المستوطنات الإسرائيلية التي أخلينها في غزة”.

وهاجم ريلكين زعيم “البيت اليهودي”، نفتالي بينيت، الذي أعرب عن معارضته لخطوة التهدئة مع حماس، قائلا إن بينيت كان تحدث في السابق عن أن غزة هي الدولة الفلسطينية -نافيا احتمال قيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية- الآن يتحدث عن اجتياح غزة. “إنها موافق غربية الحقيقة” وصف الإعلامي المقرب من نتنياهو معارضة بينيت للتهدئة مع غزة.

اقرأوا المزيد: 324 كلمة
عرض أقل

قصة رهيبة لشابة بدوية قتلت زوجها ‏

امرأة بدوية (صورة توضيحية) (AFP)
امرأة بدوية (صورة توضيحية) (AFP)

قرر رئيس دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، العفو عن شابة قتلت زوجها بعد أن اغتصبها، لأنها كانت ضحية للإتجار بالنساء ‏وعاشت قصة صعبة

16 أغسطس 2018 | 14:06

قرر رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، العفو عن شابة بدوية يحظر نشر اسمها. بيعت الشابة في سن 16 عاما لرجل كفيف، وفي سن 17 عاما بيعت ثانية كزوجة ثانية لرجل عمره 46 عاما، كان قد اغتصبها. في كانون الثاني 2013، قتلت الشابة زوجها وحكمت عليها المحكمة بالسجن الفعلي لمدة 11 عاما.

حظيت قصة الشابة باهتمام الجمهور عندما نشرت وكيلتها، منشورا في الفيس بوك مرفقة به رسالة بخط يد الشابة، التي تعلمت العبريّة في السجن. هذا ما كتبته الشابة وأثار غضبا:
“أعاني منذ سن صغيرة. كنت أتعرض للضرب دائما. سواء بسبب خروجي من المنزل أو لأسباب أخرى. وعشت حياة تعيسة”، كتبت الشابة التي ترعرعت في بلدة تبعد بضعة كيلومترات عن بئر السبع، والتي لم تخرج من القبيلة التي ترعرعت فيها أبدا. “في سن 16 عاما، تزوجت من شاب أعمى عمره 22 عاما رغما عني. لمزيد من الدقة، باعني والدي مقابل 5.000 دينار أردنيّ لعائلة زوجي. بعد سنوات من المعاناة ومحاولة الانتحار، تقرر أن نتطلق”.

أدى طلاق الشابة نور (اسم مستعار) إلى نتائج أخطر عندما تزوجها رجل لتكون زوجته الثانية. “بعد الطلاق فورا، وجد لي والدي عريسا جديدا عمره 46 عاما. وباعني مقابل المبلغ ذاته، رغما عني. “بعد الزواج سافرنا في طريق طويلة. وفي الليل، قال لي زوجي إنه علينا التوقف عن السفر والنزول في فندق. عندما دخلنا إلى الفندق دفعني نحو السرير ومارس معي علاقات جنسية رغما عني. حاولت أن أدافع عن نفسي ولكني فشلت. بدأت في التفكير ما الذي علي القيام به، وفكرت في الهرب، ولكن خفت أن يقتلني. لهذا فكرت أن الحل الوحيد هو قتل زوجي”.

في الصباح، قررت نور أن تحمل سكينا. “وضعت سكينا في محفظة صغيرة. في ساعات الليل، خشيت من أن يمارس زوجي علاقات جنسية معي مرة أخرى بقوة. في السيارة قلت له أريد أن نكون معا وحدنا. وصلنا إلى بلدة عومر، وقبل أن ننزل من السيارة أخرجت سكينا من حقيبتي ووضعتها داخل منشفتنا. نزلنا من السيارة، ودخلنا بين الأشجار لئلا يرانا أحد. طلبت منه أن يستلقي دون أن يفتح عينيه لأني أريد تقبيله. أخرجت السكين من المنشفة وأمسكت بها بكلتا يدي وطعنته في صدره. ثم سحبت السكين من صدره وطعنته مرتين في بطنه ومرة أخرى في ظهره حتى مات”. بعد ذلك دخلت نور إلى سيارة زوجها. “لم أعرف كيف أتواصل مع الأشخاص، فأنا لم أعرف العبريّة. اتصلت بمركز الشرطة وقلت: “قتلت زوجي”. بعد ذلك اتصلت بوالدي وقلت له: “قتلته..”.

كما ذُكر آنفًا، أخذت المحكمة بعين الاعتبار الظروف التي عاشت فيها نور وحكمت عليها بالسجن لمدة 11 عاما بتهمة القتل. “من الغريب أن الدولة قدمت لائحة اتّهام ضد القاصر المسجونة طيلة حياتها، المعرضة للضرب، والإتجار بها”، قالت المحامية ألوني سدوبنيك. “لم تتعلم نور القراءة والكتابة أبدا، ولم تنكشف على العالم الخارجي. لا تختلف حياتها عن حياة الشابات البدويات اللواتي يعيشن حياة العبودية.

 

 

 

اقرأوا المزيد: 430 كلمة
عرض أقل

“تصرفات والدك في حفل الزفاف سلبت فرحتنا”

عروسان إسرائيليان. صورة توضيحية (Ariel Ravinsky/FLASH90)
عروسان إسرائيليان. صورة توضيحية (Ariel Ravinsky/FLASH90)

عريس إسرائيلي تقدم بطلب طلاق من زوجته بعد فترة قصيرة من زواجهما على خلفية اتهامات عائلتها لوالده بأنه أقدم على التحرش بزوجة والدها.. عائلة العريس تنكر

16 أغسطس 2018 | 12:21

عادة ما يكون حفل الزفاف حدثا مفرحا يتذكره الأزواج على أنه ذروة فرحهما وفرح عائلاتهما. لكن قصة الزفاف لعروسين إسرائيليين مختلفة. فالأحداث التي جرت خلال حفل زفافهما كانت منبع تعاستهما حتى بلغ الأمر حد الطلاق.

فحسب رواية أهل العروس التي وافقت على قران ابنتها بابن عائلة غنية من شمال إسرائيل، في مرحلة معينة خلال حفل الزفاف، اقترب والد العريس من زوجة والد العروس، وهمس في أذنها كلاما غير لائق ووضعه يده على عجيزتها. وكانت شقيقة العروس شاهدة على تصرف والد العريس، فحافظت على صمتها حتى تمر المناسبة على خير. لكن الحديث وصل إلى أذن العروس التي طلبت من عريسها أن يطلب من والده أن يكف عن مضايقة زوجة والدها، وأن يتمالك نفسه.

فذهب العريس إلى والده متسائلا إن كان أقدم على مغازلة والدة العروس على نحو غير لائق، فأنكر الوالد اتهامات عائلة العروس وقال إنه اقترب منها بصورة ودية وأثنى على مظهرها الخارجي لا أكثر. وعاد العريس ليخبر العروس برواية والده، فنشب بينهما خلافا عكر صفو العرس.

وتحولت حياة العروسين القصيرة معا إلى جهنم إثر أحداث حفلة الزفاف، فلم تكف العروس عن تذكير العريس بالحادثة المعيبة وكانت تتهم والده مرارا وتكرارا بأنه “خرّب” عرسهما، وفي مرحلة معينة اتهمت الوالد بأنه مهووس بالنساء وأخبرت زوجها إنها لا تستبعد أنه ورث جينات والده. وكان رد الزوج على ادعاءات زوجته برفضها والدفاع عن والده.

واستمر الخلاف بين العروسين على وقائع حفل الزفاف حتى طفح كيل العريس، فتوجه إلى المحكمة الشرعية في حيفا بطلب الطلاق من زوجته مدعيا إنها “مست وعائلتها بسمعة أبيه الطيبة” وإنهما اختلاقا قصة التحرش. وأضاف الشاب في طلب الطلاق “والدي إنسان محترم ومعروف في شمال إسرائيل لن أسمح بالمساس بسمعته. ولن أسمح باستغلاله لأنه ثري. أطالب العروس وعائلتها بإعادة هدايا العرس”.

اقرأوا المزيد: 267 كلمة
عرض أقل

رئيس الاستخبارات المصرية زار تل أبيب

اللواء عباس اكمال، رئيس الاستخبارات العامة المصرية (AFP)
اللواء عباس اكمال، رئيس الاستخبارات العامة المصرية (AFP)

قبيل الإعلان الرسمي عن تهدئة بين إسرائيل وحماس، تزداد حدة الانتقادات الداخلية من كلا الجانبين للاتفاق

أوردت صحيفة “الحياة“، اليوم الخميس صباحا، نبأ جاء فيه أن رئيس الاستخبارات العامة المصرية، اللواء الوزير عباس كامل، زار أمس تل أبيب ورام الله، في إطار الجهود المصرية لإتمام التفاصيل الأخيرة المتعلقة بالتهدئة بين إسرائيل وحماس.

ويبدو أن الاتفاق أصبح جاهزا تقريبا، وقد بدأ معارضوه من كلا الجانبين بتوجيه انتقادات ثاقبة. تحدث وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، أمس في النشرة الإخبارية محاولا التوضيح أنه، في الواقع، لم يتم التوصل إلى اتفاق مع حماس. “الهدف هو دق إسفين بين مواطني غزة وحماس”، قال ليبرمان، وأضاف: “نجحت في نقل رسالتي لأهل غزة”. “عندما يسود الهدوء الأمني يربح الغزيون، بالمقابل، عندما تسود الفوضى يخسرون. الأهم الآن هو التحدث مباشرة مع مواطني غزة، وحثهم على إسقاط حكم حماس. ساد الهدوء مؤخرا لأننا دمّرنا مبنى لوزارة الداخلية في غزة”.

تعرضت مقابلة ليبرمان إلى انتقادات خطيرة لأنه من الواضح أن هناك اتفاقا. رغم ذلك، اختار ليبرمان أن يحاول توضيح خطوات الحكومة للجمهور، خلافا لنتنياهو الذي يتهرب ولا يتطرق إلى الموضوع.

كما وتعرضت حماس لانتقادات خطيرة أيضا من عزام الأحمد المقرب من أبو مازن الذي وصف الاتفاق بالخيانة، ولكن كان عليه التراجع عن أقواله بعد أن تعرضه لتوبيخات المصريين.

يتوقع أن يدخل اليوم نحو ألف شاحنة لنقل معدات وبضائع مختلفة إلى غزة، ما قد يملأ الأسواق ويخلق شعورا من تحسن مستوى العيش، قبيل عيد الأضحى. سيلتقي قادة حماس مع مسؤولي كل المنظمات في القاهرة، لجعل الاتفاق شرعيا، وفي الواقع، يتوقع أن يتم قبيل نهاية الأسبوع. ليس واضحا بعد إذا كان عباس سيوافق على المشاركة في العملية.

اقرأوا المزيد: 234 كلمة
عرض أقل

مدرب معروف متهم بجرائم “بيدوفيليا” خطيرة

المدرب على طرف الصورة من اليسار
المدرب على طرف الصورة من اليسار

تهم خطيرة ضد المدرب المعروف: اعتدى جنسيا على أكثر من 140 طفلة عبر حسابات مزيفة على إنستجرام.. أقنع الفتيات بأنه يعمل في وكالة عرض أزياء وطلب منهن إرسال صور إباحية

16 أغسطس 2018 | 09:50

مدرب محبوب في النهار و”بيدوفيل” في الليل: كشفت الشرطة الإسرائيلية، أمس الأربعاء، عن قضية بيدوفيليا “خطيرة وواسعة جدا” حسب وصف مسؤولي الشرطة. وتتهم الشرطة مدربا معروفا لكرة اليد للبنات من سكان مدينة “هرتسليا” التي تسكنها الطبقة المخملية في إسرائيل، عمره 35 عاما متزوج وعنده ولدين، بأنه سعى لإغراء نحو 140 طفلة في الشبكة العنكبوتية.

وقات الشرطة إن المدرب كان يلاحق الفتيات عبر حسابات مزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها إنستجرام، ويعرض نفسه على أنه بأنه مكتشف مواهب في وكالة عرض أزياء، فيتواصل معهن ويطلب منهم صورا خاصة للتقدم في العمل. وحسب اتهامات الشرطة، فقد تحرش المدرب جنسيا بعدد كبير من الفتيات اللاتي اقتنعن بقصته، وظنن أنهن في طريقهن إلى عالم الأزياء. ووصفت الشرطة سلوك المدرب بأنه منهجي وملح وأنه خصص وقتا طويلا بهدف استغلال الفتيات.

وكانت القضية الخطيرة قابعة لأشهر طويلة للرقابة ولم يتم الكشف عنها، إلا أن المحكمة أتاحت للشرطة نشر المعلومات للجمهور لخطورة أعمال المدرب الذي يدرب فرق فتيات، وحظي بثقة كبيرة من جانب الفتيات وأولياء الأمور. وقد شغل المدرب مناصب مرموقة في عالم الرياضة الإسرائيلي في السباق، فقد كان مدرب منتخب الفتيات لكرة اليد، ومدرب فرق للبنات في الدرجة الممتازة.

وأضافت الشرطة أنها تمكنت من القبض على المتهم بفضل تقنيات تكنولوجيا متطورة وبفضل توجه أولياء الأمور إلى الشرطة بعد تعرض بناتهن إلى اتصالات مشبوهة عبر إنستجرام.

المدرب على طرف الصورة من اليمين

وأعرب أولياء الأمور عن صدمتهم الشديدة بعد الكشف عن هوية المدرب ونسب تهم التحرش الجنسي له. فمعظم ردود الفعل كانت إنه بدا إنسانا لطيفا وأن الفتيات اللاتي تدربن تحت إشرافه كانتا راضيات جدا من سلوكه.

اقرأوا المزيد: 240 كلمة
عرض أقل