يهود من اليمن مع رئيس دولة إسرائيل شمعون بيريس (Yossi Zeliger/Flash90)
يهود من اليمن مع رئيس دولة إسرائيل شمعون بيريس (Yossi Zeliger/Flash90)

التحيّات من صنعاء وذمار

نجت الجالية القديمة ليهود اليمن من الانقلابات التاريخية، ولكن حتى بعد استقرارها في إسرائيل لم تتوقّف معاناتها. وأيضًا: خمسة مطربين يهود يمنيّين يجب أن تعرفوهم

لا يُعرف الكثير عن الأيام الأولى للجالية اليهودية في اليمن، ولكن من المعلوم للجميع أنّ اليهود الأوائل قدِموا إلى اليمن منذ فترة طويلة جدّا. تعود الأدلة الأثرية الأقدم إلى القرون التي سبقت عام صفر ميلادي، وهناك من يدّعي أنّه قد قامت في اليمن جالية يهودية قبل أكثر من 2,500 عام. في قرية بيت الخضر القريبة من العاصمة صنعاء عثر على أدلة على قيام كنيس قديم من تلك الفترة.

وتظهر أدلة أخرى أن اليهود قد عاشوا في مملكة حِمْيَر، والتي قامت في جنوب شبه الجزيرة العربية، قبل ظهور النبي محمد. تقرّب ملك هذه المملكة، يوسف ذو نواس (الذي اسمّي بهذا الاسم بسبب الضفائر التي زيّنت رأسه) من اليهودية والحاخامات اليهود الذين أقاموا في تلك الفترة في فلسطين (أرض إسرائيل)، وهناك من يقول إنّه قد تهوّد. في أعقاب ذلك، قام بذبح الكثير من النصارى الذين وصلوا من إفريقيا، معظمهم حبشيّ، وذلك في محرقة نجران. في نهاية المطاف، أثار الملك غضب الإمبراطورية البيزنطية المسيحية، والتي هزمته وجعلته ينتحر.

أحكام قاسية إلى جانب الازدهار في العهد الإسلامي

تمتّع يهود اليمن في الفترة القصيرة التي سيطر فيها الفرس على المنطقة بعلاقات مع جالية بابل الكبيرة، والذي تشعّب من الجزيرة العربية حتى العراق. ولكن مع صعود الإسلام أصبح وضعهم غير مستقرّ، على الرغم من تمتّعهم بمكانة أهل الذمّة. من الصعب أن نعرف كيف كان وضع يهود اليمن بالضبط في تلك الفترة، حيث إنّ الأدلة قليلة جدّا.

أطفال يهود يتعلمون التوراة في اليمن (AFP PHOTO/KHALED FAZAA)
أطفال يهود يتعلمون التوراة في اليمن (AFP PHOTO/KHALED FAZAA)

ما نعرفه أنّه أثناء تواجد الجاليات اليهودية في العالم العربي، في العصور الوسطى، كانت أوضاع يهود اليمن صعبة للغاية. فرض ملك في تلك الفترة يسمّى عبد النبي أحكام قاسية على اليهود. ولكن ازدهر الفكر والفلسفة اليهودية في تلك الفترة باليمن أكثر من أي وقت مضى.

يهودي يمني في القدس في اواخر القرن التاسع عشر (Wikipeida)
يهودي يمني في القدس في اواخر القرن التاسع عشر (Wikipeida)

هناك شخص مذكور أكثر من الجميع وهو ناتانئيل الفيومي، رئيس حاخامات اليمن الذي ألّف الكتاب الفلسفي “حديقة العقول”، وهو نصّ يجمع بين الاعتقاد بإله واحد، أهمية التوبة والإيمان بالخلاص واليوم الآخر. أثّرت الكثير من المصادر على الكتاب، من اليهود والمسلمين، وهناك من يعتبره نسخة يهودية من المذهب الشيعي الإسماعيلي. ويعرف الحاخام نتانئيل بجداله مع المسلمين، واقتبس من القرآن لإثبات ادعائه بأنّ عقيدة اليهود أبدية، من سورة المائدة: “وكيف يحكّمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله”.

بعد سنوات طويلة من الحرب نجح اليمنيّون في طرد العثمانيين من بلادهم وبدأ حكم الزيديين في اليمن (1635). في البداية، كان هذا الحكم متسامحًا تجاه اليهود، ولكن في عام 1678 أقرّ الملك أحمد بن حسن المهدي قرارات بالنفي لتطهير اليمن من يهودها. ألغيت القرارات بعد عامين وعاد يهود اليمن إلى منازلهم، وحاولوا تأسيس مجتمعهم من جديد.‎ ‎‏ بعد ذلك عاد العثمانيّون واحتلّوا اليمن.

الهجرة إلى إسرائيل

كلّما تطوّرت الصهيونية، تزايدت في اليمن الرغبة بالوصول إلى فلسطين (أرض إسرائيل). وقد ازدادت هذه الرغبة بشكل خاصّ في نهاية القرن التاسع عشر لدى يهود اليمن، والذين كانوا الأوائل من بين الدول العربيّة الذين وصلوا بأعداد كبيرة إلى فلسطين (أرض إسرائيل). هاجر نحو 2,500 يهودي يمني إلى إسرائيل في سنوات الثمانينات من القرن التاسع عشر.

قدوم يهود اليمن إلى إسرائيل في الخمسينات (Wikipedia)
قدوم يهود اليمن إلى إسرائيل في الخمسينات (Wikipedia)

تزايدت في بداية القرن العشرين القوانين المعادية لليهود في اليمن. حُظر على اليهود أن يركبوا الخيول أو السير في الشوارع المعبّدة. رفضت المحاكم اليمنية سماع شهادات اليهود ضدّ المسلمين. وفي ذروة الموجة المعادية لليهود دخل إلى حيّز التنفيذ قانون قديم يقضي بأنّ كلّ يهودي لم يبلغ 12 عامًا بعد سيُجبرعلى اعتناق الإسلام. في أعقاب هذه القرارات، هاجر نحو 17,000 يهودي يمني إلى إسرائيل في الأعوام بين 1922-1945. حتى تأسيس دولة إسرائيل عام 1948، تمكّن نحو نصف يهود اليمن من الهجرة إلى إسرائيل.

وكما في جميع الدول العربيّة، فقد زاد قيام دولة إسرائيل من التعرّض لليهود المحلّيين وفرضت عليهم أوضاعًا صعبة. توصّل عشرات الآلاف من اليهود إلى طريق، من خلال عدن، لفلسطين (أرض إسرائيل)، وتبقّى العديد من اللاجئين في عدن في حالة صعبة. هاجر إلى إسرائيل في هذه السنوات 50,000 من يهود اليمن، وأصبحت الجالية اليمنية في إسرائيل هي الأكبر. بقي في اليمن اليوم أقل من 200 يهودي، بحيث إنّ معظمهم قد تجاوز الستّين من عمره.

عائلة حباني اليمنية تحتفل بعيد الفصح للمرة الأولى في إسرائيل (GPO)
عائلة حباني اليمنية تحتفل بعيد الفصح للمرة الأولى في إسرائيل (GPO)

المحنة وحوادث الاختطاف

لم تنته معاناة يهود اليمن مع وصولهم إلى إسرائيل. لم تحرص المؤسسة الإسرائيلية، التي تألفت حكومتها بالأساس من مهاجري أوروبا، على معاملتهم بالمساواة. تمّ إيواؤهم في ظروف من الفقر. أدّت السنوات الطويلة التي مرّت على يهود اليمن باعتبارهم مجتمع مقطوع الصلة عن بقية العالم العربي، إلى تعامل يهود الدول العربيّة باشتباه تجاه يهود اليمن، ولقد استمروا في إسرائيل أيضًا على العيش كمجتمع منعزل.

خيّمت قضية رئيسية على علاقة المجتمع اليمني في إسرائيل مع المؤسسة

أب يمنى يهودي وابنه (Wikipedia)
أب يمنى يهودي وابنه (Wikipedia)

والمجتمع وهي قضية الأطفال المختطفين. كان من المعتاد في مخيّمات استيعاب المهاجرين ألا ينام الأطفال مع والديهم، ففي الوقت الذي عاش فيه الوالدان في الخيام، تمّ نقل الأطفال إلى أكواخ. أُخبر العديد من الآباء الذين جاؤوا لزيارة أبنائهم في الأكواخ بأنّ أطفالهم قد توفّوا ودُفنوا، رغم أنّهم أُخذوا منهم وهم بصحّة وعافية. لم يتمّ عرض شهادة الوفاة في أيّ من الحالات، وفي الكثير من الحالات أيضًا لم يكن هناك قبر.

وجد بعض الآباء صعوبة في تقبّل هذا الخبر القاسي، وبعد أن بكوا، صرخوا واشتكوا لكون الطفل الذي أُخذ منهم كان معافى، تمّت إعادة الطفل إليهم وهو في حالة جيّدة، رغم إخبارهم بأنّه قد توفّي. تقبّل بقية الآباء الأخبار القاسية ولم يجادِلوا. أثارت حقيقة أنّ بعض الأطفال أعيدوا إلى آبائهم الاشتباه في أن يكون الأطفال قد خُطِفوا وأُخذوا لعائلات أخرى.

ووفقًا للاشتباه، فإنّ المؤسسة الإسرائيلية لم تثق بالآباء اليمنيّين بأنّ يربّوا أطفالهم في ظروف مناسبة، ولذلك قامت باختطافهم وتسليمهم إلى أسر أخرى. أقيمت ثلاثة لجان تحقيق في إسرائيل على مدى سنوات من أجل معالجة هذه المزاعم، ونوقش أكثر من 800 حادثة اختطاف.

وقد استُمع في اللجان إلى شهادات لمسؤولين كبار كانوا مسؤولين عن عملية استيعاب المهاجرين، حيث قالوا إنّ بعض الأطفال قد نُقلوا لتبنّيهم في الولايات المتحدة. قرّرت لجان التحقيق بأنّه ورغم هذه المزاعم، فإنّ معظم الأطفال الذين اختفوا توفوا فعلا، ولكن لا يزال هناك شعور لدى الكثيرين بأنّ العدالة لم تظهر حتّى الآن.

أصوات العنادل

الشيء الذي يربط المجتمع اليمني في إسرائيل بشكل كبير مع كل الشعب الإسرائيلي، هم أولئك المطربون الرائعون الذين خرجوا من أبناء وبنات هذا المجتمع. ليس الحديث فقط عن المطربين الذين يؤدّون الأغاني بالأسلوب اليمني التقليدي، وإنّما عن مجموعة واسعة من الأساليب التي تمزج بين القديم والجديد.

هل تعلمون، على سبيل المثال، بأنّه في كلّ المرات الثلاث التي فازت فيها إسرائيل بالأوروفيزيون، كان الممثّلون الإسرائيليون من أصول يمنية؟ المطرب يزهر كوهين الذي مثّل إسرائيل عام 1978، المطربة جالي عطري التي مثّلتها عام 1979 والمطربة دانا إنترناشيونال التي مثّلتها عام 1998؛ جميعهم كان من أصول يمنية.

القائمة طويلة وفيها أسماء كثيرة، ولكننا اخترنا للقرّاء خمسة ممثّلين بارزين من أفضل مطربي إسرائيل، والذي قدِم آباؤهم من اليمن:

زوهر أرجوف

هل تم تتويجه بلقب “الملك” عبثًا. أوصلت أغاني زوهر أرجوف، الذي غيّر اسم عائلته حيث كان في الأصل يدعى “عورقبي”، الموسيقى الشرقية لكل بيت في إسرائيل، وأصبح نجمًا بلا منازع. ولكن توهّج نجاح زوهر في حياته، وأصبح مدمنًا على المخدّرات واضطرّ في نهاية المطاف للانتحار في الزنزانة في الشرطة الإسرائيلية.

عوفرا حازا

بكت البلاد جميعها حين توفيت عوفرا حازا عام 2000، فقد كانت تعاني المطربة المحبوبة جدّا في سنّ صغير من مرض الإيدز الذي أصيبت به. ليس هناك شخص لا يعرف صوت الطفلة الصغيرة التي ولدت في حيّ فقير بتل أبيب لأسرة مكوّنة من تسعة أطفال، وأصبحت المطربة الأكثر شهرة في إسرائيل. استمعوا إلى أغنية عوفرا حازا باللغة العربية:

بوعاز شرعبي

المطرب صاحب الاسم اليمني المثالي والذي ولد لأسرة مكوّنة من عشرة أطفال، يمزج بين أسلوب الروك الكلاسيكي والجاز وبين الجذور العميقة في اليمن. وهو يزعم أنّ أخته قد اختطفت خلال قضية عمليات الخطف التي ذكرناها في السابق. تزوّج شرعبي ثلاث مرّات، كان من بينها زواج من امرأة اسمها هالين وكانت مدمنة على المخدّرات وانتحرت في السجن. ولكن لم يؤثّر شيئًا من هذه المآسي الشخصية  على الموسيقى الرائعة التي ينتجها.

مرجليت صنعاني 

ولدت مرجليت صنعاني والتي تعرف أساسًا باسم “مرجول” في اليمن عام 1948، وهاجرت إلى إسرائيل وهي في جيل سنة. تمزج في أغنياتها بين الروك، البلوز والموسيقى اللاتينية، ويُلاحظ في أغنياتها تأثير الروح الأمريكية من أصول إفريقية. وهي تعرف في إسرائيل ليس فقط كمطربة وإنّما كمقدّمة لبرامج تلفزيونية كثيرة. اخترنا أن نعرض لكم إحدى أغانيها اليمنية التقليدية:

شوشانة ذماري

كانت شوشانة ذماري، التي ولدت في اليمن عام 1923 المطربة الأولى التي لم تكن من أصول أوروبية وأصبحت أسطورة إسرائيلية، وكانت مقبولة ومحبوبة بين جميع شرائح الشعب. بل هناك من وصفها بـ “المطربة الوطنية”، في أعقاب 70 عامًا لنشاطها في إسرائيل. رافقت الأغنية العبرية منذ السنوات التي سبقت قيام دولة إسرائيل، ولا يوجد من لا يعرف صوتها العميق والرنّان في إسرائيل. في هذه الأغنية التي تدعى “في كروم اليمن” تعبّر عن شوقها للمكان الذي ولدت فيه.

اقرأوا المزيد: 1316 كلمة
عرض أقل

الدروز ضد “قانون القومية”: “لا نوافق أن نكون مواطنين من الدرجة الثانية”

مظاهوة للدروز في إسرائيل (FLASH 90)
مظاهوة للدروز في إسرائيل (FLASH 90)

هناك سبب للخوف لدى نتنياهو: يعارض زعماء دروز، جزء منهم أعضاء في الائتلاف، القانون الأهم الذي سنته حكومة نتنياهو حتى الآن مدعين أنه قانون عنصري وتمييزي

22 يوليو 2018 | 12:17

يبدو أن الأقليّة الدرزية الإسرائيلية تحظى بالشعبية الأكبر وتعتبر الأقوى في الدولة. فقبل بضعة أيام، عندما نُشر تصنيف المدارس الرائدة في إسرائيل، تصدرت مدارس درزية القائمة. يخدم الدروز في الجيش الإسرائيلي ويحققون مراتب عالية جدا. فهم يشغلون مناصب مسؤولين في الدولة، مجالات الطب، المصالح التجارية، وأصبحوا يشغلون مناصب في مجال الإعلام مؤخرا أيضا. علاوة على ذلك، خلافا للعلاقات المركّبة بينهم وبين الأقليات الأخرى مثل المتدينين والعرب، يجري الحديث في هذه المرة عن أقلية لا تشكل مصدر خلاف وتحظى بتمثيل في الأحزاب الرئيسية وبشعبية عامة الجمهور.

لذلك، فإن حقيقة أن هناك ثلاثة أعضاء كنيست دروز، وهم عضو الكنيست أكرم حسون (حزب كلنا)، حمد عمار (إسرائيل بيتنا) من الائتلاف، وصالح سعد (من المعسكر الصهيوني)، قد أعلنوا أنهم سيقدمون بالتعاون مع منتدى المحامين الدروز ورئيس منتدى رؤساء السلطات المحلية الدرزية والشركسية إلى محكَمة العدل العليا ضد الكنيست الإسرائيلي والحكومة الإسرائيلية التماسا بشأن قانون القومية “ يجب أن تثير قلقا لدى الحكومة.

“ليست لدينا مشكلة مع الشعب اليهودي، ولا مع دولة إسرائيل التي تشكل بيتا له، ولكن ماذا بالنسبة لنا؟”، سأل حسون. “ماذا بالنسبة لشعب ضحى وحارب بحياته من أجل قيام الدولة، ماذا بالنسبة لـ 420 ضحية، وأكثر من ألف ومئتي مصاب في الجيش الإسرائيلي؟ يجعلني قانون القومية مواطنا من الدرجة الثانية، لمزيد من الدقة يرسخ كوننا مواطنين غير معتبرين، ويعزز التمييز بحقنا على أية حال -التمييز في مجال التخطيط، التربية، الميزانيات، ومجالات كثيرة أخرى، والآن يتم سن قانون يشكل فجوة بين أبناء الأقليات في الدولة وبين اليهود، وفي الواقع يبعد الأمل نحو المساواة بين أولادي وبين الأولاد اليهود”، أضاف حسون.

واستطرد قائلا: “لا شك أن دولة إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي، ولكن لماذا يجب تشجيع الفوارق وإظهار مدى عنصريتنا في هذه الدولة”. صوت حسون ضد القانون وأيد كل التحفظات التي تعارضه، وعمل على إفشاله. وقال في الختام: “سنعمل كل ما وسعنا لمعارضة هذا القانون العنصري، وليس من أجل الدروز فقط، بل من أجل صورة إسرائيل الجميلة. يلحق القانون ضررا باليهود أولا، ولكن تفوقت اعتبارات سياسية تافهة على مصلحة إسرائيل، كان سيلقى قانون كهذا معارضة لو طُرِح في أيام بن غوريون”، قال حسون.

كما هو معلوم، صادق الكنيست هذا الأسبوع، على القانون المثير للجدل كثيرا، في الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الثانية والثالثة، وذلك بعد أن أيده 62 عضوا وعارضه 55. وقد حدث ذلك بعد نقاش استمر نحو 12 ساعة وتصويت استغرق نحو ثلاث ساعات. في نهاية التصويت، مزق أعضاء كنيست من القائمة العربية المشتركة مشروع القانون وهتفوا “أبارتهايد”، بالمقابل، صفق أعضاء كنيست من الائتلاف.

 

 

 

 

اقرأوا المزيد: 382 كلمة
عرض أقل

إسرائيل تساعد على ترحيل مئات السوريين إلى إلأردن سرا

نشطاء "الخوذ البيضاء" في سوريا (AFP)
نشطاء "الخوذ البيضاء" في سوريا (AFP)

في ساعات الليل المتأخرة، أكمل الجيش الإسرائيلي عملية سرية لترحيل مئات النشطاء من منظمة مدنية سورية إلى الأردن بعد تعرضهم للخطر

وفق التقارير الأولى في صحيفة “بيلد” الألمانية، هذه الليلة (الأحد)، أكمل الجيش الإسرائيلي حملة سرية لإنقاذ 800 ناشط من منظمة سورية مدنية وأبناء عائلاتهم من الأراضي السورية الجنوبية التي تدور فيها معارك. جاءت عملية الإنقاذ بناء على طلب الولايات المتحدة ودول أوروبية في ظل الخطر الذي يهدد حياة النشطاء.

وفق التقارير، نُقِل نشطاء منظمة “الخوذ البيضاء” المدنية بحافلات في ساعات الليل من سوريا إلى إسرائيل، ثم إلى الأردن، وحظوا بحراسة الجيش ومرافقته. نُفّذت الخطوة بسرية تامة حفاظا على حياة النشطاء. جاء على لسان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن إسرائيل لا تتدخل في الحرب السورية الأهلية، ولا تزال تعتقد أن النظام السوري هو المسؤول عما يحدث في أراضيه. يتوقع أن يقضي النشطاء في الأردن نحو ثلاثة أشهر، ثم يواصلون طريقهم إلى واحدة من ثلاث دولة أعربت عن موافقتها لاستقبالهم وهي بريطانيا، كندا، وألمانيا.

منظمة “الخوذ البيضاء” هي منظمة دفاع مدنية، أقامها نحو 3.000 ناشط ومتطوع سوري عام 2013 وضعوا نصب أعينهم هدف إنقاذ المواطنين السوريين في المناطق التي درات فيها معارك. وفق التقديرات، أنقذ نشطاء المنظمة أكثر من مئة ألف سوري منذ بداية الحرب الأهلية السورية. خلال الحرب، لاقى نشطاء كثيرون حتفهم، وحدثت الخسارة الأكبر في عام 2016 حيث مات خمسة من نشطاء المنظمة أثناء الهجوم الروسي على أحد مراكز المنظمة في حلب.

اقرأوا المزيد: 202 كلمة
عرض أقل
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)
موقع "صحتنا" (لقطة شاشة)

موقع إسرائيلي يساعد مرضى السكري من العالم العربي

يقدم أطباء ومرضى آخرون في موقع إسرائيلي مميز معلومات باللغة العربية، استشارة، ودعم لمرضى السكري

يوفر موقع إنترنت جديد، أطلِق في إسرائيل اليوم صباحا (الأحد) معلومات طبية بالعربية حول مرض السكري. أقيم موقع “صحتنا” بمبادرة معهد غارتنر لدارسة الأمراض، وهو يساعد الجهاز الصحي الإسرائيلي على تحديد سياسة الصحة. أقيم الموقع لخدمة العالم العربي، ليكون مركزا طبيا لتقديم استشارة حول مرض السكري، إتاحة التوجه إليه مباشرة أمام المتصفحين من الدول العربية، وتقديم إجابات عن أسئلة مختلفة تتعلق بالسكري من قبل أطباء.

وفق الشرح الوارد في موقع “صحتنا” يتبين أنه موقع اجتماعيّ طبي ليس لأهداف الربح، بل لتوفير رد لاحتياجات المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة وأبناء عائلاتهم، وتمكينهم من الانضمام إلى موقع يحصلون فيه على دعم من مرضى مثلهم، يشعرون بأنهم جزء من مجموعة كبيرة تواجه صعوبات مشتركة، ويتلقون معلومات قيمة وموثوقة تتعلق بالمرض.

مجموعة مرضى السكري هي المجموعة الأولى في الموقع، وتتيح لمتلقي العلاج وأبناء عائلاتهم التحدث معا، استشارة الخبراء الرائدين، ومشاركة تجاربهم، كتابة مدونة شخصية، وتلقي معلومات جديدة حول السكري. كما أنه من المخطط تعزيز المبادرة في المستقبَل، ليتضمن الموقع مجموعات أمراض أخرى.

اقرأوا المزيد: 159 كلمة
عرض أقل

حزن على القدس، تظاهرات في تل أبيب

مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)
مدينتي القدس وتل أبيب (Flash90)

يسود يوم استثنائي في إسرائيل - فالمتدينون يصومون، والمثليون يضربون في تل أبيب من أجل المساواة في الحقوق

22 يوليو 2018 | 10:11

خلال الـ 1948 عاما الأخيرة، يحيي اليهود اليوم (الأحد) ذكرى خراب الهيكل المقدس في القدس، الذي دمره الرومان، ويتم إحياء ذلك بشعائر الحداد والصوم. هذا العام أيضا، زار عشرات آلاف اليهود في الليل (يبدأ الصوم في اليهودية في الليل كما هو متبع في الإسلام) حائط المبكى، وجلسوا على الأرض، كما يجلس الأشخاص أثناء الحداد، ويقرأون قصيدة مرثية بنغم حزين تدعى كينوت بسبب خراب الهيكل قبل نحو ألفي عام.

يعتبر هذا اليوم في إسرائيل يوم حزن وطنيا بموجب القانون. في هذا اليوم، يكون الكثير من المطاعم مغلقا، ويمكن أن يخرج العمال لعطلة.

 

رغم هذا، لا يولي علمانيون كثيرون أهمية لهذا اليوم، وهناك من يعتقد أنه لا داعي لتكريس أهمية له، متسائلين لماذا يجب الحداد على القدس التي دمرت في حين أن الشعب اليهودي عاد إلى بلاده واستعاد سيطرته عليها.

ففي هذه الأيام يخيم الحزن على مدينة القدس المتدينة والإضراب، وبالمقابل، تسير الحياة في تل أبيب العلمانية كالمعتاد.

الفارق في الأجواء بين المدن الإسرائيلية بارز بشكل خاصّ في هذا العام، إذ إن المثليين أعلنوا عن إضراب عام اليوم، بسبب التمييز المستمر الذي تمارسه الدولة بحقهم، لا سيّما بكل ما يتعلق بالاعتراف بالزواج وحقهم بأن يكونوا والدين من خلال إنجاب أطفال بالحمل البديل. في هذا العام، تدعم شركات كبيرة كثيرة المثليين معلنة أنها تسمح بالمشاركة بالإضراب اليوم لكل من يرغب في دعم المثليين. كما وأعلنت شركات ناشئة عالمية مثل “أبل” و “IBM” عن دعمها للنضال من أجل المساواة في الحقوق للمثليين في إسرائيل.

ستجرى هذا المساء، تظاهرة حاشدة في تل أبيب، وسيشارك فيها داعمو المثليون. هناك أيضا مَن لا يحب النضال: اتهمت القناة 20، المتماهية مع اليمين تيار اليسار أنه يحاول الإضرار بيهودية الدولة، في هذا اليوم تحديدًا، “الإضرار بيوم الحزن الوطني – التاسع من آب ليس صدفة، ففي هذا اليوم تكون المطاعم وأماكن الترفيه مغلقة بموجب القانون في الدولة التي تحترم نفسها، تقاليدها وهويتها – هويتها اليهودية”.

تجدر الإشارة إلى أنه كما هي الحال في كل مجتمَع، فهناك مثليون متديّنون أيضًا يناضلون من أجل حقهم بشكل ثنائي – من أجل حقهم في المجتمَع عموما وفي المجتمع المتدين خصوصا. وقد جد بعضهم طريقة للدمج بين كلا الحدثين موضحين أنهم يصومون اليوم تعبيرا عن المحبة وقبول الآخر، ومعارضة للكراهية والتمييز.

اقرأوا المزيد: 340 كلمة
عرض أقل
صلاة اليهود في حائط البراق في القدس (FLASH 90)
صلاة اليهود في حائط البراق في القدس (FLASH 90)

اليوم في إسرائيل: صيام دمار الهيكل

يحيي يهود كثيرون مرور 1948 سانة لدمار الهيكل بصيام، هو صيام التاسع من آب، الذي ينتهي بعد غروب الشمس

يُدعى صوم التاسع من آب على اسم التاريخ العبري الذي وقع فيه، وهو يشير إلى اليوم الذي دُمّر به الهيكلان اليهوديان، بفارق نحو 550 سنة. خلال الصيام، الذي يستمر 25 ساعة، لا يأكلون ولا يشربون، ويمارسون طقوس الحداد: لا يغتسلون، لا يحلقون، ولا يشترون وسائل رفاهية. حتى إن الصارمين معتادون على النوم على الأرض، وليس على أسرّتهم. كذلك، من عادة الكثيرين الذهاب إلى القدس وقراءة المراثي والصلوات لذكرى الهيكل المدمَّر.

تبدأ طقوس الحداد لذكرى خراب الهيكل، أقدس الأماكن بالنسبة لليهود، قبل نحو ثلاثة أسابيع من هذا اليوم، في الفترة التي تُدعى “بين هميتسريم” (بين الضيقَين)، التي تشير إلى تشقق أسوار القدس في 17 تموز، والذي أعقبه تدمير الرومان للهيكل الثاني. كذلك في أيام “بين الضيقَين”، تُجرى طقوس حداد، تتكاثف كلما اقترب التاسع من آب. في الأيام التسعة بين بداية الشهر والصيام، من المعتاد الامتناع عن أكل اللحوم وشرب الخمر (وهما من مأكولات الرفاهية والاحتفال).

يعتبر تاريخ 9 آب، في التقاليد اليهودية، يومًا “سيء الطالع”، يكون لليهود فيه حظ سيّء، حيث دُمّر كلا الهيكلَين في اليوم نفسه بفارق زمني هائل. ووفقًا للتقاليد، حدثت في التاريخ نفسه كوارث ومصائب أخرى للشعب اليهودي. وفقًا للتقاليد، بعد مجيء المسيح المنتظر وبناء الهيكل الثالث، سيصبح يوم التاسع من آب يوم عيد وفرح.

اقرأوا المزيد: 194 كلمة
عرض أقل

تصعيد أمني خطير في غزة يليه إعلان عن تهدئة

نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة
نتنياهو يجري اجتماعا طارئا في أعقاب التصعيد منع غزة

شن الجيش الإسرائيلي حملة جوية واسعة النطاق على مواقع وقيادات تابعة للجناح العسكري لحركة حماس في غزة ردا على مقتل جندي برصاص قناصة عند الحدود مع إسرائيل.. وحماس تعلن التوصل لتهدئة بجهود مصرية

21 يوليو 2018 | 09:47

تصعيد خطير في الجنوب: أكدّ الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الجمعة، مقتل جندي إسرائيلي بنيران قناصة في جنوب قطاع غزة. وردا على هذه الحادثة التي وصفت بأنها “الأخطر منذ الحرب على غزة عام 2014” شن الجيش حملة جوية ضد حماس في القطاع، تحديدا الجناح العسكري للحركة، قصف خلالها عشرات المواقع والمقرات القيادية لكتائب القسام.

وقال الجيش إن الغارات طالت ورشات لصنع الأسلحة، ومخزن لطائرات بدون طيار. وأشار إلى أن الغارات شملت مقر قيادة كتيبة حي الزيتون شمالي القطاع، وقيادة كتيبة خان يونس جنوبي القطاع، وقيادة كتيبة البريج في وسط القطاع. “الجيش دمر نحو 60 مبنى وبنى تحتية في هذه المقرات القيادية المذكورة” جاء في بيان الجيش.

وأضاف البيان أن الهجمات ألحقت ضررا جسيما في منظومات القيادة والسيطرة التابعة لحماس، وفي المعدات القتالية، والبنى التحتية العسكرية، والدفاع الجوي، ومنظومات التدريب والتنظيم.

ورغم حديث حماس عن رد مؤلم في أعقاب الغارات الإسرائيلية، وإطلاقها 3 قذائف نحو البلدات الإسرائيلية المحاذية للقطاع لم تسفر عن ضرر، بعد ان اعترضت القبة الحديدية اثنين منها، أعلنت التوصل إلى تهدئة بجهود مصرية وأممية. وفي إسرائيل، أبلغ الجيش سكان بلدات الجنوب بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

اقرأوا المزيد: 174 كلمة
عرض أقل

لأول مرة.. مثليو الجنس يضربون عن العمل

مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)
مثليون يشاركون في احتجاج في إسرائيل (Tomer Neuberg/Flash90)

مثليو الجنس يضربون عن العمل احتجاجا على إقصائهم من حق "تأجير الأرحام" ويهددون بشل الاقتصاد الإسرائيلي لا سيما بعد تضمان الاتحاد العمالي وشركات ضخمة مع نضالهم

21 يوليو 2018 | 08:50

أعلن مثليو الجنس في إسرائيل هذا الأسبوع أنهم لن يذهبوا إلى أماكن العمل ولن يلبوا نداء الخدمة العسكرية في الاحتياط يوم الأحد، في خطوة احتجاجية على إقصائهم من حق “تأجير الأرحام”. ومنذ يوم الأربعاء، يوم انطلاق الاحتجاج، حظي نداء المثليين على تضامن ملفت من قبل الاتحاد العمالي الرئيسي ومن شركات عالمية في إسرائيل.

وتأمل المنظمات والجمعيات الداعمة لحقوق المثليين أن يكون للإضراب الشامل تأثيرا قويا على الاقتصاد الإسرائيلي وحركة التجارة، وأن تتحول التهديدات في استمرار النضال إلى تهديدات ذات وزن ثقيل يحسب حسابها المسؤولون الإسرائيليون، لدفعهم إلى مراجعة قراراتهم المتعلقة بحقوق المثليين، لا سيما حق “تأجير الأرحام”.

وقالت رئيسة الجمعية الإسرائيلية لدعم حقوق المثليين، حين أريئيلي، في بيان يوضح الإقدام على الإضراب: “من المستحسن أن يستوعب رئيس الحكومة أن احتجاجنا الراهن ليس بسبب قانون معين، وإنما بسبب إبطال حقوقنا كلها.. دولة إسرائيل لا تعترف بالعائلة المثلية ولا بأي مرحلة. لا بحقها في الزواج أو حقها في إقامة أسرة.

وأضافت “نتنياهو يتراجع كل مرة في وجه السياسيين الحاريديم والمتدينين. خطاباته الجميلة في الإنجليزية عن حقوق المثليين في إسرائيل فارغة.. سنخرج للشوارع مطالبين بالمساواة التامة ولن نوقف النضال إلى أن نحصل على حقوقنا”.

وقال ناشطون بارزون في المجتمع المثلي إن المتدينين والمحافظين في إسرائيل، لا سيما في الحكومة، قرروا شن حرب ضد المجتمع المثلي ولا بد من الردّ، خاصة بعد قول مسؤول كبير في الحزب الديني “يهدوت هتوراه” إن “منع المثليين من حق “تأجير الأرحام” مثل الحفاظ على قداسة يوم السبت”.

وزاد زخم الاحتجاج بعد انضمام الاتحاد العمالي في إسرائيل للاحتجاج، إذ طالب رئيس الاتحاد رؤساء لجان العمل في الشرك الكبرى الاتاحة للعمال في المشاركة في الإضراب الشامل المتوقع يوم الأحد، دون المساس بحقوقهم. وفي خطوة بارزة، أعلن المركز الطبي الأكبر في تل أبيب، مستشفى إيخيلوف، عن تضامنه مع الاحتجاج، موضحا في بيان إنه لن يعاقب عاملين في المستشفى جرّاء مشاركتهم في الإضراب الشامل.

كما ولبت مئات الشركات العالمية التي تملك مقرات في إسرائيل مثل: آي بي إم (IBM) وبروكتير آند قامبل وإيبي، وشرك إسرائيلية ضخمة، نداء المنظمات المثلية بعدم معاقبة العاملين الذين سيغيبون عن العمل.

إذا، غدا نرى قوة المثليين ونفوذهم في إسرائيل.

اقرأوا المزيد: 325 كلمة
عرض أقل

إيهود باراك.. الردّ الجديد – القديم لشعبية نتنياهو؟

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو  (FLASH90)
إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

إيهود باراك يريد أن يكون ترامب الإسرائيلي ويقوم بذلك من خلال تغريدات استفزازية في تويتر، خطاب يدعو فيه ‏الإسرائيليين إلى معارضة حكومة نتنياهو، ومحاولات للسيطرة على حزب العمل

ليس سرا أن المعارضة  الإسرائيلية تواجه صعوبات في التوصل إلى زعيم شعبي بديل لنتنياهو الشعبي. فنتنياهو يتفوق على الزعماء الذين يبدون واعدين، مثل يائير لبيد أو آفي غباي، في الاستطلاعات. يبدو أن أصحاب حق الاقتراع اليمنيين الإسرائيليين يعربون عن إخلاصهم ودعمهم لنتنياهو رغم التحقيقات الجنائية معه التي تثير تساؤلات. بالمقابل، يوضح مؤيدو “الليكود”، أنه في نهاية المطاف، يبدو أن أصحاب حق الاقتراع ليسوا “حمقى” إذ إن وضع إسرائيل الاقتصادي ممتاز، وهي دولة عسكرية عظمى، كما أن نتنياهو لديه علاقات جيدة جدا مع إدارة ترامب وبوتين، والأهم أنه ليس هناك زعيم آخر يمكن الاعتماد عليه في إدارة التحديات الأمنية التي تقف أمام دولة إسرائيل بشكل جيد.

لهذا، فإن ظهور إيهود باراك ثانية يشكل خطوة هامة جدا في السياسة الإسرائيلية: لا يمكن في هذه المرة الادعاء أن الحديث يجري عن سياسي عديم الخبرة: كان إيهود رئيس هيئة الأركان ووزير الدفاع، ورئيس حكومة سابق. إضافة إلى ذلك، لقد انتصر على نتنياهو في انتخابات عام 1999. في السنة الماضية، غرد في تويتر انتقادا استفزازيا ضد نتنياهو مستخدما أسلوبا يذكّر بترامب. في هذه الأثناء، يعمل إيهود على كسب دعم أعضاء حزب العمل، أملا منه أن يرأس الحزب ويتنافس على رئاسة الحكومة مقابل نتنياهو.

أصبح خطابه الذي ألقاه قبل بضعة أيام في تل أبيب شعبيا جدا في الشبكة: حذر فيه من التوجه اليمينيّ – الديني الخطير الذي تتخذه الحكومة الحالية، وفق اعتقاده، داعيا الإسرائيليين إلى معارضته: “يشكل نتنياهو والمتطرفون الذين يتبعهم مجموعة تمثل جزءا صغيرا من الجمهور، ولكنها تتلاعب بالحكومة”. على غرار نتنياهو، يعتقد باراك أنه ليس هناك احتمال للتوصل إلى اتفاق مع القيادة الفلسطينية الحالية، ولكنه حذر أنه في حال لم تنفصل إسرائيل عن “الفلسطينيين” ستصبح في نهاية المطاف دولة ثنائية القومية ذات أغلبية إسلامية.

يدعي باراك في خطابه أن إنجازات إسرائيل الاقتصادية، ومنها الشركات الناشئة، الصناعات الأمنية، والمبادرات الخاصة لا يمكن نسبها إلى نتنياهو، بل إلى مواطني الدولة. يلمح بذلك إلى الطبقة النخبة والمثقفة في الدولة، التي لا يدعم معظمها نتنياهو.

ينتقد باراك بشكل لاذع الاتفاقات التي توصل إليها نتنياهو مع حكومات يمينية في أوروبا الوسطى والشرقية، التي يتطرق جزء منها إلى معاداة السامية. “أعتقد أنه ليس صدفة، أن الحكومة الوطنية الغامضة التي تقود البلاد في يومنا هذا لا تقترب من فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، هولندا، والدول الإسكندنافية – الدول التي تتصدر اليوم قيم الحرية، التقدم والمساواة في القارة القريبة؛ بل تقترب من دول مراكز الوطنية الغامضة في أوروبا: منها هنغاريا، تشيكيا، سلوفاكيا، وبولندا طبعا”.

عارض ديوان نتنياهو خطاب باراك، ولكن علق بينيت: “أعتقد أن إسرائيل لم تشهد رئيس حكومة ألحق ضررا كبيرا إلى هذا الحد في غضون وقت قصير، مثل إيهود باراك، ثم تابع التجول في العالم موضحا أن الحكومة ستواصل عملها”.

إيهود باراك، بنيامين نتنياهو (FLASH90)

رغم ذلك، لا ينوي باراك التوقف، وتشير التعليقات في تويتر والفيس بوك إلى أن هناك حاجة حقيقة في اليسار إلى قيادة لا تخشى من نتنياهو، ولا تحاول التملق لداعميه.

اقرأوا المزيد: 441 كلمة
عرض أقل

الخارجية الأمريكية تسعى لإبقاء الأرشيف اليهودي العراقي لديها

الأرشيف اليهود العراقي الذي يتضمن كتبا مقدسة ومؤلفات نادرة نقل إلى أمريكا في أعقاب غزو العراق عام 2013، وحسب الاتفاق بين البلدين يجب على أمريكا إعادته قريبا

20 يوليو 2018 | 17:47

كشفت وكالة الأخبار اليهودية ” JTA” عن أن الخارجية الأمريكية تبذل مساع حثيثة أمام الحكومة العراقية وأصحاب أسهم معنيين بهدف إطالة مدة الاحتفاظ بالأرشيف اليهودي العراقي، الذي يتضمن موادا تاريخية نادرة تعود إلى أيام يهود بابل، وكانت أمريكا نقلته إليها بعد غزو العراق عام 2003.

وتأتي المساعي في أعقاب تشريع عاجل أقدم عليه سياسيون أمريكيون معروفون بهدف “إنقاذ” الأرشيف اليهودي العراقي، حسب التقرير. وكان باحثون أمريكيون ومؤرخون قد حققوا في المواد طوال 15 عاما، ونقلوها لطبعات رقيمة.

وبموجب اتفاق وُقع بين الإدارة الأمريكية والحكومة العراقية في الماضي، ينبغي على أمريكا إعادة المواد الأصلية إلى العراق بعد انتهاء دراستها والتأكد من سلامتها. وحسب الاتفاق يجب أن تعود المواد إلى أصحابها في شهر سبتمبر/ أيلول الراهن.

لكن الاتفاق أثار معارضة سيناتورات يهود في مجلس الشيوخ الذين يقولون إن الأرشيف الذي يشمل 2700 قطعة بينها نسخة للكاتب المقدس لليهود تعود إلى عام 1568، وطبعات نادرة لكتاب التلمود البابلي وكتاب “زوهر”، ومعلومات هامة عن الجالية اليهودية في العراق على مر التاريخ- يقولون إن الأرشيف يجب أن يكون في مكان آمن، ومتاحا لجميع اليهود.

وأشار هؤلاء إلى أن عددا قليلا من اليهود يعيشون في العراق اليوم، فمعظمهم يعشون خارج الدولة وليس منطقيا حفظ الأرشيف هناك. وقد أطلقوا في الأيام الماضية، وأبرزهم تشاك شومر وريتتشارد بلومنتال وبات تومي، مشروع قانون يمنح أمريكا الحق في إطالة مدة الاحتفاظ بالأرشيف.
وجاء في تقرير الصحيفة اليهودية أن الأرشيف وجد في مقر القيادة للرئيس العراقي السابق، صدام حسين. وكان في وضع سيء، واستثمرت الإدارة الأمريكية نحو 3 مليون دولار لإنقاذه وترميمه.

اقرأوا المزيد: 236 كلمة
عرض أقل

ليبرمان: حماس تجرنا إلى عملية عسكرية واسعة وموجعة

نتنياهو يلتقي القيادة العسكرية عند الحدود مع غزة (مكتب الإعلام الحكومي)
نتنياهو يلتقي القيادة العسكرية عند الحدود مع غزة (مكتب الإعلام الحكومي)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي خلال زيارة إلى مدينة سديروت الواقعة بالقرب من قطاع غزة إن سلاح الجو ألقى نحو 50 طنا من القنابل على مواقع استراتيجية تابعة لحماس.. وناشد سكان غزة بالضغط على حماس لوقف التدهور الأمني

20 يوليو 2018 | 13:05

أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيعدور ليبرمان، اليوم الجمعة، زيارة إلى مدينة سديروت الواقعة بالقرب من قطاع غزة، والتقى السكان هناك على خلفية التوتر الأمني السائد في الأسابيع الأخيرة مع غزة. وقال ليبرمان للسكان إن حماس تدفع بقوة نحو عملية عسكرية واسعة ومؤلمة.

وقال ليبرمان إن إسرائيل ألقت نحو 50 طنا من القنابل على مواقع استراتيجية تابعة لحماس على أمل أن تكون حماس فهمت الرسالة من ورائها لكن إن لم تفهم فلا مفر من مواصلة القصف.

وأشار رئيس الدفاع على أن حماس مسؤولة عن تدهور الوضع الأمني بين الجانبين موضحا “إذا دفعتنا حماس إلى حملة عسكرية، سنشن عملية عسكرية واسعة ومؤملة أكثر من حرب غزة الماضية”. واعترف ليبرمان أن قوة الردع أمام حماس آخذة بالتآكل الأمر الذي سيجبر إسرائيل على شن عملية عسكرية ضخمة إن واصلت حماس هجماتها بالبالونات الحارقة والقذائف.

وعارض ليبرمان الآراء القائلة في إسرائيل إن البالونات الحارقة ليست سببا لشن حرب، موضحا أن مناظر آلاف الدونمات من الحقول المحروقة تبين أن الوضع لا يطاق. وأضاف ليبرمان أن الحكومة الإسرائيلية لن تقبل أن يعيش سكان جنوب إسرائيل تحت تهديد القذائف وأن يركضوا إلى الملاجئ طوال الوقت. “إننا نتصرف بمسؤولة وبحكمة، لكن قيادة حماس تدفعنا بالقوة إلى مكان لا مفر منه، سنضطر إلى شن حملة عسكرية مؤلمة” قال ليبرمان.

وناشد وزير الدفاع الإسرائيلي سكان قطاع غزة بالضغط على حماس لوقف التدهور الأمني، قائلا “المسؤولية ستكون على حماس في حال أطلقنا حملة عسكرية في غزة. للأسف سكان غزة سيدفعون الثمن، لذلك أناشدهم الضغط على حماس تغيير مجرى الأحداث”.

اقرأوا المزيد: 233 كلمة
عرض أقل

صهر ترامب لحماس: المساعدات المالية لغزة بمتناول اليد والقرار بيدكم

صهر ترامب جاريد كوشنير وابنة ترامب إيفانكا (صهر ترامب لحماس: سنقدم لكم عونا ماليا سخيا بشرط وقف الهجمات)
صهر ترامب جاريد كوشنير وابنة ترامب إيفانكا (صهر ترامب لحماس: سنقدم لكم عونا ماليا سخيا بشرط وقف الهجمات)

نشر صهر ترامب ومستشاره الأكبر ومبعوثه للشرق الأوسط والسفير الأمريكي لدى إسرائيل مقالة رأي مشتركة في صحيفة "واشنطن بوست" رسموا فيها الحل الأمريكي لإنهاء المعاناة في غزة.. بمقدور حماس تغيير الواقع في غزة بتغيير سلوكها

20 يوليو 2018 | 10:22

“إن أبدت حركة حماس نوايا سلمية واضحة – ليس فقط بالأقوال وإنما الأهم بالأعمال – ستفتحُ أمامها خيارات جديدة وستصبح ممكنة” كتب صهر ترامب ومستشاره الخاص لمنطقة الشرق الأوسط، جاريد كوشنر، في مقالة رأي مشتركة له ولمبعوث ترامب للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، نشرت اليوم على صفحات الصحيفة الأمريكية المعروفة “واشنطن بوست“.

وكتب الثلاثة أن القيادة السيئة لحماس في غزة مستمرة وبسببها العناء الفلسطيني في القطاع متواصل. “الحياة ستتحسن بصورة ملحوظة للشعب الفلسطيني في غزة لو فتحت حماس المجال لذلك. هناك جهات تملك موارد ومعنية بأن تساعد أهل غزة. لكن من دون تغيير حقيقي مصحوب بضمانات أمنية يمكن الاعتماد عليها- التقدم سيبقى مستحيلا” أوضح مسؤولو ملف الشرق الأوسط في إدارة ترامب.

“البالونات الحارقة والأنفاق والقذائف جلبت مزيدا من القيود على سكان غزة” أوضح كوشنر وغرينبلات وفريدمان وتابعوا ” بعد 70 عاما على إقامة دولة إسرائيل، الخيار المنطقي من ناحية حماس هو الاعتراف بأن وجود إسرائيل واقع. الأغلبية العظمى لدول الشرق الأوسط تقبل هذه الحقيقة. حماس يواصل في حرب غير أخلاقية انتهت منذ سنوات طويلة بهزيمة العرب، على حساب الشعب الفلسطيني”.

“يجب على حماس أن تكف فورا عن تحريض وتنسيق الهجمات ضد الإسرائيليين والمصريين، وضد بنى تحتية تمولها منظمات ودول مانحة. بدل الإبداع في رلط السلاح على كل شيء بدءا بالطائرات الورقية وانتهاء بالمرايا لضرب إسرائيل، الأفضل أن تبدع حماس في تحسين اقتصاد غزة” كتب طاقم السلام إلى الشرق الأوسط. وأضاف هؤلاء “يجب على حماس أن تحرر الجنود والمواطنين الإسرائيليين الذين تحتجزهم بدل استغلال أسرهم الوحشي على نحو تهكمي”.

“أصبح جليا أن قادة المنطقة سئموا من هذه المطحنة العقيمة ومتعطشون لتغيير حقيقي. أصبح واضحا أن هناك انقسام بين لاعبون أشرار يسعون إلى نشر الدمار والعنف والمعاناة الإنسانية، وبين زعماء مسؤولين يحاولون بناء مستقبل أفضل ومستقر لمواطنيهم. العالم يتقدم، لكن القرارات السيئة تسبب في تأخر الفلسطينية مرة تلو الأخرى” جاء في مقالة الرأي التي تعد الحل الذي ترسمه الإدارة الأمريكية لغزة والمنطقة.

وذكر هؤلاء الفلسطينيين والعالم أن الولايات المتحدة استثمرت الأموال لمساعدة السعب الفلسطيني أكثر من أي دولة في العالم. وختموا المقالة كاتبين: “قيادة حماس تحتجز الفلسطينيين لديها أسرى. يجب الاعتراف بأن المشكلة هي حماس وحلها وإلا سنشهد جولة كارثية أخرى من العنف”.

اقرأوا المزيد: 341 كلمة
عرض أقل
صورة توضيحية (AFP)
صورة توضيحية (AFP)

التماسيح تهدد مواطني غور الأردن

يشكل أكثر من ألف تمساح في حديقة سياحية تم إغلاقها مصدر قلق لدى مواطني منطقة غور الأردن: "لا يمكن معرفة التأثيرات"

منذ وقت طويل، تم إغلاق حديقة التماسيح التي أقيمت في غور الأردن في التسعينيات، ولكن ظلت تعيش فيها التماسيح بالقرب من مواطني المنطقة الإسرائيليين والفلسطينيين. يجري الحديث عن أكثر من ألف تمساح، صغير وكبير على حد سواء، تعيش في بركة تم إغلاقها قبل سنوات، ويبدو أن لا أحد يعرف ماذا يجب العمل بها. ورد تقرير مؤخرا جاء فيه أن قبرص وافقت على استيعاب التماسيح في أحد المتنزهات، ولكن فشل البرنامج بسبب معارضة المواطنين المحليين.

قال رئيس مجلس غور الأردن، دافيد ألحياني، إن حديقة التماسيح كانت موقعا سياحيا، ولكن خلال الانتفاضة الثانية توقف السياح عن زيارة الموقع، لهذا تم بيع التماسيح. ولكن قبل نحو خمس سنوات، حظر القانون بيع التماسيح ومنذ ذلك الحين تكاثرت التماسيح ووصل عددها إلى أكثر من ألف تمساح. إضافة إلى ذلك، تعيش التماسيح نحو 100 عام.

غور الأردن (Hadas Parush/Flash90)

قبل بضع سنوات، هرب سبعون تمساحا من الموقع، ووجد بيضها خارج حديقة الحيوانات. “قبل عامين، وُجِد في بركة قرية العوجا تمساحا، ووصل تمساح أيضا فجأة إلى البلدة القريبة يافيت”، قال رئيس المجلس، ألحياني. وأضاف متسائلا: “ماذا سيحدث إذا وصل تمساح إلى نهر الأردن؟ سيشكل ذلك كارثة دولية”.

طيلة سنوات، جرت محاولات لنقل التماسيح إلى قبرص وإفريقيا. في الفترة الأخيرة، نُشِر في وسائل الإعلام القبرصية أن إحدى المدن في الدولة صادقت على إقامة متنزه للتماسيح، كان يفترض أن تصل إليه تماسيح من إسرائيل. ولكن، أثارت الموافقة احتجاجا عارما من جهة المواطنين، الذين خشوا من حدوث الأمراض وهروب التماسيح، لهذا رُفِض الاقتراح.

أعرب ألحياني مؤخرا عن خشيته في ظل الظاهرة المقلقة: “لا يقدم أحد حلا. من دواعي سرور الجميع التخلص من التماسيح ولكن بسبب الحماقة لا يمكن القيام بهذا. يبدو أن هذه التماسيح ستظل إلى الأبد ولا يمكن معرفة التأثيرات”.

اقرأوا المزيد: 263 كلمة
عرض أقل

الجيش الإسرائيلي يواصل نقل المساعدات الإنسانية للسوريين

  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
  • الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)
    الجيش الإسرائيلي ينقل مساعدات إنسانية للسوريين (إعلام الجيش)

نشر الجيش الإسرائيلي صورا جديدة وفيديو لنشاطات على الحدود مع سوريا قال إنها حملات نقل مساعدات إنسانية للاجئين السوريين في المخيمات في الجانب السوري من هضبة الجولان

19 يوليو 2018 | 15:47

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن حملات نقل المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في المخيمات في هضبة الجولان بالقرب من الحدود الإسرائيلية متواصلة، ناشرا صورا جديدة وشريط فيديو يوثق عمليات لنقل المساعدات خلال الأسبوع الجاري، تولتها فرقة عسكرية اسمها “فرقة الجولان”.

وحسب بيان الجيش: “تم نقل  82 طنًا من الغذاء، و70 خيمة و9 آلاف ليتر وقود بالإضافة الى منصات نقالة محملة بالأدوية والأجهزة الطبية والملابس وألعاب الأطفال”. ويقول الجيش إن المخيمات في الجانب السوري تأوي الآلاف، وإن سكان المخيمات يعيشون ظروفا حياتية قاسية، محرومين من إمكانية الحصول على المياه والكهرباء المواد الغذائية والمواد الأساسية.

وكرّر الجيش الإسرائيلي في البيان أن المساعدات الإنسانية للجانب السوري تأتي في إطار سياسة “حسن الجوار” الى جانب عدم التدخل في الحرب الداخلية في سوريا. وشدّد على أن الجيش “لن يسمح بعبور سوريين الى داخل إسرائيل وسيواصل الوقوف على مصالح إسرائيل الأمنية”.

https://videoidf.azureedge.net/3c300b52-1f70-411e-8eb1-ad3e265f5051

اقرأوا المزيد: 133 كلمة
عرض أقل
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)
النائب أورن حزان (Hadas Parush/Flash90)

النائب أورن حزان يريد أن ينوم الإسرائيليين مغناطيسيا

النضال الجديد للنائب المثير للجدل عن حزب الليكود، أورن حزان، هو إزالة القيود المرفوضة في القانون الإسرائيلي على ممارسة التنويم المغناطيسي.. "معظم دول العالم تسمح لأي شخص أن يمارس التنويم المغناطيسي ما عدا إسرائيل"

19 يوليو 2018 | 14:24

القانون الذي ينظم ممارسة التنويم المغناطيسي في إسرائيل، منذ عام 1984، يعد الأكثر تشددا في العالم، فهو يمنع استخدام هذا العلاج لأغراض ترفيهية، ويحدد مجموعة قليلة من الأشخاص التي يمكنها استخدام العلاج وهي: أطباء النفس، أطباء أسنان، وعلماء نفس، ومن يقوم بالعلاج غيرهم يرتكب مخالفة جنائية. إلا أن الوضع القانوني هذا لا يعجب النائب المثير للجدل في إسرائيل، أورن حزان.

فقرر النائب عن حزب الليكود تدشين حملة ضد القانون المتشنج والذي تكّون جرّاء حادثة نادرة في إسرائيل، وتسخير تأثيره ونفوذه في البرلمان من أجل تعديل القانون كي يفتح المجال أمام الجميع للممارسة التنويم المغناطيسي لأن العلاج “مفيد وآمن” حسب حزان، ولا يوجد مبرر لحصره في يد قلائل.

“يمكن للمعلمين أن يستخدموا التنويم لمساعدة التلاميذ قبل الامتحان، وللأهل أن يستخدموه لمساعدة أولادهم على التركيز، وللداية أن تستخدمه من أجل التخفيف على عناء المرأة الحامل وبعد” يقول حزان في مقابلات إعلامية في إطار حملته لرفع التوعية بشأن فوائد التنويم.

والحادثة النادرة التي دفعت السياسيون الإسرائيليون لفرض قيود على علاج التنويم المغناطيسي، هي دخول شابة إسرائيلية شاركت في عرض ترفيهي للتنويم المغناطيسي في حالة التنويم وعدم استيقاظها إلا بتدخل عالم نفس أخصائي بالتنويم. فأثارت هذه الحادثة الرأي العام ضد التنويم وزادت من منسوب الخوف من هذا العلاج.

وإلى جانب حزان في هذا النضال، هناك فنان التخاطر الإسرائيلي، نمرود هرئيل، وهو الشخص الذي أقنع حزان في أهمية تغيير الوضع القانوني الخاص بالتنويم المغناطيسي. ويتهم الاثنان جمعية التنويم المغناطيسي الإسرائيلية بتخويف الناس من هذا العلاج ونشر الأكاذيب بأنه علاج خطير، من أجل إبقاء الاحتكار على هذه الخدمات في يد قلائل تسفيد ماليا منها.

ويقترح خزان أن يستخدم علاج التنويم المغناطيسي بدلا من انتشار المنشطات الذهنية والعقاقير التي تعالج فرط الحركة للأطفال وأبرزها الرتالين. لكن المشكلة في نضال حزان، وإن كان جديا ويحمل في طياته حجج مقنعة، هو أن حزان وراؤه. فالنائب الليكودي ينظر إليه إلى أنه “مهرج” وسياسي يجيد المزاح أكثر من الإقناع. وهذا يفسر تعامل الإعلام والإسرائيليين باستهتار مع الحملة التي أطلقها.

اقرأوا المزيد: 303 كلمة
عرض أقل
ران يوحاي (لقطة شاشة)
ران يوحاي (لقطة شاشة)

“مسابقة لم تشارك فيها أية شابة في عمري”

شابة إسرائيلية ابنة 15 عاما تحقق إنجازا تاريخيا، وستكون الشابة الأولى المشاركة في مباراة الدراجات النارية في رومانيا

في الأسبوع القادم، ستشارك الشابة الإسرائيلية، ران يوحاي، ابنة 15 عاما، مع مئات راكبي الدراجات في مباراة “رومانياكس” وهي مباراة دراجات نارية من الأصعب في العالم، التي تجرى في جبال الكاربات الرومانية. ستحقق ران، التي شاركت في منافسات الدراجات النارية منذ سن 8 سنوات وحازت على كؤوس وألقاب كثيرة، ذروة جديدة في الأسبوع القادم، وذلك لأنها ستكون المتنافسة الأصغر سنا في مباريات “رومانياكس”.

ران يوحاي (لقطة شاشة)

في كل يوم من أيام المباراة، التي تعتبر واحدة من أصعب المسابقات في العالم، يتوقع أن تسير ران بين 100 حتى 180 كيلومترا في مناطق برية، تتسلق الجبال، وتقطع الوديان. هذا العام، سيشارك في المباراة مئات المتنافسين من 53 دولة، ومن بينهم خمس نساء فقط. قالت ران لموقع YNET: “لم تشارك أية شابة في عمري بمباراة كهذه، وأريد إثبات قدرة الفتيات. في الفئة التي أشارك فيها، يشارك 230 متنافسا، وسأكون الشابة الوحيدة. رغم الصعوبة، أتوقع أن أنجح وأكون بين الـ 250 المشاركين الأوائل.”

لقد تأثرت ران وهي طالبة ثانوية متفوقة من مركز إسرائيل، بركوب الدراجات النارية من والدها، ميكي يوحاي، الذي كان راكب دراجات نارية وشارك في المباريات سابقا. “أنا فخور لأن ابنتي اختارت المشاركة في مهمة ليست سهلة. تشكل هذه المباراة توترا بشكل خاص إذ تُجرى في منطقة مفتوحة، وقد تختفي عن الأعين لساعتين”، قال الوالد.

NEW💫 @husqvarna_israel @alpinestars

A post shared by Ran Yochay #100💕 (@ran_yochay100) on

في الأشهر الأخيرة، عملت ران وفق برنامج تدريبات يشمل في كل مرة ركوب الدراجات لمسافة 250 حتى 300 كيلومتر، كما يشمل الركوب في مسارات مختلفة، الملاحة، التسلق، ومواجهة التحديات الطبيعية والمبنية. “في الأسابيع العادية، أركب الدراجة النارية أربعة أيام، وأستغل يوم الاستراحة لتدريبات اللياقة البدنية”، قالت ران. “وبالنسبة لتعليمي، أحاول المشاركة في الدروس لئلا أحتاج إلى إكمال المواد الناقصة في ساعات بعد الظهر لأستطيع ركوب الدراجات النارية أكثر”.

اقرأوا المزيد: 290 كلمة
عرض أقل