في ظل التهديدات الأمنية الإيرانية، قرر سلاح الجو الإسرائيلي تقليص عدد الطائرات المشاركة في مناورة عسكرية لسلاح الجو الأمريكي "‏Red Flag‏" التي ستُجرى في ألاسكا. وفق التقديرات، جاء هذا القرار في ظل التهديدات الإيرانية للانتقام من قتل سبعة نشطاء من الحرس الثوري الإيراني في سوريا قبل عشرة أيام.

تعتبر مناورة "‏Red Flag‏" هامة لسلاح الجو، لتحسين قدراته واستعداده. أعرب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ردا على القرار أن "سلاح الجو يشارك للمرة الأولى في مناورة "‏Red Flag‏" التي ستُجرى في ألاسكا وفق ما هو مخطط في شهر أيار. في ظل تقديرات سلاح الجو قرر الجيش ملاءمة مشاركة الطائرات في المناورة".

تأتي التهديدات الإيرانية للانتقام من وفاة عناصر الحرس الثوري في ظل اعتراف جهة عسكرية إسرائيلية مسؤولة أن إسرائيل هي المسؤولة عن الهجوم على القاعدة العسكرية T4 في سوريا، في الأسبوع الماضي. في مقابلة مع الصحفي توماس فريدمان من صحيفة "نيويورك تايمز"، قالت تلك الجهة: "هذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها إسرائيل أهدافا إيرانية حية".

رئيس الأركان الإسرائيلي، اللواء غادي أيزنكوت (لقطة شاشة)

في ظل حالة الترقب العالية في إسرائيل، حذر أمس (الثلاثاء) رئيس الأركان الإسرائيلي، اللواء غادي أيزنكوت، قائلا: "يسعى أعداؤنا إلى التمركز وراء الحدود، تدمير نسيج الحياة الحساس، والإضرار بسيادة الدولة". ونقل في كلمة له أثناء مراسم يوم الذكرى الرسمية لشهداء حروب ومعارك إسرائيل رسالة مبطنة إلى إيران قائلا: "يقف جنودنا صامدين أمام أي تهديد، وهم يثبتون أن هناك جيش قوي يحمي البلاد، يتمتع بقدرات هائلة، ويعمل من أجل الحفاظ على أمن الدولة، وازدهارها".