"احتفالات ال70 عاما على تأسيس إسرائيل هي فرصة للمراجعة ولإبداء الرحمة" قالت وزيرة العدل الإسرائيلية، أيليت شاكيد، أمس الاثنين، بعد التوصل إلى اتفاق مع رئيس الدولة، رؤوفين ريفلين، على مخطط لمنح العفو والتسهيلات لسجناء إسرائيليين بموجب مبدأ الرحمة ومنح فرصة ثانية لمن أخطأوا وتراجعوا استنادا إلى القضاء العبري.

وقالت شاكيد إنها ستوصي بتخفيف العقوبات لجنود ومتطوعين في الخدمة المدنية وكذلك تخفيف الغرامات لكبار السن غير القادرين على دفع دينهم. وحسب الصيغة الأولية للاتفاق يتوقع منح أولوية العفو عن سجناء أبدوا توبتهم وانخرطوا في مسار تأهيل. ومن هؤلاء كذلك سجناء تعرضوا للاعتداء على يد من أساؤوا له، وسجناء يعانون من أمراض قاسية أو إعاقات صعبة، وسجناء فوق ال70 عاما، وغيرهم.

وتطرق رئيس الدولة إلى الخطة قائلا إنه ينوي مدّ يد العون بمناسبة العيد ال70 لإسرائيل وأضاف ان هذه الاحتفالات هي فرصة للنظر إلى المهمشين الذين لا يراهم المجتمع في الأيام العادية.

ويستثني قرار العفو سجناء أدينوا بجرائم قتل وجرائم المساس بأمن الدولة وجرائم جنسية وجرائم خاصة في المحكمة العسكرية.