يقصد نحو مليون ونصف المليون إسرائيلي، اليوم الأربعاء، المقابر العسكرية في أرجاء إسرائيل، للمشاركة في مراسم إحياء ذكرى ضحايا الحروب والعمليات العدائية ضدها تنظيمها وزارة الدفاع. وتسمع عند الساعة ال11 صباحا صفارة لمدة دقيقتين حدادا على أرواح الشهداء.

ويكون الاحتفال الرسمي عند جبل "هرتسل" في القدس، حيث تعقد الدولة مراسم ذكرى شهداء الحروب التي خاضتها إسرائيل بحضور رئيس الدولة ورئيس الحكومة ورئيسة محكمة العدل العليا ورئيس الأركان وقائد الشرطة، ويضع كل منهم إكليل ورود على قبور الشهداء.

وكانت مراسم الذكرى قد انطلقت مساء أمس الثلاثاء بإطلاق صافرة حداد لمدة دقيقة وعقد مراسم إنارة شعلة الذكرى عند الحائط الغربي في القدس بحضور رئيس الدولة ورئيس الأركان.

وقبلها عقدت مراسم ذكرى رسمية في بيت الشهداء "ياد لبنيم" في القدس بحضور رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، والذي ألقى كلمة تطرق فيها إلى جنود الجيش المحتجزين لدى حماس أورون شاؤول وهدار غولين والمواطن أمبرا منغيستو قائلا "نحن ملزمون بإعادة الأبناء إلى البيت".

وفرض الجيش الإسرائيلي بأوامر المستوى السياسي طوقا أمنيا على مناطق الضفة الغربية وأغلاق المعابر مع غزة، بمناسبة إحياء ذكرى الشهداء واحتفالات يوم الاستقلال غدا الخميس، باستثناء حالات إنسانية وطبية صعبة،. ويتوقع إزالة الطوق عند منتصف ليلة يوم الجمعة.