هناك لغتان عبريتان أخريتيان يستخدمهما اليهود إضافة إلى اللغة العبرية وهما اللغة "اليديشية" التي استخدمها اليهود الذين عاشوا في أوروبا الشرقية، واللغة "الإسبانية اليهودية" (لغة اللادينو) التي استخدمها اليهود في إسبانيا قبل نحو خمسة قرون. نشر اليهود الذين طُردوا من إسبانيا في أواخر القرن الخامس عشر اللغة الإسبانية اليهودية في العالم، التي تُحافظ على خصائص اللغة الإسبانيّة المستخدمة منذ القرون الوسطى.

ولكن منذ استحداث اللغة العبريّة قبل نحو قرن، أصبحت الإسبانية اليهودية أقل استخداما. وفق التقديرات، هناك نحو بضعة آلاف شخص يتحدثون اليوم الإسبانية اليهودية بشكل منتظم، ويعيش معظمهم في إسرائيل. يعرف 250 ألف شخص، على الأقل، الذين يعيشون في إسرائيل الإسبانية اليهودية، ولكن ليس معروفا كم شخصا يتحدث هذه اللغة في العالم.

قررت إسبانيا أن اليهودية الإسبانية التي نشأت في إسبانيا لا يُفترض أن يهتم بها اليهود وحدهم. لهذا ستشارك الأكاديمية الإسبانيّة الرسمية في الجهود الرامية للحفاظ على الإسبانيّة اليهودية، وستعمل على  إقامة أكاديمية خاصة للإسبانية اليهودية حفاظا على هذه اللغة القديمة.

وقّع خبراء بالإسبانية اليهودية يوم الثلاثاء الماضي على اتفاق لإقامة مؤسّسة جديدة تصبح جزءا من اتحاد الأكاديميات للغات الإسبانية. هناك اليوم 23 مؤسّسة في هذا الاتحاد. يشكل الاهتمام الأكاديمي بالإسبانية اليهودية وتصنيفها في شبكة دعم عالمية خطوة هامة لإنقاذ اللغة الآخذة بالاختفاء.