أقامت الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، حفلا رسميا في مدينة القدس، بمناسبة نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، بموجب قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها. وحضر الحفل التاريخي من الجانب الأمريكي ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر، ومن الجانب الإسرائيلي، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين.

وأصرّ المتحدثون الأمريكيون والإسرائيليون في الحفل على أن خطوة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس تصب في مصلحة السلام في المنطقة، وأن الخطوة لن تغيّر الوضع القائم فيما يخص بالأماكن المقدسة.

وفي رسالة مسجلة بمناسبة الحفل، بثت على شاشة ضخمة أمام الحضور في القدس، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "رسالتنا من وراء نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، عاصمة إسرائيل، السلام.. سنحافظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة خاصة في "جبل الهيكل" المعروف باسمه "الحرم الشريف"".

وأزالت ابنته إيفانكا الستار عن مبنى السفارة قائلة: "باسم الرئيس ال45 للولايات المتحدة، دونالد ترامب، أرحب بكم في السفارة الأمريكية في القدس بصورة رسمية".

ابنة الرئيس الأمريكي، إيفانكا ترامب، في حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)

وتوجّه الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، في كلمته إلى ابنة الرئيس الأمريكي قائلا لها: "انقلي شكري وشكر الشعب الإسرائيلي لوالدك الشجاع. سنحافظ على القدس مدينة لجميع الديانات والطوائف".

وأعرب صهر ترامب ومستشاره الخاص للشرق الأوسط، جاريد كوشنر، عن التزام أمريكا بتحقيق السلام في المنطقة. وقال عن نقل السفارة: "بنقلنا السفارة أظهرنا للعالم أننا نفي بوعودنا ونقف إلى جانب حلفائنا. الولايات المتحدة تقف إلى جانب إسرائيل لأن كلتي الدولتين تؤمنان بالحرية وحقوق الإنسان والديموقراطية. هذا هو الصواب من ناحيتنا".

رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس (Yonatan Sindel/Flash90)

وخاطب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حضور الحفل باللغة العبرية قائلا إنه ولد وترعرع في المدينة حتى عمر 3 سنوات، إلا أنه لم يكن يقدر أن يقطع الحدود التي قسّمت القدس، لكن اليوم في عهد الرئيس ترامب كل شيء تغيّر. "إننا نقف اليوم هنا ونحتفل بالسفارة الأمريكية في القدس". وهنّأ نتنياهو السفير الأمريكي لدى إسرائيل، دافيد فريدمان، على سعيه لنقل السفارة، قائلا: "ستكون أول سفير أمريكيا يقضي ولايته في السفارة في القدس. إنه شرف عظيم".