نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الجمعة، رسالة باللغة العربية إلى جانب رسالة باللغة العبرية، خصصها الكاتب لديها، بن درور يميني، لأهل غزة، عنوانها "حماس هي المذنبة وليست إسرائيل". وناشد فيها الصحافي الإسرائيلي المعروف قبيل "مسيرة العودة الكبرى" المتوقعة اليوم أهل غزة إلى التظاهر ضد حماس لأنها المذنبة في الوضع الإنساني الصعب الذي يسود في القطاع.

"لقد عشتم في ضائقة لسنوات عديدة.. معظمنا يتألم (لذلك).. لأننا نريد جيران يعيشون في رخاء وازدهار ومستقبل أفضل لهم ولأطفالهم.. ليت حماس استثمرت في بناء المساكن، وبناء المدارس، وبناء المستشفيات.. بدل الاستثمار في صناعة الموت. المزيد من الأنفاق. المزيد من الصواريخ" كتب الصحافي.

وتابع "ما كانت النتيجة من الاستثمار في الأنفاق والصواريخ؟ فقط المعاناة سكان غزة. لا، لا علاقة لذلك بإسرائيل. انظروا حولكم، جيراننا الأعزاء، انظروا إلى بلدان أخرى. انتم لستم لوحدكم. فأينما استولى الإسلام المتطرف- النتيجة تكون الخراب والدمار".

وكتب الصحافي أن حركة حماس بعد استولائها على القطاع رفضت الشروط التي وضعتها الرباعية الدولية لاستمرار المساعدة للقطاع، "الموافقة على هذه الشروط كانت ستقود لإنهاء الحصار ولمستقبل أفضل. لكن قادة حماس قرروا الإجابة ب "لا"".

وناشد الكاتب سكان قطاع غزة إلى التظاهر ضد حماس. "حان الوقت للضغط عليهم للحصول على المزيد من الماء.. المزيد من الطعام والرفاهية. هم المشكلة وليست إسرائيل.

وتطرق الكاتب إلى تاريخ الصراع الإسرائيلي – العربي كاتبا أن القادة العرب قالوا "لا" لفرصة إقامة دولة عام 1947 واحتفظوا بالفلسطينيين "كلاجئين". ولم يقبلوا مع الوقت بإعادة تأهيلهم. "لم تكونوا الوحيدين في العالم الذين عاشوا النكبة. تهم تهجير الملايين من وطنهم بعد الحرب العالمية الأولى وبعد الحرب العالمية الثانية" كتب يميني.

وأنهى رسالته "نحن أيضا ارتكبنا الكثير من الأخطاء. هناك ما يمكن إصلاحه.. لكننا أيضا نمد يد السلام. الرجاء اقبلوا بها. بدلا من وهم آخر و"مسيرة عودة" أخرى.. دعونا نبدأ مسيرة مشتركة من السلام".