أفاد الموقع الإسرائيلي، "والاه نيوز"، بأن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بصحة جيدة بعد أن خضع لعملية جراحية في أذنه. وقال الموقع إن الرئيس عباس، الذي يبلغ 83 عاما، أكدّ في حديث مع معه من رام الله تمسكه بحل الدولتين والتزامه بحل الدولتين.

ورفض عباس حسب الموقع التطرق إلى الأحداث الأخيرة في غزة رغم إعلان السلطة ثلاثة أيام حداد في المناطق الفلسطينية على أرواح ال61 قتيلا في غزة. وتساءل صحفيون إسرائيليون عن غياب الرئيس الفلسطيني في الأيام الأخيرة على خلفية الأحداث الدامية في غزة.

وكان الرئيس الذي خضع في الأشهر الأخيرة لفحوصات وإجراءات طبية قد تورط بتصريحات معادية للسامية خلال حديثه عن تاريخ اليهود في أوروبا. لكنه اعتذر عن التصريحات التي أطلقها في خطاب أمام المجلس الوطني، مؤكدا احترامه "الكامل للدين اليهودي، وكذلك غيره من الأديان السماوية".

وأضاف بعد انتقادات عديدة طالته من أمريكا ودول أوروبية مركزية "أود أيضا أن أكرر إدانتنا للمحرقة النازية، كونها أشنع جريمة في التاريخ، وأن أعرب عن تعاطفنا مع ضحاياها".