من يُسيطر على سوريا؟ على ما يبدو فليس الرئيس الأسد. تُظهر المُعطيات الأخيرة التي نُشرت أن مساحة المناطق التي يُسيطر عليها الرئيس السوري قد تقلصت في العام الأخير بمساحة تُقدر بحجم 29،797 كيلومتر مربع فقط، وهي تُشكل سدس مساحة سوريا.

ليست هذه المُعطيات مفاجئة نظرًا للأحداث التي تمر بها الدولة في السنوات الأخيرة والنشاط المُكشف للجماعات المُتمردة المُختلفة. اعترف الرئيس الأسد، في مقابلة مؤخرًا، بأن عليه تقديم تنازلات - للحفاظ على سيطرته في المناطق الأكثر أهمية استراتيجيًّا والتنازل عن مناطق أقل أهمية.

تتضمن المناطق المركزية التي لا يمكنه أن يخسرها العاصمة دمشق، أجزاء من مدينة اللاذقية، مدينة حمص ومناطق أخرى. فقد الجيش السوري، وفق المعطيات، 50% من الكادر البشري الذي كان لديه في بداية الحرب، غالبية الجنود الذين بقوا للقتال في صفوف الجيش هم علويون شبان يتم إرسالهم إلى الجبهات بأدنى حد من التدريب ومعنويات مُنخفضة.

يفقد الأسد قوته في البلاد كثيرا منذ شهر أذار الأخير أيضًا بعد الدعم من دول مثل السعودية، تركيا وقطر للجماعات السنية في الدولة. تدعم تلك الدول تشكيل ائتلاف قوى جديد في سوريا، مثل جيش الفتح، الذي يُشكل تجمعًا لمجموعات مُختلفة من المتمردين تعمل في سوريا حاليًا تحت هذا الاسم.

وكذلك، تنظيم الدولة الإسلامية المُستمر بالعمل بنشاط كبير في الدولة ويحتل مناطق إضافية ويعمل على تقليص المناطق التي يسيطر عليها الأسد. وسّع التنظيم، في الفترة الأخيرة، سيطرته على غرب سوريا بشكل كبير.

تجمع الجهة التي نشرت هذه المُعطيات، IHS Conflict Monitor ‎، الكثير من المعلومات عما يحدث في سوريا، في المناطق المُختلفة، بشكل متواصل وتقوم بتحليل المعلومات بمساعدة مُختصين في المجال.