اليوم، قبل 70 عامًا، ألقت قاذفة قنابل أمريكية، على مدينة هيروشيما اليابانية، أول قنبلة ذرية توجه ضد المدنيين. بعد خمسة أيام من ذلك تم إلقاء قنبلة أُخرى على مدينة ناغاساكي. أُطلق الأمريكيون على القنبلتين اسم "الطفل الصغير". أحيا اليابانيون الليلة الذكرى بإقامة مراسم ذكرى خاصة.

ناشد رئيس بلدية هيروشيما، كازومي ماتوسي، خلال مراسم إحياء الذكرى السبعين للتفجير، بمنع استخدام السلاح النووي وأوضح أنه يجب العمل على خلق آليات أمن لا تعتمد على القوة العسكرية.

تطرق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضًا إلى ذلك الحدث المُريع وذكّر الجميع بأنه لعلها انقضت 70 سنة لكن الخطر الذري لا يزال قائمًا. وأشار في مراسم أُجريت لإحياء هذه الذكرى إلى أن هذا الحدث يوضح أهمية الاتفاق مع إيران: "لا يُمكن عدم التفكير بذلك. شاهدت المراسم ومن النافل القول، هذه ذكرى قوية جدًا لحرب مُستمرة اليوم بين أفراد وبين دول، وأيضًا توضيح لأهمية الاتفاق الذي حققناه مع إيران لتقليص إمكانية ظهور المزيد من الأسلحة النووية".

قُتل في عملية التفجير الأمريكية لمدينة هيروشيما، عام 1945، 140،000 إنسان وقُتل في تفجير ناغاساكي 40،000 إنسان. مرض الكثير من اليابانيين وماتوا جراء المواد الخطيرة التي بقيت في الهواء بعد سنوات من التفجيرات.

تصف الصور التي بقيت، باللون الأبيض والأسود، المأساة المروعة التي ضربت اليابان قبل 70 عامًا: