كشفت شرطة إسرائيل الليلةَ معملا لاستنبات مخدِّرات الماريجوانا، وفيه حوالَيْ 600 غرسة بالإضافة إلى 15 كيلوغرامًا من رزم هذه المخدّرات المعدّة للتسويق والاستخدام الفوري. هذا هو المعمل الثاني الذي كُشف خلال الأسبوع الأخير في المدينة الجنوبية، كريات جات. خلال الاقتحام، أوقف ثلاثة مشتبهين، منهم اثنان في حوزتهما أدوات حديقة والثالث معه رزم المخدرات.

كشف رجال الشرطة مشتلا واسعًا حُوّل إلى معمل في داخل المنطقة الصناعية في المنطقة المذكورة. بالإضافة إلى الأشتال، ضُبطت أدوات حديقة وأجهزة تهوئة وإنارة أعدّت لتسريع نمو الأشتال.

يرجحون في الشرطة أن مورد تنمية المخدّرات وتسويقها هو مصدر قوة اقتصادية ذات شأن لمنظمات الجريمة في إسرائيل. كشفت الشرطة مؤخرًا آفة جديدة وهي "شقق" مخدّرات. بيوت تُرى من خارجها كبيوت سكن فاخرة للأغنياء، تُستخدم مقرًّا لجريمة استنبات المخدرات.

تُقدر الشرطة أن المعمل الضخم يمتّ بِصلة إلى منظمات الجريمة لشالوم دومراني.  يعتبر دومراني رئيس منظمة الجريمة الأهم في كريات جات ومحيطها. حسب أقوال الشرطة، أحرز دومراني قسطًا من أمواله عن طريق التعاون مع سارقي سيارات من قطاع غزة، الذين اتّجروا معه بسيارات مسروقة.

حسب الشكوك، يسيّطر دومراني بالقوّة على عدة شبكات أعمال في منطقة الجنوب، ويتمتع باحتكار في بيع منتجات متنوعة مثل غاز الطبخ وحتى البوظة. تعتبر منظمة الجريمة لدومراني عدائية ومفتقدة للرحمة، وتبث الرعب عند أصحاب المصالح في الجنوب. حسب تقديرات الشرطة فإن الربح التجاري لدومراني يقدر بحوالي 100 مليون شاقل، سنويًّا.