سيقضي 6% من الإسرائيليين فقط وقتهم خارج البلاد خلال عطلة الفصح التي تحلّ هذه الأيام، بينما ينتظر معظمهم عطلة الصيف لقضاء الوقت مع العائلة في الخارج. هذا ما يتبيّن من معطيات استطلاع أجراه معهد الأبحاث للمعلومات التسويقية لصالح إحدى شركات السياحة الكبرى في إسرائيل (ديزاينهاوس للسياحة والسفر).

حسب معطيات الاستطلاع، صرّح نحو 60 % من الإسرائيليين أنهم يخططون للسفر خارج البلاد في الصيف القريب أو في عطلة الفصح. وما الفرق بين الموعدَين؟ يبدو أن شهر حزيران يفضّله البالغون ذوو عمر 50 وما فوق (12 %)، وذلك في محاولة للتعجيل بالعطلة قبل وصول العائلات الكبرى للخارج، التي تنتظر انتهاء السنة الدراسية لأبنائها (السنة الدراسية في إسرائيل تنتهي حتى آخر حزيران). بينما يبدو شهر آب كشهر العطلات العائلية مع الأولاد (27 %).

مطار بن غوريون الدولي (Flash90/Yossi Zelliger)

مطار بن غوريون الدولي (Flash90/Yossi Zelliger)

وإلى أين سيسافر الإسرائيليون هذه السنة؟ ما زال الهدف المفضّل لدى الإسرائيليين هو الولايات المتحدة وكندا (9 % من المستطلعة آراؤهم)، مع ذلك يُلاحظ أن هناك انخفاضًا مقارنة بالسنة الفائتة، إذ أن نحو 15 % قد خططوا لرحلة جوية في المناطق القريبة. أما بالنسبة لأوروبا، فإن الدول المفضَلة لدى الإسرائيليين أيضًا هذه السنة هي إيطاليا (حوالي 8 %)، بعدها إسبانيا (6 %)، بريطانيا (5 %)، أوروبا الشرقية مثل بولندا، روسيا، رومانيا (4 %)، وألمانيا (3 %).

وُجد في الاستطلاع أن ربع الإسرائيليين يخططون هذه السنة لرحلة مدتها أسبوع، وسيقضي ربعهم عطلة أقصر وخاصة ذوو أعمار تتراوح بين 18حتى 49 عامًا وكذلك الذين يخططون لعطلة مع الأولاد. مقابل ذلك، نحو 42 % سيقضون عطلة تزيد مدتها عن أسبوع، وهؤلاء عامّة يبلغ عمرهم 50 عامًا وأكثر.

بالنسبة للميزانية، وُجد أن 19% من الإسرائيليين سيصرفون ما بين 6.000 حتى 10.000 شاقل (1715- 2857 دولارًا) على العطلة المرتقبة، لكن ليس أقل من ذلك كثيرًا، حوالي 14%، سيصرفون أيضًا أكثر من 10.000 شاقل وحتى 20.000 (5715 دولارًا).