1. يبلغ عدد أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل حاليا نحو 134 ألف شخص، 1.7% من مجموع سكان إسرائيل و 8.0% من السكان العرب في البلاد (مقابل 14.5 ألف درزي عاشوا في إسرائيل عند إقامتها، عام 1948، حينها كانوا يشكّلون نحو 1.2% من مجموع السكّان). حسب التقاليد، يعيش الدروز في فلسطين (أرض إسرائيل) منذ القرن الحادي عشر.

2. في دراسة عن الهوية أجريتْ على الدروز في إسرائيل، وُجد أنّ معظمهم يعرّفون أنفسهم بأنّهم "دروز" قبل كلّ شيء، ثم بعد ذلك "إسرائيليّون"، وأخيرًا "عرب".

3. على الرغم من عدم إلزام العرب في إسرائيل بالتجنيد، يلزم الدروز بالتجنيد، وهم معروفون بنسب التجنيد العالية في الجيش، ويخدمون أيضًا في وحدات قتاليّة. "كتيبة السيف" هي كتيبة من سلاح المشاة الإسرائيلي والتي جميع مقاتليها من الدروز.

الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (FLASH90)

الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف ورئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (FLASH90)

4. أكبر البلدات الدرزية في إسرائيل هي دالية الكرمل ويركا، حيث يعيش في كلّ منها نحو 15 ألف درزي. في المجموع هناك 15 بلدة درزية في إسرائيل، بالإضافة إلى ثلاثة بلدات عربية مختلطة تعيش فيها الطائفة الدرزية أيضًا.

5. تنقسم التجمّعات السكّانية الدرزية في إسرائيل إلى قسمين، حيث يتواجد التجمّع الأكبر (نحو 110 ألف) حول جبل الكرمل وفي الجليل (قرب المدينة الإسرائيلية حيفا)، والثاني (نحو 20 ألف) في شمال هضبة الجولان، بالقرب من الحدود الإسرائيلية - السورية (بالمناسبة، تضمّ سوريا أكبر تجمّع للدروز في العالم، حيث يعيش هناك مليون ونصف درزي، وتأتي لبنان بعدها، حيث يعيش فيها 700 ألف درزي. ويعيش في الأردن اليوم أقلّ بقليل من 20 ألف درزي).

6. متوسّط سنّ الزواج عند الطائفة الدرزية هو 27.6 لدى الرجال (بشكل مشابه لليهود، وأعلى من المسلمين: 25.8)، و 22.3 لدى النساء (أقلّ من اليهوديات: 25.8، وأعلى من المسلمات: 20.8). في الوقت الحاضر، يبلغ متوسّط عدد الأطفال في الأسرة الدرزية في إسرائيل 2.3.