تكشف دراسة جديدة لوزارة التربية الإسرائيلية كانت قد نُشرت اليوم (الأربعاء) أن لدى 96% من التلاميذ في إسرائيل يوجد، على الأقل، حاسوب واحد في المنزل، وهو معطى مماثل لمعدّل الدول المتقدمة في الغرب بحسب منظمة التعاون والتنمية أي OECD.

واكتشف الباحثون في وزارة التربية أنّ الأطفال في إسرائيل يبدأون في استخدام الحاسوب في سنّ مبكرة أكثر من سائر الدول المتقدمة.

وقد أجريت الدراسة، التي تعتبر بياناتها صحيحة حتى عام 2012، في أوساط أكثر من 4,400 من أبناء الخامسة عشرة من إسرائيل، والذين تمّت مقارنة بياناتهم مع تلاميذ من الدول المتقدمة.

إن نطاق استخدام التلاميذ لوسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: كالحاسوب، الأجهزة اللوحية، أو الهواتف الذكية قد ارتفع بين عاميّ 2009-2012، وهو ارتفاع انعكس بشكل أساسيّ في معدّل الطلاب الذين يتصل منزلهم بالإنترنت (نحو 90% بحسب الدراسة الحالية). ومع ذلك فقد حدث ارتفاع أيضًا في استخدام الحاسوب لأغراض الإعلام، ولكن بشكل أساسيّ لأغراض ترفيهية: يتصفح معظم التلاميذ الإنترنت لعدة ساعات في اليوم خارج المدرسة.

وفقًا للدراسة، فإنّ نحو نصف التلاميذ يتصفّحون بين 1-4 ساعات يوميا، ويتصفح أكثر من خمسهم لمدة تزيد عن 4 ساعات يوميا. هناك لدى 45% من التلاميذ في إسرائيل أكثر من ثلاثة حواسيب في المنزل. وهي بيانات مشابهة لمعدّل منظمة التعاون والتنمية (OECD).

وقد كشفت الدراسة أيضا عن أنّ التلاميذ في إسرائيل يبدأون باستخدام وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصال في سنّ مبكّرة مقارنة بدول أخرى: حيث تصنّف إسرائيل الثانية في نسبة التلاميذ الذين بدأوا باستخدام الحاسوب حتى سنّ السادسة (56%) والثالثة في معدّل التلاميذ الذين بدأوا باستخدام الإنترنت حتى سنّ التاسعة (28%).