يتبين من استطلاع جديد في إسرائيل أن معظم الإسرائيليين لا يعتمدون على سياسة الولايات المتحدة في الشأن الإيراني، فيعتقد 55% من المستطلعة آراؤهم أن إسرائيل لا تستطيع الاعتماد على الولايات المتحدة بأن تهتم بأمنها في المفاوضات مع إيران حول الموضوع النووي، بينما يعتقد 31% أن بوسع إسرائيل الاعتماد على الأمريكيين.

وفحص الاستطلاع أيضًا الرأي العام حول السؤال التالي: "هل تعتقد أن الإدارة الأمريكية قدّمت لنتنياهو صورة حقيقية ودقيقة عن المفاوضات مع إيران؟ 42% أجابوا أن الإدارة الأمريكية لم تقدم صورة حقيقة ودقيقة حول المحادثات، بينما يعتقد ربع المستطلعة آراؤهم أن واشنطن قدّمت صورة حقيقية.

وقد أجري الاستطلاع يوم أمس، 13 من نوفمبر (تشرين الثاني)، على خلفية التوتر الشديد بين إسرائيل والولايات المتحدة في الشأن النووي الإيراني، والذي بلغ ذروته في المواجهة العلنية بين وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، ورئيس الحكومة نتنياهو حول الاتفاقية التي تتم بلورتها بين الغرب وإيران فيما يتعلق بالموضوع النووي. وقد ادعى كيري أن نتنياهو ليس على اطلاع بتفاصيل الاتفاقية، بينما رد الأخير قائلا إنه يدرك أن الاتفاقية سيئة.

وتطرق نتنياهو أمس في الكنيست إلى الاتفاقية مرة أخرى واشتدت حدة نبرته قائلا إن "توقيع صفقة سيئة مع إيران سيؤدي إلى نشوب حرب".

وتواجه الإدارة الأمريكية، في هذه الأثناء، انتقادًا حادًا في الكونغرس حول استعدادها لكبح عقوبات إضافية ضد إيران في إطار الاتفاق المرحلي، إذ حاول وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أمس أن يُقنع، في جلسة مغلقة، أعضاء اللجنة المصرفية التابعة لمجلس الشيوخ، وهي هيئة مركزية فيما يتعلق بفرض العقوبات الاقتصادية، بأن الحديث يجري عن خطوة ضرورية لنجاح المفاوضات. وأجري كذلك نقاش منفرد في لجنة الخارجية التابعة للمجلس حول الموضوع مع ثلاثة خبراء.

وأبدى المشرّعون توافقًا نادرًا عندما سُمعت تقديرات غير متفائلة حول سياسة الإدارة الأمريكية من قبل الجمهورين والديموقراطيين على حد سواء. ويزداد القلق في الكونغرس نظرًا لأن إطار الاتفاق الذي تتم بلورته لا يلائم المعايير المطلوبة للدفاع عن الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة مثل إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وادعى جزء من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين أن البيان الموجز الذي أدلى به وزير الخارجية الأمريكي كان في الحقيقة محادثة نزع شرعية الموقف الإسرائيلي حول الموضوع. "قال كيري أنه يجب عدم الإصغاء إلى إسرائيل حول الشأن الإيراني"، قال مساعد أحد أعضاء مجلس الشيوخ الذي حضر اللقاء.
وحول الانتقاد الذي يوجهه رئيس الحكومة، نتنياهو، حول إدارة أوباما بشأن الاتفاق الذي تتم بلورته، يعتقد 40% أن الانتقاد صادق وبالقدر الصحيح، بينما قال 22% أن الانتقاد صادق ولكن مبالغًا به.

يذكر أن الاستطلاع أجري هاتفيًا، وبناء على طلب الإذاعة الإسرائيلية، وتناول الرأي العام بين أوساط 400 شخص، يمثلون عينة من السكان اليهود البالغين في إسرائيل (ممن أعمارهم 18 سنة وما فوق)، وخطأ العينة هو 4.5%.