يتضح من استطلاع "مؤشِّر السلام" للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية في جامعة تل أبيب، المنشور اليوم (الثلاثاء) أنه في حين معظم الجمهور راض عن الوضع الأمني والاقتصادي، فإن أكثر من نصف الجمهور غير راض عن أداء رئيس الحكومة، نتنياهو.

شارك في الاستطلاع 600 مشارك (من بينهم 100 مواطن عربي)، شكلوا عينة تمثيلية للمجتمع الإسرائيلي، بواسطة تعبئة استمارة عبر الهاتف والإنترنت.

النتائج:

ويتضح من التقرير أن أكثرية الإسرائيليين يعتقدون أن الوضع في إسرائيل أمنيا (‏62%‏)، اقتصاديا (‏58%‏)، وطبيا (‏63.5%‏) جيد.

رغم ذلك، في مجال العلاقات الخارجية (‏55%‏)، التربية (‏62.5%‏)، والاهتمام بالمستضعفين (‏72%‏)، فقد أعرب معظم الجمهور عن عدم الرضا من أداء الحكومة.‎

إن 53%‏ من الجمهور غير راض عن أداء رئيس الحكومة ووزير الخارجية، بنيامين نتنياهو. حظي وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، بعلامة "جيد" أو "جيد جدا" من ‏45.2%‏ مقابل ‏43.6%‏ من الذين منحوه علامة سلبية‎.‎

قرار الحكم ضد الجندي مُطلق النار من الخليل

الجندي مُطلق النار من الخليل إلؤور أزاريا (Flash90/Jim Hollander)

الجندي مُطلق النار من الخليل إلؤور أزاريا (Flash90/Jim Hollander)

في شهر شباط ثارت ضجة في إسرائيل بعد أن فُرضت عقوبة السجن على الجندي مُطلق النار من الخليل، إليئور أزريا، لمدة 18 شهرا. أظهر الجمهور في مؤشِّر السلام أيضا عدم رضا بشكل واضح عن قرار المحكمة العُليا: ففي حين يعتقد ‏23.5%‏ أن الحكم سهل، يعتقد ‏28%‏ أن قرار الحكم صعب.‎ يعتقد ‏22.5%‏ من الإسرائيليين فقط أن الحكم بحق أزريا يتماشى مع خطورة أفعاله ويعتقد ‏15%‏ أنه لم تكن حاجة أبدا لإجراء المحكمة.

وفق التوزيع السياسي: يعتقد ‏48%‏ من اليمين الإسرائيلي أن الحكم بحق أزريا كان صعبا، وفي المقابل يعتقد ‏54%‏ من مؤيدي اليسار أن الحكم كان سهلا. يعتقد ثلثا الجمهور العربي في إسرائيل أن الحكم كان سهلا.

ماذا يعتقد الجمهور حول العفو: يعتقد ‏68%‏ من الشعب اليهودي أنه يجب منح العفو.