الشرق الأوسط لا يهدأ: في هذه الأيام من الصوم ومراجعة الذات تحديدًا، يعيش الشرق الأوسط أحداث عنف هي الأقسى في تاريخه. تتبادل حماس والتنظيمات الإرهابية الضربات بينها وبين إسرائيل، وفي سوريا تستمر الحرب الأهلية في جني أرواح المواطنين والمقاتلين كلّ يوم، كذلك، في ليبيا يلعقون جراحهم وفي مصر فإنّ الجيش ليس قادرًا على القيام بأيّ شيء للقضاء على الإرهاب في سيناء.

ولكن ملاحظة التاريخ تُظهر أنّ هناك الكثير من المعارك التي بدأت أو أعلنت خلال شهر رمضان. أمامكم عدد من الأحداث التاريخية التي جرت تحديدًا في رمضان

سنبدأ تحديدًا ببعض الأحداث التاريخية القديمة منذ أيام بداية الإسلام:

غزوة بدر

هي غزوة وقعت في‎ ‎‏السابع عشر من رمضان‏‎ ‎في‎ ‎‏العام الثاني من الهجرة (الموافق‎ ‎‏‏‎13‎ ‎ مارس‏‎ ‎‏‏‎624‎ م)‏‎ ‎بين‎ ‎‏المسلمين‏‎ ‎بقيادة‎ ‎‏رسول الإسلام محمد،‏‎ ‎‏وقبيلة قريش‏‎ ‎ومن حالفها من‎ ‎‏العرب‏‎ ‎بقيادة‎ ‎‏عمرو بن هشام المخزومي القرشي.‏‎ ‎وتُعد غزوةُ بدر أولَ معركةٍ من معارك الإسلام الفاصلة، وقد سُميت بهذا الاسم نسبةً إلى‎ ‎‏منطقة بدر‏‎ ‎التي وقعت المعركة فيها، وبدر بئرٌ مشهورةٌ تقع بين‎ ‎‏مكة‏‎ ‎‏والمدينة المنورة‏‎.‎

فتح إسبانيا

جرى الفتح تحت رعاية الأمويين، بين عامي 711-718، من أيدي مملكة القوط الغربيين التي سيطرت على شبه جزيرة أيبيريا منذ بداية القرن السادس.

بدأ الفتح بغزو عسكري لقوة مكوّنة في معظمها من أبناء القبائل البربرية التي تعود إلى شمال إفريقيا تحت قيادة القائد المسلم طارق بن زياد. اجتازت القوة مضيق جبل طارق (في 29 نيسان عام 711، في شهر رمضان) ومضت في طريقها شمالا. بعد الانتصار الإسلامي الحاسم على جيش الملك القوطي رودريك في معركة وادي لكة، تفكّكت المملكة القوطية وخضعت مدنها للرعاية الإسلامية واحدة تلو الأخرى.

معركة حطين

إعادة معركة حطين (Flash90/Gil Eliyahu)

إعادة معركة حطين (Flash90/Gil Eliyahu)

هي معركة جرت في 4 تموز عام 1187، في حطين الواقعة قرب طبريا، بين الصليبيين من مملكة القدس بقيادة غي دي لوزينيان، وبين الأيوبيّين بقيادة صلاح الدين. أحرز الأيّوبيّون في هذه المعركة نصرًا حاسمًا على الصليبيين.

شكلت المعركة ذروة صراع قاده صلاح الدين ضدّ مملكة القدس الصليبية. مثّلت هذه المعركة، التي أحرز فيها صلاح الدين انتصاره الكبير على الصليبيين، نقطة الانهيار لمملكة القدس، والتي بدت بعد تأسيسها في أعقاب الحملة الصليبية الأولى قوةً إقليمية راسخة. بعد معركة حطين بدأ انهيار المملكة حتى التدمير النهائي، وكانت الهزيمة شديدة لدرجة أنّ جميع المدن والحصون الصليبية تقريبًا خضعت لصلاح الدين بعدها، ولم تعد مملكة القدس بعد ذلك تشكّل عاملا مهمّا في الشام.

حرب تشرين

غولدا مئير وموسيه ديان خلال حرب تشرين (Knesset)

غولدا مئير وموسيه ديان خلال حرب تشرين (Knesset)

بانتقال حادّ نحو التاريخ الحديث للشرق الأوسط، نذكّر بحرب تشرين أو كما تسمّى في العالم العربي أيضًا "حرب أكتوبر" أو "حرب رمضان". وكما يوحي اسمها بالعبرية (حرب يوم الغفران)، فهي الحرب التي اندلعت في يوم الغفران في إسرائيل والعاشر من رمضان عام 1973.

بدأت الحرب بهجمة مفاجئة لجيوش سوريا ومصر على إسرائيل واستمرّت حتى 24 تشرين الأول عام 1973، وهو اليوم الذي دخل فيه وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ. فاجأت مبادرة الحرب من قبل الدول العربيّة شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، والتي لم تتوقّع بعد الانتصار الكبير في حرب 1967 اندلاعها، ولا كثافة الهجوم وخصائص القتال للجيوش العربية.

يفهم الإسرائيليون ويناقشون حتى اليوم أهمية تلك الحرب القاسية التي جنت أرواح مئات المقاتلين الإسرائيليين رغم الانتصار الإسرائيلي والإنجازات في الميدان. في مصر كذلك يمدحون حتى اليوم قيادة أنور السادات الذي تجرأ على بدء حرب وعلى تحدّي الدولة في الشمال، إسرائيل، وعلى استعادة شبه جزيرة سيناء مجدّدًا عن طريق المفاوضات ومعاهدة السلام بين البلدين.

الحرب الأهلية في لبنان

صورة من الحرب الأهلية في لبنان عام 1982 (AFP)

صورة من الحرب الأهلية في لبنان عام 1982 (AFP)

اندلعت في 13 نيسان عام 1975 كاستمرار مباشر للصراعات الدينية والمواقف السابقة في لبنان، واستمرّت بين وقف إطلاق النار ووقف إطلاق نار آخر، حتى 13 تشرين الأول عام 1990، مع احتلال شرق بيروت من قبل الجيش السوري.

أكّدت الحكومة اللبنانية أنّ الحرب، بجميع مراحلها، قد أسفرت عن مقتل نحو 150,000 شخص، وجرح 200,000 شخص ونحو 17,500 شخص في عداد المفقودين وتم الإعلان عن وفاتهم. فضلًا عن ذلك، فقد ترك وطنه - طوعا أو كرها - نحو 790,000 شخص ونحو 1,000,000 شخص هاجروا خارج حدود لبنان. قُدّرت الأضرار من قبل صندوق النقد الدولي بنحو 25 مليار دولار. حدثت معظم الأضرار جراء هرب نحو 200,000 من الخبراء والمهنيّين إلى خارج حدود لبنان وتدمير معظم المنشآت الصناعية في البلاد.