أمر لا يصدّق فالوقت يمر بسرعة وبقيت بضعة أيام فقط حتى انتهاء عام آخر. وكما في كل بداية عام يميل الناس إلى التأمل في حياتهم واتخاذ قرارات لتغيير بعض عاداتهم السيئة، ولأن يكونوا أثرياء، سعداء، وأن يحرصوا أكثر على صحتهم أو يتمتعوا أكثر بالأشياء المهمة في الحياة.

إذا، فما الذي سيجعلكم أكثر سعادة؟ وللمزيد من الدقة ما الذي سيجعل دماغكم يشعر بسعادة أكبر؟

اتضح أن لدى علوم الدماغ، بحسب مجلة TIME، هناك كافة الإجابات البسيطة وسهلة التنفيذ.

فلنبدأ...

استمعوا إلى الموسيقى (Thinkstock)

استمعوا إلى الموسيقى (Thinkstock)

1) استمعوا إلى موسيقى من اللحظات السعيدة في حياتكم: تؤثر الموسيقى بشكل رائع على الدماغ ويمكنها مساعدة دماغكم على تذكر اللحظات والأماكن التي شعرتم فيها بسعادة.

ابتسموا (Thinkstock)

ابتسموا (Thinkstock)

2) ابتسموا: حتى لو كان صعبا عليكم وحتى لو كانت الأوضاع ليست في أفضل حال، فاهتموا بأن تبتسموا. ففي اللحظة التي يستوعب فيها الدماغ بأنكم تبتسمون، رغم كل شيء، فسيدرك بأنّكم تحاولون أن تكونوا سعداء وسيطلق مواد بيوكيميائية تساعد على خلق الشعور العام بالسعادة.

فكروا بهدفكم القادم (Thinkstock)

فكروا بهدفكم القادم (Thinkstock)

3) يغيّر تفكيركم بهدفكم القادم من نظرتكم إلى العالم: كلما ركزتم على الهدف القادم في حياتكم ستكونوا منكشفين على أشياء جديدة. تطلق هذه الأشياء الجديدة في الدماغ مواد بيوكيميائية تزيد من الشعور العام بالسعادة.

اموا جيداً (Thinkstock)

اموا جيداً (Thinkstock)

4) ناموا جيّدا: ليس فقط من حيث كمية الساعات وإنما من حيث كيفيتها أيضًا. ففي العديد من الأحيان يكون النوم الجيّد أفضل من النوم الطويل والمتوتّر. لا ينام الأشخاص المصابون بالكآبة جيّدا ويصبح الأشخاص الذين لا ينامون جيّدا كئيبين.

تغلبوا على الرفض (Thinkstock)

تغلبوا على الرفض (Thinkstock)

5) تغلبوا على الرفض: عندما تشعرون أنكم مرفوضون أو خائبو الأمل قللوا من العبء وابدأوا كل شيء من البداية بخطوات صغيرة ومدروسة، هكذا سيتسنّى لكم تحقيق نجاحات صغيرة تحسّن من الشعور بشكل أفضل وهكذا أيضا يشعر الدماغ بأنه أكثر سعادة.