في مباريات ريو 2016، نجح عدة منافسين إسرائيليين في الوصول إلى إنجازات مثيرة للإعجاب في أحد المجالات الأكثر تطوّرا في الرياضة الإسرائيلية. فازت لاعبة الجودو الإسرائيلية يردين جربي ولاعب الجودو أوري ساسون، بالميدالية البرونزية، كل واحد في مجال اختصاصه وحسب وزنه.

ولكن ما هو الجودو في الواقع ؟ وكيف تطوّر في إسرائيل؟ أمامكم 5 حقائق مثيرة للاهتمام حول هذا الفنّ القتالي الياباني القديم.

1.الجودو (باليابانية: جو - ناعم، دو - طريق) هو فنّ قتالي حديث ذو طابع رياضي، تأسس في نهاية القرن التاسع عشر في اليابان.

2.أديرت اليابان في العصور الوسطى بطريقة إقطاعية، وانتقلت مهنة تعليم القتال من الأب إلى الأبناء ووصلت إلى مستويات عالية جدا من النموّ. كان هناك دور مهم في تعليم القتال للأسياد المتخصصين في مجال تعليم القتال. مع دخول الأمريكيين إلى اليابان أصبحت اليابان خلال سنوات معدودة مجتمعا حديثا، ولم يعد فيها مكان لمهنة تعليم القتال كما في اليابان الكلاسيكية. نتيجة لذلك أهمِل جزء كبير من المهن القتالية ونُسيَ، ولكن نجح بعض الفنون القتالية في الحفاظ على نفسه وأصبح فنونا يمكن تعليمها للجمهور العريض بالأشكال الحديثة المقبولة اليوم. لقد طُوّر الجودو قصدا ليصبح لاحقا رياضة.

يردين جربي (AFP)

يردين جربي (AFP)

3.في إطار قدوم الكثير من اليهود إلى إسرائيل من جميع أنحاء العالم في الستينيات من القرن الماضي، قدمت إلى البلاد مجموعة من الشباب ومدرّبي القتال الذين مارسوا في بلادهم الأصلية الجودو. أقام هؤلاء نواد لتعليم الجودو وللاشتغال به في مدن إسرائيلية مختلفة. جاء معظمهم من بلدان تأثرت كثيرا بفرنسا وبالطرق القتالية الأكثر ملاءمة لأوروبا. على هذه الخلفية أقيم عام 1965 "الاتحاد الإسرائيلي للجودو". كان في مركزه نادي الجودو في تل أبيب. نجح الاتحاد الجديد في الحصول على القبول للاتحاد الأوروبي للجودو. جغرافيًّا تنتمي إسرائيل إلى القارة الآسيوية. ولكن انتماء إسرائيلي إلى اتحاد الجودو الآسيوي كان سيفرض على الجودو الإسرائيلي عزلة مطلقة. في ذلك الوقت لم يكن بالإمكان تخيل العلاقات الرياضية مع الدول العربيّة، تركيا، إيران، والهند. عمل رئيس الاتحاد الإسرائيلي الأول كثيرا في الساحة الدولية حتى نجح في إقناع اتحاد الجودو العالمي في إيجاد طريقة لضم إسرائيل إلى اتحاد الجودو الأوروبي وهكذا نجحت إسرائيل في الاحتراف في هذا المجال.

أوري ساسون (AFP)

أوري ساسون (AFP)

4.رغم أنّه وفقا للتقديرات قد تأسس الجودو عام 1882، فقد نجح في أن يصبح رياضة أولمبية فقط عام 1964 بالنسبة للرجال وعام 1992 بالنسبة للنساء.

5.تتم مباريات الجودو بطريقتين: مباراة الصمود - وهدف المباراة هو إسقاط الخصم بطرق مختلفة ذات مستويات مختلفة لكل أسلوب إسقاط، حيث يحظى الإسقاط على الظهر بالدرجة الأعلى . مباراة أرضية - هدفها هو إخضاع الخصم بإحدى 3 طرق: 1 - الحصر (إلصاق أكتاف الخصم بالأرض) 2 - الخنق (تبطيء تدفق الدم إلى الرأس وبذلك جعل الخصم يستسلم أو يغمى عليه) 3 - ضربة الترقوة (الضغط على مفصل الخصم أو على المنطقة القريبة منه، وجعله يستسلم بذلك).