أنصار بيت المقدس هو تنظيم إرهابي ينشط في شبه جزيرة سيناء، منذ أن بدأت الثورة الإسلامية ضد حكم مبارك في سيناء في شباط 2011.‎ ‎

تجنّد الجماعة بدوا ومصريين آخرين وأجانب. إذ يركّز التنظيم عملياته في سيناء ضد الجيش المصري وضد أهداف إسرائيلية ومن بين ما قام به هو تفجير خط الغاز بين مصر وإسرائيل، مهاجمة جنود إسرائيليين في أيلول 2012، وفي 20 من كانون الثاني 2014 تبنى المسؤولية عن إطلاق قذائف إلى إيلات.

جماعة ولاية سيناء

جماعة ولاية سيناء

الرأي الراجح أن الجماعة هي الجماعة الرئيسية التي تقف وراء العمليات الإرهابية في شبه جزيرة سيناء. ادعى نبيل نعيم، عضو سابق في الجهاد الإسلامي المصري، أن الجماعة يموّلها خيرت الشاطر. وقد فر عشرة من الجماعة من سيناء إلى قطاع غزة وميناء مرسى مطروح.

في 23 أيار 2014 قُتل رميا بالرصاص في سيناء قائد التنظيم، شادي المنيعي، وثلاثة نشطاء آخرين في التنظيم. بعد التصريحات المتضاربة أصدر التنظيم في 10 تشرين الثاني 2014 بيان مبايعة للدولة الإسلامية والخليفة أبو بكر البغدادي، وبهذا غيّر اسمه لولاية سيناء.

من بين الهجمات العديدة التي نفذها التنظيم يمكننا عد تفجيرات كثيرة لخط توصيل الغاز بين مصر وإسرائيل والأردن (2012). تفجير في بناية الاستخبارات المصرية في الإسماعيلية وهجمات على مقر الشرطة المصرية في مدينة المنصورة (2013). سلسلة العمليات الإرهابية في العاصمة المصرية، القاهرة، والعملية الأخيرة التي تبناها التنظيم، العملية ضد أهداف عسكرية في سيناء والتي قُتل فيها ما يزيد على 27 جندي مصري (كانون الثاني 2014).