العلاقات. كم هي معقّدة؟. معقّدة جدّا. يمكنكم دائما التخفيف عن نفسكم لمعرفة حقيقة أنّها قد تكون أكثر تعقيدا إذا تصرفتم تصرفا مغضبا، ويمكنه أن يثير غضب الطرف الآخر.

اخترنا التركيز اليوم تحديدًا على بعض الجمل التي يُفضّل ألا يقولها الرجل للمرأة، الحبيبة، الخطيبة أو مجرد الصديقة. ونحن نؤكد لكم، أيها الرجال الأعزاء أنّكم لو قلتم هذه الجمل للمرأة أو حتى ألمحتم بها، فستكون نهايتكم في أفضل الأحوال أكثر حزينة وفي أسوأ الأحوال مؤلمة بشكل خاصّ.

أمامكم، أيها الرجال الأعزاء 5 جمل يُفضّل أن تحفظوها في قلبكم وألا تقولوها للمرأة

اهدئي!

إذا كنتم تظنون أنكم ستهدّئونها فقد تورّطتم كثيرا. هذه الكلمة يمكنها فقط أن تؤجج شعورها.

حبيبتي، لقد أصبحت أكثر بدينة في الآونة الأخيرة

عدم رضا النساء هي حالة لا يمكن التعامل معها. فالنساء حساسات جدا بخصوص مظهرهنّ وهنّ مشغولات غالبا بحساب السعرات الحرارية وبالحفاظ على مظهرهن الجميل والجذاب من أجلكم. إنه فخّ يصعب جدّا الخروج منه، فاحذروا!!!

أنت "تجعلين من الحبة قبة"

يستحسن الا تغضبها (Thinkstock)

يستحسن الا تغضبها (Thinkstock)

تحب النساء الثرثرة، الحديث والقيل والقال، ووصف الحالات بتفاصيلها وأحيانا فقط يملنَ قليلا إلى المبالغة. ومن هنا حتى إثبات هذا الادعاء لهن فهناك حاجة إلى الكثير من الوقت. إذن أيها الرجال الأعزاء، حافظوا على أنفسكم وتجنّبوا استخدام هذه الكلمات.

يا إلهي، أنت تتحدّثين كثيرا

تبعًا للكلام الذي كتبناه أعلاه بخصوص المبالغات. فحبّ النساء للحديث لا يعني أنّهنّ يتحدّثن أكثر من اللازم. فكل شيء في النهاية هو نسبي. وآخر شيء تريدون قوله للمرأة هو إنّها تتحدث أكثر من اللازم لأنّ هذا سيكون بمثابة نهايتكم، حقيقةً!!!

أنت مخطئة

وهذه هي الجملة الأصعب. "النساء لا يخطئن أبدا، إنهن محقّات دائما". إنّ الشعور الذي قد تثيره النساء لديكم، أيها الرجال، في حال تجرأتم على لفت انتباههنّ إلى خطأ كنا قد ارتكبناه، يشبه شعور السقوط الحرّ من جرفٍ عالٍ. أي سقوط حرّ دون إمكانية النجاة.