تشكل الجالية اليهودية في أمريكا متغيرا هاما في المعادلة التي تحدد مستقبل أمريكا، إسرائيل، والشعب اليهودي. تجتاز هذه الجالية، التي تُعتبر قوية وذات تأثير كبير، مؤخرا هزات صعبة بسبب تغييرات داخلية، وتغييرات دراماتيكية تمر فيها أمريكا. في ظل انخفاض الشعور بالأمن الشخصي بشكل دراماتيكي في قلوب يهود أمريكا وزيادة الأحداث اللاسامية ضدهم، إضافة إلى ردود الفعل المتساهلة من جهة إدارة ترامب تجاه ضائقتهم من جهة، مقابل ابنته إيفانكا ترامب التي اعتنقت اليهودية وتزوجت من الشاب اليهودي الأقوى في أمريكا، نقدم لكم بعض الحقائق التي يتعين عليكم معرفتها عن يهود الولايات المتحدة:

1. عدد اليهود في أمريكا مُعطى مثير للجدل بشكل كبير. يقدر عدد اليهود في أمريكا في يومنا هذا بنحو 6 ملايين. يعتقد جزء من الباحثين أن العدد الدقيق أقل بمئات الآلاف، بينما يعتقد آخرون أن عددهم يصل إلى ما معدله 7 ملايين.

2. نيويورك هي المدينة ذات أكبر عدد من اليهود في العالم. يعيش فيها نحو 1.6 مليون يهودي، ويشكلون نحو %8 من إجمالي سكانها، ونحو ربع من إجمالي اليهود في الولايات المتحدة. يعيش في كاليفورنيا نحو 1.2 مليون يهودي ونحو 640 ألف في فلوريدا.

طالب يهودي يدرس التلمود في حلقة دينية في نيو يورك (AFP)

طالب يهودي يدرس التلمود في حلقة دينية في نيو يورك (AFP)

3. إن نسبة الزواج المختلط بين اليهود وأبناء الديانات الأخرى في أمريكا تزداد سنويا. في السنوات الماضية، وصلت نسبة الزواج المختلط في أوساط اليهود في أمريكا إلى %60. هذه هي النسبة الأعلى في التاريخ ليهود أمريكا، منذ بدء فحص الموضوع فحصا علميا. للمقارنة، قبل عام 1970 كانت نسبة زواج اليهود مع غير اليهود %17 فقط.

4. من بين كافة التنظيمات اليهودية الكبيرة والمشهورة في الولايات المتحدة، دعمت "منظمة صهيونية أمريكية" (‏ZOA‏) بشكل علني فقط دونالد ترامب للرئاسة قبل الانتخابات الأخيرة في أمريكا. حافظت أكثرية التنظيمات اليهودية الأمريكية الأخرى على حيادية أو أنها أعربت عن تحفظها من ترشح ترامب للرئاسة ودعمت مرشحي الحزب الديمقراطي.

5. شهد 7 من كل 10 يهود أمريكيين أنهم يشعرون بعلاقة عاطفية تربطهم بإسرائيل، هذا وفق نتائج معهد البحث PEW. مع ذلك، كانت العلاقة العاطفية بإسرائيل التي شعر بها اليهود المتشددين دينيا أقوى مقارنة باليهود العلمانيين. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد %60 من يهود أمريكا أن حل الدولتَين ممكن، وأنه في وسع دولة فلسطينية ودولة إسرائيل أن تعيشا جنبا إلى جنب. شهدت أكثرية نسبتها %44 من يهود أمريكا أنها تعتقد أن متابعة البناء في المستوطنات الإسرائيلية تلحق ضررا بإسرائيل، رغم أن نسبة مماثلة تعتقد أن الله وعد اليهود بأرض إسرائيل.